60fde موسوعة صحة الطفل [الأرشيف & PDA] - شبكة نادي الشباب الرسمية

نسخة أجهزة كفية (pda)

مشاهدة النسخة كاملة : موسوعة صحة الطفل


المهند الشبابي
26 Aug 2007, 03:39 AM
http://www.shbabclub.com/vb/uploaded/30_momiz1.gif



موسوعة صحة الطفل
سيكون فيه الحديث عن اي يتعلق بالطفل


إرشادات تجنب طفلك الامساك

http://www.6abib.net/pic/uploads/09bf7d893a.jpg

لماذا لا يذهب طفلك إلى الحمام هل لأنه مشغول بأمور أهم أو لأنه يخاف من الألم في عملية الخروج فهذا قد يكون علامة على حدوث الإمساك.يعتقد الأهل أن تعلم أطفالهم استعمال دورة المياه سيكون نهاية مشكلة كبيرة لديهم لكن النجاح في استعمال التواليت لن يمنع حدوث مشاكل الخروج وحركة الأمعاء إن الإمساك هو من الحالات الشائعة جداً.

من أجل الاطمئنان، إذا كان الإمساك هذا يصعب التعامل معه ومن حسن الحظ أن الأهل يمكنهم ملاحظة أعراضه من البداية واتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك.

إن الإمساك كونه بسبب عدم خروج البراز أو صعوبة في عملية طرح البراز خارج الجسم أو عملية خروج براز قاس كل عملية خروج لمدة أسبوعين أو أكثر هذا ما يسمى عادة بالإمساك وإذا كان طفلك يعاني من الإمساك فهو لديه هذه الأعراض:

ـ ألم في البطن مع وجود غازات.

ـ قلة الشهية.

ـ زيادة في التخريش.

ـ وجود براز على الملابس الداخلية للطفل تكون خارجة عن إرادة الطفل وهذا قد يكون دليلا على وجود مشكلة لدى الطفل في عملية البراز ويجب مراجعة طبيب.

حبس البراز.

ـ براز بكمية كبيرة أو قاس ومدمى.

ـ تكرر عملية التبول بسبب الضغط على المثانة لعدم خروج البراز.

ما هو سبب الإمساك؟

يمكن أن نضع مجموعة أشياء عادة تساهم في حدوث الإمساك لدى الأطفال وعند وجود أكثر من عامل فهذا قد يفاقم المشكلة بشكل أكبر.

ـ تناول طعام قليل الألياف وعالي الدسم والكثير من السكريات.

ـ شرب كمية قليلة من المياه.

ـ تجاهل عملية التنبيه التي تحدث للذهاب للتواليت.

ـ وجود مرض: كنقص إفراز الدرق أو أي مرض يقلل من الإحساس بالجوع والعطش أو خلل في حركة العضلات البطنية.

ـ قصور الدرق.

ـ تناول الأدوية المضادة للاكتئاب أو تناول الحديد.

ـ عدم وجود أي نشاط أو حركة.

وإن الإمساك لدى الأطفال يحدث نتيجة لوجود تغييرات فمثلاً قد يحدث ذلك عندما يتحولون من تناول الطعام السائل للطعام الصلب أو عند بداية الذهاب للمدرسة وأحياناً تغير الفصول قد يساعد في ذلك. ولتمييز حدوث الإمساك لدى الطفل يجب مراقبة عملية خروج الطفل لفترة من الزمن لتحديد طبيعة المشكلة.

إجراءات تساعد على الإمساك والتخلص منه

شرب كمية كبيرة من السوائل: إن الأمر المهم الأول لدى تعاملنا مع حالة الإمساك لدى الطفل هل يتناول كمية كافية من السوائل فالسوائل بكافة أنواعها ضرورية وأفضلها هو الماء.

ـ تناول طعام يكون غنياً بالألياف: كالفواكه والخضروات والحبوب والخبز بعكس الطعام الذي يكون غني بالدسم والسكريات فهذا قد يفاقم المشكلة. بشكل عام فإن الطعام من المصادر الحيوانية يزيد أو يحرض على الإمساك على عكس الطعام من مصادر نباتية.

ولأن من الصعب على الأهل معرفة ماذا يتناول طفلهم في المدرسة فإن التركيز يتم على الطعام داخل البيت.

ـ الانتباه على عادات الطفل في الخروج: فيجب تشجيع الطفل للذهاب للتواليت عندما يشعر بحاجة لذلك كما إنه إذا كان يعاني من مشكلة إمساك منعه يجلس على التواليت بعد تناول وجبة الطعام فهذا قد يساعد في حل المشكلة.

ـ ممارسة التمارين للرياضة بشكل يومي: فان عملية الحركة والجري هي من أفضل الطرق للتخلص من الإمساك لأن هذا النشاط يساعد الجهاز الهضمي على طرح الفضلات بسرعة أكبر.

ـ مساعدة طفلك على الاسترخاء للتخلص من الفضلات: عادة في الإمساك قد ينصح الأطباء ببعض التقنيات التي تساعد على استرخاء العضلات فعادة في الأطفال الصغار تصل أقدامهم إلى أرض الحمام عندما يجلسون على كرسي التواليت فاذا وضعت له سنادات على الأرض لقدميه فإن هذا قد يسهل له عملية خروج البراز.

ـ الملينات: أحيانا يصف الأطباء المسهلات أو الملينات وذلك في حالة أن تغيير عادات الطعام والنشاط لم تساعد طفلك على التخلص من الإمساك ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استعمال الملينات.

ـ تحريض عملية التبرز من خلال التنظيف: أنه من الضروري المحافظة على المنطقة نظيفة لأن هذا يمنع تحرش الجلد الذي قد يجعل عملية الخروج مؤلمة.

ـ تحدث من طفلك: فقد يكون الطفل خجولاً ولا يتحدث عن مشكلة الخروج لديه وتحديداً بعد عمر 4ـ 5 سنوات ولكن مهما يكن عمر طفلك يمكنه التحدث معه.

قد يتساءل الأهل كم مرة يجب أن تتكرر عملية الخروج لدى الطفل ولكن لا يوجد جواب دقيق حول ذلك ولكن على الأقل ستكون 3 مرات أسبوعياً.

متى يجب استشارة الطبيب؟

أن حالات الإمساك المزمنة تحتاج لاستشارة الطبيب.

ـ عدم الذهاب للتواليت «عدم التبرز» لمدة عشرة أيام.

ـ حدوث إمساك متكرر لعدة مرات منذ الولادة.

ـ عدم قدرة الطفل على الحركة والنشاط بسبب الإمساك.

ـ وجود نزف في المنطقة الشرجية.

ـ يحتاج طفلك لعملية ضغط شديدة لخروج البراز.

ـ وجود دم مع أو على البراز.

ـ لديه براز سائل مع الإمساك

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 03:43 AM
فقر الدم شائع بين الصغار

http://www.6abib.net/pic/uploads/4b9634f9f9.jpg

يحدث فقر الدم في الأطفال نتيجة نقص كمية الحديد في الجسم، وهو الذي تصنع منه كريات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى باقي أجزاء الجسم والدماغ، والعمر المتوقع لحدوث ذلك يتراوح بين 9 شهور إلى 24 شهرًا، لأنه خلال فترة الشهور الستة الأولى من عمر الطفل يكون لدى الجسم كمية حديد مختزنة تكفيه خلال تلك الفترة، ولكن بعدها مباشرة يبدأ الجسم في البحث عن الحديد في طعام الطفل اليومي،

لذا فمن الممكن حدوث فقر الدم لديه لعدم حصوله على التغذية الصحيحة لهذه المرحلة من عمره. ومن مظاهره على المصاب :

* شحوب اللون.

* قلق واضطراب.

* لديه رغبة في تناول أشياء غير عادية كالثلج أو القاذورات.

وفي حالة الأنيميا الحادة يكون الطفل:

* مضطربًا ولديه شهية ضعيفة للطعام.

* زيادة ضربات القلب وسرعة في التنفس.

* تضخم وخفقان في القلب.

من الأطعمة الغنية بعنصر الحديد:

* الكبد: تعطى للطفل مرة واحدة على الأقل أسبوعيًا، لأنها أكثر الأطعمة احتواء على الحديد.

* اللحوم: تعطى للطفل ثلاث مرات أسبوعيًا على الأقل.

*الدجاج - الأسماك: تعطى للطفل ثلاث مرات أسبوعيًا على الأقل.

والأغذية التي تحتوي على كميات معقولة من الحديد هي:

*الخضروات الطازجة: مثل السبانخ، والكرنب، والقرنبيط، والفاصوليا.

* منتجات الحبوب (الخبز والمكرونة).

* العدس.

امتصاص الحديد

* من المفضل امتصاص الحديد من المشتقات الحيوانية، أما الأطعمة غير الحيوانية التي تحتوي على الحديد فيجب أن تؤخذ مع مصدر من فيتامين (ج) مثل: عصير البرتقال، وعصير الليمون الهندي (الجريب فروت)، والطماطم أو الفلفل الأخضر، وذلك لكي تساعد على امتصاص الحديد بالجسم. ويجب أن تشملها كل وجبة تعطى للطفل لكي تساعد على الامتصاص الجيد للحديد، كما يجب إعطاء الشاي للطفل قبل ساعة على الأقل من تناوله وجبته، لأن الشاي يقلل امتصاص الجسم للحديد بنسبة %50. أيضًا يقلل تناول المايونيز من امتصاص الجسم للحديد.

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 03:44 AM
الرضاعة الطبيعية وقاية من أخطر الأمراض

الأطفال الذين يستفيدون من رضاعة طبيعية فقط، حتى ولو كانت الوالدة إيجابية المصل للسيدا أو الايدز، يتعرّضون أقلّ للعدوى من الذين يعيشون مع رضاعة «مزدوجة» من حليب الأم والحليب المصنّع. يظهر أنّ هذه الأخيرة لا تحافظ على الغشاء المخاطي المعدي لدى الطفل، الذي يشكل حاجزاً طبيعياً في وجه فيروس السيدا.

وتابع البروفسور (هوسن كوفاديا) وزملاؤه من مركز افريقيا للدراسات الصحية والسكانية في افريقيا الجنوبية، 1372 طفلا ولدوا من أمهات إيجابيات المصل. وتمّ رضاعة 9 أطفال من بين 10 طبيعياً وحصل الآخرون على رضاعة مزدوجة.وظهر مستوى العدوى بالسيدا أعلى بمرتين لدى أطفال الفريق الأخير. وفي حال مزج الأغذية الصلبة بحليب الوالدة - بخاصة العصيدة - تضاعف عدد الإصابات بإحدى عشرة مرّة.

فائدة أخرى للرضاعة الطبيعية،اذ تبقى الوالدة محميّة بشكل أفضل من الخُراج الثدييّ والمضاعفات الأخرى التي تسهّل انتقال المرض. إنه اكتشاف مهم، إذ إنّ 300000 طفل يصابون سنوياً، في افريقيا بالتحديد. بحسب (هوسن كوفاديا)، تثبت هذه النتائج أنّ الرضاعة الطبيعية هي الحلّ الرئيس لمكافحة الوفيات لدى الأطفال. إنه استنتاج أقلّ تبايناً من توصيات منظمة الصحة العالمية في هذا الخصوص.

اخو سلمى
26 Aug 2007, 04:55 AM
موضوع مميز حبيبي المهند


وعساك على القوة حبيبي الغالي ،،،،،،

الضبعان أحمد
26 Aug 2007, 05:53 AM
يعطيك العافية ع المعلومات المفيده

إن شاء الله

faisal-22
26 Aug 2007, 12:57 PM
يعطيك العافية

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 06:23 PM
ارتفاع درجة حرارة الطفل

http://www.6abib.net/pic/uploads/5e33b7e9eb.jpg

تعتبر درجة حرارة الطفل مرتفعة إذا كانت أكثر من 37,5 درجة مئوية ويكون ملمس جلد الطفل عندها حاراً أو يكون الطفل مصاباً بالقشعريرة أو التعرق ويفضل دائما قياس درجة حرارة الطفل وكإجراء أولي.

قم بإعطاء الطفل أحد الأدوية الخافضة للحرارة التي يصفها طبيب الأطفال عادة وأفضلها تحاميل السيتامول أو شراب البروفين ولا تعط الطفل الأسبيرين خاصة في حالات الأنفلونزا وجدري الماء، ولا تضع كمادات الماء البارد أو الثلج أو الكحول على جسم الطفل. أما إذا كانت حرارة جسم الطفل مرتفعة بسبب تعرضه لأشعة الشمس لفترة طويلة، فقم بنقل الطفل إلى مكان أكثر برودة، وأعطه الكثير من السوائل.

أخيرا، تذكر دوماً أن الحرارة ليست مرضاً بحد ذاتها وإنما هي إحدى أعراض المرض، ولابد من مراجعة الطبيب لمعرفة سبب الحرارة، خاصة إذا كان عمر الطفل أقل من ثلاثة أشهر.

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 06:34 PM
الروماتيزم يصيب الأطفال أيضاً


http://www.6abib.net/pic/uploads/af191905d4.jpg

تعد الحمّى الروماتيزمية من أهم أنواع الروماتيزم الحاد، وهي أكثر ما تصيب الأطفال وأيضاً الروماتويد والذئبة الحمراء والتي تعتبر من الأمراض الروماتيزمية المزمنة، قد تصيب الأطفال أيضا.عدد الأطفال المصابين بالتهاب المفاصل ضئيل، إذا ما قورن مع البالغين.

ولكن يجب الانتباه عند إصابة الصغير، لأن الأعراض قد تكون أخف وطأة بكثير عما يكون عليه عند إصابة الكبير، حتى إن أعراض آلام المفاصل قد لا تظهر بتاتاً والطفل قد يبدو مريضاً جداً مع ظهور حرارة مرتفعة وطفح جلدي والتي قد يبدو معها وكأنه مصاب بمرض معد. وليعلم الوالدان أن التهاب المفاصل عند الأطفال وإن كانت أعراضه بسيطة وخفيفة، إلا أنه في الواقع يؤثر على الجسم كله.

إن بعض أنواع الروماتيزم التي تصيب الطفل قد تؤثر على عينيه وقد يؤدي ذلك إلى إصابته بالعمى، وهذه مضاعفات خطيرة يجب مراقبتها ومعالجتها. عند شفاء الطفل من نوبة حادة، ينبغي الحد من نشاطاته الرياضية وذلك تحسباً ومنعاً لإصابة المفاصل المصابة بأي جروح أو رضوض يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بنوبة تالية.

فيجب الانتباه الكامل للمريض، وفهم طبيعة وآلية المرض ووسائل العلاج. وقد ثبت أن منح الطفل الحب والعطف من قبل الأهل أو غيرهم يلعب دوراً أساسياً لعلاج ناجع. مثلما يصيب الروماتيزم الكبار، فهو يصيب كذلك الأطفال حتى في السنين الأولى من أعمارهم. لذا يجب على الأم الانتباه إلى بعض الأعراض التي يشكو منها الطفل، مثل آلام المفاصل وانتفاخها والتيبس الصباحي وارتفاع درجة الحرارة.

الحمّى الروماتيزمية

وتعتبر الحمّى الروماتيزمية من أهم أنواع الروماتيزم الحاد، ومع أنها تصيب الأطفال في أي عمر، فإنها نادراً ما تحدث عند الرضع، ولكن تظهر أكثر ما تظهر ما بين سن الخامسة والخامسة عشرة، حيث يكون التهاب اللوزتين أكثر تواتراً وشدة ويعد من أهم الأسباب لتلك الحمى.

حيث يفرز الميكروب العقدي السموم الخاصة به، فيتفاعل معها جهاز المناعة ونتيجة هذا التفاعل يتركز في القلب والجهاز العصبي والمفاصل والجلد، وتبدأ الأعراض المختلفة حسب مكان الإصابة، وما زالت الحمى الرثوية تشكل مشكلة خطيرة في الدول النامية بما فيها الشرق الأوسط. إن العوامل البيئية والجرثومية والخاصة التي تلعب دوراً في حدوث الحمّى الروماتيزمية، تبدو مهمة، لأنها على علاقة بحدوث وشدة الإنتان العقدي.

ومن هذه العوامل، خط العرض، والارتفاع عن سطح البحر، والرطوبة والعوامل الاقتصادية من فقر وحرمان وسوء تغذية والازدحام، كما يحدث في الثكنات العسكرية والمواقع المغلقة والمدارس والعائلات الكبيرة في منازل صغيرة هو العامل البيئي الأكبر في حدوث هذا الداء.

إن هجمة الحمّى الروماتيزمية الحادة تتظاهر بارتفاع درجة حرارة مع ألم المفصل المتنقل أي أنها قد تبدأ في مفصل ثم تنتقل إلى مفصل آخر بعد أن يكون المفصل الأول شفي تماماً خلال فترة أيام أو أسابيع ونادراً ما يثبت الألم في مفصل واحد وقد يصاحبه انتفاخ خفيف في المفصل المصاب، مع العلم أن المفاصل الكبيرة للأطراف هي الأكثر إصابةً ونادراً ما تلتهب عدة مفاصل كبيرة في الوقت نفسه، وإن التهاب المفصل قل ما يترك مضاعفات أو تشوهات وراءه في المفصل المصاب، بعكس التهاب المفاصل الرثوي .

ومن الأعراض أيضا ظهور طفح جلدي، وقد لا يكون هذا الطفح ظاهرا دائما، إلا عندما يستحم الطفل بماء دافئ، وقد يظهر الطفح في جميع أجزاء الجسم ولكنه يبدو واضحاً، إما على الظهر، الصدر، البطن، اليدين أو القدمين. ويمكن أن يسبق هذه الأعراض التهاب في اللوزتين أو التهاب بلعوم متكرر. فالحمّى الروماتيزمية تعتبر داء التهابياً يحدث كعقبول متأخر للإنتان البلعومي بالجراثيم العقدية مجموعة (أ).

وقد تظهر عقيدات غير مؤلمة صغيرة بحجم حبة البازلاء تحت الجلد من دون أن يلاحظها المريض، وربما تظهر عليه الحميات العقدية، وفي مرحلة متأخرة من المرض يصاب المخ. وقد تظهر حركات فجائية غير هادفة وغير منتظمة تصيب الوجه واللسان واليدين والذراعين والكتفين وتزداد هذه الحركات اللاإرادية بالانفعال وتختفي أثناء النوم.

ويشتكي المريض من سقوط الأشياء من يده بشكل غير إرادي. هذه الأعراض تدعى داء الرقص الصغير.

ويعتمد التشخيص على وجود اثنين أو أكثر من الأعراض الكبرى (التهاب عضلة القلب، التهاب المفاصل، داء الرقص، طفح جلدي، عقد تحت الجلد)، أو واحدة من الأعراض الكبرى مع اثنين أو أكثر من الأعراض الصغرى (ارتفاع درجة الحرارة، الآم في المفاصل، الإصابة السابقة بالحمّى الروماتيزمية، ارتفاع سرعة الترسيب وارتفاع مضادات المكورات العنقودية والذي يدعى بأنتي ستربتو ليزين . (ASO) أو بعض الأضداد العقدية الأخرى أو تغيرات في التخطيط القلبي.

أما في الفحص المخبري فيمكن تشخيص المرض بارتفاع سرعة الترسيب وارتفاع مضادات المكورات العنقودية (ASO) أو بعض الأضداد العقدية الأخرى.

وأحياناً يظهر في التخطيط القلبي تطاول مسافة KPR، وأحياناً عندما نسمع نقحة قلبية، قد يحتاج الأمر إلى فحص مرئي للقلب، لمعرفة ما إذا كانت الصمامات القلبية أصيبت أم لا، والإصابة تكون، إما بتوسع أو تضيق أو بترسبات عليها. عند إصابة أحد الصمامات يتكون على الصمام المصاب جلطات صغيرة قد تصل إلى المخ وتؤدي إلى انسداد شرايين، ويصاب المريض بعجز عصبي من شلل أو غيره.

مضاعفات خطيرة

ولكن الخطر الأكبر يكمن بالأثر الذي تتركه هذه الحمى عند إصابة الطفل بالتهاب اللوزتين مرات عدة في السنة أن تؤثر جراثيم هذا المرض في الكليتين أو القلب حيث تتأثر جميع أقسام القلب ويتضخم القلب بسبب التهاب قد يترك آثاراً وأضراراً دائمة في القلب أو في صماماته. ويجب الأخذ بعين الاعتبار بأنه كم من طفل في عمر الزهور أصيب في صمامات قلبه، وغالباً ما يكون السبب هو إهمال الوالدين في معالجة الالتهاب المتكرر للوزتين أو البلعوم في هذه السن المبكرة.

ولا ننسى أن التخلص من البؤر الجرثومية في اللوزتين أو الأسنان التالفة له أثر كبير في الوقاية من بعض هذه الأمراض.

إن سير الحمّى الروماتيزمية يتفاوت إلى حد كبير، ومن غير المكن التنبؤ ببدء المرض، وبشكل عام فإن حوالي %75 من هجمات الحمّى الروماتيزمية تخمد خلال 6 أسابيع و% 90 خلال 12 أسبوعاً وأقل من %5 قد تستغرق أكثر من 6 أشهر.

يختلف العلاج باختلاف المرحلة المكتشف فيها المرض فكلما كان تشخيص المرض مبكراً كلما كان العلاج أسهل وأسرع شفاء، وبذلك نستطيع أن نتجنب التدخل الجراحي للقلب. إن الراحة السريرية ضرورية حتى اختفاء الأعراض، وتعطى لمنع الإصابة بالتهاب اللوزتين والحلق، حقن بنسلين طويلة المفعول بصورة دورية ومنتظمة.

وللوقاية من الإصابة بالحمّى الروماتيزمية يجب تحسين الحالة المعيشية والاجتماعية بزيادة التغذية الجيدة للأطفال والتقليل من أماكن الازدحام، كما يحدث في المواقع المغلقة والمدارس والعائلات الكبيرة التي تقطن في مساكن صغيرة.

إن المعالجة الكافية للإنتان البلعومي بالمضاد الحيوي المناسب سيمنع الهجمات المبدئية للحمى الرثوية، وإذا كشف المرض بشكل مناسب وعولج بما فيه الكفاية فإن انتشار الانتان في مجتمع ما سيوقف وبائية المرض العقدي وسينقص حدوث هذه الحمى في المجتمع.

ترقق وهشاشة العظام

تشير كلمة ترقق (Rickets) إلى قصور في تمعدن العظم الآخذ بالنمو أو النسيج العظمي، وبالتالي يصبح العظم ضعيفاً. يمكن ملاحظة التغيرات العظمية في الخرع سريرياً بعد أشهر عدة من نقص فيتامين د، وقد يتطور الترقق عند الرضع في حالة الإرضاع من أمهات مصابات بهشاشة العظام خلال شهرين. ويظهر واضحاً بما يقارب السنة الأولى وخلال السنة الثانية من العمر، بينما تعد تظاهراته بنقص فيتامين د في الطفولة المتأخرة نادرة.

إن مظاهره السريرية شديدة وواضحة. فالطفل المصاب، كسول وضعيف المقاومة وبطيء النمو السوي. تتضخم نهايات العظام وتنحني العظام الطويلة وتتضخم الوصلات الغضروفية العظمية وتؤدي إلى ما يسمى «السبحة الضلعية أو الرخدية»، ويؤدي شد الحجاب الحاجز على القفص الصدري إلى تثلم الأوراب السفلية، وهو ما يدعى تجويف هاريسون.

إن عظام الرخد تصبح سهلة الكسر، كما يتأخر ظهورالأسنان وتكون ضعيفة.

تكون التظاهرات السريرية للخرع ناتجة عن تشوهات الهيكل العظمي والتأهب للكسور والضعف ونقص مقوية العضلات وكذلك اضطرابات النمو. ففي الحالات الشديدة في الخرع العوزي بنقص الفيتامين D يمكن لنقص كلس الدم أن يسبب تكززا وعندما يكون شديداً قد يترافق مع نوبات من تشنج حنجرة، أما في الرضع والأطفال الصغار فتشمل المظاهر فتور الهمة (listlessness)، هيجان وبكاء مع نقص مقوية عميق وتعرق وضعف عضلي وعندما يتقدم المرض يصبح المريض غير قادر على المشي بدون مساعدة.

وتتطور عند الطفل الحدبة الجبهية (بروز عظم الجبهة) وتسطح جداري شاذ في الجمجمة وتتلين قبة الرأس (التابس القحفي) ويمكن أن تتوسع الدروز. وتترقى التشوهات في الحوض والأطراف إذا لم يعالج الداء مع تقوس شائع خاصة في الساق وعظم الظنبوب، الفخذ، الكعبرة والزند.

أما في تلين العظام (Osteomalacia) فإن تمعدن العظم الناضج لا يجاري تشكل العظم وبالتالي يصبح العظم ضعيفا (تلين العظام يعني العظم الطري) وهو مرض عظمي استقلابي، ويتميز بعدم كفاية التكلس العظمي والذي يعتمد على نسبة الوارد من الكالسيوم والفوسفور وربما على عدد من مستقلبات الفيتامين د. إن مظاهر تلين العظام خفيفة في البالغين عادة. فقد يحدث وجع في العظام ومضض فوقها وضعف عضلي وخاصة في العضلة الدالية وزنار الحوض، فتحدث نتيجة لذلك مشية متهادية كمشية البطة.

أما تظاهر ترقق العظام في الكهول فهو مخاتل ويظهر خلسة، وقد تهمل التشوهات الهيكلية للعظام وتسيطر تظاهرات الاضطراب المستبطن وأعراض المرض المسبب للين العظام ومثال ذلك في عوز الفيتامين د في (الداء الزلاقي الكهلي)، فبعض الأعراض عندما تحدث تشمل الألم الجسمي المنتشر والمضض العظمي. ويمكن لضعف العضلة الدانية أن يقلد ذلك الضعف في الاضطرابات العضلية العصبية وأن يساهم في المشية المتهادية.

ويمكن للألم والضعف أن يقعدا المريض في السرير أو الكرسي. ومعظم الفتيات المصابات اللائي يراجعن الطبيب كانت أعمارهن بين 14- 18 سنة، وبعضهن جئن على كرسي متحرك، لعدم استطاعتهن المشي وكان غذاؤهن، الوجبات السريعة مثل البرغر، وشرابهن المشروبات الغازية.

ولكن استطعن المشي على أقدامهن من دون مساعدة بعد حوالي ثلاثة أشهر من شربهن الحليب باستمرار وتناولهن الغذاء الصحي وتعرضهن للشمس ومتابعة العلاج بالطبع. لذا ننصح المرضى بالإقلال من الأطعمة الحراقة مثل الشطة والحلويات المصبوغة والمشروبات المعلبة، وخاصة الغازية وكذلك المنبهات مثل الشاي والقهوة. كما ننصح بالإكثار من الألبان ومنتجاتها والخضروات والفواكه الطازجة.

يلعب الغذاء وخاصة في فترة النمو دوراً مهماً لبلوغ كثافة العظام القصوى بعد سن المراهقة، وستكون رصيداً واستثماراً جيداً للعظام في أيام الشيخوخة. ويقوم عنصر الكالسيوم بدور مهم في بناء العظام القوية والتقليل من خطر الإصابة بهذا المرض. وقد تبين أن الأشخاص الذين يعتمدون في طعامهم على الوجبات السريعة ويتناولون كميات قليلة من الخضروات الطازجة ومن منتجات الألبان الغنية بالكالسيوم، يصبحون أكثر عرضة للإصابة بالمرض عندما يبلغون سن الشيخوخة.

ونتيجة لما طرأ على المجتمعات العربية من تغير مفاجئ في سلوك ونمط الحياة لدى الناس إضافة إلى التغير الملحوظ في نوعية الغذاء، والتي أصبحت إلى حد كبير مشابهة لما عليه في الدول الغربية من انتشار للأكلات السريعة والمشروبات الغازية والحلويات والشوكولا، فأتوقع أن تزداد الإصابة بترقق العظام لدى هذه المجتمعات بصورة مفاجئة وكبيرة. ويأتي تصنيف المشروبات الغازية المدمرة للصحة من كون كل المواد التي تصنع منها هذه المشروبات مضرة، مثل السكر الأبيض والمحليات الصناعية الكيماوية والمواد الحافظة وثاني أوكسيد الكاربون.

وفيما يتعلق بالسكر الأبيض فتحتوي علبة المشروبات الغازية حوالي 8 ملاعق صغيرة سكر، وهذا السكر يدمر فيتامين (ب) والذي يلعب دوراً كبيراً في تحسين عمليات الهضم وامتصاص الأغذية وتكاثر الخلايا، ويؤدي نقصه إلى ضعف البنية والاضطرابات العصبية والعضلية والصداع والشعور بالأرق والقلق النفسي والكآبة والضجر، بالإضافة إلى إضراره بطبقة المينا في الأسنان وزيادة في الوزن.

أما غاز ثاني أكسيد الكربون الذي تحتويه مشروبات غازية، فهو يسرع في تفريغ المعدة من الأغذية باتجاه الأمعاء، قبل إنجاز مراحل هضمها في المعدة ويثبط عمل خميرة البيبسين، مما يعوق عملية الهضم، وذلك بخلاف ما يعرف عنه بأنه يساعد على الهضم.

ومن الغريب أن يمنع الآباء أطفالهم من شرب الشاي والقهوة، ويسمحوا لهم بشرب الكولا، علماً بأن وجود الكافيين وحده، سبب كاف لحرمان الأطفال من هذه المشروبات، وإن إضافة مادة الكافيين تؤدي إلى إدمان هذه المشروبات وصعوبة الإقلاع عنها.

التهاب المفاصل الرثياني الشبابي (روماتويد الأطفال):

التهاب المفاصل الرثياني الشبابي (الروماتويد) عبارة عن مرض أو مجموعة من الأمراض التي تتصف بالتهاب الغشاء المفصلي المزمن. ينقسم هذا المرض إلى المرض ذي البدء المفصلي المتعدد: حيث تصاب المفاصل الصغيرة لليدين وينقسم هذا المرض إلى نوعين: التهاب المفصل المتعدد سلبي العامل الروماتيزمي(يُشكل 20-%30) من كل مرضى التهاب المفاصل الرثياني الشبابي. أما التهاب المفصل المتعدد إيجابي العامل الروماتيزمي فيشكل (5-%10 فقط). قد يبدأ المرض بتطور التيبس الصباحي والتورم وفقدان الحركة تدريجياً، أو يتطور التهاب المفصل العرضي بشكل فجائي مع تورم المفاصل.

يبدأ الالتهاب عادةً بالمفاصل الكبيرة، كالركبتين والكاحلين والمعصمين والمرفقين وتكون الإصابة البدئية متناظرة غالباً. ويحدث التهاب المفصل في العمود الفقري والذي يتميز بتيبس الرقبة والألم في حوالي نصف المرضى. المرض ذو البدء قليل المفاصل يتميز هذا المرض بالتهاب المفصل الذي يتحدد بأربعة مفاصل أو أقل، وغالباً ما تصاب المفاصل الكبيرة وبصورة غير متناظرة.

وينقسم هذا المرض إلى نوعين: يصيب النمط الأول ( 30-%40 ) بصورة رئيسية الفتيات قبل الرابعة وتكون الاختبارات المتعلقة بأضداد النوى إيجابية بنسبة %90 من المرضى. أما النمط الثاني فيصيب الأولاد فوق الثامنة، ويشكل 10-%15 من المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الرثواني الشبابي. وغالباً ما تكون هناك قصة عائلية. يُطور بعض المرضى مع مرور الوقت التهاب الفقار المقسط النموذجي مع إصابة العمود الفقري القطني الظهر. الداء الرثواني الشبابي ذو البدء الجهازي يتميز هذا الداء بمظاهر خارج مفصلية، وخاصةً حمى في المساء عادةً وطفح جلدي.

نصائح عامة

* ينصح بتناول كميات كبيرة من الخضار الخضراء الطازجة ومن منتجات الألبان الغنية بالكالسيوم، حيث يؤدي نقص الكالسيوم إلى الشعور بالخدر والتنميل حول الفم وأطراف الأصابع.

* التعرض للشمس بانتظام للحصول على فيتامين «د» حيث أن وجود هذا الفيتامين يساعد على امتصاص الكالسيوم واستقلابه عبر الأمعاء.

* الإقلال من المنبهات، مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية حيث تؤدي إلى زيادة إطراح الكالسيوم مع البول.

* يفضل أيضاً الإقلال من الحلويات المصبوغة والعصائر المعلبة وكذلك من الأطعمة الحراقة مثل الشطة.

* عدم تناول الخبز الأبيض والمعجنات والكيك والحلويات والسكريات والشوكولا والأطعمة المقلية ويفضل الإقلال من الرز المقشور.

* يفضل ممارسة الرياضة المعتدلة أو الخفيفة.

د. ضياء تاج الدين الحاج الحسين استشاري أمراض روماتيزمية

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 06:37 PM
التأخر اللغوي عند الاطفال ..الاسباب والنتائج (الجزء الأول)

http://www.6abib.net/pic/uploads/c0d521ba39.jpg

لعل أكثر الكلمات التي يطرب لها الوالدان ويتقون إلى سماعها، هي الكلمة الأولى التي ينطقها طفلهم والتي غالبا ما تكون كلمة «ماما» أو« بابا»، وذلك عندما يكون الطفل في سن الأحد عشر شهراً أو أقل قليلا. وبعد أن ينطق الطفل هذه الكلمة يحدث تطور تدريجي وسريع في اللغة، ويعبر الطفل مراحل متعددة وصولا إلى مرحلة القدرة على تكوين جمل طويلة ومركبة من عدد كبير من الكلمات باستخدام قواعد اللغة المتعارف عليها. وما أن يصل الطفل إلى سن السادسة، حتى نجد أن قدراته اللغوية قد اكتملت أو كادت.

إن بعض الأطفال ولأسباب، والتي سوف نستعرضها فيما بعد، يخفقون في اكتساب اللغة فقد تظهر الكلمة الأولى في سن ثلاث سنوات أو حتى بعد ذلك وقد يصل الطفل إلى سن ست سنوات وقدراته اللغوية لا تزيد عن بضع كلمات بسيطة يستعملها في مختلف المواقف. وقد يحدث أن يتأخر في اكتساب جوانب معينة في اللغة، أو أن يكون لديه بطء واضح في مراحل التطور اللغوي حيث يحتاج إلى وقت أطول من الأطفال الآخرين لتعلم واكتساب جانبا معينا في اللغة مثل استعمال قواعد مبنى الجملة أو الكلمة أو القدرة على التعبير باستخدام جمل صحيحة وطويلة.

الاضطراب اللغوي أو الإخفاق في اكتساب اللغة له مظاهر وأشكال عديدة ومتنوعة والتي سوف نستعرضها بالتفصيل في مقال لاحق، ونكتفي هنا بالقول أن الاضطراب اللغوي قد يكون في جانب فهم اللغة والتعليمات الشفهية أي في الجانب الاستقبالي من اللغة، وقد يكون في جانب إنتاج اللغة والقدرة على التعبير اللغوي وقد يشمل كلا من الجانبين معا.

وعند الحديث عن اضطراب اللغة التعبيري فقد يكون شاملا لجميع المظاهر التعبيرية أي يشمل القدرة على تكوين الكلمات واستخدام القواعد الصوتية phonology واستخدام قواعد النحو والصرف والقدرة على استعمال اللغة واستخدامها بشكل صحيح.

الاختلاف بين اضطراب اللغة واضطراب الكلام قبل الخوض في أسباب الاضطرابات اللغوية، نشير إلى وجود اختلاف بين اضطراب اللغة واضطراب الكلام أو نطق الأصوات اللغوية فقد يحوز الطفل على قدرات لغوية عادية إلا انه يعاني من صعوبة أو عسر في النطق، أي أن اضطرابات النطق هي شيء مختلف عن الاضطرابات اللغوية من ناحية الأسباب والمظاهر والتعامل معها من ناحية التقييم والعلاج يختلف كذلك بشكل جذري عن الاضطرابات اللغوية.

ومنبع هذا الاختلاف هو الاختلاف الحاصل بين اللغة والكلام فاللغة هي قدرة ذهنية مكتسبة يتواصل بها الفرد مع الآخرين وهي مجموعة من المعارف والتي تشمل المعاني والمفردات والقواعد التي تنظمها أو تضبطها، وهذه اللغة تتولد في ذهن الفرد وتمكنه من إنتاج وفهم العبارات والجمل المسموعة أو المكتوبة.

بينما الكلام ما هو إلا حركة أعضاء النطق في إنتاج الأصوات اللغوية أي إنها رموز منطوقة نتيجة حركة أعضاء النطق. والكلام وسيلة تعبير عن اللغة وهناك وسائل تعبير أخرى غير كلامية مثل الكتابة وإشارة اليد ولغة الجسم وغير ذلك من وسائل التعبير.

العوامل المساعدة على تعلم واكتساب اللغة

اكتساب اللغة وتطورها عند الأطفال لا يمكن أن يتم بمعزل عن توفر عوامل وظروف معينة يوضحها الشكل التالي:

الشكل السابق يرينا مجموعة من العوامل التي تمكن الطفل من اكتساب اللغة وتعلمها بشكل تلقائي دون أن يحتاج إلى مساعدة خاصة في ذلك، وهذه العوامل هي:

- القدرات الحسية السليمة، وأهم هذه الحواس هي حاستا السمع والبصر.

- القدرات العقلية السليمة. من المعروف بأنه كلما زادت نسبة الذكاء عند الطفل كلما زادت قدرته على فهم ما يسمع من عبارات وجمل (أو يقرأ عندما يتعلم القراءة) وزادت حصيلته اللغوية وتطورت قدرته على إدراك العلاقة بين الكلمات في الجملة وبذلك تتطور قدراته اللغوية بشكل سريع.ويرى مجموعة كبيرة من الباحثين في مجال التربية وعلم النفس أن النمو العقلي مرتبط إلى حد كبير بالنمو اللغوي عند الطفل فكلما تطورت قدراته اللغوية كلما تطورت قدراته العقلية.

- الاستعداد الفطري لاكتساب اللغة. ويطلق عليه البعض مسمى « الملكة اللغوية» وهي الاستعداد الفطري عند الطفل لتعلم اللغة ويشمل الاستعداد الذهني أو العقلي الذي يمكن الدماغ من القيام بوظائفه في تعلم اللغة من خلال التعامل مع المدركات الحسية (المعلومات) الواردة إلى الدماغ من الحواس المختلفة وبشكل خاص حاستي السمع والنظر، والقدرة على وتصنيف وتخزين واسترجاع هذه المعلومات أو المدركات، ويشمل كذلك القدرة على ملاحظة وتقليد الآخرين في نطق أو ترديد النماذج اللغوية.

- البيئة اللغوية، المحفزة.فاللغة هي سلوك إنساني ولا تكتسب بمعزل عن الآخرين وبشكل خاص أسرة الطفل والمحيطين به.

تفاعل هذه العوامل وتكاملها عند الطفل تمكنه من اكتساب اللغة، وبالمقابل غياب أو ضعف عامل واحد من هذه العوامل لابد وأن يترك تأثيره السيئ في قدرة الطفل على اكتساب اللغة والأداء التواصلي بشكل عام. ومن الشأن التدخل المبكر الصحيح والفعال أن يساعد الطفل على اكتساب اللغة أو أن يخفف من الاضطراب اللغوي الذي يعاني منه الطفل إلى الحد الذي يمكنه من التواصل مع المحيطين به.

أسباب الاضطرابات اللغوية عند الأطفال:

وصلنا في حديثنا إلى الحديث عن أسباب اضطرابات اللغة عند الأطفال، بداية نشير إلى انه ليس من السهل دائما تحديد سبب معاناة الطفل من اضطراب في اللغة أو الإخفاق في تعلم واكتساب اللغة، فهناك عدد من الحالات يبقى السبب غير معروف حتى مع إتباع أدق الوسائل في التشخيص والتقييم.

لقد درجت العادة لدى المختصين باضطرابات اللغة والكلام أن يتم تقسيم اضطرابات اللغة إلى مجموعتين أساسيتين وهما:

أ- اضطرابات اللغة الأساسية أو المحددة.

ب- اضطرابات اللغة الثانوية.

ضمن المجموعة الأولى نجد مجموعة من الأطفال تعاني من اضطرابات في اللغة فقط دون معاناتها من اضطراب آخر، وقد ساد في الماضي مصطلح Developmental Aphasia أو Dysphasia للإشارة إلى هذه الفئة من الأطفال. حيث يتشابه اضطراب اللغة عند هذه الفئة من الأطفال مع اضطراب اللغة الذي نجده عند الأشخاص البالغين والذين فقدوا قدراتهم اللغوية أو أصيبت هذه القدرات باضطراب بعد إصابتهم بأذى معين (نزيف أو تجلط على سبيل المثال) في المناطق اللغوية في الدماغ والموجودة في نصف الدماغ الأيسر عند الغالبية العظمى من الناس.

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 06:44 PM
التأخر اللغوي عند الأطفال .. الأسباب والنتائج (الجزء الثاني)

http://www.6abib.net/pic/uploads/a43de748eb.jpg

تظهر الصعوبة في إثبات أن اضطراب اللغة عند الطفل يعود إلى إصابة المناطق اللغوية في الدماغ أو عدم تطورها إلى الحد الكافي، وبالتالي عجز الطفل عن اكتساب وتعلم اللغة أو معاناته من اضطراب في جوانب مختلفة في اللغة. وفي الوقت الحالي يستعمل مصطلح « اضطراب اللغة المحدد والذي يعرف اختصارا SLD لوصف اضطراب اللغة عند هذه الفئة من الأطفال.

المجموعة الثانية من الاضطرابات اللغوية وعلى العكس من المجموعة الأولى يكون سبب الاضطراب اللغوي واضحا حيث يعاني الطفل من اضطراب محدد وتكون مشكلة اللغة أو التأخر في اكتسابها ناتجا عن هذا الاضطراب أي أن اضطراب اللغة هو ثانوي للمشكلة الأساسية التي يعاني منها الطفل ومن هنا جاءت التسمية باضطرابات اللغة الثانوية.

ومن أهم الاضطرابات والعوامل التي تسبب حدوث تأخر أو اضطراب في اللغة نشير إلى التالي:

1ـ ضعف أو فقدان السمع:

تختلف الاضطرابات اللغوية عند إصابة حاسة السمع في شدتها من طفل إلى آخر وذلك اعتمادا على عوامل وظروف عديدة من أهمها زمن حدوث إصابة السمع، فهناك اختلاف في القدرات اللغوية بين الطفل الذي يولد مصابا بفقدان أو ضعف في السمع وبين الطفل الذي يصاب بفقدان السمع بعد اكتساب اللغة أو اكتساب قدرا معقولا من القدرات اللغوية، ففي الحالة الأولى تكون مشكلة اللغة اشد.

ويعتمد الأمر كذلك على فعالية التدخل المبكر والتزود بالمعين السمعي الصحيح والملائم لمشكلة السمع فكلما كان هناك تدخل مبكر فعال وصحيح كلما تطورت القدرات اللغوية بشكل أفضل وتمكن الطفل من اكتساب اللغة والكلام والأداء التواصلي الشفهي بشكل جيد. ومن الأمور الأخرى التي تعتمد عليها شدة المشكلة اللغوية عند المصابين بحاسة السمع هي درجة وشدة فقدان السمع فالطفل الذي يعاني من ضعف بسيط في السمع لا يتجاوز مستوى 40 ديسبل dB يختلف عن الطفل الذي يعاني من فقدان السمع الشديد أو العميق والذي يتجاوز مستوى 90 ديسبل dB.

2ـ انخفاض القدرات العقلية:

هناك علاقة وثيقة جدا بين الإصابة بضعف القدرات العقلية أو الإعاقة الذهنية وبين الاضطرابات اللغوية، ومن المسلم به لدى جميع المختصين باضطرابات اللغة والكلام بأن الطفل الذي يعاني من انخفاض في القدرات العقلية لابد وان يعاني من اضطراب في اللغة والعكس ليس صحيحا.

والملاحظ هنا أن شدة الاضطراب اللغوي تكون اشد من شدة الإعاقة العقلية أي أن يكون لدى الطفل تخلف عقلي بسيط ولكن اضطراب اللغة يكون متوسطا في الشدة بينما الطفل الذي يعاني من تخلف عقلي متوسط تكون مشكلة اللغة من الدرجة الشديدة. والسبب هنا هي أن اللغة تعتبر من القدرات العقلية العالية في الدماغ وتصنف على إنها من الوظائف العليا في الدماغ.

مظاهر اللغة عند الأطفال المعاقين عقليا تختلف في شدتها من طفل إلى آخر وذلك اعتمادا على شدة الإعاقة العقلية - كما ذكرنا سابقا - واعتمادا على فعالية التدخل المبكر ومدى إشراك الأسرة عمليا التدريب والتحفيز اللغوي. وبشكل عام نلاحظ المظاهر اللغوية التالية عند المصابين بالإعاقة العقلية:

1- غياب كامل للغة أو أية وسيلة تواصل ونجد مثل هذا الاضطراب في حالات الإعاقة العقلية الشديدة.

2- اقتصار اللغة على بضعة أصوات بسيطة يصدرها الطفل للتعبير عن حاجاته.

3- ضعف واضح في القدرات اللغوية التعبيرية والاستقبالية.

4- التأخر في اكتساب اللغة والكلام.

5- البطء الواضح في اكتساب مظاهر معينة في اللغة.

6- البطء في مراحل التطور اللغوي.

وهناك مظاهر أخرى للاضطراب اللغوي عند الأطفال المصابين بالإعاقة العقلية لا يتسع المكان لذكرها جميعها.

3ـ الازدواجية اللغوية أو الثنائية اللغوية:

يختلف الباحثون فيما بينهم حول موضوع ازدواجية اللغة بمعنى وجود أكثر من لغة في البيت كأن يستخدم الأب لغة تختلف عن اللغة التي تستخدمها الأم، وتأثير ذلك على نشوء اضطراب في اللغة عند الطفل فهناك كثير من الدراسات تؤكد على عدم تأثر لغة الطفل عند وجود أكثر من لغة في المنزل.

وبالمقابل هناك من الدراسات ما تؤكد أن وجود أكثر من لغة في محيط الطفل سوف يؤثر سلبا على تطور واكتساب اللغة وذلك تبعا لوجود اختلاف بين الأنظمة اللغوية المستخدمة في كل لغة مثل مبنى الجملة والقواعد الفونولوجية وغير ذلك من المظاهر اللغوية وهذا الاختلاف سوف يشوش قدرة الطفل على اكتساب اللغة أو يتسبب في حدوث خلط بين اللغتين عند الطفل وبالتالي فقدانه القدرة على اكتساب اللغة.

ونحن بدورنا نشير إلى أن وجود أكثر من لغة في محيط الطفل سوف يؤثر بالتأكيد على الطفل الذي لديه استعداد لحدوث الاضطراب اللغوي، ومن واقع خبرتنا العملية لاحظنا أن هناك أطفالا تأخروا في اكتساب اللغة أو اكتسبوا اللغة بشكل غير سليم فقط بسبب وجود أكثر من لغة داخل البيت أو أن تكون اللغة المستخدمة في الحضانة (أو الروضة) الملتحق بها الطفل تختلف عن اللغة المستخدمة في البيت. والنصيحة الممكن تقديمها للقارئ هنا هي الاكتفاء بتعليم الطفل لغة واحدة عند ملاحظة وجود تأخر أو اضطراب في اكتساب اللغة مهما كان هذا الاضطراب بسيطا، والانتقال إلى تعلم اللغة الأخرى عند تمكن الطفل من اكتساب اللغة الأم.

العوامل الوراثية والتأخر اللغوي

الاضطرابات بشكل أكثر عند الأطفال الذين عانى أحد والديهم من اضطراب لغوي أو كلامي في سنين الطفولة المبكرة وكذلك في الأسر التي يوجد بها أشخاص لديهم اضطرابات في اللغة والكلام، وفي الوقت الحالي هناك دراسات تشير إلى اكتشاف جينات لها علاقة بالتأخر اللغوي عند الأطفال.

الولادة المبكرة والتأخر في اكتساب اللغة

تشير الدراسات إلى أن نسبة حدوث التأخر اللغوي عند الأطفال الخدج أي المولودين قبل الوقت هي أعلى بكثير من النسبة التي نجدها عند الأطفال الآخرين.

اضطراب التوحد

يوصف اضطراب التوحد على انه اضطراب بالتواصل فمن أكثر ما يلاحظ عند الأطفال المصابين بالتوحد الكلاسيكي هو وجود عجز نوعي وكمي في التواصل الشفهي وغير الشفهي، وكثيرا ما يأخذ اضطراب اللغة عند المصابين بالتوحد صفات معينة ومميزة عند هذه الفئة من الأطفال.

اضطراب فرط الحركة

عدد كبير من المصابين بهذا الاضطراب يلاحظ لديهم كذلك اضطراب في التطور اللغوي، والذي يأخذ أشكالا متنوعة، وحتى الوقت الحالي من غير المعروف على وجه الدقة علاقة اضطراب عجز الانتباه والتركيز باضطراب اللغة، إلا انه من المسلم به هو أن اكتساب اللغة يحتاج من الطفل الانتباه والقدرة على التقليد والتعامل السوي مع المدركات الحسية والقدرة على تخزين واسترجاع المعلومات والقدرة على ملاحظة العلاقة بين الأصوات التي تتكون منها الكلمة والمعنى المرتبط بهذه الأصوات.

تأثير البيئة

من المعروف بأن الاستعداد الفطري لاكتساب اللغة لا يمكن الطفل لوحده من تعلم واكتساب اللغة فهناك حاجة لوجود بيئة محفزة تساعد الطفل اكتساب اللغة.

فالطفل الذي يعيش في بيئة تساعده على اكتساب اللغة وتزوده بالمعارف والخبرات والمعلومات اللغوية سوف يكتسب اللغة والكلام بشكل أسرع وأفضل بكثير من الطفل الذي لا يتعرض للخبرات اللغوية بدرجة كافية.

عوامل وظروف أخرى

إضافة إلى ما سبق ذكره هناك عوامل وأسباب أخرى وراء الاضطرابات اللغوية عند الأطفال أو سبب تأخر الطفل في اكتساب اللغة، إلا أن آلية عمل وتأثير هذه العوامل غير واضح على وجه التحديد.

فعلى سبيل المثال لاحظت بعض الدراسات وجود حالة التأخر في اكتساب اللغة عند التوأم المتشابه أكثر من التوأم غير المتشابه وعزت هذه الدراسات السبب في ذلك هو أن الوالدين يتكلمان مع طفل واحد فقط في حالة التوأم المتشابه والطفل الآخر لا يحصل على الخبرات اللغوية الكافية وذلك للتشابه الشديد بين الولدين!.

ونحن بدورنا لاحظنا أن هناك من التوأم المتشابه من قام «باختراع» لغة خاصة يتواصلون بها تختلف عن اللغة التي يتكلم بها الأهل ويستمر الأمر إلى سن خمس أو ست سنوات وعندها يبدأ التوأم باستخدام اللغة المحكية داخل البيت.


--------------------------------------------------------------------------------

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 07:03 PM
«التشيبس» خطر على الأطفال

http://www.6abib.net/pic/uploads/84867bd142.jpg

شهد العالم تطورات كبيرة طالت كل أمور حياتنا والغذاء واحد من الأمور الأساسية في حياة كل فرد، وهو الآخر لم يسلم من التدخل الصناعي والتقنية الحديثة فظهرت الأغذية المجمدة والمحفوظة وغيرها الكثير، ومن تلك الأغذية التي وضعت الحداثة لمستها عليه البطاطا.

التي أصبحت توضع بعبوات جاهزة للأكل بالطبع بعد إضافة العديد من المواد الحافظة والزيوت والدهون والسكريات والتي في الكثير من الأحيان لا يتم ذكرها من ضمن قائمة المحتويات.وتكمن خطورة هذه الأغذية أن الفئة المستهلكة لها هي فئة الأطفال حيث تشير دراسة بريطانية أن 50% من أطفال بريطانيا يتناولون عبوة واحدة يوميا على الأقل من هذا المنتج.للتعرف على مضار التشيبس الصحية والإجراءات المتخذة للتوعية بها والحد من انتشارها، كان لـ (الصحة أولاً) هذا التحقيق:كثرتها مضرة عن المشكلات الغذائية التي يسببها التشيبس حدثنا د.حسام العيسى اختصاصي التغذية العلاجية في مركز الدكتور نترشن قائلا: إن التشيبس من المأكولات المحببة للأطفال كونه يغني طعم الفم لأنه يحتوي على نشويات عالية وهذه أحد مضاره فهذه النشويات تدفع الأطفال لتناول كميات كبيرة منها مما يؤدي بهم للابتعاد عن تناول الأغذية الأخرى الطبيعية والصحية ، كما أنه يدخل في تركيب التشيبس الزيوت المهدرجة .

وهي ذات تأثير سلبي لأنها رديئة الجودة ومعاملة حراريا وتؤدي لعدة مشكلات مثل ارتفاع الدهون في الدم وعسر الهضم والإمساك والإسهال أحيانا حسب طبيعة الجسم وعلى المدى البعيد قد تكون الزيوت المهدرجة سببا في الإصابة بالسرطان. وهناك المواد الحافظة وتأثيرها بالغ الضرر على الكبد والألوان المضافة للتشيبس مجموعة كبيرة منها ممنوعة عالميا. وبشكل عام يجب الحد قدر الإمكان من إقبال الأطفال على هذه المأكولات وتوجيههم نحو المأكولات الصحية والمغذية.

مشكلات معوية

وحول المشكلات التي قد تطال المعدة جراء تناول الأطفال للتشيبس حدثنا د. عامر حلباوي قائلا: هذه المأكولات تحتوي دهوناً مشبعة، وهي تؤدي إلى اضطرابات معوية وزيادة في الوزن ، وكثرة الأملاح فيها قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم .

فالمواد الحافظة التي تضاف إليها، تحد من كفاءة المعدة على الهضم وتؤدي إلى التلبكات المعوية، وهناك أنواع منها تتضمن البهارات الحارة وهي قد تؤدي إلى تقرحات في المعدة خصوصا عند الأطفال . وعموما التشيبس يعد من المأكولات السريعة غير الصحية وعلى من يعاني من البدانة الابتعاد عنها فهي قد تضاعف من معاناته وأصبح من المعروف ما تسببه البدانة من مشكلات صحية لمن يعاني منها ولعل تناول عبوة واحدة أسبوعيا يعد كافيا بالنسبة للأطفال فلا يمكن إبعادهم عن تنال التشيبس نهائيا ولكن يجب تقديمه لهم بعد تناول وجبة غذائية متكاملة وصحية.

إجراءات وقائية

وحول الإجراءات المتخذة لحماية الطلبة من مضار التشيبس والحد من انتشاره بين طلبة المدارس حدثتنا د. فوزية الجزيري مديرة الصحة المدرسية في دبي قائلة:

بخصوص المأكولات السريعة كالبطاطا المقلية نقوم بمتابعة المقاصف المدرسية والحد قدر الإمكان من توفير هذه المنتجات داخلها ونحاول الاستعاضة عنها بالمنتجات الطبيعية الخالية من الإضافات والمواد الحافظة كما أننا نقوم بعمل دورات توعية لأولياء الأمور والطلبة حول الأضرار الصحية التي تنتج عن تناول هذه المأكولات في المناسبات الطبية على مدار العام الدراسي.

وتشير بعض الدراسات الطبية إلى أن تناول هذا الكم من الدهون الموجودة في التشيبس بصورة يومية يشكل خطرا كبيرا على صحة الأطفال على المدى البعيد، وأن بعض العادات الغذائية السيئة التي يمارسها الناس يوميا تثير مخاوف الأوساط الطبية في الكثير من الدول ، فارتفاع معدلات السمنة لدى الأطفال . لذا يجب كشف النقاب عن محتوى هذه الأطعمة لمساعدة الأطفال وذويهم على اتخاذ القرارات الصائبة تجاه اختيارهم الأطعمة والوجبات الصحية.

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 07:06 PM
بدانة الصغار يصنعها الكبار

http://www.6abib.net/pic/uploads/82d0c902ef.jpg

يشكل «وباء السمنة» إحدى المشكلات السائدة في الدولة، وما زال العديد من أولياء الأمور والمعلمين، وأطباء الأطفال، وأخصائيي التغذية، يواصلون حربهم ضد هذا الوباء لدى الأطفال. إن إدراك أهمية الأكل الصحي يمثل نصف المعركة فقط، حيث تحتاج المدارس وأولياء الأمور إلى أن يأخذوا بزمام المبادرة لإدخال نظام غذائي متوازن، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ضمن أسلوب حياة الأطفال.

تكشف الإحصاءات الأخيرة الصادرة عن وزارة الصحة في الإمارات أن 26 في المئة من الأطفال في الدولة يعانون من السمنة. يُعزى هذا المعدل العالي للسمنة بين الأطفال في الدولة إلى الافتقار إلى ممارسة التمارين والألعاب الرياضية، إضافة إلى الاعتماد الزائد على تناول الوجبات السريعة. وتتطلب هذه الزيادة المخيفة في حالات السمنة لدى الأطفال اتخاذ إجراءات عاجلة للتعامل مع هذه المشكلة.

إن تعليم السلوك الصحي منذ الصغر على جانب كبير من الأهمية لأن الأطفال يجدون صعوبة في التكيف مع التغيير عند الكبر. ويمثل التشجيع على ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية، والتغذية السليمة، الركن الأساسي للوقاية من السمنة لدى الصغار والكبار. ومما لا شك فيه أن العائلات والمدارس لديها دور مهم لتلعبه في هذا الأمر.

فعلى الرغم من أن هناك بعض أولياء الأمور يصارعون وسط جداول مواعيدهم المزدحمة، يفشل آخرون في إظهار الاهتمام الكافي بغذاء طفلهم في المدرسة أو المنزل. وأصبحت تشكل رقائق البطاطس (الشيبس)، والحلوى، والشيكولاتة، والهامبورغر، وغيرها من المأكولات الأخرى الجزء الأكبر من النظام الغذائي اليومي للعديد من الأطفال، والتي تشكل ضرراً على صحتهم على المدى الطويل.

لذا بات يتعين على أولياء الأمور والهيئات التعليمية أن تتولى المزيد من المسؤولية، وتضمن أن الأطفال يتناولون الأطعمة الصحية السليمة. ومع توفير الظروف السليمة، سيتيح ذلك الفرصة لتشجيع التلاميذ على تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات والاعتياد على مذاق أطعمة قليلة الأملاح والسكريات والدهون.

وفيما يلي بعض النصائح والإرشادات التي من شأنها ضمان أن طفلك يسير في الاتجاه الصحيح:

1- تخزين الأطعمة الصحية

سوف يأكل الأطفال لاسيما الصغار منهم غالبية ما يتوفر أمامهم في المنزل، لذا فإنه من الأهمية بمكان عمل توازن بين الأطعمة التي تقدمينها للوجبات وتلك التي توفريها للوجبات الخفيفة.

- اجعلي الفاكهة والخضراوات ضمن روتين الأكل اليومي، وقدميها من 5-4 مرات يومياً.

-اجعلي الأمر سهلاً على طفلك ليختار الوجبات الصحية الخفيفة من خلال الاحتفاظ بالفاكهة والخضراوات في متناول يديه وجاهزة للتناول. وتتضمن الوجبات الخفيفة الأخرى الجيدة، الزبادي، زبدة الفول السوداني والكرفس، أو رقائق الحبوب الكاملة والجبن.

- قدمي اللحم الخالي من الدهون والمصادر الأخرى الجيدة التي تحتوي على البروتين، مثل البيض، والبندق.

- اختاري الخبز الذي يحتوي على الحبوب الكاملة للألياف.

- الحد من مقدار الدهون التي يتم تناولها من خلال تجنب الأطعمة المقلية بشدة، واختاري طرقاً أكثر صحية للطهي، مثل الشوي على الفحم، والشوي داخل الفرن، والطهي على البخار.

- الحد من الوجبات السريعة والوجبات الخفيفة ذات المكونات الغذائية المنخفضة، مثل رقائق البطاطس، والحلوى. لكن لا تمنعي تماماً الوجبات الخفيفة المفضلة عن منزلك. وبدلاً من ذلك اجعليها من المأكولات التي تقدم من وقت لآخر حتى لا يشعر طفلك بالحرمان.

- الحد من المشروبات السكرية، مثل الصودا، والمشروبات بنكهات الفواكه. وقدمي الماء والحليب بدلاً منها. كما أن الأطفال يعززون مقدار الكالسيوم الذي يتناولونه، وهو عامل هام لنمو العظام الصحية، من خلال شرب الحليب أو اللبن قليل الدسم.

2- وجبة الإفطار

قال المؤلف أديلي ديفيس يوماً: «تعد وجبة الإفطار أشبه بملك، والغداء بأمير، والعشاء بشخص فقير». بالتأكيد أن هذه المقولة صحيحة لأن وجبة الإفطار تساعد على العمل كمنظم للشهية لبقية اليوم. فهي توفر جلوكوزاً إضافياً للعقل، حيث أظهرت دراسات عديدة أن الأطفال الذين يتناولون وجبة الإفطار لديهم قدرة أفضل على التركيز، ويمكنهم التحصيل بصورة أكبر.

3- التخطيط للوجبات

من الأمور الحيوية أن تجعلي الأطفال يشاركون في عملية شراء البقاليات لأن ذلك يعلمهم اختيار المأكولات الصحية، مثل الفاكهة، والخضراوات، خلال التسوق في متاجر السوبر ماركت. كما يتعين على أولياء الأمور تشجيع الأطفال على المشاركة في إعداد الطعام، وبهذه الطريقة يمكنهم التعرف إلى طرق الطهي الصحي وإعداد الطعام السليم.

4- تنويع الطعام

من المهم أن يدرك أولياء الأمور أنه من خلال الملاحظة المستمرة لنظام طفلهم الغذائي، وتنويع الطعام، أنهم بذلك يغرسون في أطفالهم بعض الإرشادات الغذائية السليمة. وعلى مدى أيام الأسبوع في المدرسة، قومي بالتنقل بين الأنواع المختلفة من الفاكهة والخضراوات، واللحم الخالي من الدهون، والسمك، والأطعمة الخفيفة.

5- تناول الوجبات في مواعيد منتظمة

من الضروري أن يتناول أفراد العائلة الوجبات سوياً في مواعيد منتظمة. لأن الأكل بسرعة لا يسمح بالوقت الكافي للهضم والإحساس بالشبع. لذا يُنصح الأطفال بعدم الاندفاع بسرعة في تناول وجباتهم.

كما يجب تجنب أنشطة أخرى خلال أوقات تناول الوجبات، مثل مشاهدة التلفاز، اللعب بالهواتف المحمولة، وألعاب الفيديو.

6- ابتكري بيئة منزلية نشطة

خصصي وقتاً للعائلة بأسرها للمشاركة في أنشطة جسمانية منتظمة يستمتع بها أفراد العائلة، مثل ركوب الدراجات، أو الجري، أو المشي. وبدلاً من الاعتماد على الخادمات أو المساعدة الخارجية، يُنصح بتحديد أعمال منزلية نشيطة لكل فرد من أفراد العائلة، مثل التنظيف باستخدام المكنسة الكهربائية، أو غسيل السيارة، أو تنظيف غرفهم. قومي بتبديل جدول الأعمال المنزلية لأطفالك لتجنب الملل والروتين.

د. نهى علي أحمد، ختصاصية طب الأطفال في مستشفى ميد كير

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 07:08 PM
الباحثون يؤكدون أن طفل الأربع سنوات غير مهيأ لتعلم السباحة والعمر الأنسب غير محدد

لا يستطيع معظم الأطفال مقاومة إغراء اللعب بالماء. فمنذ نعومة أظفارهم تجدهم يستمتعون بلمس الماء ويفرحون عندما يداعب الماء أقدامهم وكثيراً ما يضع الأطفال ألعابهم في أوعية الماء لمشاهدتها وهي تطفو ولكن على الرغم مما سبق فالماء لا يخلو من المخاطر فهناك الآلاف من الأطفال الذين يموتون سنوياً من الغرق ولعل الفئات العمرية الأكثر عرضة لخطر الغرق هم الأطفال مابين عمر 1- 3سنوات وكذلك المراهقون من الذكور حيث تشير الدراسات أن مقابل كل طفل يموت بالغرق هناك 5أطفال يحتاجون الانتقال إلى المستشفى للعلاج من الاختلاطات التي نتجت من الفترة التي بقوا فيها في الماء قبل إنقاذهم من الغرق وهذه الاختلاطات قد تكون دائمة وتشمل اضطراب الذاكرة، صعوبات التعلم، أو التخلف العقلي والجسمي. ويتفق معظم الباحثين أن الأطفال غير مهيئين من ناحية النضج العصبي والحركي لتعلم السباحة إذا كانت أعمارهم أقل من أربع سنوات وعلى الرغم من وجود العديد من البرامج لتعليم السباحة للأطفال مادون سن الرابعة فيجب أن يعلم الأهل علم اليقين أن الدراسات أثبتت أن مشاركة أطفالهم في هذه البرامج لا يعني بحال من الأحوال أنهم بعيدون عن خطر الغرق والقاعدة العامة والثابتة أن وجود أي طفل في الماء وخاصة مادون سن الرابعة يستدعي وجود بالغ معه وعلى مقربة منه يمكنه مسكه بأية لحظة. وعلى الرغم من أن العمر المناسب للبدء بتعلم السباحة غير معروف بشكل دقيق فإن معظم الباحثون يرون أن عمر الخمس إلى ست سنوات قد يكون الأنسب نظراً لوصول الجهاز العصبي والحركي للطفل لدرجة مناسبة لتعلم مهارات السباحة. وبالنظر إلى العوامل التي تزيد من خطر تعرض الطفل للغرق فإنها تتلخص بالنقاط التالية:

- نقص المراقبة وعدم وجود سور حول المسبح فإذا نظرنا للأطفال مادون عمر السنة نجد معظم حوادث الغرق تحدث في حوض الاستحمام أو المرحاض. أما الأطفال مابين 1- 4سنوات فيحدث الغرق في المسابح المنزلية أو مسابح الاستراحات حيث أن اختفاء الطفل لمدة خمس دقائق عن أعين والديه أو من يعتني به كفيلة بتعرض الطفل للغرق.

- السباحة في البحر الذي يعتبر من أكثر الأماكن خطراً للغرق بالنسبة للمراهقين وخاصة في حال وجود الأمواج والرياح.

- ركوب الزوارق لا يخلو من خطر الغرق فهناك المئات من الأشخاص الذين لقوا حتفهم نتيجة لانقلاب القوارب وخاصة في حالة عدم ارتداء سترة النجاة.

- المصابون بالصرع ترتفع لديهم نسبة حوادث الغرق في أحواض الاستحمام المنزلية.

وبناءً على ما ذكرناه سابقاً فإن أفضل السبل لتجنب الغرق يكون باتباع إرشادات الوقاية التالية:

@ وضع سور حول المسبح على أن لا يقل ارتفاعه عن 120سم وأن لا يكون عرض الفواصل بين أقسامة أكثر من 10سم. وفي حال تعذر وضع السور يمكن الاستعانة بالأغطية الخاصة بالمسبح والتي يمكن استعمالها بعد الانتهاء من السباحة.

@ لا بد من تواجد شخص بالغ متفرغ ومتقن للسباحة والإسعافات الأولية أثناء وجود الطفل في المسبح والقصد بالتفرغ أن هذا الشخص لا شاغل له إلا مراقبة الطفل.

@ يجب عدم ترك أية ألعاب تطفو على المسبح فهي مغرية للطفل للنزول وعند السباحة يجب عدم استعمال الألعاب في مساعدة الطفل على السباحة حيث يوجد معدات خاصة لهذا الغرض.

@ تعليم الأطفال عدم المدافعة واللعب العنيف عند السباحة وعدم القفز من أماكن مرتفعة خوفاً من الارتطام في قاعدة المسبح وكذلك عدم الركض في الأماكن المبللة المحيطة بالمسبح.

@ عدم ترك الأطفال مادون الخمس سنوات في حوض الاستحمام بمفردهم وكذلك التخلص من الماء المتبقي في حوض الاستحمام.

@ يجب توفير غطاء محكم للمرحاض وإغلاق باب الحمام وخاصة في وجود أطفال في عمر السنة أو أقل.

في الختام، يجب علينا جميعاً أن نعمل على مساعدة أطفالنا للاستمتاع بالسباحة والعاب الماء ولكن بعيداً عن الأخطار.

الدكتور سامي حسين الحجار
استشاري طب الأطفال

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 07:11 PM
مياه المسابح .. أضرار بالغة على رئة الأطفال


تعقيمها بالكلور لا يقل ضررا عن التدخين.. والأوزون أحد البدائل المقترحة

الرياض: د. حسن محمد صندقجي

منْ يحرصون على تلقي أولادهم أو بناتهم دروساً في السباحة خلال المراحل المبكرة جداً من العمر، وعلى وجه الخصوص في مسابح مغلقة، داخل صالات ذات أنظمة تهوية ضعيفة، ربما عليهم أن يُراجعوا ذلك الأمر مجدداً. وكذلك على الذين يتباهون بامتلاكهم، في منازلهم أو فيلاتهم، مسبحا داخليا مغلقا، عليهم أيضاً أن يُراجعوا الأمر برمته من جديد حرصاً على سلامتهم وسلامة أطفالهم. وأن يحرصوا بدلاً من هذا على إنشاء تلك المسابح في المساحات الخارجية، ضمن أسوار المنزل. أو اعتماد أنظمة لتعقيم مياه المسابح لا يُستخدم الكلور فيها. أو أضعف الإيمان كما يُقال، الاهتمام بتهوية غرف وصالات المنزل بشكل فاعل للتخلص من تشبع الهواء المنزلي بأبخرة غاز الكلور ومشتقاته. وأيضاً بأن تتم عملية التعقيم بالكلور ضمن حدود اللازم ومن قبل متخصصين بعيداً عن حالات تشبيع المياه بالكلور، ذلك أن ثمة العديد من الدراسات الطبية التي بدأت في التحذير من مغبة استنشاق الهواء، داخل المنزل أو في الصالات المغلقة، المشبع بالأبخرة المتصاعدة من مياه المسابح المعقمة بمادة الكلور.

وكان آخرها قد صدر للباحثين من بلجيكا في الأسبوع الأول من شهر يونيو الحالي ضمن مواضيع مجلة طب الأطفال التابعة للأكاديمية الأميركية لطب الأطفال. وفي دراستهم، قال الباحثون من جامعة لوفاين الكاثوليكية في بروكسل إن الأطفال الذين يتلقون دروس تعليم السباحة، والتي تتم في مسابح داخلية مغلقة، إنما هم عُرضة لتأثيرات رئوية سلبية تبدو على هيئة ارتفاع نسبة الإصابات بالربو asthma والإصابة بالتهابات الشعب الهوائية bronchitis فيما بينهم لاحقاً.

* المسابح المغلقة وتأتي هذه الدراسة الحديثة بعد توالي ورود دراسات طبية سابقة، كان ملحق الصحة في «الشرق الأوسط» قد أشار إلى بعضها في ثلاث مناسبات سابقة، حول أسباب ارتفاع معدلات الإصابة بالربو بين السباحين، المحترفين والهواة، المشاركين في العاب الماء المختلفة التي تُمارس في الصالات المغلقة. كما صدرت حديثاً دراسة للباحثين من بريطانيا واستراليا حول تضرر العاملين في المسابح المغلقة، كالمراقبين لحالات الغرق فيها أو مدربي تعليم السباحة، جراء استنشاق المواد الكيميائية الناتجة عن تفاعلات الكلور المستخدم في تعقيم مياه المسابح تلك. وقال الدكتور ثيكيت، الباحث الرئيس في الدراسة والمتخصص في أمراض الرئة المرتبطة بالمهن في مستشفى هارتلاند ببرمنغهام في بريطانيا، بأن هذا يُضاف إلى جملة من الدراسات الأوروبية والأميركية التي لاحظت ارتفاع نسبة الإصابات بالربو بين العاملين في المسابح وبين المحترفين للسباحة. كما أن التقارير كانت قد أفادت قبل فترة أن حوالي نصف السباحين الأميركيين المشاركين في الألعاب الأولمبية التي جرت منافساتها بأستراليا كانوا بالفعل يُعانون بدرجات متفاوتة من الربو وحساسية الصدر.

وهو ما يعتقد الباحثون الطبيون أن سببه تأثر نوعية الهواء المحيط بالمسابح، خاصة الداخلية المغلقة منها، بالمواد المُضافة إلى الماء من أجل تعقيمه وضمان سلامته من الميكروبات. لذا تطرح العديد من المصادر الطبية استخدام تقنية التعقيم بالأوزون بديلاً للتغلب على احتمالات الإصابة بالربو تلك. بعيداً عن استخدام الكلور والمواد الكيميائية الأخرى المتكونة جراء تفاعل الكلور مع إفرازات أجسام السباحين، وبالتالي انتشارها في الهواء المحيط بالمسابح.

ووفق ما قاله الباحثون البلجيكيون، فإن كلور تعقيم مياه المسابح هو سبب ظهور المشكلة بين الأطفال. وأضافوا بأن المواد الكيميائية التي تنتج عن وجود الكلور في الماء وتفاعله مع إفرازات أجسام السابحين، تعمل على إثارة عمليات الحساسية في داخل الشعب الهوائية لرئة الطفل. وهو ما يُسهل في مراحل تالية من العمر الإصابة بالربو أو غيره من أمراض الرئة لديه.

* الكلور وتفاعلاته ومن المعلوم أنه ولحماية السباحين من الأمراض الميكروبية في مياه المسابح، فإن الكلور يُستخدم بانتظام في تعقيمها. ويعتني المهتمون بشأن المسابح وتنظيفها بقياس نسبة الكلور ودرجة حمضية pH levels الماء فيها. ويعمل الكلور على تنقية الماء في المسبح من الميكروبات، لكنه يأخذ وقتاً لإتمام ذلك. لذا فإن من المهم التأكد أن نسبة الكلور تظل طوال الوقت ضمن المقدار الفعال لإنجاز هذه المهمة كما هو المنصوح به طبياً. إذْ أن هناك عدة عوامل تُقلل من المحافظة على النسبة اللازمة من الكلور لتعقيم الماء، مثل ضوء الشمس والأوساخ والأجزاء المتحللة من أنسجة جلد السابحين داخل الماء أثناء السباحة. الأمر الذي يستدعي ملاحظة النسبة باستمرار لضبطها كي تحافظ على تعقيم الماء من الميكروبات. لكن هنالك أيضاً عاملا آخر مهما في فاعلية الكلور حتى لو كانت نسبته ضمن المنصوح به، وهو عامل مقدار درجة حمضية ماء المسبح. وهو أمر يُهتم به لسببين، الأول أن قوة قضاء الكلور على الميكروبات تختلف باختلاف درجة الحمضية. وكلما ارتفع مؤشر الحمضية، أي أصبح الماء أكثر قلويةً، ضعفت قوة الكلور في قتل الميكروبات. والثاني أن درجة حمضية أجسام السباحين تتراوح ما بين 7.2 و7.8، ولو لم تكن درجة حمضية ماء المسبح ضمن هذا المستوى، سواءً ارتفعت أو انخفضت عنه، لأدى ذلك إلى بدء شكوى السابح من تهيج في العين والجلد والأنف. من هنا أهمية العناية الشديدة بضبط نسبة الكلور ودرجة حموضة الماء. كما ان عدم افتراض أن استخدام الكلور يُعفي، المسؤولين من العناية بنظافة ماء المسابح، عبر الاهتمام بتصفية الماء وترشيحه لإزالة الشوائب أو القاذورات. كما أن إضافة الكلور لا تُعفي مرتادي تلك المسابح من الاهتمام بالنظافة الشخصية قبل وأثناء وبعد السباحة.

والإشكالية المباشرة وتداعياتها ليست هي استخدام الكلور في تعقيم مياه المسابح، بل هي في تلك المواد الناتجة عن تفاعلات الكلور أثناء وجوده في تلك المياه. والمعلوم أن الإنسان حين السباحة تخرج منه إفرازات العرق كما تتحلل عن طبقات جلدة كمية من الأنسجة الجلدية الخارجية الميتة. هذا ناهيك عن العبث الذي يُمارسه الأطفال الصغار، وحتى ذوي عقول الأطفال من البالغين، من خلال التبول أو إلقاء اللعاب في أثناء السباحة داخل مياه المسابح، بما ينشأ عنه تواجد مواد عضوية داخل مياه المسابح. وهذه المواد العضوية تتفاعل مع الكلور، المُضاف بالأساس لتعقيم المياه من الميكروبات، ما ينتج عنه تكون مواد كيميائية جديدة ومثيرة لعمليات الحساسية. ومن أهمها مواد تراي كلور أمين trichloramine ، ومواد الدهايدية، وهيدروكاربونات هالوجينية ، وكلوروفورم ، ومواد تراي هالو ميثان، وكلورامينات، والتي إما أن تتصاعد مع أبخرة الماء في الهواء ليستنشقها السابحون أو الحاضرون داخل تلك المسابح المغلقة، أو تبقى ذائبة في المياه لتتفاعل مباشرة مع أنسجة الجسم الملامسة للمياه. وهي أيضاً ما تُعطي تلك الرائحة المتميزة للهواء المشبع بالمواد الكلورية والرطوبة في صالات المسابح المغلقة، أو في أجواء هواء المنازل التي بها مسابح داخلية مغلقة. وهي نوعية من الهواء يُميزها أي منا حال وجوده في صالات السباحة أو منازل بها مسابح مغلقة. والمعلوم على وجه الخصوص أن مادة تراي كلور أمين trichloramine تتسبب في تهيج عمليات الحساسية في العينين والجلد وأجزاء الجهاز التنفسي العلوي.

* رئة الأطفال

* وكانت مجلة طب الأطفال قد عرضت مؤخراً نتائج دراسة الباحثين البلجيكيين حول مدى تأثر رئة الأطفال، وظهور الإصابات بالربو لاحقاً، جراء تعلم السباحة وممارستها في مسابح داخلية مغلقة. وشملت الدراسة حوالي 250 من طلاب المدارس، ممن أعمارهم تتراوح بين 10 و13 سنة، وممن يتابعون الحضور إلى دروس تعلم السباحة في مسابح مغلقة بمعدل ساعة وخمسين دقيقة أسبوعياً. وتبين أن 50% ممنْ تلقوا دروسا في تلك المسابح المغلقة وفي مراحل مبكرة من العمر كانوا يُعانون من نوبات صفير الصدر، وأنهم عُرضة بنسبة أربعة أضعاف للإصابة بالربو أو التهابات الشعب الهوائية، وأيضاً عُرضة بنسبة الضعف للمعاناة من ضيق التنفس عند الهرولة أو الجري. هذا بالمقارنة مع الأطفال الذين لم يتلقوا تلك الدروس في السباحة بمسابح مغلقة داخلية في تلك المرحلة من العمر.

ولفحص هذا الجانب حول دور تعلم الأطفال الصغار للسباحة في مسابح داخلية مغلقة ونشوء حالات الربو فيما بينهم، قام الدكتور بيرنارد وزملاؤه الباحثون من جامعة لوفاين الكاثوليكية في بروكسل بدراسة مسح إحصائي لمدى إصابات مجموعة من الأطفال بمرض الربو. وتم سؤال والديهم حول صحة الجهاز التنفسي لأطفالهم وتعرضه لانتكاسات صحية سابقة، ونوعية المؤثرات البيئية التي يتعرضون لها في الهواء. كما أجرى الباحثون تحاليل لدم هؤلاء الأطفال خاصة ببعض أنواع البروتينات في الدم، والتي تعتبر نسبة وجودها في الدم وثيقة الصلة بمستوى صحة الأغشية المبطنة للشعب الهوائية داخل تراكيب الرئة لدى الأطفال.

وتبين للباحثين، من مراجعة النتائج، أن الأطفال الذين تواجدوا بالعموم داخل تلك الصالات المغلقة للمسابح الداخلية، تبدو عليهم علامات ومؤشرات تلف في الأغشية المبطنة للشعب الهوائية. وأن هذا التلف في تلك الأغشية على وجه الخصوص يجعلهم عُرضة بشكل أكبر للإصابة بنوبات الربو والإصابة أيضاً بحالات متكررة من التهابات الشعب الهوائية. وتحديداً قالوا بأن أنسجة بطانة الشعب الهوائية تصبح غير قادرة على التحكم في منع نفاذ المواد الكيميائية المهيجة لتفاعلات الحساسية إلى داخل أنسجة الرئة، ما يُسهل نفاذ تلك المركبات الكيميائية عند تعرض الطفل لها، وبالتالي ظهور نوبات الربو والتهابات الشعب الهوائية. وقال الباحثون إن نتائجنا تقترح أن سباحة الأطفال الصغار في مياه معقمة بالكلور للمسابح المغلقة مرتبط بتغيرات في أنسجة الشعب الهوائية للرئة. وهو، مع تعرضهم لعوامل بيئية أخرى كأدخنة السجائر، يُحفز إصابات الأطفال هؤلاء بالربو والتهابات الشعب الهوائية.

والمعلوم أن الرئة وتراكيبها لدى الأطفال الصغار في تلك المراحل المبكرة من العمر، إنما هي في طور النمو، وفي طور التعود على المؤثرات البيئية ايضا، من مواد كيميائية وغبار وأتربة، في الهواء. وهو ما يعني حساسية تلك المرحلة وتداعيات تفاعلاتها على صحة الرئة في مراحل تالية من العمر. ولذا لاحظ الباحثون أن الرئة والشعب الهوائية لدى الأطفال تتأثر سلباً من ناحية عُرضة استعدادها للإصابة بنوبات الربو وتكرار التهابات الشعب الهوائية لدى الأطفال الذين تعرضوا لهواء المسابح المغلقة المشبع بغازات الكلور وأيضاً لأدخنة السجائر. أي أن تزايد التعرض للعوامل المهيجة لأنسجة الرئة يرفع من الاحتمالات المستقبلية في حساسية الرئة وتراكيبها.

* سجال علمي

* وفي معرض التعليق على الدراسة، قال الدكتور ألن كدافي، طبيب الأطفال المتخصص بالربو في المركز الطبي لجامعة نيويورك، إن الدراسة بلا ريب تجعلنا نعيد مراجعة تعريض الأطفال الصغار لمياه المسابح، المغلقة، إذا ما كانت تُؤثر على نمو أنسجة الرئة لديهم. لكن الدراسة قليلة العدد، وأعتقد، على حد قوله، أن من المبكر أن يمتنع الوالدين، بموجب نتائجها، أخذ أطفالهم إلى دروس تعلم السباحة فيها. هذا مع اعتبار أنه شيء يجب التفكير فيه.

لكن الدكتور ألفرد برنارد، الباحث الرئيس في الدراسة البلجيكية، قال كلاماً واقعياً دقيقاً حول الأمر برمته، إذْ صرح بالقول إن من المهم إدراك أن الدراسات الطبية التي فحصت تأثير أمان تلك المواد الكيميائية المستخدمة في تعقيم مياه المسابح، إنما بدأت حديثاً. بمعنى أن تنبه الأطباء والباحثين حول احتمالات وجود تأثيرات سلبية صحية، وخاصة على الأطفال، للكلور إنما هو تنبه حديث ولم يُحاول الباحثون جلاء حقيقة الأمر في السابق. وأن صدور مثل هذه الدراسات الحديثة إنما هو في واقع الحال تطور في المعرفة الطبية لما كنا غافلين عنه وعن تأثيراته السلبية. والتفكير المنطقي البسيط يستوجب، حال سماع بدء تنبه الأطباء إلى آثار سلبية محتملة، عدم ردها بدعوى أنها دراسات قليلة العدد أو أن عدد الأفراد التي شملتهم قليلة، أن مثل هذه المتطلبات، في الأبحاث والدراسات، إنما تكون عند مقارنة تأثيرات أمرين معرفين، وذلك في محاولة معرفة أي منهما أقوى في الدلالة والمعنى من النواحي الطبية. أما حينما يكون الحديث عن شيء لم يسبق التنبه إليه بشكل جدي، خاصة حينما يتعلق الأمر بصحة الأطفال ونمو أنسجة أعضائهم التي يعلم الكل مدى حساسية تأثرها بالظروف وبمتغيرات البيئة من حولهم، يكون وقع النتائج مختلف تماماً. ويستوجب على أقل تقدير عدم إهمالها، بل ومتابعة إجرائها على نطاق أوسع وفي مجتمعات مختلفة، مع التنبيه الجاد للوالدين أو غيرهم أن ثمة تحذيرات طبية حالية من احتمالات التأثر السلبي.

ولذا أضاف الدكتور بيرنارد القول: على الرغم من أن تعقيم مياه المسابح بالكلور هو جزء أساسي في تحقيق أمان السباحة فيها، إلا أن على الوالدين والمسؤولين عن العناية بالمسابح إدراك أن هذه الطريقة يُمكن استخدامها في تعقيم المسابح بطريقة آمنة فقط إذا ما تم الحفاظ على نسب الكلور في أدنى مستويات كفيلة بقتل الميكروبات، دون إضافته بكميات سامة تعرض السباحين للتأثيرات الصحية السلبية.

واستطرد بالقول إن وضع مستويات منخفضة من الكلور في مياه المسابح يرفع من احتمالات التعرض للالتهابات الميكروبية. ولو وضع بكميات عالية لأدى إلى ارتفاع احتمالات التأثر السلبي به. وهو ما عبر بالقول عنه الدكتور برنارد إن الكلور يجب استخدامه كمادة تُضاف للتعقيم من الميكروبات، وليس كمادة منظفة لمياه المسابح.

وقال الدكتور برنارد إذا ما كانت سباحة الأطفال شيئاً متكرراً، فإن على والديهم أن لا يأخذوهم إلى مسابح لا يهتم بها المسؤولون عنها بشكل جيد. لأن مياه المسابح آنذاك والهواء المحيط بها سيحتوي نسبة عالية من الكلور. وهو ما يُمكن للوالدين الشعور به عبر إما شم رائحة الكلور القوية في الهواء حينئذ، أو بدء الشعور بشيء من الحكة أو التهيج في العينين أو الأنف أو الحلق خلال السباحة.

وقال بأن على الوالدين عموماً الاهتمام بمنع تمادي الأطفال في السباحة والتواجد في مياهها لمدة تزيد عن عشرين دقيقة إذا ما شكوا بأن نسبة الكلور عالية. كما ويجب منع الأطفال من شرب مياه المسابح مطلقاً.

* التعقيم بالأوزون.. ليس لمياه الشرب فقط

* يربط الباحثون الطبيون بين وجود المركبات الكيميائية الناجمة عن تفاعل الكلور مع المواد العضوية في مياه الشرب أو في مياه المسابح، وبين ارتفاع الإصابات بالربو وحساسية أجزاء الجهاز التنفسي العلوي ( التي تسبق وصول الهواء إلى القصبة الهوائية بالرئة ) وتلف أنسجة الرئة نفسها وحالات الإجهاض وسرطان المثانة. وهي ملاحظات علمية تبدت للباحثين نتيجة الدراسات التي تم إجرائها في الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وبلجيكا وألمانيا واستراليا. وهي جوانب سبق عرضها في عدد 25 يناير من ملحق الصحة بـ«الشرق الأوسط»، عند الحديث عن تعقيم مياه الشرب بالكلور. بل إن احدى تلك الدراسات قالت تحديداً إن الأطفال الذين في سن العاشرة حينما يقضون حوالي ساعتين أسبوعياً في مسابح مغلقة ومعقمة مياهها بالكلور فإن التلف الذي يطال الرئة لديه يوازي ذلك الذي يُلاحظ طبياً على رئة البالغ عند تدخينه السجائر! والسؤال هو هل تتوفر بدائل لتعقيم مياه المسابح بغية استخدمها عوضاً عن اللجوء إلى الكلور لتحقيق هذه الغاية؟

اهم تلك البدائل المطروحة اليوم بشكل جاد هو استخدام تقنية التعقيم المتواصل بالأوزون. ولئن كانت شركات إنتاج مياه الشرب المعبأة قد سبقت إلى استخدام إما تقنية الأوزون أو الأشعة ما فوق البنفسجية لتعقيم المياه تلك حفاظاً على طعم مياه الينابيع النقي والصافي المعبأة لترغيب المستهلكين لشرائها، فإن الأمر نفسه ممكن لتعقيم مياه المسابح، بل هو أفضل وأضمن، لسبب بسيط وهو أن ضمان نقاء الماء من الميكروبات باستخدام الأوزون، هو ضمان وقتي حال التعبئة فقط. أما بعد هذا، إن لم تكن تلك العبوات محكمة الإغلاق التام، فإن الماء قد يكون عرضة للتلوث ولنمو الميكروبات فيه. هذا بخلاف الكلور الذي تظل مادته في الماء طوال الوقت لتضمن التعقيم المستمر إلى حد كبير طوال الوقت.

وبالرغم من توفر هذه التقنية في مناطق شتى من أوروبا لتعقيم مياه بعض من المسابح منذ أكثر من 50 عاماً، إلا أن اعتماد المسابح الترفيهية العامة على استخدم تقنية الأوزون في تعقيم مياهها يظل متأخراً جداً، خاصة في الولايات المتحدة. لكن ثمة توجها نحو الاستفادة منها في هذا المضمار، ولعل أولها ذلك الذي أُقيم قبل بضع سنوات في فيرهوب بولاية ألاباما، إلا أن ثمة صعوبات في تعميم هذا الأسلوب. والإشكالية هي في الكلفة العالية لتوفير استخدام تلك التقنية، التي قد يراها البعض أهم من كل نتائج تلك الدراسات الطبية التي تحدثت عن مجموعات من الآثار الصحية السيئة على مرتادي المسابح. هذا بالرغم أيضاً من أن الباحثين في تخصصات شتى مرتبطة بالعناية بمياه المسابح، وبالمسابح نفسها يقولون بأن الكلفة المادية العالية تلك في البداية يُعوضها عدم الحاجة إلى تلك الرعاية المتكررة لتعقيم مياه المسابح باستخدام الكلور، وكذلك حماية بنية المسابح نفسها وأجزائها المختلفة من تأثيرات الكلور عليها. سواء كان الكلام عن تراكيب بناء بركة السباحة نفسها أو أنظمة التهوية والإضاءة لصالات السباحة أو حتى الأثاث فيها. والتي بالجملة لا يتسبب الأوزون بأي منها.

كما يقولون بأن الماء سيكون أكثر نقاوة، ما يُسهل على أجهزة التصفية العمل بسرعة على تنقية المياه من الشوائب دون التعرض لكل المركبات الكيميائية التي تنتج عن تفاعل الكلور مع المواد العضوية المتجمعة في مياه السباحة.

ويتم إنتاج الأوزون من جزيئات الأوكسجين المكونة من ذرتين للأوكسجين، وذلك عبر عملية التحويل باستخدام الطاقة الكهربائية نحو تكوين جزيئات الأوزون المكونة من ثلاث ذرات من الأوكسجين. والحقيقة أن الأوزون هو مادة أقوى بمراحل كثيرة من الكلور في قدراته القضاء على الميكروبات. لكن لأن عمر جزيئ الأوزون قصير جداً، فإن من اللازم توفير جهاز لإنتاجه بشكل متواصل كي تتم عملية تعقيم المياه بشكل متواصل أيضاً.


--------------------------------------------------------------------------------

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 07:13 PM
الكذب سلوك سلبي مخاطره عديدة


إذا تعمد الطفل تجنب قول الحقيقة أو حرف الكلام أو ابتدع ما لم يحدث مع المبالغة في نقل ما حدث او اختلق وقائع لم تقع، قيل انه يتصف بسلوك الكذب، وهو سلوك مكتسب من البيئة التي يعيش فيها الطفل.الكذب وقطبه الآخر (الصدق) سلوكان مكتسبان ولا يورثان شأنهما في ذلك شأن الأمانة، والكذب سلوك اجتماعي غير سوي يؤدي (إن لم يكن ينتج) الى عديد من المشكلات الاجتماعية كعدم احترام الصديق، والخيانة.

والكاذب يتعمد ذلك السلوك لتغطية الأخطاء والذنب أو حتى الجريمة كما هو في حالة الأحداث الجانحين أو التخلص من العقاب. ويرتبط الكذب بالسرقة والغش، فخلف كل منهما تكمن الأمانة، نظرا لان الكذب عدم أمانة في القول، والسرقة عدم أمانة في حقوق المجتمع وأفراده والغش تزييف للواقع من قول او فعل.

وأطفال ما قبل المدرسة أصحاب عمر الثلاث الى قبل الست سنوات من المغالاة ان نصف سلوكهم بالكذب رغم أنهم يبتدعون ويحرفون الكلام ويطلقون العنان لخيالهم في أمور ليس لها أساس من الصحة، وقد يخلطون بين الواقع والخيال، وربما لا يتميزون بينهما مع العمر الأصغر (بداية هذه الفترة) وأطفال هذه الفئة العمرية يلجأون الى الكذب للخداع وعن قصد للمراوغة.

والكذب في السنوات الأولى للطفل ضرورة، بل حاجة ولكن يجب التحفظ على ذلك الرأي إذا كان سلوكاُ مبالغا فيه وإذا كان الكذب هو اخبار الآخرين بما يعرف انه مخالف للحقيقة او هو التزييف المتعمد بقصد الغش او الخداع فمن الصعب ان نجد ذلك لدى الأطفال ما قبل الخامسة نظرا لعدم تمييزهم الحقيقة عن الزيف ان لم يكن لنقص فهمهم ومدركاتهم.

أشكال الكذب

1 ـ الكذب الخيالي

يوجد عند بعض الأطفال سعة في الخيال تدفعهم الى ابتداع مواقف وقصص لا ينسجها أي منهم في أساس من الواقع، انها أمور يلفقها الطفل حتى يجد نفسه بين الآخرين ولا يتجاهله من حوله تجاهلا مطلقا، ولا يميز ذلك احد الجنسين على الآخر، ولكن كلاً منهما يمكن ان ينغمر في سلسلة من التلفيقات حينما تضيق بأي منهما الحيلة او عندما لا يستطيع ان يشارك مع جماعته إلا بقدر ضئيل او بلا قدر، بينما توجد الرغبة في تحقيق المكانة واستحقاق الذكر والتنويه، وهذا ينقل أولئك الأطفال عبر الخيال وعلى أجنحة من صور تحفها الخيبة والملل الى صورة يحيطها الشعور بالنجاح وتحقيق الذات على أوهام ورغبات واعمال ليسب في الواقع.

2 ـ كذب الالتباس

يلجأ الطفل الى الكذب أحيانا عن غير قصد، وذلك حينما تلتبس عليه الحقيقة ولا تساعده ذاكرته على سرد التفاصيل، فيحذف بعضها ويضيف البعض بما يتناسب وإمكاناته العقلية، وبطبيعة الحال كل ذلك ما يميزه من خيال وأحلام وأمان أو معاناة. وهذا النوع من الكذب يزول من تلقاء نفسه، حينما تصل الإمكانات العقلية للطفل الى مستوى يمكنه من إدراك التفاصيل وتذكر العناصر. وتسلسل الاحداث، ويمكن القول بان هذا الكذب من النوع البريء ولا ينطوي على أي انحراف في السلوك.

3 ـ الكذب الادعائي وكذب التفاخر

بعض الأطفال الذين لا يشعرون بالنقص يلجأون الى التعويض بتفخيم الذات امام الآخرين، وذلك بالمبالغة في مواضعهم الحقيقية فيما يملكون او ينتمون او يعانون بهدف تعزيز المكانة ورفعها وسط الاقران، أو بهدف الرغبة في السيطرة، فلقد يدعي الطفل الغني لأسرته والمنصب الكبير لوالده.

وادعاء الطفل المرض لعدم الذهاب الى روضته الى مدرسته، أو ان لديه الما شديدا في المعدة او الرأس ينطوي على كل ذلك تحت الكذب الادعائي، ويكون هدفه هو الحصول على قسط اكبر من الرعاية والاهتمام والعطف. وعموما يلجأ الطفل الى هذا النوع من الكذب لتغطية الشعور بالنقص او الضعف من خلال المفاخرة او الزهو او المعاناة.

4 ـ الكذب الدفاعي (الانتفاعي)

وهو أكثر أنواع وأشكال الكذب شيوعا بين الأطفال، ويهدف هؤلاء الأطفال إلى منع عقوبة سوف تقع عليهم، مثل اتهام طفل لشقيقه الأصغر بكسر الزجاج او المزهرية، وقد يلجأ إليه الطفل للتخلص من موقف حرج فينسب الأحداث لغيره.

5 ـ الكذب بالتقليد (المحاكاة).

يلجأ بعض الأطفال إلى هذا النوع مقلدا المحيطين به من الذين يتخذون هذا السلوك في بعض تعاملاتهم، فمثلاً يقلد الطفل أسلوب المبالغة الذي يبدو من الوالدين او احدهما وهو سبب من الأسباب الشائعة للكذب.

6 ـ كذب اللذة

ويمارسه الطفل أحيانا يرى انه يستطيع خلط الأمور على الشخص الكبير ويوقعه في بعض المواقف او يقاوم سلطته الصارمة، وهذا النوع من الكذب يمارس بطريقة شعورية؟

7 ـ الكذب الكيدي

قد يلجأ الطفل الى الكذب حتى يضايق من حوله، لإحساسه انه مظلوم او لشعوره الغيرة الذي يسيطر عليه نتيجة حصول الآخرين على امتيازات.

8 ـ كذب عدواني سلبي

وفيه ينتحل الطفل أعذارا غير حقيقية او مبالغاً فيها ليظل سلبياً عندما يطلب منه عمل شيء او تحقيق هدف.

9 ـ كذب جذب الانتباه حينما يفقد الطفل اهتمام من حوله رغم سلوكياته الصادقة او السوية، فقد يلجأ الى السلوك غير الصادق حتى ينال الاهتمام والانتباه.

10 ـ الكذب المرضي

وفيه يلجأ الطفل الى الكذب بطريقة لا شعورية، وفي نطاق خارج عن إرادته، وقد يلح هذا النوع من الكذب على الأطفال في مرحلة الطفولة المتأخرة، ويظل كذلك حتى المراهقة بل والرشد، أو يلجا الطفل الى الكذب المتعمد المتقن الذي يرتبط باضطراب السلوك المتضمن مشكلات أخرى مثل السرقة او الهروب من المدرسة.

وإذا كان من الممكن تصنيف الكذب الى تلك الأشكال أو الأنواع فمن الممكن ان يتفاعل نوعان من الكذب او أكثر فينتج شكل مركب للكذب. وعلى أية حال فان تعديل سلوك الكذب إذا كان في نطاق شعوري او إرادي أسهل بكثير من علاج هذا السلوك إذا كان في صورته المرضية.

الأسباب

يكمن خلف الكذب عدد من العوامل منها:

1 ـ أسرية

القدوة الحسنة هنا لها أهميتها، والقدوة غير الحسنة تلقي بالطفل الى هذا السلوك المنحرف، فمشاهدة الصغير للكبار عند ممارستهم أسلوب الكذب في تعاملاتهم اليومية يعد من المصادر الفعالة في ممارسة ودعم هذا السلوك لديه، فعندما يجد الطفل احد الوالدين او الأخوة الكبار مثلا يقول لمن يقرع الباب او يتصل بالتليفون انه غير موجود او مشغول الآن في حين ان هذا ادعاء او يرى الكبير يتغيب عن العمل لقضاء بعض الأمور ويدعي لرئيسه في العمل انه كان مريضاً، كل ذلك يجعل الطفل يتخذ من مثل هذه التصرفات سلوكيات لمعالجة بعض مواقفه.

وقد يؤدي انفصال الوالدين الى أن يعيش الطفل في جو اسري جديد او مع والد او أم جديدة لها أساليبها في التعامل، ويتخذ الطفل من كذبه وسيلة لمعالجة بعض الأمور او قسوة معاملة احد الوالدين او كليهما في معاملة الأبناء حينما يصدر عنهم أخطاء او التفرقة في معاملة الأبناء فقد يندفع الطفل الواقع عليه العقاب الى الكذب افتراء على أخيه انتقاماً منه نظرا لشعوره بتمييز احد الوالدين او كليهما لهذا الأخ.

2 ـ الهرب من العقوبة

عندما تكون العقوبة المترتبة على الفعل الحقيقي مهددة لكيان الطفل ومهددة بفقد السند العاطفي، ومن ثم الأمن، يكون الملاذ هو الكذب، مثلما نرى امام الممارسات التسلطية في بعض المدارس ورياض الأطفال أو أساليب المعاملة الوالدية السلبية.

3 ـ عامل الشعور بالنقص يهدف التعويض وسط الأقران وخاصة الغرباء .

4 ـ التعزيز

وينقسم إلى تعزبز مقصود من الكبار مثلما يرتضى احد الوالدين او كلاهما تبريرات الطفل لبعض المواقف والأخطاء وهم يعلمون أنها كذب او يدفعونه لقول الكذب امام المدرس او المدرسة حتى لا يقع عليه عقاب.وهنا تعزيز غير مقصود مثل تصديق الأب أو المدرس قول الطفل مع عدم تحري الحقيقة حتى يمكن قبول العذر.

أساليب التغلب على مشكلة الكذب:

عند دراسة حالة الطفل يمارس سلوك الكذب يجب ان نضع في الاعتبار السؤال التالي:

هل يكذب الطفل دون خوف من عقاب او تجنب لإيذاء بدني؟

كما يجب مراعاة ما يلي:

1 ـ العقاب وسيلة مضللة لتعديل سلوك الكذب

دعم فكرة ان الاعتراف بالخطأ ليس من العيوب وان الصدق في قول الأحداث كما وقعت يؤدي الى تجاوز العقاب

2 ـ توافر القدوة الحسنة في ممارسة السلوكيات الصادقة.

3 ـ توفير قصص للأطفال عن نتائج الكذب وما يقع على الكذاب من عقاب في الدنيا والأخرى.

4 ـ عدم انزعاج الوالدين وكذلك الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة ويفضل ان يوضح الوالدان للطفل الفرق بين الخيال والحقيقة.

5 ـ البعض عن تحقير الطفل لان ذلك يخفض من مفهومه لذاته ودعم الثقة بالنفس لديه واظهار مواطن التفوق ودعمها.

6 ـ البعد عن القسوة عند ارتكاب الأخطاء من قبل الصغار وعدم التفرقة في معاملة الأخوة.

7 ـ البعد عن السخرية من الطفل او تأنيبه لأتفه الأسباب.

8 ـ مراجعة العيادات النفسية في حالة الكذب المرضي مع عدم إخبار المقربين من الطفل بمشكلته او سلوكياته، وربما احتاج الأمر الى علاج عائلي يركز على فهم تركيبة الأسرة ودينامياتها، بهدف تغيير بعض التفاعلات الأسرية الأكثر إسهاما في ظهور الكذب لدى الطفل، وأحيانا يحتاج الأمر الى جلسات منتظمة لأكثر من شهر مع أسرة الطفل لإعطاء معلومات وملاحظات عن سلوكه، وتنفيذ أساليب خاصة داخل المنزل ويطلق على ذلك التدريب: التدريب العلاجي للآباء.

الدكتور محمد قصادي الشهري

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 07:17 PM
كيف تتعامل الأسرة مع غضب الطفل المعاق ذهنياً

http://www.6abib.net/pic/uploads/a2f6e27368.jpg


عندما يصل عمر الطفل إلى ثلاث سنوات تخف حدة نوبات الغضب لديه، وذلك لأنه أصبح أكثر قدرة على التعبير عن نفسه بواسطة اللغة، وبدأت تنمو وتتطور قدراته، وأصبح أكثر انشغالاً بأمور حياتية تمنعه من تكرار هذه النوبات، إلا أن الأمر لا ينطبق تماماً على الطفل ذي الإعاقة الذهنية، حيث يبقى الجانب اللغوي أقل تطوراً وبالتالي فهو أقل قدرة في التعبير اللفظي عن ذاته ومشاعره.

إضافة إلى التأخر الحاصل لديه في مختلف الجوانب النمائية، مما يرفع من درجة تكرار هذه النوبات التي يعبر من خلالها عن الأمور الانفعالية والوجدانية الداخلية، حيث لا تزال القدرات العقلية ومهاراته التي تؤهله للتعامل مع المتغيرات المحيطة أقل تطوراً، وبالتالي فهو أقل قدرة عند مواجهتها والتكيف معها. ومن أجل التعامل الصحيح مع ثورات الغضب عند الأطفال، لا بد للوالدين والقائمين على رعاية الطفل من مراعاة النقاط التالية:

بث التوقعات الايجابية

لا بد من إعطاء الطفل رسائل إيجابية واضحة حول الأمور التي نتوقعها منه، والتي ينبغي أن لا تكون أعلى من قدراته وطاقاته، إضافة إلى تعليمات ايجابية ومحددة أيضاً مثل: ( أنا أتوقع منك اليوم أن تتصرف أثناء الزيارة بشكل مؤدب، وأنت قادر على ذلك) .

حيث يكون لهذه التعليمات صداها الأوسع عند الطفل بدلاً من استخدام عبارة مثل:( لا أستطيع تحمل البكاء ونوبات الغضب، فلذلك كن مؤدباً ولا تثر غضبنا أثناء الزيارة)، فمن الصعب علينا إقناع الطفل ومراضاته، أثناء حدوث ثورة الغضب عنده، ولكننا نستطيع تهيئة الجو الملائم لعدم حدوث النوبة، وخلق التوقعات الايجابية تجاهه.

التنفيس الانفعالي

على الأم أن تتيح الفرصة لابنها كثير الغضب للتنفيس الانفعالي بين فترة وأخرى، وتعويده على أن يستخدم جسده بطريقة ايجابية بممارسة الأنشطة الحركية والهوايات خارج البيت أو داخله، وإتاحة المجال له لسماع الموسيقى والقفز وممارسة الرياضة، وتشجيعه على رسم مشاعره ورسم مناظر تعبر عن غضبه باستخدام الألوان التي يحب، مهما كانت هذه الرسومات عشوائية وبسيطة.

مراعاة قدرته على التقليد

يتعلم الأطفال من الكبار طريقة تعبيرهم عن الغضب، فهناك من الوالدين من يعكس غضبه على الجو الأسري بكامله ويتعامل بعنف مع أفراد الأسرة، وهناك من يفرغ غضبه عن طريق ضرب المخدة أو الاسترخاء أو الخروج في نزهة، وبالتالي فإن الآذان والعيون الصغيرة تراقب كل ما يحدث وتقلده، حتى لو كان الأطفال من مختلف مستويات الإعاقة الذهنية.

عدم التعزيز

بعض المعلمات والأمهات يعززن ثورات الغضب عند الطفل بإعطائه ما يرغب في الحصول عليه، فيؤدي ذلك إلى أن يلجأ الطفل باستمرار لهذا السلوك حتى يحصل على مبتغاه، فمثلاً الطفل الذي يأخذ قطعة الشوكولاتة من أمام طاولة المحاسب عند الخروج من محل التسوق، سيلجأ إلى هذا السلوك كل مرة إذا لم يواجه ردة فعل من قبل والديه.

وإذا أراد الأهل فعلاً إيقاف الطفل عن هذا السلوك فعليهم شرح الموقف له، وبأن عليه أن لا يأخذ الشوكولاتة عن الطاولة في المرة القادمة مع توضيح السبب، وتكليف الطفل بمساعدة الأم أثناء وضع المشتريات على شريط الحساب المتحرك حتى لا يشعر بالملل، أو تكليفه بتذكير الأم أن تشتري سلعة معينة للبيت أثناء جولة التسوق، فيشعر الطفل أنه طرف فاعل في عملية التسوق أو غيرها من النشاطات والزيارات وليس مجرد مستجيب للأوامر.

التجاهل

قد يؤدي تجاهل ثورة الغضب إلى نتائج ايجابية خاصة عندما يرمي الطفل من خلالها لفت انتباه الآخرين، حينها ينصح بعدم الاهتمام بالسلوك مع بقاء الاهتمام بالطفل، وبذلك يدرك الطفل أن تصرفه خاطئ ولذلك تم تجاهله، فيعيد النظر ليبحث عن سلوك مقبول ليتم تعزيزه.

وإذا تجاهلت الأم ثورة الغضب وابتعدت مسافة عن الطفل فقد يكون ذلك أفضل، ولكن بعد إعطائه تلميحاً بأنه عندما يهدأ سوف تأتي وتساعده وتتعرف على ما يرغب، ولكن ما دام بهذه الحالة فلن تلبى له رغباته، وفي هذه اللحظات الهامة على الأم أو المعلمة أن تصبر وتتحلى بضبط النفس، لأن حدة غضب الطفل قد تزداد في اللحظات الأولى للتجاهل، لكن الغضب ما يلبث أن يهدأ بعد مرور فترة من الوقت.

العزل

قد تلجأ بعض الأمهات إلى عزل الطفل في غرفته عند اشتداد ثورة الغضب، فيخرب الطفل ألعابه أو يكسر أغراض الغرفة، ولكن لنتذكر أن هذه هي ألعابه التي يحبها أو ممتلكاته، وسوف يتحمل نتائج إتلافها ولن تحضر له الأسرة بديلاً عنها، وبعد أن تنتهي ثورة الغضب عليه تحمل مسؤولية نثر الأغراض في الغرفة وبالتالي إعادة ترتيبها.

التعامل مع نوبات الغضب خارج البيت

مثلما تحدث نوبات الغضب عند الطفل في البيت فقد تحصل خارجه أيضاً، فعندما يصمم الطفل على أخذ قطعة الشوكولاتة من مركز التسوق، وعندما تصمم الأم على أن لا يأخذها، فإن صراعاً للرغبات يحدث عنده قد يؤدي إلى نوبة من الغضب والانفجار الانفعالي، وإن الكثير من الأماكن كمراكز التسوق والمتنزهات وأماكن الترفيه تعد مغرية بالنسبة للطفل لأنها تحتوي على كثير من الأشياء التي يرغب في الحصول عليها ولا يستطيع.

ولو كانت نوبة الغضب قد حدثت في البيت لاستطاعت الأم التعامل معها بسهولة عن طريق إهمال الطفل، ولكنها في الأماكن العامة لا تستطيع فعل ذلك لأن سلوكه سوف يزعج الآخرين ويحرجها.لذلك يحسن التصرف في الأماكن العامة مع الطفل بهدوء وبصوت منخفض، ومحاولة تهدئته والحديث معه عن الموقف الذي يضايقه وتبريره له، مع أهمية المحافظة على ضبط النفس لأن الطفل إذا شعر أن الغضب بدأ يتسرب إلى الأم ÷التي ستكون بالطبع مهتمة بما يفكر به الناس المحيطون بها تجنباً للإحراج÷ سيصرخ أكثر وستعزز عصبية الأم من سلوكه.

وإذا لم يهدأ الطفل في ذاك الموقف، فمن المفضل إخراجه من المكان إلى السيارة، وإذا رفض المشي فيحسن حمله والحديث معه بشكل هادئ مع وجود اتصال بصري كاف، وإشعاره بتفهم مشكلته، وتبرير الأسباب التي دعت الأم إلى رفض طلبه أو تلبية رغبته، وإذا توقف عن البكاء والغضب ستتم مساعدته، وإخباره بأن الرجوع إلى المتنزه أو المكان العام الذي كان سيكون فيه مرتبطاً بهدوئه، فإذا لم يهدأ سوف تنتهي الجولة أو الزيارة وتعود الأسرة أدراجها إلى البيت.

ولا شك أن الجلوس في السيارة بعيداً سيشعر الطفل بالملل فيعود لهدوئه لكي يعود إلى المكان الذي كان فيه أولاً. وعلى الرغم أن هذا الأمر يمكن تلافيه كلياً بالاستسلام لطلب الطفل وإعطائه ما يريد (قطعة الشوكولاتة مثلاً) إلا أن الأمر ينطوي على خطورة أن يعتاد الطفل الحصول على مطالبه ورغباته عن طريق البكاء والغضب.

وعلى الأم أن لا تفكر بأن جميع الناس يحكمون على تصرفاتها ويراقبونها خلال تعاملها مع الطفل في الأماكن العامة، فكثير من الآباء والمتسوقين والمتنزهين يرافقهم أطفال، ومن الطبيعي أن تنتاب الطفل سورة غضب في هذه الأماكن، وإن كان للأسرة طفل من ذوي الإعاقة الذهنية وملامحه الجسمية تشير إلى هذه الإعاقة أمام الآخرين، فلا يعني ذلك أن لا نتعامل معه بنفس أسلوب التعامل مع الطفل العادي في تلك المواقف، بل إن إعطاءه ما يرغب بحجة أنه معاق سيؤثر على مدى تطوره السلوكي والاجتماعي واستقلاليته.

والمهم في الأمر أن تبقى الأم في حالة هدوء وثبات لكي تكون أكثر تحكماً بطفلها عندما ينتابه البكاء أو الغضب في المواقف العامة، بل إن الناس المحيطين سيحترمون طريقة تعاملنا مع طفلنا بهذا الشكل، وقد يحملق بنا بعض الناس إلا أن استثناء الآخرين من الموقف هو الحل.

وأخيراً أود أن أضيف هنا بأن الفراغ الذي يمر به الطفل أثناء وجوده في الأماكن العامة قد يكون مثاراً للغضب، فعندما يتم إشغال الأيدي الصغيرة فإن العقول الصغيرة تكون أقل تقلباً ومزاجية، كذلك فإن الجوع والتعب قد يفجر الغضب عند الطفل، لذلك يجب التأكد من أن الطفل في حالة شبع وراحة مسبقاً قبل الخروج من البيت، وكذلك فإن الملل قد يخلق الغضب، لذلك يجب إشغال عقله وجسده حتى لا يشعر بالملل، وإشراكه ولو بعمل بسيط مساعد.

المهند الشبابي
26 Aug 2007, 07:20 PM
قبل سن الثالثة .. مشاهدة التلفزيون تؤذي الصغار

http://www.6abib.net/pic/uploads/da40dcdfa7.jpg

بحسب أطباء الأطفال الأميركيين، يشاهد %40 من الأطفال ما دون 3 أعوام التلفزيون بانتظام في الولايات المتحدة. أي بين ساعة إلى ساعة ونصف يومياً. لكنَّ الأمر المقلق يَكمُنُ خارج هذا الإطار. فوالد من بين 3 مقتنعٌ في الحقيقة أنَّ هذه الوسيلة الإعلامية «مفيدةٌ لدماغ» طفله، إنما العكس صحيح.

«فمشاهدة التلفزيون قبل سنّ الثالثة ترتبطُ بالفعل بحدوث مشاكل انتباه وسلوكٍ عدائي وحتى انخفاض في النمو الفكري» كما يشدّد الباحثون، من دون أن ننسى بالطبع مخاطر البدانة المرتبطة بـ «اللقمشة».هل تنقصكم الأفكار لإلهاء طفلكم؟ «اشتروا غداءً عائلياً وتناولوه مع طفلكم. وللباقي، خذوا وقتكم للسماح له بقراءة الكتب والتكلم واللعب معه».

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 02:56 AM
الذكاء و المواهب عند مصابي التوحد

http://www.6abib.net/pic/uploads/1d4be8444f.jpg

الذكاء هو مجموعة القدرات التي تقيسها اختبارات الذكاء عندما يتم قياس ذكاء شخص ما خلال فترات مختلفة من مراحل نموه، فعلى سبيل المثال الطفل الذي تكون درجة ذكائه أقل من 70 يتوقع أن يواجه مشاكل تعليمية، وبالتالي فإنه يكون بحاجة لخدمات تربوية خاصة.

إن الاعتقاد القديم بأن الأطفال المصابين بالتوحد لا يمكن قياس ذكائهم هو اعتقاد لا يقوم على أساس، والواقع هو أن بعض الأطفال المصابين بالتوحد ممن تقل أعمارهم عن خمس سنوات لا يستطيعون إكمال بعض أجزاء اختبارات الذكاء بسبب حركتهم الدائمة وعدم استقرارهم ولكن حتى هؤلاء الأطفال يمكن تقدير مستويات ذكائهم اعتماداً إلى نتائج أجزاء الاختبار التي يتمكنون من إكمالها ولذلك لا بد أن يكون الأخصائي الذي يتولى قياس ذكاء المصابين بالتوحد صاحب تجربة وخبرة حتى تكون نتائج ذات معنى.

تعطي نتائج الأطفال المصابين بالتوحد في مقاييس الذكاء مؤشرات معقولة يمكن الاعتماد عليها في توقع ما سوف تكون عليه مستوياتهم التعليمية والاجتماعية، وقرابة الثلثين من الأطفال المصابين بالتوحد تكون درجات ذكائهم (أقل من 70) وأن انخفاض درجة ذكاء المصابين بالتوحد ليس نتيجة لتدني أو انعدام الدافعية أو عدم الرغبة في الاختبار، حيث ثبت أنه عندما تكون اختبارات المقدمة في مستوى قدراتهم فإنهم يقبلون على أخذها بدافعية عالية، كما أن انخفاض الدرجات ليس بسبب صعوبة اللغة أو تأخر اكتسابها.

حيث أوضحت نتائج بعض الأطفال المصابين بالتوحد أداءً ضعيفاً عندما تكون الأسئلة لفظية في حين يكون أداؤها عادياً عندما تكون الأسئلة غير لفظية، وأياً كانت نتائج اختبارات الذكاء فإنه يلزم التوضيح أن تلك الاختبارات تحاول قياس القدرات المنطقية والإدراكية لدى الأطفال المصابين بالتوحد ولا تقيس جوانب التفاعل الاجتماعي والتي يمكن أن تكون متدنية وحتى أن سجل الطفل درجة ذكاء عالية.

التوحد والجزُر الصغيرة للقدرات

غالباً ما يكون أداء الأطفال المصابين بالتوحد جيداً في اختبارات القدرات البصرية المكانية مثل تركيب الألغاز المصورة وفي بعض الأحيان تكون تلك هي المهارة الوحيدة التي يجيدها الطفل وفي مثل هذه الحالة يطلق على هذا النوع من القدرات أو المهارات جزر الذكاء الصغيرة المنعزلة.

ويعتقد أن تلك سمة من سمات التوحد ويقصد أن هذا النوع من القدرات والمهارات شائع لدى المصابين بالتوحد على الرغم من عدم ظهورها عند كل المصابين بالتوحد وفي بعض الأحيان يتفوق الأطفال المصابون بالتوحد في هذا النوع من القدرات والمهارات على أقرانهم الذين يماثلونهم في العمر من غير المصابين بالتوحد وأفضل الأمثلة التي تم توثيقها لهذا النوع من القدرات كان في مجال الرسم والموسيقى وحسابات التقويم وهناك مهارات أخرى لوحظت عند بعض المصابين مثل مهارة التعرف على الأشكال الهندسية وتعلم القراءة في سن مبكرة. ومن أهم القدرات الصغيرة المصاحبة للتوحد:

قدرات رسم غير عادية:

أظهرت طفلة مصابة بالتوحد قدرة غير عادية على الرسم علماً بأن الطفلة لم تكن قادرة على الكلام عندما تم التعرف على قدراتها، وكانت ترسم الأشياء التي تنظر لها عندما كان عمرها ثلاث سنوات في حين الأطفال العاديين لا يبدأون في الغالب رسم الأشياء التي ينظرون إليها قبل سن المراهقة،.

واتسمت رسوماتها بالتكرار مجسدة بذلك رغباتها الاستحواذية، إلا أن الملاحظ أنه على الرغم من تكرار الأشياء التي ترسمها مفعمة بالحيوية والدقة أي أنها ترسم ما تقع عليه العين بشكل حرفي وكانت تكتفي برسم الصور التي تراها بشكل عابر في كتب القصص التي تطلع عليها. وكانت تستنبط منها الأوضاع المختلفة، والأمر الذي يثير الحيرة أن عدد رسومات الطفلة بدأ يقل بشكل متدرج عندما تطورت قدرتها الكلامية.

القدرة الموسيقية:

يحب الكثير من الأطفال المصابين بالتوحد سماع الموسيقى ويستطيع بعضهم ترديد مقاطع بعض الأغاني حتى وإن كانت طويلة وبدقة متناهية. ويظهر بعض الأطفال المصابين بالتوحد موهبة موسيقية خاصة مثل العزف على بعض الآلات التي لم يسبق لهم تعلم العزف عليها، لدرجة أن باستطاعة بعضهم عزف الألحان التي يستمعون لها لمرة واحدة بشكل دقيق، وكذلك تسمية أي لحن يستمعون إليه.

كما أن البعض منهم يمتلك أذناً حساسة تستطيع التمييز بين التركيبات الموسيقية والتعرف على مقاطعها المتكررة وعزف المقاطع الموسيقية بطرق مختلفة، وكما هو الحال بالنسبة للقدرة على الرسم فإن القدرة الموسيقية لا تظهر إلا عند قليل من الأطفال المصابين بالتوحد.

مهارات الحفظ والحساب

يلاحظ على الأطفال المصابين بالتوحد قدرتهم على الحفظ فبإمكانهم تخزين قوائم المعلومات في ذاكرتهم وحفظها لفترات طويلة بنفس التفاصيل دون أن يحدث لها أي تغيير يذكر. ومن الظواهر الفردية التي كان يعتقد أنها مؤشر على قدرة الحفظ ما يتعلق بحساب التقويم وهي القدرة على تسمية أي من أيام الأسبوع سيصادف تاريخاً معيناً التي اتضح أنها ليست مجرد قدرة على الحفظ لأن هناك تواريخ كثيرة حدثت في الماضي أو ستحدث في المستقبل، وكل هذه المعلومات لا تتوفر في تقويم محدد وبالتالي لا يمكن أن يكون الطفل قد حفظها.

ولذلك فإن الأطفال المصابين بالتوحد الذين تكون لديهم قدرة حساب التقويم يعرفون القواعد الأساسية التي تعمل بموجبها التقاويم ويقومون بتطبيق هذه القواعد بشكل آلي وبسرعة فائقة، حتى وإن كانوا لا يعرفون كيف يقومون بذلك، وبالفعل يمكن أن يقوم بهذه العمليات في بعض الأحيان بسرعة تفوق سرعة المختصين في الرياضيات. كما أن مهارة الحساب هذه تظهر في بعض الأحيان بشكل آخر مثل القدرة على إجراء العمليات الحسابية (الجمع، الطرح، الضرب، القسمة) بسرعة فائقة.

قدرات أخرى

من القدرات الأخرى لدى الأطفال المصابين بالتوحد القدرة على تجميع أجزاء الألغاز المصورة حتى وإن كانت تفوق العمر الزمني للطفل، وفي بعض الأحيان يستطيع الطفل المصاب بالتوحد تجميع هذه الألغاز وهي مقلوبة وهذا يدل على أنهم لا يعتمدون على الصورة بل إن بإمكانهم الاستعاضة بمؤشرات أخرى مثل شكل القطعة أو ملمسها، ومن جهة أخرى هناك الكثير من الروايات تشير إلى قدرة فائقة على إعادة تركيب أجزاء الأجهزة أو النماذج لدى بعض الأطفال المصابين بالتوحد مثل أجهزة الراديو والمسجل.

إن الأسباب التي تقف وراء هذه المواهب والقدرات الفائقة ليست معروفة، وقد يكون التدريب المكثف أحد الأسباب، إلا أن بعض الأطفال تظهر لديهم تلك القدرات في سن مبكرة ومن دون تدريب، لهذا لا يزال الاعتقاد قائماً بأن هناك نمطاً تنظيمياً غير مألوف في عمليات المخ لدى المصابين بالتوحد.

ينصح الآباء والأمهات الذين يلاحظون موهبة معينة عند طفلهم المصاب بالتوحد أن يقوموا بتنميتها وتشجيع الطفل على تطويرها، لأنه لم يثبت أن تطوير مثل هذه المهارات يمكن أن يعطل نمو الطفل في جوانب أخرى، كما أن الاهتمام بتنمية المهارات الخاصة لا يعني إهمال جوانب النمو الأخرى.

أ. كريم عبد الفتاح معلم تربية خاصة

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 03:04 AM
الحمى الروماتيزمية


http://www.6abib.net/pic/uploads/756df4f5a7.jpg

مرض التهابي من مضاعفات الإصابة بنوع من البكتيريا التي تصيب البلعوم أو اللوزتين. يصيب الأطفال من عمر 5- 15 سنة. من أعراض الحمى الروماتيزية ارتفاع الحرارة، آلام وتورم المفاصل وبالذات مفاصل الركبتين والقدمين والكفين وقد تصيب مفاصل أخرى، وربما تكون مصحوبة باحمرار في الجلد أو ظهور عقد تحت الجلد وقد يمتد تأثير المرض إلى صمامات القلب أو الجهاز العصبي وظهور حركات غير إرادية في الأطراف أو الوجه إلا أن هذه المضاعفات تحصل لدى القلة من المرضى.

وهناك خطوات مهمة في العلاج تتمثل بمعالجة التهاب الحلق بالمضادات الحيوية وعلاج الأعراض مثل التهاب المفاصل بمسكنات الالتهاب غير الستيروئيدية وفي بعض الحالات قد يستخدم الكورتيزون، ومن الخطوات المهمة منع تكرار الالتهاب وذلك باستخدام البنسلين طويل المفعول أو بديل عنه في حالة الحساسية للبنسلين. أما في حالة إصابة الصمامات فيجب التنبيه إلى ضرورة الوقاية من الالتهاب البكتيري عند إجراء تنظيف أو خلع الأسنان أو أي عمليات أخرى وإحاطة الطبيب الذي يقوم بتلك العمليات

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 03:10 AM
مشاكل و حلول للتوحد

http://www.6abib.net/pic/uploads/e02eda34b3.jpg

الطفل التوحدي يختلف عن غيره من الأطفال وخصوصاً في نقص التواصل الذي ينعكس على نقص المكتسبات السلوكية، وحصول سلوكيات غير مرغوبة، وعدم فهم الوالدين لتصرفات طفلهما يؤدي إلى تصرفات خاطئة في تعاملهما معه، بينما فهم وتوقع هذه المشاكل يؤدي إلى تشجيع السلوكيات السليمة والبناءة، وهنا سنقوم بطرح بعض المشاكل والحلول فلكل حالة ظروفها وعلاجها.

التواصل الاجتماعي

الطفل التوحدي ينعزل عن العالم الخارجي من حوله، وحتى عن أقرب الناس إليه، فليس هناك عواطف متبادلة مع الآخرين، وليس هناك مقدرة للتواصل معهم سواء كان ذلك لغوياً أو حركيا، لذلك يجب على الأم احتضانه ودغدغته والحديث معه، فهي لن تضره إذا اقتحمت عزلته.

الصراخ وعدم النوم

الصراخ وعدم النوم ليلاً من علامات التوحد التي تظهر في عمر مبكر في الكثير من أطفال التوحد، وقد تكون مصحوبة بالكثير من الحركة مما يستدعي رقابة الوالدين المستمرة وعنايتهما، فتؤدي إلى إجهاد الطفل ووالديه، لذلك فإن معرفتك لطفلك وما في داخله من مشاعر هي الطريق للأسلوب الأفضل للمعاملة.

نوبات الغضب والصراخ

نوبات الغضب والصراخ هي طريقة للتعبير عن النفس، فالطفل التوحدي تنقصه أدوات اللغة والتعبير عن غضبه أو لتغيير عاداته، وقد يستخدمها الطفل لتلبية طلباته ولمنع نوبة الغضب والصراخ يجب عدم الاستجابة له وعدم تنفيذ احتياجاته وتلبيتها بعد انتهاء النوبة وإفهامه ذلك باللعب معه والابتسام له، وإعطائه اللعبة المفضلة له.

التخريب

البعض من أطفال التوحد يعيشون هادئين في صمت لا يستطيعون التعبير عن عواطفهم وأحاسيسهم وبعضهم العكس، فنجد طفل قد يعجبه صوت تكسر الزجاج مثلاً، فنجده يقوم بتكسير الأكواب ليستمتع بأصوات التكسر، وآخر قد يجد المتعة في صوت تمزق الأوراق، فنجده يقوم بتمزيق الكتب والمجلات ليستمتع بأصوات التمزق، هؤلاء الأطفال يحتاجون المساعدة بالحديث معهم، بإفهامهم الخطأ والصواب، وإيجاد الألعاب المسلية وذات الأصوات ليستمتع بها وتكرار التوجيه بدون عنف.

الخوف

بعض أطفال التوحد يخافون من أشياء غير ضارة، وقد نرى نفس الأطفال يمشون في وسط طريق سريع غير آبهين بأصوات السيارات، ومن الصعوبة معرفة مسببات الخوف، وهذه المشاكل يمكن حلها إذا عرفت أسبابها وتم التعامل معها بعد تجزئتها إلى أجزاء صغيرة .

عدم الخوف

عدم الخوف يصعب التحكم فيه لذلك فإن الانتباه لهم ومراقبتهم خارج المنزل ووضع الحواجز على الدرج والشبابيك مهم جداً، ومراعاة شروط السلامة في الأجهزة الكهربية وإبعادها عنهم.

المهارات الأساسية

ينمو الطفل التوحدي بدون اكتساب الكثير من المهارات الأساسية، مما يجعل مهمة التدريب على عاتق الوالدين عبئاً كبيراً، ولكن بالصبر يمكن تدريب الطفل على بعض المهارات مثل قضاء الحاجة، العناية بالنفس، أسلوب الأكل، وغيره.

السلوك المحرج اجتماعيا

الأطفال العاديون قد يسببون الحرج لوالديهم بين الحين والآخر في وجود الآخرين، والأطفال التوحديون يفعلون الشيء ذاته بصورة متكررة ولمدة أطول مثل ترديد الكلام. الهروب من الوالدين خارج المنزل العبث في المحلات ورمي المعروضات الضحك من غير سبب تلك المشاكل تسبب إحراجاً للوالدين مما يضطر البعض منهم إلى ترك طفلهم في المنزل وهو أمر غير مرغوب فيه،

لذلك فإن مراقبة الطفل مهمة جداً وأن تقال له كلمة (لا) بصوت قوي مع تعبيرات واضحة على الوجه، حيث سيتعلم أن (لا) نوع من الردع والتحريم، أمّا الضرب فلا فائدة منه، كما أنه من المهم إظهار البهجة والشكر والامتنان حين يمضي التسّوق بدون تعكير، ومكافأته على ذلك.

إيذاء الذات

إيذاء الذات يتكرر بصورة واضحة عندما يكون الطفل غير مشغول بعمل ما أو لوجود إحباط داخلي لديه مما يجعله يعبر عن نفسه بإيذاء ذاته، وهذا الإيذاء مثل عض الأيدي وضرب الرأس في الحائط وعادة ما يكون ذلك مصحوباً بالغضب والتوتر.

أفضل وسيلة لعلاج الحالة هو معرفة سبب قلق الطفل واضطرابه، وإشغال أغلب يومه باللعب، والأمر يتطلب الكثير من الصبر والملاحظة، وقد يكون السبب بسيطاً يمكن حله، ومن المهم عدم إعطاء الطفل أي اهتمام أو مديح وقت النوبة، ولكن إظهارها بعد انتهاء النوبة.

الانعزالية

الانعزالية مشكلة تواجه الطفل التوحدي، فنراهم هادئين منطوين، ميالين إلى عزل أنفسهم عن المجتمع المحيط بهم بما فيهم والداهم، ليس لديهم اهتمام باللعب أو الأكل، ولكسر حاجز العزلة فإن الوالدين يلاقون الكثير من الصعوبات لدمجه وتدريبه.

التغذية

الغذاء مهم لبناء الفكر والجسم، وأن طفل التوحد نمطي في سلوكه، فقد يكون نمطياً في غذائه، فيتعود على نوع واحد من الغذاء ويرفض غيره، وعند تغييره يبدأ بالاستفراغ، كما أن نمطية الغذاء قد تؤدي إلى الإمساك الدائم والمتكرر.

مقاومة التغيير

الطفل التوحدي يعيش في عالمه الخاص، منعزلاً عن مجتمعه، غير قادر على الابتكار، وقد لا يتفاعل مع لعبته، بل إنه قد يرفض تحريكها، وقد يصاب بنوبة من الغضب عند محاولة التغيير، وقد يرفض الأكل لكي لا يغير من كيفية وضعه، كما أنه يصعب عليه التكيف مع المكان عند تغييره، فقد يحتاج إلى عدة أشهر لكي يتعود عليه.

مشكلة النوم

الكثير من المشاكل قد تؤدي إلى صعوبة حصول الطفل على النوم و العودة إليه بعد استيقاظه مثل المشاكل الجسمية الحركية فإذا كان قد بدأ في تعلم النوم لوحده فقد يتخيل وجود مخلوق مرعب في غرفته وانزعاجه من الأحلام كل ذلك يزيد من رغبته للنوم مع والديه. أخذ طفلك معك إلى الفراش يدل على الحب والشفقة والرحمة، ولكن ذلك لا يعلّم طفلك كيفية الذهاب بنفسه إلى الفراش

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 03:15 AM
فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

http://www.6abib.net/pic/uploads/82c7ac4057.jpg

تعد الرضاعة الطبيعية سهلة ونظيفة، فليس عليك أن تغسلي الزجاجات أو تحضري الحليب. توفر المال. تساعد الرحم على العودة إلى الحالة الطبيعية بعد حالة الشد التي تعرض لها خلال الحمل. تؤخر عودة عملية الإباضة وبالتالي الدورة الشهرية. أثبتت بعض الدراسات أن المرأة التي ترضع أبناءها تتراجع فرصة إصابتها بسرطان الثدي و بعض أنواع السرطانات الأخرى.

إن عملية الإرضاع الطبيعي تحرق سعرات حرارية إضافية، ما يسهل فقدان الكيلوغرامات الزائدة التي تسبب بها الحمل. يمكن للأم أن تمنح ابنها الشعور التام بالراحة حالما يشعر بالجوع من خلال قيامها بالإرضاع الطبيعي. تساعد الرضاعة الطبيعية الأم على الاسترخاء بعيداً عن أشغال الحياة. تقوي الرضاعة الطبيعية العلاقة بين الأم وطفلها حيث أن الاحتكاك الجسدي مهم جداً لحديثي الولادة في جعلهم يشعرون بالأمان والدفء والراحة. - فوائد الرضاعة الطبيعية على الطفل: حليب الأم سهل الهضم وغني بالعناصر الغذائية. يحتوي حليب الأم على مضادات طبيعية تحميه من الأمراض والإصابات البكتيرية كما أنها تقوي مناعته. يحتوي حليب الأم على المعدلات الصحيحة للدسم والسكر والماء والبروتين والتي يحتاجها الطفل جميعاً للنمو. لا يحتوي حليب الأم على أي مواد زائدة قد تؤدي إلى زيادة وزن الطفل، حيث يضمن للطفل حياة صحية فيما بعد.

على عكس حليب الأم الآمن تماماً فإن هناك فرصاً لتلوث حليب الأطفال غير الطبيعي. عادة ما يسجل الأطفال الذين حصلوا على رضاعة طبيعية في بداية حياتهم معدلات ذكاء أعلى من أقرانهم وخاصة الأطفال الذين ولدوا قبل الأوان. - إسعافات أولية: دوار السفر يمكن تجنبه يعاني البعض من اضطرابات أثناء السفر تتمثل في الأعراض التالية: صداع، دوخة، دوار، غثيان، قيء، اصفرار وشعور بالنعاس. - العلاج: إذا كان السفر بالسيارة، فبالإمكان، التوقف في مكان للراحة، ليتمكن الطفل من تنشق الهواء النقي. أما إذا كان في الطائرة، فالجلوس قرب جناحي الطائرة، هو المكان الأنسب. ما أثناء السفر بحرا، فينصح بتمضية الوقت على ظهر المركب، وتأمل الأفق. - الوقاية: ينصح العلماء بشرب شاي النعناع والزنجبيل قبل السفر البري بالسيارات أو الحافلات، وذلك لتخفيف الصداع والدوخة والدوار والغثيان المصاحب للرحلات الطويلة. أما بالنسبة للأطعمة، قدمي لطفلك طعاما خفيفا كرقائق البسكويت، والكثير من السوائل، للوقاية من الجفاف. وإذا كان دوار السفر ملازما للأطفال، فلا بد من استشارة الطبيب للحصول على علاج

الفوليك لعلاج الأمراض السرطانية: كشف أحد الأبحاث أنه من الممكن استخدام الفيتامين مع العلاج الكيماوي القياسي الذي يؤخذ على شكل حبوب والعديد من العلاجات التي تستخدم المورثات بغية إتلاف الخلايا السرطانية. ومن المعروف أن حامض الفوليك يتواجد بكثرة في سرطان المبايض والمهبل والكلى والثدي والمخ والرئتين والقولون، كما يتواجد بصورة خاصة في تلك الأورام التي تظهر مقاومة للعلاج بالعقاقير الكيماوية. وقد ذكر الدكتور فيليب لو من جامعة بردو وكبير الباحثين العلميين في مؤسسة اندوكيت أن هذا الاكتشاف الجديد مثالي كعامل يحمل العلاج إلى أنواع كثيرة من الأورام المستهدفة . ويقدر الباحث الدكتور فيليب أنه في الولايات الأميركية لوحدها يتم تشخيص حوالي 300 ألف شخص سنويا على أنهم مصابون بالسرطان. ويقول العاملون في المؤسسة البحثية اندوكيت بأن طريقتهم هذه تعتمد بالأساس على النهم الذي تظهره الخلايا السرطانية لحمض الفوليك.

وبهذا فإن حامض الفوليك في هذه الخلايا يستخدم لتسليم الحمولة من العلاج الكيماوي إلى الخلايا السرطانية في المنطقة المصابة وغيرها دون المساس بالخلايا الصحيحة غير السرطانية . تحتاج الخلايا السرطانية إلى كميات أكبر من الحد الطبيعي من حامض الفوليك بغية المساعدة في الانقسام السريع والتكاثر ومما يذكر أن الخلايا السرطانية لها ألفة تعادل 500,000 مرة ألفة الخلايا العادية لحامض الفوليك.

وعلى هذا الأساس فإن الدكتور لو يعتقد أن نظام العلاج بالفوليك له ميزة خاصة عن بقية أنواع العقاقير الأخرى المستخدمة في علاج الأورام السرطانية كيميائياً . يتصدر هذه الميزات أنها أصغر من الأنواع الأخرى من الحبوب مثل عقار المونوكلونال انتيبوديز مما يجعل من عملية وصول المادة الكيميائية إلى الورم عملية سهلة ويتم نفاذها إلى أعماقه بسهولة أكبر

مما يقضي على كافة الخلايا المصابة وبما أن مستقبلات الفوليت هذه والتي تعالج الخلايا السرطانية سيتم إعادة استخدامها فإن ما بين 20-60 مليون تركيبة من عقار الفوليت يمكن أن تعطى إلى الخلية خلال أربع ساعات كما أن الفوليت هو فيتامين لا يؤثر على الجهاز المناعي للجسم.

إضافة إلى كل ذلك فإنه من المواد التي يمكن الحصول عليها بسهولة ويمكن إنتاجها أيضا وهي مادة مستقرة ويمكن إضافتها إلى الكثير من العقاقير الأخرى.

علاج واعد لسرطان البروستات

طور العلماء أقراصا بالفيتامين «د» لمعالجة المصابين بسرطان البروستات في حالة متقدمة. ويساعد التعرض لضوء الشمس على رصد أعراض الإصابة بهذا الداء في وقت مبكر. وقد تمكنت شركة توفاسيا الدوائية من تصنيع حبوب دواء تحتوي على هذا الفيتامين بصورة مركزة دون مخاطر الأعراض الجانبية المترتبة عن جرعة مفرطة.

وتذكر مجلة الكيمياء والصناعة، أن العقار Asentar DN -101 سيكون متوفرا قبل سنة 2009، إذا ما نجحت الاختبارات الطبية. وسيعطى هذا الدواء للمصابين الذين بلغوا مرحلة متقدمة من الداء، بالإضافة إلى العلاج الكيماوي. وقال البروفيسور *** جيمس، الخبير في أمراض السرطان بجامعة بيرمنغهام، إن العقار أدى إلى نتائج مثيرة في المراحل الأولى من اختبارين طبيين.

وذكر أن الذين تناولوا هذا الدواء ارتفع معدل أمل الحياة لديهم بحوالي تسعة أشهر، مقارنة مع مرضى آخرين لم يتناولوا سوى عقار العلاج الكيماوي (تاكسوتير). وأوضح البروفيسور جيمس قائلاً: إن متوسط الحياة لمن بلغ مرحلة متقدمة من هذا الداء هو حوالي 18 شهراً».

من جهة ثانية، يوفر آسينتار كمية من فيتامين (د) أعلى من 50 إلى 100 مرة عن المستوى العادي. وينتظر أن ينصح المصابون بتناول قرص واحد كل أسبوع إلى جانب متابعة نظام التاكسوتير الأسبوعي يمتد على ثلاثة أسابيع من أصل أربعة.

لكن البروفيسور جيمس بادر أوضح قائلاً إنه غير متأكد ما إذا كان التوفيق سيحالف المرحلة الثالثة من الاختبارات الطبية. وتابع: إن فيتامين (د) معروف بدوره المحوري في توازن العديد من الأنسجة ومن بينها البروستات، والثدي. وتشير المعلومات إلى أن سرطان البروستات ينتشر في المناطق التي تتسم بضعف حرارة الشمس.

زيتا الزيتون والكانولا وسيلة لتجنب السرطان

تؤكد دراسة نشرت في مجلة «كارسوجينيسيز» أن تخفيض نسبة تناول دهون أوميجا 6 قد تقلل مخاطر الإصابة بالسرطان. ويمكن العثور على هذه الدهون في زيوت الذرة وفي معظم الزيوت المستخدمة في المعجنات.

وتعمل زيوت الأوميجا 6 بتحريض أنزيم الالتهابات كوكس-2. فإذا كنت تأكل وجبة تحتوي على نسبة عالية من هذه الدهون، فإن هناك احتمالا لأن تكون هذه الزيوت وصفة لإصابة سرطانية وهي القاسم المشترك لمسببات سرطان البروستاتة وبعض سرطانات الثدي. ويفضل الانتقال إلى زيت الزيتون وزيت الكانولا. وهما يسهمان في مضاعفة استهلاك دهون أوميجا 3 المتوفرة في الأسماك التي تعيش في المياه الباردة العذبة، وفي زيت الجوز والكتان

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 05:48 AM
هل يتحسس الطفل من حليب الأم

http://www.6abib.net/pic/uploads/7e6d1e84c7.jpg

لقد منّ الله على الإنسان بنعم لا تحصى. وإحدى هذه النعم التي لا غنى عنها هي: حليب الأم. إنها نعمة وأي نعمة للأطفال والأمهات. إن الرضاعة الطبيعية لا شك أفضل سبل التغذية وأكثرها فائدة وفعالية للطفل، بل إنها تلبي الحاجات العاطفية والنفسية للطفل فضلاً عن إشباع جسده.

ولا جدال في أن حليب الثدي - مهما تكن الظروف - هو الغذاء المثالي الذي لا يستغني عنه الأطفال حديثو الولادة، ولا يحتاج الطفل إلى أي غذاء آخر حتى عمر الستة أشهر. وعلى الرغم من التقدم الهائل في ميدان غذاء الأطفال فلم يتم التوصل إلى غذاءٍ بديل أو يضارع الفوائد النفسية والعاطفية والغذائية للرضاعة من ثدي الأم.

المميزات

1- غذاء نظيف وآمن يدركه الطفل بلا عناء.

2- يلبي كافة المتطلبات الغذائية للطفل في الأشهر الأولى من حياته و لمدى سنتين أو أكثر.

3- يحتوي على عناصر طبيعية ضد الجراثيم، كما يشتمل على حماية ووقاية هائلة.

4- يتميز بسهولة الهضم وسرعة التمثيل سواء من قبل الأطفال العاديين أو المبتسرين.

5- يعمِّق العلاقة العاطفية الحميمة بين الأم وطفلها ، وهذا مرده إلى العلاقة النفسية التي تحدثها عملية الرضاعة.

6- تساعد ظاهرة المص على تقوية الفكين لدى الطفل وظهور الأسنان سريعًا.

7- يحمي حليب الأم الطفل من السمنة والبدانة.

8- يمنع سوء التغذية وكثيرًا من المشاكل الصحية.

9- يتضمن أمورًا كيميوحيوية تكسب الطفل مناعة طبيعية ضد كثير من الأمراض.

10- تساعد عملية الرضاعة على المباعدة بين ولادة طفل وآخر ، إذ يقل وينخفض تعرض الأم للحمل أثناء الرضاعة.

11- إن لبن الأم اقتصادي ويخفف الأعباء من كاهل الأسرة والمجتمع.

12- الأطفال الذين ينعمون بالرضاعة الطبيعية لا يقعون فريسة الحساسية المفرطة.

13- تسلم الأمهات اللاتي يرضعن أطفالهنَّ رضاعة طبيعية من مخاطر التعرض لمرض سرطان الثدي.

14- إن الرضاعة الطبيعية تسهم في المحافظة على وزن الأم وعدم تعرضها للبدانة والسمنة.

حماية الأطفال من التعرض لمرض التهاب القولون الحاد.

15- حليب الأم هو أفضل و أنظف و أنقى طعام يتذوقه الرضيع. إذا ما ظهرت أعراض الحساسية عند الرّضيع فهذا ناتج عن تسرّب بروتين خارجي في غذاء الأم و ليس من حليب الأم نفسه فعلى الأم مراقبة أكلها والامتناع عن الأشياء التي يمكن أن يتحسس منها طفلها.

د. فضة جساس

استشارية دولية في الرضاعة لطبيعية

مركز ككون الطبي في الشارقة

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 05:50 AM
كيف تتعامل مع الاختلاجات و الصرع عند الاطفال ؟

http://www.6abib.net/pic/uploads/b774fee86a.jpg

تعتبر الاختلاجات عند الأطفال مشكلة شائعة، وهي عادة تتطلب تدخلا اسعافياً. والاختلاج هو حالة من تبدل الوعي عند الطفل ناجم عن إطلاق الدماغ لشحنات كهربائية مفاجئة لأسباب غير واضحة تماماً حتى الآن، ويؤدي ارتفاع الحرارة المفاجئ عند بعض الأطفال إلى حدوث الاختلاج ولحسن الحظ إن أكثر هؤلاء الأطفال لا تتكرر عندهم هذه النوب وبدون أن تترك أية عقابيل،

وفي الحقيقة إن أكثر الحالات تكون على شكل نوبة واحدة ولا تتكرر، ولكن بما أن بعض الالتهابات الخطرة مثل التهاب السحايا قد تسبب الاختلاج فيجب عليك مراجعة طبيبك فوراً في حال أصيب طفلك بنوبة اختلاج بسبب الحرارة. - الدكتور رضوان غزال استشاري طب الأطفال: الاختلاجات المتكررة بدون ارتفاع درجة الحرارة تسمى الصرع، ولا يكون سبب الصرع واضحاً دائماً. ويجب في كل الحالات إجراء تقييم لحالة الطفل، وغالباً ما تتم السيطرة على الصرع بالأدوية، وهناك أنواع من الصرع تشفى مع تقدم عمر الطفل مثل الصرع الصغير أو نوب الغياب. عليك الاتصال بالطبيب أو مراجعته حالاً إذا بقي الطفل أثناء نوبة الاختلاج فاقداً للوعي لدقيقتين أو أكثر، أو إذا كان لديه صعوبة تنفس لمدة دقيقة أو أكثر.

تحذير: إذا كان طفلك مصاباً بالصرع يجب عليك القيام بشرح كيفية إجراء الإسعاف الأولي للطفل لأصدقائه ولمدرسيه ومن يهتم به في المدرسة في حال تعرضه لنوبة اختلاج خلال دوامه المدرسي، وكذلك ضرورة اتخاذ الاحتياطات اللازمة في حال كان الطفل يرغب بالقيام بنشاطات تعتبر خطرة عليه كأن لا يترك دون مراقبة خلال هذه النشاطات وخاصة ألا يترك لوحده في الحمام أو بجانب حوض السباحة. - الحالات التي تشخص خطأ على أنها حالة صرع: هناك حالات عدة يظنها البعض على أنها صرع أو اختلاج وهي ليست كذلك لأنها تسبب حركية غريبة وتبدلاً في الوعي، وأهم هذه الحالات هي نوب الذعر الليلي عند الطفل ونوب حبس النفس عند الطفل وكذلك فإن بعض الأطفال المصابين بالربو يصابون بنوب من السعال الشديد التي قد تسبب نوباً من الغشي تقلد حالة الصرع ويستطيع طبيب الأطفال التفريق ما بين هذه الحالات.

أسئلة وأجوبة تفيدك إذا كان لدى طفلك حالة اختلاج: هل يصاب طفلك بارتجاجات عضلية خلال الحرارة ويصبح مضطرب الوعي أو متهيجاً وتعباً؟ فإذا كان كذلك فالأرجح أنه مصاب بحالة الاختلاج الحروري وعليك الاتصال بطبيب الأطفال فوراً وقم بإعطاء الطفل الباراسيتامول ووضع كمادات الماء العادي (و ليس البارد) عليه ريثما تحصل على المساعدة الطبية. هل يصاب طفلك بنوب من السكتة أو الجمدة ويتوقف عن الكلام وعن السمع لثوان أو دقائق؟ وهل لا يتذكر ذلك؟ فإذا كان الجواب بنعم فالمرجح أنه مصاب بداء الصرع الصغير أو نوب الغياب وعليك مراجعة طبيب الأطفال الذي سيقوم بجراء بعض الاستقصاءات أو يحيل الطفل لطبيب أعصاب الأطفال، وهذه الحالة تستجيب بشكل جيد للعلاج الدوائي وتزول مع تقدم العمر.

هل يفقد طفلك وعيه لدقائق أو أكثر؟ وهل يترافق ذلك مع حدوث حركات ارتجاجية في أطرافه وجسمه؟ وهل يتبول على نفسه ويعض لسانه أو يتقيأ؟ فإذا كان الجواب بنعم فطفلك على الأغلب لديه حالة الصرع الكبير ذو الاختلاج المعمم أو حالة صرع جزئي، وسيقوم طبيب الأطفال بفحص طفلك وبطلب الفحوص المتممة ومعظم هذه الحالات تستجيب للعلاج الدوائي.

هل يصاب طفلك البالغ من العمر ستة أشهر أو أكثر بنوب متكررة من التشنج إلى الأمام تصيب العنق وجذع الجسم؟ فإذا كان كذلك فهو على الأغلب مصاب بحالة التشنج الطفلي وبحاجة لتقييم عصبي دقيق. هل يصاب طفلك بالاختلاج رغم تلقيه للأدوية المضادة للاختلاج؟ فإذا كان كذلك فهو بحاجة لتعديل جرعة الدواء أو تغيير الدواء وهذا ما سيقوم به طبيب الأطفال.

* ماذا تفعل إذا أصيب طفلك أو أي طفل أمامك بنوبة اختلاج؟

* ضع الطفل خلال النوبة على ظهره ورأسه مائل إلى أحد الجانبين، أو ضعه على جانبه على أرض صلبة وأبق بجانبه ولا تضع أي شيء في فمه.

* لا تترك الطفل لوحده.

* قم بالإنعاش القلبي التنفسي فم لفم في حال أصيب الطفل بتوقف التنفس وأصبح لونه أزرق.

* قم بالاتصال بالإسعاف في الحالات التالية:

1- إذا استمرت نوبة الاختلاج لأكثر من ثلاث إلى خمس دقائق

2- إذا عاد الاختلاج من جديد بعد توقفه وحدث لديه نوب متعاقبة.

3- إذا تقيأ الطفل بعد توقف الاختلاج اتصل بطبيب الأطفال فوراً وتلق منه التعليمات.

الاختلاجات غير الحرورية أو ما يعرف بالصرع

إن نسبة حدوث الصرع عند الأطفال هي واحد من مئة والمقصود بالصرع عادة هو حدوث نوبتين أو أكثر من الاختلاجات غير الحرورية.

التصنيف:

يعتبر تصنيف الاختلاجات غير الحرورية أمرا هاما وذلك من اجل اختيار الدواء المناسب وتحديد ضرورة القيام باستقصاءات أكثر وكذلك تحديد الإنذار الذي يكون متغيرا بشكل خاص تبعا لنوع الاختلاجات (الجدول رقم 1) يبين تصنيف الاختلاجات.

اختلاجات جزئية معقدة:

- تبدل الوعي لمدة 30 ثانية أو أكثر

- تشيع فيها الأعراض البادية

- سلوك تلقائي في %90 من المرضى

- يحدث النعاس عند %75 من المرضى عقب النوبة

اختلاجات جزئية بسيطة:

- تعتمد الأعراض هنا على وظائف القشر المصاب

- حركية / حسية / ذاتية / نفسية

- قد يعقبه شلل تود TODD

اختلاجات معممة بشكل ثانوي:

كما في الاختلاجات الجزئية البسيطة مع انتشار فعالية الاختلاج بحيث يعطي اختلاج معمم

الاختلاجات المعممة:

اختلاجات مقوية رمعية معممة:

- تبدأ بفقدان مفاجئ للوعي يتلوه وضعية مقوية لمدة 10 - 30 ثانية

- رقص رمعي في العضلات

- ارتخاء بعد النوبة وقد يصيب المصرات ويؤدي للسلس.

الغياب النموذجي:

- يصيب %5 فقط من الأطفال المصابين بالصرع

- يحدث فيه غياب مفاجئ وقصير عن الوعي لمدة اقل من 15 ثانية

- من الشائع حدوث التلقائية أو الرمع أو الحركات العضلية الرمعية

- لا يوجد تخليط ذهني بعد النوبة

- يمكن أن تحدث 100 مرة في اليوم

- يسبقها فرط تهوية لمدة ثلاث دقائق

الغياب غير النموذجي:

يختلف عن الغياب النموذجي بأنه:

- اقل فجائية بالبدء وكذلك في الانتهاء

- فقد المقوية أكثر وضوحا وأسوأ إنذارا

العضلية الرمعية:

- يحدث تقلص عضلي مفاجئ.

- يترافق عادة مع أمراض عصبية تنكسية.

اللامقوية:

يحدث هنا فقدان مفاجئ للمقوية مع سقوط تال على الأرض.

إن التسميات القديمة مثل: الداء الكبير - الداء الصغير - صرع الفص الصدغي - النوبة النفسية الحركية فهي نادرا ما تستخدم حاليا فيطلق على الداء الكبير حاليا اسم الاختلاج المقوي الرمعي المعمم وعلى الداء الصغير اسم نوبة الغياب وعلى الصرع الصدغي والنوبة النفسية الحركية اسم الاختلاجات الجزئية المعقدة.

تقسم الاختلاجات حاليا إلى مجموعتين رئيستين:

أولاً - الاختلاجات الجزئية (البؤرية): وهي التي تنشأ من منطقة قشرية موضعية وتتضمن الاختلاجات الجزئية كل من الاختلاجات الجزئية المعقدة والتي يكون فيها الوعي مضطربا والاختلاجات الجزئية البسيطة التي لا يضطرب فيها الوعي.

ثانياً - الاختلاجات المعممة: ويبدو أن هذه الاختلاجات تصيب كامل القشر في الوقت نفسه. يمكن للاختلاجات الجزئية أن تبقى موضعية في مكان منشئها أو أن تنتشر إلى مناطق أخرى أو أن تصبح معممة بشكل ثانوي ويمكن لانتشار الاختلاجات إلى مناطق قشرية مجاورة أن يؤدي إلى حدوث إصابة متتالية في أجزاء الجسم مثل: المشي الجاكسوني.

يمكن أن يحدث التعمم الثانوي بسرعة بحيث لا يمكن تمييز الاختلاج الجزئي أو البؤري ومنشؤه سريري ويمكن لوجود قصة نسمة سابقة أن تفيد في تمييز الطبيعة الجزئية للاختلاج كما أن الشلل البؤري التالي للاختلاج والذي يدوم مدة قصيرة (شلل تود) يمكن لهذا الشلل أن يقترح اختلاج بؤري لكنه اقل أهمية.

المتلازمات الصرعية:

تحدث عدة متلازمات صرعية عند الأطفال، وهي تترافق مع اختلاجات نوعية وإنذار يمكن تحديده بشكل نسبي، والمتلازمات الأربعة التالية هي أشيع المتلازمات الصرعية عند الأطفال:

1- الصرع الرولاندي السليم

2- الصرع العضلي الرمعي الشبابي السليم (صرع جانز JANZ)

3- التشنج الطفلي

4- متلازمة لينوكس - غاستاوت

الصرع الرولاندي السليم:

وهو يعرف أيضا باسم صرع سيلفيان، الصرع الصدغي المركزي، الصرع الجزئي السليم عند الأطفال.. تعتبر هذه المتلازمة اضطراباً وراثياً يورث بنموذج جسمي قاهر بتعبير متغير وهي تمثل حوالي %16 من مجمل حالات الصرع دون عمر الخامسة عشرة و%24 من الاختلاجات فيما بين عمر 5 - 41 سنة.

وتبدأ هذه الاختلاجات فيما بين عمر 4 - 10 سنوات وتصيب جانبا واحدا من الوجه وهي تترافق عادة مع علامات فموية بلعومية كأصوات غرغرة، ومن الشائع حدوث شواش حس في الغشاء المخاطي للفم والخد. تحدث هذه الاختلاجات عادة أثناء الليل مع اختلاج جزئي بسيط يصيب جانبا واحدا من الوجه والفم ويبقى الوعي كما هو لكن يتدهور الكلام بسبب إصابة العضلات الوجهية.

يحدث التعمم الثانوي عادة خلال النوبة الليلية ويمكن أن يكون هذا التعمم سريعا بحيث لا يمكن تقدير المنشأ البؤري لهذه الاختلاجات. أما الاختلاجات النهارية فهي اقل ميلا للتعمم مع إمكانية تطورها نحو اختلاجات جزئية معقدة.

يصاب حوالي من الأطفال بنوبة اختلاجي واحدة ويصاب %50 بأقل من خمس نوب ويصاب %8 فقط بأكثر من 20 نوبة اختلاجية ويكون المرضى طبيعيين من الناحية العصبية والذهنية. يتميز الـ ا بوجود نوب من ذروات وموجات حادة تتبع بموجة بطيئة ظاهرة فوق المنطقة الصدغية المركزية.

تزول هذه المتلازمة عادة بعمر 16 سنة ويستمر %2 فقط من الأطفال بإصابتهم بالاختلاجات بعد هذا العمر ومع التحسن السريري يعود مخطط كهربائية الدماغ إلى الطبيعي أما المعالجة فهي كما في معالجة الاختلاجات الجزئية.

الصرع العضلي الرمعي الشبابي السليم:

يتميز هذا الصرع بحركات رقصية عضلية رمعية قصيرة في الكتفين والذراعين والتي يمكن أن تحدث بشكل مفرد أو عنقودي CLUSTERS. ويمكن أن تكون هذه الحركات ملحوظة أو مخاتلة بحيث يدركها المريض ولكن لا يشاهدها المراقب. تحدث هذه الاختلاجات بشكل واضح أثناء الصحو وهي لا تؤثر على الوعي.

يصاب حوالي %90 من المرضى باختلاجات مقوية رمعية معممة أيضا أثناء الصحو ويصاب % 53 - 10 باختلاجات الغياب بالإضافة إلى الحركات العضلية الرمعية. يمكن لهؤلاء المرضى الذين يكونون طبيعيين من الناحية العصبية ألا يذكروا إصابتهم باختلاجات رمعية عضلية في الصباح ومن الضروري السؤال حول ذلك.

غالبا ما سهم في حدوث النوب الحرمان من النوم ويكون سن البدء عادة من 21 - 81 سنة. هذه المتلازمة مسؤولة عن 7 % 9 - من مجمل مرضى الصرع بما فيهم البالغون، تتم السيطرة عادة على هذه الاختلاجات بسهولة والدواء المختار هو فالبرويك اسيد واحتمال النكس بعد سحب المعالجة يبلغ %90 لذلك يتطلب المرضى معالجة طويلة الأمد.

التشنج الطفلي:

يحدث التشنج الطفلي تقريبا على وجه الحصر خلال السنة الأولى من العمر ويترافق عادة مع تخلف عقلي وتتراوح نسبة حدوثه ما بين 4000/1 إلى 6000/1 من الولادات الحية ويتألف التشنج من تقلصات فجائية غير محرضة في الأطراف أو العنق أو الجذع

وتكون الحركات العضلية متناظرة عند %99 من الرضع ومن الشائع حدوث النوب على شكل مجموعات ويمكن أن يصاب الرضع بعدة مئات من التقلصات خلال اليوم الواحد. وتكون الاختلاجات عند % 51 - 10 من المرضى مجهولة السبب وتحدث عند مرضى طبيعيين من الناحية التطورية والعصبية ويكون الـ CT SCAN لديهم طبيعي قبل البدء بالمعالجة

ويمكن تحديد العوامل السببية عند %60 من المرضى والحالات التي يجب أن تستبعد هي: عته التصنع المخي، انتان داخل الرحم، التصلب الحدبي، أذية نقص الاكسجة الاقفارية، والاضطرابات الاستقلابية. يستجيب حوالي %75 منهم للمعالجة بالـ ACTH لمدة ستة أسابيع

ويملك المرضى الذين يصنفون مجهولي السبب فرصة اكبر للبقاء طبيعيين أو متأخرين بشكل خفيف وفي النهاية يملك %5 من المرضى نتائج طبيعية بينما يصاب معظمهم بتعوق متوسط إلى شديد ويكون الإنذار أفضل إذا كان التصوير الطبقي البدئي للدماغ طبيعيا وتم البدء بالمعالجة بشكل مبكر.

متلازمة لينوكس - غاستوت:

تتألف هذه المتلازمة من الثالوث التالي:

1- اختلاجات معندة تحدث خلال السنوات الخمس الأولى من العمر والتي يمكن أن تكون إما مقوية أو عضلية رمعية أو بشكل غياب لا نموذجي أو لا مقوية أو عادة مقوية رمعية معممة

2- وجود ذرى بطيئة وانفراغ موجات على مخطط الـ EEG

3- وجود تأخر عقلي عند % 60 - 20 من المرضى قبل بدء الاختلاجات ومع مرور الوقت يصبح حوالي %90 من المرضى متأخرين من الناحية الذهنية. يستجيب اقل من من المرضى للمعالجة والأدوية المختارة الأولى هي: فالبروات أو البنزوديازيبنات وتكون المشاركة بين الفالبروات والايثوسوكساميد مفيدة أحيانا.

قد يفيد الكاربامازيبين للسيطرة على الاختلاجات البؤرية ولكن وصفت حالات من تفاقم نوب الغياب والامقوية والعضلية الرمعية والمقوية الرمعية محدثا بالكاربامازيبين. تفيد الحمية المولدة للكيتون والتي تكون غنية بالدسم وفقيرة بالبروتين والسكريات عند بعض الأطفال.

الاستقصاءات:

يعتبر الصرع تشخيصا سريريا بشكل أساسي ويمكن القيام باستقصاء معظم الأطفال بدون قبولهم في المشفى ويعتبر تقييم النوبة بالمشاهدة ذا أهمية بالغة ويجب تفريق الاختلاجات عن:

1- نوب الغشي وحبس النفس

2- الشقيقة

3- العرات

4- أحلام اليقظة

5- فرط التهوية

6- الاختلاجات الكاذبة

7- تظاهرات أخرى مثل القلس المعدي المريئي واللانظميات القلبية.

ويعتبر الفحص السريري مهما لاستبعاد الخلل العصبي البؤري والمتلازمات الجلدية العصبية. الفحوص المخبرية: قد يستطب معايرة كالسيوم المصل - البولة - سكر الدم الصباحي - سريريا ونادرا ما تكون التحاليل المخبرية الأخرى ذات قيمة ولكنها قد تكون مهمة في حالات خاصة.

البزل القطني: يقتصر اجراؤه للأطفال الذين ليس عندهم دليل على ارتفاع توتر داخل القحف والذين يمكن ان يكون لديهم التهاب سحايا أو التهاب دماغ أو آفة عصبية تنكسية حيث يمكن ان يرتفع بروتين CSF في الأمراض التنكسية العصبية.

شعاعيا: تقريبا دائما لا تعتبر الصورة البسيطة للجمجمة مستطبة في تقييم الطفل المصاب باختلاجات ويعتبر التصوير الطبقي المحوري للدماغ هو الاستقصاء المختار عند الشك بوجود آفة بؤرية أو بنيوية في الجملة العصبية المركزية ويجب إجراؤه لكل من الأطفال:

1- الذين لديهم اختلاجات تنشا بشكل مستمر من بؤرة واحدة

2- الذين لديهم شذوذات عصبية بالفحص

3- الذين لديهم موجات بؤرية بطيئة على تخطيط الدماغ الكهربي أي على الـ EEG

4- الذين لديهم تبدل في الشخصية أو المستوى الدراسي

5- في حال عدم السيطرة على الاختلاجات بسهولة

ونادرا ما يكون لوجود شذوذات على التصوير الطبقي تأثيرا على الخطة العلاجية وأصبح للـ ,IRM PET دورا مهما في استقصاء حالات منتقاة ا: يعتبر مساعدا في تأكيد التشخيص السريري للصرع وفي التفريق بين الاختلاجات المعممة والجزئية ويجب الا يعتمد تشخيص الصرع على أية حال على وجود انفراغات ذروية بين النوب فقط

حيث توجد هذه الانفراغات في 3 - %5 من الأطفال بعمر 4 - 12 سنة وبشكل عكسي لا يستبعد مخطط EEG السليم داخل النوب تشخيص الاختلاجات وان انتشار شذوذات الـ EEG ما بين نوبتين تتبدل بشمولية الاستقصاءات فعلى سبيل المثال: المنبه الضوئي - فرط التهوية - الحرمان من النوم تزيد كلها من فرصة تسجيل الشذوذات.

وقد اثبت حديثا الأهمية الكبيرة للمراقبة المطولة للـ EEG مقارنة بشريط الفيديو في دراسة الأطفال المحتمل أصابتهم باختلاجات ويعتبر الحرمان من النوم ذا أهمية خاصة قبل إجراء المراقبة بالـ EEG عندما تكون الاختلاجات من منشا بؤري.

المعالجة:

ليس من الثابت حتى الآن فيما إذا كان كل الأطفال يحتاجون إلى المعالجة الدوائية بعد إصابتهم بنوبة الاختلاج الأولى ويجب ان تقارن خطورة حدوث نوب اختلاجية أخرى مع فعالية المعالجة الدوائية وتأثيراتها الجانبية وتأثير تناول الطفل للدواء على شخصيته.

ويعتمد معدل تغير نكس الاختلاجات على نمط هذه الاختلاجات وموجودات الـ EEG والحالة العصبية للطفل. ويصاب الأطفال الذين لديهم نوب اختلاجية من نمط نوب الغياب والنوب اللامقوية والنوب العضلية الرمعية، يصاب هؤلاء بشكل ثابت بنوب اختلاجية متكررة وبالتالي فهم يحتاجون للمعالجة الوقائية.

تبلغ نسبة خطورة نكس الاختلاجات حوالي %30 عند الأطفال المصابين بنوب مقوية رمعية معممة والذين يكونون طبيعيين من الناحية العصبية ولديهم ا طبيعي ضمن النوب بينما تبلغ هذه النسبة %96 عند الأطفال المتأذين عصبيا والذين لديهم اختلاجات معقدة واضطراب على الـ EEG بعد إصابتهم بالنوبة الأولى.

يجب ان تبدأ المعالجة بدواء واحد فقط وتزاد الجرعة تدريجيا حتى يتم الوصول إلى السيطرة على الاختلاجات مع الحد الأدنى من التاثيرات الجانبية للدواء ويجب ان يضاف دواء آخر للمعالجة إذا كان الدواء الأول غير فعال وذلك بنفس الطريقة التي يعطى بها الدواء الأول وإذا توقفت الاختلاجات يتم عندها سحب الدواء الأول.

ويجب اعتبار المعالجة بدواء واحد هي المفضلة دوما عن المعالجة بعدة أدوية ويعتمد اختيار الدواء المضاد للاختلاج على نمط الاختلاج كما هو مبين في الجدول التالي:

الأدوية المستخدمة في معالجة الاختلاجات

الاختلاجات المقوية الرمعية المعممة:

- كاربامازيبين

- كلوبازام - بنزوديازيبين

- فينوباربيتون

- فينيتوئين

- فالبروات

- بريميدون

نوب الغياب النموذجية:

- ايتوسوكسيمايد

- فالبروات

نوب الغياب اللانموذجية:

- فالبروات

- كلونازيبام

- نيترازيبام

الاختلاجات العضلية الرمعية والنوب اللامقوية:

- فالبروات

- كلونازيبام

- نيترازيبام

- ACTH

الاختلاجات الجزئية البسيطة والمعقدة:

- كاربامازيبين

- كلوبازام

- فينوباربيتون

- فينيتوئين

- بريميدون

الأدوية المضادة للاختلاجات

كاربامازيبين:

يعتبر هذا الدواء هو الخيار الأول في معالجة الاختلاجات الجزئية والاختلاجات المقوية الرمعية المعممة عدا تلك التي تحدث في حالة الصرع الشبابي العضلي الرمعي السليم والجرعة المبدئية هي 5 - 10 ملغ / كغ / يوم موزعة على جرعتين أو ثلاثة وتزاد هذه الجرعة زيادة واحدة أو زيادتين على مدى 10 أيام بحيث تبلغ الجرعة النهائية 20 ملغ / كغ / يوم

ويجب مراقبة المستوى الدموي للدواء بشكل مبدئي للوصول إلى الجرعة النهائية المناسبة ويتوفر الـ كاربامازيبين على شكل حبوب قابلة للمضغ وهناك شكل حديث هو ذو الإطلاق المتواصل الذي يعطى مرتين يوميا وهو يعطي مستوى مصليا اكثر ثباتا.

تتضمن التأثيرات الجانبية للكاربامازيبين: النعاس - الهزع - شفع عابر - ويمكن تخفيف هذه التاثيرات باعطاء جرعة بدئية مخفضة. ويبدو ان للكاربامازيبين تأثيرات جانبية قليلة على القوى الإدراكية للمرضى بالمقارنة مع مضادات الاختلاجات الأخرى المستخدمة وتعتبر السمية الدموية لهذا الدواء من الحوادث غير الشائعة نسبيا. تعتبر الحتلات التالية من التأثيرات الجانبية الخطرة الأخرى للكاربامازيبين وهي:

- متلازمة ستيفن - جنسن

- التهاب الكبد

- اضطراب الحركة

ويجب ان تتم معايرة مستوى الكاربامازيبين مع معايرة المستقلب الناتج عنه: 10 - 11 ايبوكسيد في حال حدوث اية تاثيرات جانبية. يتدخل الاريترومايسين في استقلاب الكاربامازيبين ويمكن ان يؤدي إلى سمية شديدة. ويمكن ان يؤدي الكاربامازيبين بالجرعات الكبيرة إلى انسمام بالماء بسبب تأثيره المضاد للإدرار ويمكن ان يحرض بعض أشكال الاختلاج.

فالبروات:

يعتبر هذا الدواء ذا قيمة كبيرة في معالجة الاختلاجات المعممة المقوية الرمعية ونوب الغياب النموذجية واللانموذجية والاختلاجات العضلية الرمعية والاختلاجات اللامقوية ويؤدي هذا الدواء بشكل نادر إلى تأثير على إدراك الطفل ويمكن تخفيض الغثيان الناجم عن تعاطي هذا الدواء بشكل كبير بإعطاء الأشكال المغلفة منه وتعتبر السمية الكبدية القاتلة هي أهم تأثير جانبي للدواء عند الأطفال خاصة الذين أعمارهم دون السنتين والذين يتلقون أدوية أخرى مضادة للاختلاج وتبلغ نسبة خطورة هذا التأثير الجانبي 1 / 500

تتضمن التأثيرات الجانبية الأخرى للفالبروات:

- التهاب البنكرياس

- زيادة الوزن

- الرجفان

- نقص الكريات البيض

- نقص الصفيحات

- عدم تصنع الكريات الحمر

يمكن ان يتدخل الاسبرين في ارتباط البروتين بالفالبروات ويمكن ان يحدث انسمام بالفالبروات.

فينيتوئين:

يعتبر هذا الدواء ذو قيمة في معالجة الاختلاجات المعممة المقوية الرمعية والاختلاجات الجزئية ويمكن لهذا الدواء ان يؤثر على الوظيفة الإدراكية بشكل عكسي ويمكن ان يؤدي إلى فرط تنمي في اللثة والشعرانية وتتضمن التاثيرات الجانبية الخطيرة للفينيتوئين:

- متلازمة ستيفن - جنسن

- متلازمة تشبه SLE

- التهاب الكبد

- لمفوما كاذبة

- التهاب الكلية

- فقر دم كبير الكريات

- اعتلال اعصاب محيطية

- التدخل في استقلاب الفيتامين د

ويمكن ان يؤدي الفينيتوئين إلى انخفاض في المستوى المصلي لكل من الفوليك اسيد والفيتامين K. يعطى الفينيتوئين بجرعة 5 ملغ / كغ / يوم (حتى وزن 30 كغ) اما المراهقون فاقصى جرعة لهم هي 200 - 300 ملغ / يوم موزعة على جرعتين. يتم استقلاب الفينيتوئين بسرعة عند بعض الأطفال ويتطلب هؤلاء إعطاء جرعة اكبر من المعتاد.

فينوباربيتون:

لا يزال هذا الدواء يستخدم في معالجة الاختلاجات المعممة المقوية الرمعية والاختلاجات الجزئية. ولا يزال استخدامه على أية حال محددا بسبب تأثيراته الجانبية السلوكية الشائعة بما فيها فرط النشاط وعدم الانتباه ويمكن ان يؤدي إلى التركين عند الأطفال الكبار ويمكن ان يؤدي أيضا إلى حدوث التهاب الكبد وطفح ناجم عن تحسس ذاتي.

يؤدي إعطاء الفالبروات في الوقت نفسه إلى ارتفاع المستوى المصلي للفينوباربيتون عادة. يعطى هذا الدواء بجرعة 5 ملغ / كغ / يوم عند الأطفال الذين تصل اوزانهم حتى 20 كغ ثم 3 ملغ / كغ بعد ذلك الوزن وتبلغ جرعة المراهقين 60 ملغ مرتين في اليوم وتحتاج المعالجة لفترة 1 - 3 اسابيع للحصول على ثبات مصلي للدواء ويعتبر الفينوباربيتون دواء امنا وفعالا كمضاد للاختلاج عند الأطفال الذين لا يؤدي لديهم لحدوث تاثيرات جانبية على السلوك.

ايتوسوكسيمايد:

يستخدم هذا الدواء بشكل رئيسي في معالجة اختلاجات نوب الغياب النموذجية ويمكن ان يؤدي هذا الدواء إلى حدوث الغثيان والاقياء والنعاس والصداع وتتضمن التأثيرات الجانبية الأخرى: تأثيرات دموية - متلازمة تشبه سج وقد وصفت متلازمة ستيفن جنسن كاختلاط لتناول هذا الدواء ولكنه يعتبر بشكل عام دواء سليما وفعالا.

بنزوديازيبين:

يعتبر هذا الدواء مفيدا في معالجة الاختلاجات العضلية المقوية والنوب اللامقوية ونوب الغياب وأحيانا الاختلاجات المعممة المقوية الرمعية والاختلاجات الجزئية. يعتبر الديازيبام هو الدواء المختار في المعالجة الإسعافية للحالة الصرعية حيث يعطى عن طريق الوريد أو عن طريق الشرج.

وتبين حديثا ان لورازيبام هو دواء فعال أيضا وقد يكون تأثيره المضاد للاختلاج أطول من الديازيبام وبينت إحدى الدراسات أن لورازيبام يكون فعالا في إيقاف الاختلاج عندما يعطى عن طريق الشرج بنسبة 7/8 وتبين حديثا فائدة كل من الأدوية التالية في الوقاية من الاختلاجات عندما تعطى عن طريق الفم: كلورازام - نيترازيبام - كلونازيبام.

والتأثير الجانبي الرئيسي لهذه الأدوية هو التركين والذي يكون اقل ملاحظة باستخدام كلوبازام. يؤدي نيترازيبام عادة إلى تأثيرات جانبية بصلية غير مرغوبة.

ACTH:

يعتبر إعطاء ACTH لمدة 6 أسابيع هو المعالجة المختارة للتشنج الطفلي وكذلك لبعض الأطفال الكبار المصابين باختلاجات عضلية مقوية ويعتبر SYNACTHEN DEPOT هو البديل الحديث.

الحالة الصرعية:

يمكن تعريف الحالة الصرعية بأنها فعالية مستمرة للاختلاج أو اختلاجات متكررة بدون وجود فترات من تحسن الوعي وذلك لمدة نصف ساعة أو أكثر. ويمكن ان يتلو حدوث الحالة الصرعية تأذي الدماغ أو الوفاة ويجب ان يقبل المريض في المشفى كحالة إسعافية.

ويجب ان يراقب المريض من الناحية التنفسية والقلبية الدورانية وإذا لم نتمكن من فتح وريد بسرعة فيمكن إعطاء الديازيبام عن طريق الشرج وعند التوصل إلى طريق وريدي يجب عندها اخذ عينات دموية لمعايرة سكر الدم والشوارد والكالسيوم والبولة. ويجب ان يعطى دكستروز %10 وريديا في حال وجود نقص السكر بمقدار 5 مل/ كغ بسرعة. وفيما يلي المعالجة الدوائية المناسبة للحالة الصرعية:

ديازيبام:

- 0.2 - 4.0 ملغ / كغ I.V بمعدل 1 ملغ / دقيقة- الجرعة القصوى 10 ملغ

- 0.5 ملغ / كغ من نفس المحلول الوريدي عن طريق الشرج - يمكن تكرارها بعد 15 دقيقة عند الضرورة

فينيتوئين:

- 15 - 20 ملغ / كغ I.V على مدى 20 دقيقة - يجب ان يراقب خلالها نظم القلب والضغط الشرياني

فينوباربيتون:

- 15 ملغ / كغ I.V / I.M على مدى 20 دقيقة (ويمكن ان يعطى على جرعتين) - يجب مراقبة النظم التنفسي أثناء الإعطاء

باراالدهيد:

- 0.15 - 3.0 مل / كغ I.M (الجرعة القصوى 5,2 مل)- يمكن ان يؤدي إلى انحلال البلاستيك

- أو 1/1 0.3 مل / كغ في زيت معدني عن طريق الشرج - يجب ان يحفظ بعيدا عن الضوء

- أو 200 مل / كغ من محلول 2 - % 01 I.V ثم 20 ملغ / كغ / ساعة

كلوبازام:

- 0.5 1.5 ملغ / كغ / يوم

لورازيبام:

- 0.05 - 1.0 ملغ / كغ I.V - الجرعة القصوى 4 ملغ

التخدير:

- يعطى مركب باربيتوري قصير التاثير - يعطى في حال استمرار الاختلاج لمدة 30 - 06 دقيقة

الإنذار:

تخف الاختلاجات عند حوالي 60 - % 57 من الأطفال ويقال بان الهوادة قد حدثت عادة بعد مرور 3 سنوات أو اكثر من دون اختلاجات.ويكون الإنذار افضل في الاختلاجات مجهولة السبب مما هو في الاختلاجات التي يمكن تحديد سببها. تترافق العوامل التالية مع إنذار اسوا بالنسبة للاختلاجات:

1- حدوث النوب الاختلاجية بشكل متكرر كثيرا قبل المعالجة

2- الاختلاجات الجزئية

3- كلما كان سن البدء متقدما

4- وجود اذيات عصبية

ويمكن توقع الوصول إلى السيطرة على الاختلاجات من نوع نوب الغياب عند %90 من المرضى ويكون الإنذار أسوأ في حال نوب الغياب اللانموذجية ووجود شذوذ في EEG ووجود اضطراب عصبي أو تطوري ووجود قصة عائلية للصرع.

يمكن سحب المعالجة الدوائية ببطء عادة عندما تمر سنتان دون حدوث اختلاج عند الطفل وتكون خطورة النكس أعلى ما يمكن في أول سنتين تاليتين لإيقاف المعالجة وتتراوح بين 15 - %40 في دراسات مختلفة ولا زالت التقارير حول تأثير الصرع على الفعالية الاجتماعية والقدرة الذهنية متضاربة وقد لوحظ ازدياد خفيف في نسبة الوفيات المرافقة للصرع.

الاختلاج الحروري

تحدث الاختلاجات الحرورية بين عمر 3 أشهر و6 سنوات وهي تصيب 3 - % 4 من الأطفال وتصل إلى ذروة حدوثها بعمر 18 شهراً. وتبلغ نسبة النكس بعد نوبة الاختلاج الحروري الأولى %50 عند الأطفال الذين عمرهم اقل من سنة واحدة و%28 عند الأطفال الذين هم فوق السنة من العمر.

ونسبة حدوث النوبة الثالثة هي %40 عند كل الأطفال و%40 فقط من الأطفال الذين أصيبوا بالنوبة الثالثة سوف يحدث لديهم نوبة اختلاج حروري رابعة وبالتالي وبشكل عام فان 9 - % 51 فقط من مجمل الأطفال سوف يصابون بثلاثة اختلاجات حرورية أو أكثر. تترافق العوامل التالية مع ازدياد نسبة حدوث النكس:

1- وجود قريب من الدرجة الأولى مصاب بالصرع

2- وجود قريب من الدرجة الأولى مصاب باختلاج حروري

3- حدوث اختلاجات حرورية معقدة (مثل الاختلاجات البؤرية - اختلاج يستمر لأكثر من 15 دقيقة - حدوث نوبة اختلاج لمرتين أو أكثر في سياق المرض الواحد المسبب للترفع الحروري)

4- حدوث النوبة الاختلاجية الأولى بعمر اقل من 14 شهرا

وتكون نسبة النكس 80 - %100 في حال وجود 3 أو أكثر من العوامل السابقة بينما تكون فقط % 12 إذا لم يتواجد أي من العوامل السابقة.

التحريات:

يجب ان تملى الاستقصاءات التي ستجرى للطفل الذي أصيب بنوبة اختلاج حروري بناء على الموجودات السريرية ويمكن لبعض الأطفال ان يكون لديهم انتان خفي خطير ومن الحكمة إجراء البزل القطني للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 شهرا

حيث ان علامات التهاب السحايا عند هؤلاء الأطفال يمكن ان تكون خفية. ويجب ان يقتصر إجراء التحريات المخبرية والشعاعية على الأطفال الذين يشتبه سريريا عندهم بوجود أي اضطراب يمكن كشفه بهذه التحريات. يمكن ان نشاهد شذوذا على EEG خاصة خلال الأسبوعين التاليين لحدوث نوبة الاختلاج ولكن تعتبر هذه الشذوذا ذات قيمة محددة في تقييم الإنذار.

اختلاطات الاختلاج الحروري:

التأذي الدماغي:

من النادر ان تترافق الاختلاجات الحرورية مع أذية دماغية وقد بينت الاختبارات التي أجريت في المشروع العالمي المشترك لفترة ما حول الولادة خذذ عدم وجود أي دليل لأي تعوق تال لحدوث الاختلاجات الحرورية. أما الاختلاجات الحرورية المديدة التي يمكن ان تؤدي إلى تأذي قشر الدماغ فهي تحدث عادة كنوبة أولى ضمن هذه الاختلاجات.

وقد بينت دراسة الـ NCPP ان خطورة حدوث نوبة اختلاج حروري طويلة بشكل لاحق هي %1.4 فقط فيما إذا كانت النوبة الحرورية الأولى ليست طويلة. وبالتالي فان خطورة حدوث تأذي دماغي بسبب تكرر الاختلاجات الحرورية هي خطورة قليلة.

الصرع:

يحدث الصرع بشكل تالٍ للاختلاج الحروري بنسبة 2 - 5.4 % فقط عند الأطفال الذين كانوا سابقا طبيعيين (والمقصود بالصرع عند هؤلاء الأطفال هو حدوث نوبتين أو اكثر من الاختلاجات دون ترفع حروري والتي كانت تحدث سابقا مع ترفع حروري)

وتوجد دراسات عديدة آخرها دراسة أجريت في بريطانيا في عام 1970 على 1500 طفل تقترح بأنه من غير المرجح ان يكون هذا الصرع ناجما عن اختلاج حروري وتكون خطورة تطور الاختلاج الحروري نحو الصرع اكبر عند الأطفال التالين:

- وجود قصة اختلاج حروري معقد سابق

- وجود قصة عائلية للصرع

- وجود شذوذ عصبي سابق

وعلى أية حال فان معظم الأطفال الذين تتوفر لديهم العوامل السابقة لن يتطور لديهم صرع تال للاختلاج الحروري.

المعالجة:

تقسم معالجة الاختلاج الحروري إلى معالجة النوبة الحادة والى المعالجة الوقائية فيجب ان يعطى الطفل أثناء إصابته باختلاج حروري الديازيبام 0.3 ملغ / كغ (الجرعة القصوى 10 ملغ) أو لورازيبام 0.1 ملغ / كغ (الجرعة القصوى 4 ملغ) عن طريق الوريد.

وإذا كان من الصعب الحصول على طريق وريدي فيمكن إعطاء كل من الدواءين شرجيا بجرعة 0.5 ملغ / كغ (القصوى 15 ملغ) و0.1 ملغ / كغ (القصوى 4 ملغ) بالترتيب. ويتم إدخال المحقن الخاص المستخدم للحقن عن طريق الشرج لمسافة 5 سم تقريبا داخل الشرج ثم يتم الحقن

ويجب ان يتم ضغط الآليتين بعد سحب المحقن منعا لتسرب الدواء ويمكن توقع توقف الاختلاج خلال 4 - 5 دقائق بعد إعطاء الدواء عند 80 - 90 % من المرضى. يمكن الاختلاج ان ينكس في حالات قليلة جدا وذلك بعد 15 - 20 دقيقة عادة ويمكن في هذه الحالة وكذلك في حال استمرار الاختلاج لمدة 10 دقائق ان تكرر الجرعة السابقة.

الوقاية من الاختلاج الحروري:

نادرا ما يكون هذا الأمر ضروريا ولا يوجد دليل فيما إذا كان لهذه المعالجة الوقائية الدوائية أي اثر على المدى البعيد في منع حدوث التأذي الدماغي أو الصرع. كذلك يكون دور الاهل في الوقاية هو الإجراءات البسيطة كالسيطرة على ارتفاع الحرارة للوقاية من حدوث الاختلاج الحروري وإعطاء الطفل الباراسيتامول وتطبيق كمادات الماء العادي (و ليس البارد) عليه اذا كانت حرارته أكثر من 38 درجة ونصف. والأدوية المستخدمة للوقاية هي أدوية محدودة حيث ان كلاً من الكاربامازيبين والفينيتوئين هما غير فعالين في الوقاية.

الفينوباربيتون: يعتبر إعطاء الفينوباربيتون فعالا في الوقاية من حدوث الاختلاج الحروري في %80 من الحالات عندما يعطى بشكل يومي. وعلى أية حال فان هذا الدواء يكون غير مفيد فيما لو أعطي أثناء المرض فقط. وبالتالي يمكن أحيانا ان تؤخذ المعالجة بالفينوباربيتون بعين الاعتبار كمعالجة وقائية للأطفال المصابين باختلاجات حرورية متكررة بكثرة.

ويجب ان تقارن مخاطر استخدام هذا الدواء بشكل يومي مع الفوائد التي يمكن الحصول عليها من هذه المعالجة ومع مخاطر تكرر الاختلاج الحروري. يمكن ان يؤدي الفينوباربيتون إلى حدوث الهياج عند الطفل واضطراب النوم (تصل هذه النسبة حتى % من الأطفال ويمكن ان تؤدي أيضا إلى تدني في المستوى الإدراكي للطفل بينما تكون الاختلاجات الحرورية دائما سليمة الإنذار في اغلب الحالات. ويقرر معظم الأهالي التوقف عن إعطاء الدواء ويجب في حال الاستمرار بإعطاء الدواء ان يعطى بجرعة 4 - 5 ملغ / كغ كجرعة وحيدة مسائية.

الفالبروات: يعتبر هذا الدواء فعالا أيضا كالفينوباربيتون في السيطرة على الاختلاجات الحرورية ولكن من النادر ان يستخدم هذا الدواء في الوقاية من الاختلاجات الحرورية لان معظم الأطفال الذين يحتاجونه هم من الفئة العمرية ذات الخطورة العالية بالنسبة لتعرضهم للسمية الكبدية القاتلة المحدثة بالفالبروات.

الديازيبام: يفيد هذا الدواء في الوقاية من حدوث الاختلاج الحروري وذلك عندما يعطى خلال المرض المسبب للاختلاج الحروري ويعطى اما على شكل تحاميل شرجية أو يعطى نفس السائل المعد للحقن عن طريق الوريد وذلك عن طريق الشرج وذلك كل 8 - 21 ساعة.

وتكون هذه الطريقة غير فعالة عند % 25 من الأطفال المصابين باختلاج حروري والذين تنذر الحرارة لديهم بحدوث الاختلاج. يمكن إعطاء الديازيبام عن طريق الشرج في المنزل للأطفال الذين يصابون باختلاج حروري يستمر لفترة طويلة ويجب هنا ان يعطى في هذه الحالة فور بدء الاختلاج ويجب تعليم الأهل طريقة استخدام الدواء في المنزل بشكل جيد.

متابعة الطفل المصاب باختلاج حروري:

يمكن ان يكون تأثير الاختلاج الحروري على الأهل كبيرا فيعتقد الأهل ان طفلهم يموت خلال النوبة الأولى للاختلاج لذلك يجب ان يزود الأهل بتوضيح دقيق حول الاختلاج وكذلك حول الإنذار وخيارات المعالجة ومن المفيد تزويد الأهل بنشرات مكتوبة حول ذلك.

ويعتبر تثقيف الأهل أمرا هاما وذلك بسبب خطورة نكس الاختلاج وبسبب ان % 20 من الإخوة يمكن أن يصابوا باختلاجات حرورية ويجب مقابلة الأهل بعد عدة أسابيع من بدء الاختلاج من اجل سؤالهم أسئلة إضافية ومن اجل تزويدهم بمعلومات إضافية وطمأنتهم من اجل الحفاظ على نمط طبيعي لحياة الطفل

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 05:53 AM
سلوكيات الطفل التوحدي و كيفية التعامل معها


الوقاية خير من العلاج» ما زالت هذه المقولة هي خير نصيحة لتجنب الإصابة بالأمراض أو العاهات قدر الإمكان أو التخفيف من خطورة الإعاقات ولا سيما مع المصابين بالتوحد. ولأن أسباب الإصابة باضطراب التوحد مازالت مجهولة ولم يتأكد بعد ما إذا كان لها علاقة بالجينات الوراثية أو الظروف البيئية فإن وسيلة الوقاية هنا تستخدم لتجنب مضاعفات وتطورات هذا الاضطراب. فالصعوبات الناتجة عن الإصابة بالتوحد تحدث الكثير من السلوكيات غير المرضية ولا تكون هذه السلوكيات ناتجة عن كون الشخص المصاب بالتوحد عنيداً وانما هي ناتجة عن عدم فهمه لبيئته.

إذا كنت تعمل أو تعيش مع أشخاص مصابين بالتوحد، فإنك تعلم أن هناك الكثير من السلوكيات السلبية التي تود تعديلها وقد تشعر بأنك لا تعرف من أين تبدأ وعلينا بالدرجة الأولى فهم الأسباب المحتملة للسلوكيات السلبية التي قد تصيب الأشخاص المصابين بالتوحد حتى نتمكن من معالجتها بالشكل السليم، ومن هذه الصعوبات:

صعوبة التواصل واللغة: وتعد من أهم أسباب ظهور السلوكيات غير المناسبة، حيث إن عدم مقدرة الطفل في التعبير عن نفسه بالكلام يجعله يعبر عن نفسه بسلوكيات غير مناسبة مثل الصراخ والبكاء ورفضه للقيام بالأعمال المطلوبة منه. وعدم فهم الطفل للغة يحول دون قدرته على فهم المطلوب منه، والبطء في ترجمة اللغة واستيعابها يجعل فهمه جزئياً للعبارات. كما أن عدم فهم الطفل للكلام يحد من قدرته على التعلم من بيئته ويجعله متوتراً عندما يسمع تعليمات لفظية يصعب عليه فهمها.

صعوبات في فهم القوانين الاجتماعية: مثلاً لكي يطلب الطفل اهتماماً من الآخرين قد يقوم بضربهم أو معانقتهم بشدة ولا يعرف ما هو تأثير سلوكه على الآخرين فيقوم بتصرفات غير لائقة أو مزعجة.

صعوبات في فهم الوقت: الطفل يجد صعوبة في الانتظار لأنه لا يعرف تسلسل الوقت ويريد كل شيء بسرعة ولا يعرف بداية ونهاية كل نشاط وأيضاً لا يعرف ما ينبغي عمله.

صعوبات في فهم المساحة المحيطة: حيث يجد الطفل صعوبة في إيجاد أماكن الأشياء في محيطه لهذا قد يبدو تائهاً ومتوتراً ويصعب عليه التنقل من مكان إلى آخر أو أنه يبدي الخوف عند الذهاب إلى أماكن جديدة بالصراخ والبكاء.

صعوبات في فهم الملكية: يعتقد الطفل أن كل شيء ملكه ويأخذ أشياء الآخرين بدون استئذان.

هكذا فإن حياة الأشخاص المصابين بالتوحد صعبة بالنسبة لهم بالإضافة إلى ما يشعرون به من خوف وتوتر لعدم فهمهم لبيئتهم، ويزداد هذا التوتر والخوف بتصرفات من حولهم الخاطئة من صراخ عليهم أو ضربهم! بدلاً من مساعدتهم على تعلم المهارات والتواصل مع الغير وتنظيم أفكارهم بحيث تكون طلباتنا معقولة ومناسبة كي يتمكن الطفل من تلبيتها وأن لا نغرق الطفل بمطالب ومهام لا يعرف كيف يؤديها لأن ذلك يؤدي إلى إحباطه.

ولتجنب هذه النتائج يجب أن نعطي الطفل مهمات يعرفها بين الأمور التي نحاول أن نعلمه إياها ونستغل المهارات ونقاط القوة التي يمتلكها ونعمل على تنميتها مع تشجيعه وتحفيزه بمدح عمله. كما يجب علينا الحذر من الاستمرار في ذكر أخطاء الطفل وأن نكون أوفياء بوعودنا له وإلا فلن يثق الطفل بنا. وإذا هددت الطفل بأنك ستحرمه من شيء فافعل والا استهان الطفل بكلامك.

كذلك يجب علينا استخدام المساعدات البصرية بقدر الإمكان، وأن نقرن التعليمات الملفوظة بصور ولا نكثر من الكلام عندما يكون الطفل متوتراً ونتكلم بهدوء، لأن ذلك يساعد الطفل على فهم التعليمات أكثر مما لو كان المتحدث يتكلم بنبرة صوت مرتفعة، ونستخدم معهم وسائل التعزيز بعد كل عمل أو سلوك جيد، كما نستخدم لهجة الحماس ونمنح الطفل وسائل دعم مختلفة وطبيعية مثل الطعام والشراب.

وأخيراً، إن فهمنا لحياة الطفل المصاب بالتوحد يساعد كثيراً على السيطرة على سلوكياته السلبية ومن ثم زرع سلوكيات إيجابية جيدة في حياته

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 05:56 AM
اضطرابات السمع ترتبط بالدماغ

http://www.6abib.net/pic/uploads/e341dcbba4.jpg

ثمة أشخاص عديدون لديهم آذان سليمة، لكنهم رغم ذلك لا يسمعون بشكل جيد. وهذا يدل على أن أدمغتهم بدأت تدب فيها الشيخوخة. ويحدث فقدان السمع ليس فقط بسبب خلل في الأذن، بل أيضاً بسبب مشاكل في الدماغ مرتبطة بتقدم السن.

يرى الباحثون بوضوح أكثر كيف ينقل الدماغ المعلومات كلما تقدمنا في السن. على الرغم من أن الشخص الهرم يكون متمتعاً بآذان بحالة جيدة، إلا أنه يواجه اضطراباً في السمع بسبب الشيخوخة.

وبالإضافة إلى عامل العمر الذي يحد من قدرة السمع تضع الفرق الطبية يدها على أدلة أكبر بخصوص مشاكل تغذية في الدماغ من شأنها تدمير القدرة على السمع. في اللقاء السنوي لجمعية الباحثين في طب الأنف والأذن والحنجرة المنعقد في نيو أورليانز في فبراير 2005، ناقش الأطباء آخر النتائج حول سعيهم لمعرفة دور الجينات في قدرة الدماغ على معالجة المعلومات المرسلة من الأذن، حسب تقدم العمر.

وكانت درجت العادة أن يركز الأطباء اهتمامهم في بداية معاينتهم للمريض، على فحص الأذن. لكننا أكثر فأكثر، نجد مرضى يعانون من اضطرابات في السمع مع أن آذنهم لا تزال سليمة. يوجد أشخاص بآذان داخلية سليمة ولا يسمعون جيداً. وهذا لأن دماغهم صار طاعناً في السن.

يلعب الدماغ عادة دوراً رئيساً في استخلاص المعلومات التي تجمعها الحواس كل يوم مثل الألوان والأشكال التي تطالعنا، وأصناف الأشياء التي نتلمسها ونتحسسها والأصوات التي نتلقاها. وقد توصلت الدراسات إلى استنتاج أن قصور نظام التغذية في الدماغ يعرض الأذن إلى عوامل التلف.

إن قدرة الدماغ على اختيار المعلومات الواردة إلى الأذن وإهمال تلك التي لا ضرورة لها تبدأ بالتراجع بعد سن الأربعين أو الخمسين. دون ملكة تصفية المعلومات وانتقائها، يغرق الشخص في كمية المعلومات المتدفقة ويصبح غير قادر على تنظيمها. وتهافت المعلومات التي لا تجد طريقها نحو التنظيم والترتيب والاختيار تؤذي قدرة الشخص على السماع بشكل جيد.

وأكثر ما يشكو منه كبار السن هو صعوبة سماع الأحاديث بسبب وجود طنين في الأذن (أو ضجيج خلفي). فقد يحدث أن يسمع البعض جيداً لدى وجودهم في محيط هادئ كالمنزل. وتتغير الأمور ويصبحون في دوامة ضجيج حين يتواجدون في مطعم أو حفلة.

ويقر أطباء الأعصاب باحتمال أن يكون القصور في نظام تغذية الدماغ ناجماً عن نقص في الكالسيوم في جذع الدماغ. وفي حين عرفت عشرات الجينات التي تساهم في إحداث الصمم الولادي، إلا أن أياً من الجينات المسؤولة عن فقدان السمع بسبب التقدم في العمر لم تكشف بعد. أحدث البحوث الواعدة تميل إلى الاعتقاد بأن بعض الجينات تؤثر سلباً على عمل بعض الكيميائيات في الدماغ مثل glutamate hgaba، وهي مرسلات عصبية تمكن الخلايا العصبية الموجودة في الدماغ والأذن من الاتصال ببعضها.

وظيفة الأذن تحويل الطاقة الصوتية إلى إشارات كهربائية وإرسالها إلى الدماغ لقراءتها.

الأذن تشبه في عملها أعضاء أخرى محولة للطاقة مثل العين، فكما أن العين تبدأ عملها من حين دخول الضوء إليها وتتلخص وظيفتها بتحويل طاقة الضوء إلى إشارات كهربائية تذهب إلى الدماغ مباشرة لفك شفرتها. كذلك الأذن تتلقى الأصوات الآتية من الخارج وترسلها إلى الدماغ.

وهناك آلية لتولد الأصوات داخل الأذن. الهواء ينقل الأصوات إلى قناعة الأذن (ومعروف أن الصوت يستحال أن ينقل في مكان مفرغ من الهواء)، وارتجاجه في قناة الأذن يحدث اهتزازاً في طبلة الأذن التي بدورها تنقل ذبذبات الهواء إلى العظيمات الثلاث، ما يؤدي إلى تحرك سائل القوقعة الذي يبدأ بتحميل الخلايا العصبية الإشارات التي تذهب تالياً عبر الأعصاب إلى الدماغ. فالأصوات إذا تصل إلى الأذن الداخلية (القوقعة) عبر مجرى السمع الخارجي ثم الطبلة (وهي غشاء مكون من أنسجة عضلية وجلدية) ثم سلسلة العظيمات (المطرقة - السندان - الركاب) والدور الأساسي لهذه الأذن الداخلية هو تحويل طاقة الاهتزازات الصوتية إلى طاقة كهربائية بما يشار إليه بتحول ميكانيكي كهربائي.

هذا الترميز يتحقق بواسطة خلايا معينة تسمى «هدبية» تكون موصولة بالنهايات العصبية للعصب السمعي. هذه الرسالة الكهربائية تنتقل لاحقاً إلى الجذع الدماغي، ثم إلى الدماغ على مستوى المجالات السمعية والخلايا المهدبة مختلفة فيما بينها وموزعة حسب تردد الأصوات (أصوات إما رفيعة وإما غليظة)، التي تشفرها تماماً مثل مفاتيح آلة البيانو.

ترميز هذه الأصوات الرفيعة يؤمنه القسم السفلي القاعدي للقوقعة، والأصوات العريضة يؤمنها القسم العلوي. وينبغي معرفة أن الصوت لا ينقل مباشرة من خلال المستقبلات العصبية، بل هو يخضع لعملية التحويل لكي يصل مثلما هو عليه الحال ويتم ذلك عبر ثلاث مراحل:

في المرحلة الأولى: الأذن الخارجية بجزأيها صوان الأذن والقناة السمعية تعمل على تضخيم الموجات الصوتية ونقلها إلى الطبلة.

في المرحلة الثانية: الأذن الوسطى تدفع الصوت باتجاه القوقعة. وهناك ثلاث طرق تضخم بها الأذن الداخلية الصوت أثناء نقله من الهواء إلى السائل الموجود في القوقعة التي تشبه بالشباك البيضاوى:

المبدأ الهيدروليكي: حيث يتضخم الصوت بسبب اشتداد ضغط ذبذباته على جدار الطبلة وإذا كانت الطبلة التي تقف على حدود ضيقة مع الأذن الداخلية المكونة من جدار عظمي ممتلئ بالهواء تشبه في شكلها وعملها صفحة آلة الطبلة، فإن الأذن الداخلية تشبه جسم الآلة.

مبدأ الرافعة: فشكل العظيمات هو بمثابة الرافعة حيث أن فيها ما يشبه الأذرع الطويلة وأخرى يشبه أذرعاً قصيرة.

الفتحة المستديرة في طرف القوقعة: في حين توجه الطبلة والأذن الداخلية الصوت نحو الجهة البيضاوية من القوقعة التي هي أنبوب مليء بالسائل تبقى الجهة الأخرى المستديرة محمية من جدار الأذن الداخلية حتى لا تتلقى الصوت في الوقت نفسه وتخسر مزيداً من الطاقة هباء.

في المرحلة الثالثة: القوقعة التي في الآذن الداخلية تحول طاقة الصوت إلى الدفاع العصبي، ثم إلى الدماغ في الفص الصدغي تحديداً حيث يكمن مركز السمع.

حاسة السمع كنظام دفاعي للكائنات

بعض الكائنات تعتمد على قوة الحواس لديها التي تشكل بالنسبة لها نظاماً دفاعياً تتقدم به على الإنسان يتيح لها القضاء على الأعداء والبحث على مصادر الغذاء وبالتالي تحقيق بقائها والتأقلم مع البيئة الجديدة التي تتوجد فيها. ففي حين يجد الإنسان صعوبة في التنقل ليلاً في الظلام يستطيع طائر البوم تحديد مكان فريسته مهما اشتد الظلم، وعلى مسافات بعيدة ويعود السر في ذلك إلى طوق الريش حول الرأس الذي يساعد مجرى الصوت داخل الأذن.

ولتحديد الاتجاه الذي يأتي منه الصوت يقوم دماغ البوم بقياس فرق الوقت الذي يستغرقه الصوت للوصول إلى كل أذن. وقد أثبت العلماء أن الدماغ يؤول المعلومات الآتية من الأذن بنفس قدرة المعلومات التي تتلقاها العين لدى الإنسان. حتى أن البوم قادر في نسبة أقل على تحديد حجم الفريسة في ظروف مشابهة. ومثلما هي حاسة السمع مفيدة لبعض الحيوانات كذلك حاسة الشم بالنسبة للبعض الآخر.

فبالنسبة لوحيد القرن مثلاً، فإنه بالإضافة إلى أن أذنيه لديهما القدرة على تحديد اتجاه الصوت، فإن المجاري الأنفية لديه أيضاً هي أكبر بكثير من حجم دماغه، وهي تساعده في نظامه الدفاعي وتلمسه لوجود الخطر. حاسة السمع تشترك مع حواس أخرى وترتبط بالعقل.

فالأصم لا يستطيع تعلم النطق لأن النطق وطريقته مرتبطان بالتعلم وكشرط أول بالسماع. والسمع فعل واع يرتكز على الاختيار العقلي والانتقاء. فأحياناً نكون مستغرقين في العمل وفي الوقت نفسه نستمع إلى الموسيقى. لكن رغم ذلك فالموسيقى لا تشتت انتباهنا لأننا نكون اخترنا عقلياً التركيز على العمل وعدم الاهتمام بالموسيقى حتى أننا نكاد لا نعود نسمعها على رغم وجودها.

والسمع مرتبط بطريقة أو بأخرى بالعقل، حتى يبدو وكأنه درجات وحتى على الصعيد اللغوي هناك فرق بين السمع والاستماع (listening and hearing). وهناك حالات يستعمل فيها كلمة السمع وكأنها تعني «الفهم» أليست اللغة هي تعبير عن المفاهيم المجردة والفكرية والعمليات الذهنية؟»

د. أمل شحادة جنيد

اختصاصية أنف وأذن وحنجرة

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 06:00 AM
خطوات مهمة خلال الحمل و ما بعد الولادة


http://www.6abib.net/pic/uploads/e79da76462.jpg

تؤدي فترة الحمل لتغيير أسلوب الحياة اليومية وقيام الأم ببعض الخطوات الضرورية، قبل أن يرى طفلها النور ويقلب حياتها رأسا على عقب. وتالياً بعض تلك الخطوات:

ـ خطط جديدة في العمل

الحقيقة إن العمل لفترات طويلة خلال الحمل ليس الوسيلة الصحية والفعالة التي ينبغي عليك القيام بها للحفاظ على حياتك الصحية وعلى صحة طفلك. أما رئيس عملك فمطالب من الناحية القانونية بالقيام بإجراء قائم على مسألة أساسية وهي مراعاة وضعك أثناء الحمل، لجهة عدم الإضرار بصحتك وصحة طفلك.

وهو مطالب أيضا بإزالة أية مخاطر دائمة أو محتملة قد تعرضك وتعرض طفلك للخطر مثل التعرض لمواد سامة أو العمل لساعات طويلة. ويفترض، اتقاء لتلك التداعيات، أن يعرض عليك بدائل أو، إذا كان ذلك ممكنا أن يمنحك إجازة معقولة مع صرف الراتب بالكامل.

ـ اختيار الثياب المناسبة

لا شك أن عليك التخلي بالكامل عن تلك الألبسة الضيقة التي كنت ترتدينها وأن تبحثي عن الثياب المناسبة للحمل، وهي من النوع الفضفاض الذي يحافظ على الأناقة وفي الوقت ذاته الرشاقة.

ـ في المرحلة الجديدة من حياتك

وهي مرحلة الحمل، لن تحتاجي إلى التدريبات الرياضية، القاسية بل إلى تلك التي تنسجم مع وضع الحمل. ويعرف عن التدريبات الأيروبية في الماء التي تسمى «اكواروبكس» أنها أفضل أنواع الرياضة بالنسبة للنساء الحوامل. وتساعد هذه الرياضة على الاسترخاء والرشاقة لتحسين وضع الجسم من أجل الوضع.

ـ عززي صداقاتك

عادة ما تلجأ الأمهات الحوامل إلى البقاء في البيت لفترات طويلة، وبذلك تفرض على نفسها نوعا من العزلة، ولكن يمكن التغلب على هذه العزلة أثناء الحمل وبعد الوضع بتنظيم حفلات صغيرة تدعين فيها صديقاتك للعشاء أو الغداء في منزلك، وبذلك تستطيعين التغلب على أجواء العزلة التي قد تفرضينها على نفسك والحقيقة فإنه من السهل جدا أن تفرضي على نفسك طوقا من العزلة لكنك لن تمانعي في أن تري صديقاتك وقريباتك حولك خاصة وأنت تحظين بإجازة الأمومة.

ـ تناولي الوجبات الصحية المناسبة

إذا كنت لا تزالين تفكرين بعقلية شراء الوجبات المثلجة أو السريعة أثناء فترة الغداء، فعليك تغيير هذه العادة وبدء شراء الوجبات الطازجة والمصنوعة من الأغذية العضوية، ويفضل أن تقومي بنفسك بشراء الوجبات للتأكد من أنها طازجة والتعرف على مصادرها. ويمكنك شراء الخضراوات الطازجة بنفسك.

- الأحاديث الودية

تبادلي الأحاديث الودية مع زوجك، تلجأ الصينيات والهنديات إلى تبادل الأحاديث الودية والمفعمة بالحميمية أثناء فترة الحمل وبعد الولادة، وبداية ضعي الشكاوى جانبا وخصصي فترات تقضينها مع زوجك للتسامر، وثقي بأن تلك الأوقات ستكون الأثمن في حياتك. تحدثي مع زوجك عن الآمال والمخاوف التي تحملها لك الأيام المقبلة خاصة كلما اقترب الوضع.

ـ حياة مختلفة

إذا كنت في الأيام السابقة على الحمل والولادة تتمتعين بروح الفكاهة وبمعنويات عالية فلا شك أن حياتك أثناء الحمل ستكون مختلفة تماما، وستمر بفوضى عارمة تنعكس على حياتك المزاجية وطبيعتك، ويعزى كل ذلك للتبدلات الهرمونية التي تطرأ عليك.

ولكن تذكري أن معظم النساء، يحملن طبيعيا دون أي مشكلات ويلدن أطفالا صحيحي البنية.

ـ الأنشطة البسيطة

يفضل القيام ببعض الأنشطة البسيطة والمسلية خلال الحمل، فيمكنك أخذ وجبة الغداء في حقيبة صغيرة والجلوس والاسترخاء في الحديقة تحت الشمس الدافئة.

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 05:14 PM
نصائح للأم عند اعطاء الدواء لـ الطفل


http://www.6abib.net/pic/uploads/02ed66ffa8.jpg


يصعب ارتكاب هفوات، مهما كانت ضئيلة الشأن، أثناء تقديم الدواء للأطفال وتاليا بعض الملاحظات التي يمكن اتباعها في حال حدوث أمر طارئ:

1- الموقف: عندما يشعر طفلك بالغثيان ويتقيأ فور قيامك بتوفير المضاد الحيوي له.

ما العمل؟ يمكنك تقديم جرعة ثانية. ولكن قبل تقديم الدواء له ثانية، حاولي تخيل الأسباب التي جعلت طفلك يلفظه، حتى لا يحدث ذلك ثانية. فإذا حدث أن قام طفلك بالتقيؤ في المرة المقبلة، عندما تقدمين له الدواء للمرة الثانية اتصلي بالطبيب واطلبي منه أن يغير المضاد الحيوي.

2- الموقف: تمنحين طفلك دواءه وتتأكدين بعد بضع دقائق أنك أخطأت بالنسبة لحجم الجرعة.

ما العمل؟ قدمي له جرعة كافية لتعويض النقص في الجرعة التي قدمتها له. ونظرا لأن الدواء الذي يوصف لطفلك يعتمد على وزن جسمه فإن تقديم كمية ضئيلة جدا يمكن أن يتسبب في تغير مهم بالنسبة لفعالية الدواء.

3- الموقف: يظهر طفح على بشرة طفلك بعد تقديم الدواء له.

ما العمل؟ توقفي مباشرة تقديمه. فعلى الرغم من أن الطفح مسألة لا تسبب أي أذى بشكل عام. لكن الأفضل الاتصال بالطبيب إذا لاحظت بعض الاضطرابات في جهاز التنفس أو بدت على طفلك دلائل الدوخة أو الضيق. ويمكن أن تمثل تلك الحالة أعراضا جانبية للدواء، وليست حساسية. ويفضل مراجعة طبيب الأطفال الذي سيقوم بفحص الطفل للتأكد من الأسباب التي أدت إلى ظهور الطفح. وقد يقوم الطبيب بوصف دواء مختلف.

4- الموقف: تقدمين لطفلك الدواء قبل أن يأوي إلى الفراش ومن ثم تتأكدين من أن المعلومات على علبة الدواء تنبه إلى إعطاء الدواء مع الطعام.

ما العمل؟ على الرغم من أن العادة جرت إعطاء الدواء أثناء تناول طفلك للطعام إلا أن التصرف على هذه الصورة مرة واحدة، ليس بالأمر المهم كثيرا. ولكن تذكري أن تمنحي طفلك القليل من الطعام بعد الجرعة الدوائية، لأن تناول الطفل جرعات دون تناول طعام يتسبب في حدوث اضطرابات في المعدة وإلحاق أضرار في أنسجتها.

5- الموقف: نسيت إعطاء طفلك جرعة الدواء المقررة..

ما العمل: لا تجزعي، كل ما عليك القيام به الآن هو أن تقدمي له جرعة الدواء في أقرب وقت ممكن. ومن ثم واصلي تقديم الدواء بانتظام، ولكن تجنبي تقديم جرعتين معا لطفلك في وقت واحد، وفي ظنك أنك تقومين بتعويض طفلك عن الجرعة المنسية.. وقبل القيام بذلك عليك استشارة الصيدلي في الجوار عن أسلوب التعامل مع الجرعة المنسية.

توخي الحذر!!

* تجنبي تغيير حجم الجرعة الموصى بها أو خفضها إلى النصف. اتبعي الإرشادات أو استشيري الطبيب.

* استخدمي دائما أداة القياس المتوفرة مع كل شراب. تجنبي استخدام ملاعق الطبخ لقياس جرعات الدواء لأن مقاسها غير ثابت.

* تذكري أن وزن طفلك أكثر أهمية من عمره لتحديد حجم الدواء الذي ينبغي تقديمه للطفل.

* تجنبي تقديم دواء لطفلك يستخدمه طفل آخر، حتى وإن كانت قناعتك بأن الأعراض المصاب بها هي نفسها أعراض الطفل الآخر.

* تجنبي تقديم دواءين مختلفين بفعالية واحدة لطفلك. مثل تيلانول الأطفال مع دواء آخر مخصص لعلاج أمراض البرد يحتوي على الأسيتامينوبين. وبهذه الصورة يمكن القول أنك تبالغين بإعطائها الجرعة.

* اقرئي وتتبعي كل التوجيهات على علبة أو عبوة الدواء خاصة تلك الأدوية التي تحتاج إلى الهز لمزج الدواء جيدا قبل تقديمه إلى الطفل. ولاحظي أن هز الدواء ضروري أحيانا لمزج المكونات وإعطاء طفلك جرعات باستمرار.

* خزني الدواء دائما في الحاوية الأصلية. والحقيقة أن ارتكاب الخطأ وارد إذا أفرغت الدواء في حاوية غير تلك التي كان يوجد فيها الدواء في الأصل ويحمل اسمه الحقيقي. والمهم أن الحاوية الأصلية تحمل الإرشادات المهمة واسم الطفل الذي يتناول الدواء، حتى لا يحدث لبس بين دواء طفل وآخر.

* تجنبي تقديم الأسبرين أو منتج يحتوي على الأسبرين لطفلك إذا كان عمره 12 شهرا أو أقل لأنه يمكن أن يتسبب في إصابة الطفل بمتلازمة رأي وهو اضطراب يؤثر على دماغ وكبد الطفل.

‏09:59 ص ‏10/‏12/‏2006

* توخي الحذر عند تخزين الدواء أو الفيتامينات خاصة التي تحتوي على الحديد. ويشار إلى أن عمليات التخزين تلك مسؤولة عن 30 في المئة من وفيات الأطفال الناجمة عن التسمم بسبب تخزين الدواء.

أدوية ضرورية في خزانة أدوية المنزل

مرهم مضاد حيوي: يحمي الجروح البسيطة من العدوى المرضية.

مطهرات: استخدميها في تنظيف الجروح والخدوش.

مضاد الهيستامين: تهدئ الحساسية مثل حكة العيون.

كريم الهايدروكورتيزون: وقاية من الحكة التي يسببها الطفح الجلدي البسيط والالتهابات.

أدوية تخفيف الألم والحرارة

تخفف الحرارة وتتحكم بالألم، ولتحقيق ذلك يمكنك استخدام تركيبة الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفان الخاصة بالأطفال، ولكن تجنبي الأسبرين.

محلول الشوارد: يحول دون إصابة الطفل بالجفاف بعد الإصابة بالإسهال والقيء. واشتري المحاليل المخصصة للأطفال فقط.

مزيلات الاحتقان: تخلص طفلك من الاحتقانات الناجمة عن الحساسية والبرد وإصابات الجيوب الأنفية.

ينظر إلى الأدوية السائلة على أنها الوسيلة الأسهل لتمكين الطفل من ابتلاع الدواء. لكن ينبه إلى أن أولياء الأمور غالبا ما يرتكبون أخطاء في قياس نسبة الدواء. ولا شك أن استخدام وسائل العيار التالية هي الأفضل.

حقنة تنقيط

تعد أفضل وسيلة لتوصيل الدواء إلى جوف الطفل لأنها لا تنقله إلى حلق الطفل مباشرة، وهو ما يؤدي إلى تقيوئه.

ملعقة اسطوانية

تستخدم للأطفال الكبار ويمكنك استخدامها كالتالي: املئي الملعقة الأسطوانية واسكبي الدواء بحذر في الأنبوب ومن ثم صبي الدواء السائل تدريجيا في فم الطفل واسمحي له بارتشافه.

كوب الدواء

يفيد الأطفال الذين لا يهدرون الدواء، أثناء الشرب. ومن الوسائل المفيدة مضاعفة فحص وحدات القياس واسكبي الجرعة في الكوب على سطح منبسط على مستوى العين.

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 05:17 PM
شلل الحبال الصوتية


http://www.6abib.net/pic/uploads/59b438434f.jpg


خلافاً لبعض أمراض الحنجرة الناتجة عن أسباب ولادية، فإن شلل الحبال الصوتية «أو الأوتار الصوتية» هو ضمن مجموعة الاضطرابات المكتسبة التي يتراوح تأثيرها بين المعتدل، والخطر الذي يشكل تهديداً للحياة. يحدث شلل الحنجرة عندما يعجز الحبلان الصوتيان، أو أحدهما، عن الانتفاخ أو الانغلاق بشكل طبيعي. فما هي الحبال الصوتية على وجه التحديد؟

الحبال الصوتية «أو الأوتار الصوتية» هي رزمتان من الألياف العضلية الموجودة في الحنجرة «التي تسمى مجازياً صندوق الصوت»، وتقع مباشرة أعلى القصبة الهوائية الرغامى أو المجاري الهوائية، أو الحبال الصوتية تؤلف الصوت عندما ينفث الهواء المحتبس في الرئتين، ويمر بالحبال الصوتية المغلقة، دافعاً إياها للاهتزاز «الارتجاج».

وعند عزوف الشخص عن التكلم، تكون الحبال مشرعة لتفسح له المجال للتنفس. ويعاني من لديه شلل في الحنجرة من صعوبة البلع ومن السعال لأن الأطعمة والأغذية تتسرب إلى القصبة الهوائية والرئتين. يحدث هذا لأن الحبال المشلولة تبقى مفتوحة، تاركة ممر المجرى الهوائي دون حماية.

ما الذي يسبب شلل الحنجرة؟

لشلل الحنجرة أسباب متعددة، منها الصدمة الرأسية، أو إصابة الرقبة، أو سرطان الغدة الدرقية أو الرئة، أو ورم ضاغط على العصب، أو التهاب ذات أصل فيروسي. لدى الأشخاص المتقدمين في السن، فإن شلل الحنجرة مشكلة شائعة بالنسبة لهم، تؤثر على إنتاج الصوت. وقد يختبر هذا الشلل الأشخاص الذين يعانون من مرض الباركنسون، والذين سبق وتعرضوا لجلطة. وفي حالات عديدة تبقى الأسباب غير معروفة.

* ما هي أعراضه؟

يشهد المصاب بشلل الحنجرة تغيرات غير طبيعية في الصوت وفي نوعيته ومضايقات بسبب تصدع الحبال الصوتية. فمثلاً إذا كان حبل واحد متضرراً، كان الصوت أجشاً مبحوحاً. وقد يلحظ أيضاً نقص في حجم الصوت وانحدار في درجاته. وفي حال تضرر الحبلين معاً، وإن بشكل نادر، يتعرض الأشخاص لصعوبة في التنفس، نظراً لكون الممر الهوائي في القصبة مسدوداً.

* كيف يشخّص؟

يشخص شلل الحنجرة عادة من قبل طبيب الأنف والأذن والحنجرة، المختص بمعالجة اضطرابات هذه الأعضاء، وبعد الاستعلام عن الأعراض التي يشعر بها المريض، يسأل الطبيب عن كيفية ظهور الأعراض ومنذ متى ابتدأت، لمحاولة تبيان السبب. ثم يستمع الطبيب إلى صوت المريض لتمييز التنفس وخشونة الصوت. بعدها ينظر مباشرة إلى الحبال الصوتية في داخل الحنجرة، عبر منظار وهو أنبوب يتصل بضوء في نهايته. ويستطيع اختصاصي النطق واللغة كذلك الاستقصاء عن هذه الحالة باستخدام جهاز acoustie spectrograph جهاز يقيس ترددات الأصوات ووضوحها، في سبيل دراسة صوت المريض وتصنيفه بين قوته وضعفه.

* كيف تتم معالجته؟

توجد طرق متعددة لمعالجة شلل الحنجرة، من بينها الجانب الجراحي، والجانب العلاجي. في بعض الحالات يستعاد الصوت بشكل مفاجئ، دون تدخل علاجي في السنة الأولى التي تلي الإصابة. لهذا السبب يؤجل الأطباء اتخاذ القرار بالجراحة التصحيحية لمدة سنة حتى يتأكدوا من عدم الشفاء المفاجئ والعودة إلى الحالة الطبيعية.

خلال هذه المرحلة، يكون الحل المقترح هو العلاج الطبي الذي قد يتضمن تمارين تعمل على تقوية الحبال الصوتية أو تمكن التحكم بالتنفس أثناء التكلم. أحياناً اختصاصي النطق أن يلقن المريض أساليب مختلفة في التحدث، كأن يكون بطيئا، أو يتحدث ملء فمه بشكل واسع إدارياً.

أما الجراحة فترتكز على إضافة حاجز للحبل المشلول، أو تغيير موقعه. ولإضافة الحاجز، يحقن الطبيب في الحبل المصاب، مادة هي على الأرجح الـ Teflon. المواد الأخرى المستعملة كذلك Gd`collagen, وهو بروتين كركيبي، والسيليكون، وهو مادة تجميلية، والدهن الذي في الجسم.

الحاجز الموضوع يضيق المسافة بين الحبلين، حتى يتمكن الحبل السليم من الاقتراب من الحبل الآخر المتضرر ومساندته لتحسين الأداء في الصوت. أحياناً، العملية التي تنقل بشكل دائم الحبل قريباً من وسط المجرى الهوائي، قد تعمل على تحسين الصوت، إضافة إلى هذه العملية تسمح للحبل السليم أن يجري أفضل اتصال بالحبل المجاور لتحصيل نتيجة أفضل. وإضافة حاجز للحبل الصوتي أن نقل موقعها من شأنهما تحسين الصوت وحركة البلع معاً. وبعد هاتين العمليتين، يستطيع المريض استكمال علاج الصوت الذي يحافظ على رهافته وتناغمه.

أما معالجة الأشخاص الذين يعانون من تضرر الحبلين فتطلب إجراء جراحي يدعى tracheٍُُُّ؟، حيث يحدث الطبيب شقا في الجهة الأمامية للعنق، ويدخل أنبوبا للتنفس داخل ثقب يسمى stoma، إلى داخل القصبة الهوائية. هكذا يبدأ المريض بتنفس من خلال هذا الأنبوب بدل التنفس من الأنف والفم. واستتباعاً لعملية قد يحتاج المريض علاجاً يشرف عليه اختصاصي النطق واللغة لتعلم كيفية الاعتناء بالأنبوب وإعادة استخدام الصوت.

* ما مضمون الأبحاث الجارية؟

دعم المعهد الوطني للصم واضطرابات التواصل الأخرى NIDCD دراسات وأبحاث قد تساعد في توفير إجراءات عيادية جديدة لتشخيص شلل الحبال الصوتية. فمثلاً تم تطوير برنامج معين للحاسوب باستطاعته وصف مظاهر مهمة من الوضع الصحي للحنجرة من خلال تحليل الأصوات التي تصدرها. فعبر قياس تماوجات حركات الصوت غير المستقرة،

يمكن هذا البرنامج الأطباء والعيادات المعالجة، من ربط هذه القياسات بالدراسات عن سوء استخدام الصوت، وتشخيص الاضطرابات مثل الشلل العضلي وفقدان الأنسجة. لكن بشكل عام فإن علاج الحبلين المتهتكين الذي يطال القصبة الهوائية، قد يؤدي إلى مشاكل في صناعة الصوت، وإضعاف الحماية على الرئتين. وتشير دراسات حديثة إلى إمكانية إعادة تأهيل الحنجرة باستخدام حوافز كهربائية لاستثارة ردات الفعل لدى العضلات المشلولة التي تعمل على فتح الممرات الهوائية أثناء التنفس

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 05:22 PM
وجبة الافطار توفر الطاقة لـ الطفل


http://www.6abib.net/pic/uploads/ef04172a91.jpg

يتباطأ الأطفال أحيانا عند الاستيقاظ من النوم والاستعداد للمدرسة، وبسبب العجلة وضيق الوقت لابتداء النهار يشعر الآباء وأطفالهم برغبة للتهرب من تناول وجبة الإفطار.

الكثير من التقارير الأميركية إلى أن طفلاً واحدا من بين 6 أطفال في الصف الخامس يتهربون فعلاً من تناول الإفطار، وتزداد صحة هذه النتيجة ودقتها كلما زاد عمر الطفل.

انطلاقة نشيطة تشير إن الجوع، حتى لو كان لفترة قصيرة، يقلل من القدرة على التركيز والانتباه. فالأطفال الذين يتناولون الإفطار هم أكثر يقظة وينجحون بشكل أفضل في الاختبارات المدرسية، وأكثر إبداعا وحيوية بالمقارنة مع الأطفال الذين لا يتناولون الإفطار. ووجدت الأبحاث أن نسبة الأطفال الذين يتأخرون أو يتغيبون عن الدوام المدرسي ترتفع ضمن الأطفال الذين يُعرضون عن تناول وجبتهم الصباحية.

نمو الأطفال

إن التخلي عن وجبة الإفطار معناه الاختزال في كمية المواد الغذائية التي يتحتم على الأطفال تناولها خلال اليوم للنمو والتعلم واللعب والبقاء في حالة صحية جيدة. ويحتاج الأطفال إلى استهلاك الأغذية التي توفر لهم مصادر الطاقة والبروتين، بالإضافة إلى مصادر جيدة من الخارصين (الزنك) والحديد والكالسيوم لبناء عظام قوية والتقليل من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام في وقت متأخر من الحياة.

وينصح خبراء التغذية بالتركيز على الإفطار المنوّع والغني بالمواد الأساسية مثل الحبوب أو الخبز المحمص، والحليب مع الفواكه، أو قطعة من البيتزا. وينصح الخبراء الآباء بترغيب الأطفال بفكرة الإفطار وعدم فرضها عليهم، ولتسهيل ذلك، على الآباء أن يسمحوا لأطفالهم باختيار ما يريدون تناوله في ذلك اليوم، ولكن مع قليل من التوجيه لضمان حصول الأطفال على نصيبهم من الفيتامينات والمعادن.

كما أن الأطفال الذين يتناولون إفطارهم يحصلون على كميات كافية من المعادن، مثل الكالسيوم والفوسفور والمغنيسيوم، والفيتامينات مثل الريبوفلافين، وفيتامينات «أ»، و«ج»، و«ب12»، وحامض الفوليك، وهي جميعها ضرورية لعملية النمو. وقد وجد أن الأطفال الذين يلغون الوجبة الصباحية لا يعوضونها في وجبات أخرى.

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 05:31 PM
العنف شتات الاسرة و دمار المجتمع

http://www.6abib.net/pic/uploads/b0efe0494c.jpg


يلجأ بعض الرجال إلى الشدة والعنف ظنا منهم أنهم بذلك يحكمون السيطرة ويسيرون أمور بيوتهم وحياتهم بالطريقة المثلى التي من شأنها أن تنشئ جيلا مهذبا ومثقفا، والحصول على زوجة مطيعة تحفظ البيت والأولاد.

لكن هذا السلوك ليس من شأنه إلا أن يهدم بيوتا ويشرد نساء وأطفالا، كما أنه يتسبب في انتشار الكثير من الحالات النفسية والاضطرابات السلوكية لدى النساء والأطفال الذين يعيشون في وسط ينتشر فيه العنف وتسير حياته العصا.

ولما يحمله هذا الموضوع من أهمية كان لـ (الصحة أولا)،هذا التحقيق الذي يبين معاناة بعض أفراد هذه الفئة المضطهدة كما يلفت نظر من يمارسون هذا العنف إلى الأذى الجسدي والنفسي الذي يسببونه للذين يشاركونهم حياتهم ومستقبلهم.

«أجل بت أكرهه وأشعر بالاختناق بمجرد عودته للبيت»، هذا ما بدأت به س. م كلامها عن زوجها الذي اتخذ من الضرب لغة للتفاهم.

وتابعت: بعد مرور أقل من سنة على زواجنا بدأت تظهر صفات الوحشية عليه، أصبحت يده تسبق كلمته، أجل أنا أتحاشى الاقتراب منه حتى في أبسط نقاش يدور بيننا، فردة فعله أصبحت معروفة بالنسبة لي، الضرب دون اللجوء لأي نقاش. بالنسبة لي بت أتناسى ألمي الجسدي عندما أراه ينهمر بالضرب على أطفالي، فصراخ كل واحد منهم أشعر به كأنه طعنة سكين تقطع أوصالي. أصبح أطفالي يصابون بنوبات هستيرية بمجرد دخوله المنزل خوفا وجذعا من الضرب المبرح الذي اعتاده في تربيتهم، غير ملتفت لمدى الكره الذي زرعه داخلي ونفوس أبنائه تجاهه.

الآثار الاجتماعية

يحدث العنف الموجه ضد النساء و الأطفال خللاً كبيرا في المجتمعات ويسبب لها تراجعا في الإرادة والتصميم حدثتنا عنها معصومة أحمد رئيسة الخدمات الاجتماعية بالرعاية الصحية الأولية في دائرة الصحة والخدمات الطبية قائلة:

إن للعنف الأسري الموجه ضد النساء والأطفال أثره الكبير على الحياة الاجتماعية، فالأطفال من كلا الجنسين نتيجة السلوك العنيف الموجه ضدهم تنتابهم الانطوائية أو العدوانية، وفي حال الانطوائية يصبح الطفل بعد بلوغه وزواجه ضعيف الشخصية أمام زوجته وأولاده وكذلك الأم التي تتعرض للعنف تصاب بالشيء ذاته، فالذي تعرضوا له في الصغر أثر عليهم سلبا في الكبر حيث دمر شخصياتهم وجعلها مستكينة مهضوماً حقها وغير قادرة على إدارة شؤونها.

أما العدوانية فينتج عنها أشخاص ذوو طبيعة حادة تميل للعنف والحصول على مرادها بالقوة حتى لو كان في ذلك ضير على الجميع.

والأطفال الواقعون تحت وطأة العنف قد ينفسون عما يعانون منه بسلوكيات عدوانية ضد مدرسيهم وزملائهم وقد يكونون خطرين في بعض الأحيان. أما عن المرأة والزوجة فهي نتيجة العنف سواء داخل أسرتها قبل الزواج أو أسرتها بعد الزواج فهي تسعى في معظم الحالات لتحمل ما لا يطاق، إما خوفا على نفسها من الأذى أو على عائلتها وأطفالها، ولهذا تأثيره الكبير عليها من الناحية النفسية والجسدية، فقد تصاب بأمراض عضوية مختلفة جراء الضغوطات النفسية التي ترزح تحتها، ناهيك عن الأذى البدني الذي يلحق بها.

الآثار النفسية

وعن المشكلات النفسية التي يتعرض لها النساء والأطفال حدثنا د.محمد سامح اختصاصي الأمراض النفسية في مستشفى بلهول التخصصي فقال: إن العنف الأسري الموجه ضد الزوجة يوقع في نفسها عدم الشعور بالأمان وهو يعد من أهم ركائز العلاقة الزوجية. ففقدانه يجعل البيت خاليا من الراحة والحب ويقلبه لحلبة صراع نفسي ينعكس سلبا على أفراد العائلة كافة.

ويعد الاكتئاب والقلق والانطوائية وكره الحياة من أكثر الأمراض النفسية التي تصيب كلاً من النساء والأطفال الذين يتعرضون للعنف داخل أسرهم. وتعد الزوجة أكثر الأطراف عرضة لهذا العنف، فهي من جانب تهان وتمتهن كرامتها بالضرب ومن جانب آخر تذوق المرارة نتيجة تعرض أطفالها للعنف الذي لا حيلة لها على حمايتهم منه. أما العنف الواقع على الأطفال فيخلق منهم أطفالا مسلوبي الإرادة فاقدي الشجاعة مضطربي الشخصية.

وبشكل عام العنف يعكس شخصية ذكورية مريضة تسبب القلق والاكتئاب لأفراد الأسرة وترسخ مفاهيم مغلوطة لدى الأطفال، فهو ظاهرة غير صحية ولحسن الحظ أنها في طريقها للتلاشي نتيجة الوعي المتزايد لدى الأجيال الشابة، لأن الأب السوي أو الرجل السوي يستطيع إدارة شؤون بيته بطرق عدة بعيدة عن العنف الموجه للمرأة والأطفال

اخو سلمى
27 Aug 2007, 07:30 PM
والله موضوع مميز يالمهند

عساك على القوة ان شاء الله

والله دايم تذهلني بالجديد والمفيد

ومشكور حبيبي وماقصرت على ماتقدمه

من أجل خدمة هذه الشبكة المميزه وعساك على القوة ،،،،،،،،،،،،

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 10:00 PM
رشح الأطفال ثقيل


http://www.6abib.net/pic/uploads/65a9b41c9f.jpg

يعد التهاب الأنف والبلعوم من التهابات المجاري التنفسية العلوية الفيروسية عند الأطفال، وهو المرض الحاد الأكثر حدوثاً عند الأطفال وأكثر سبب يراجع من أجله الأطفال طبيبهم.

يمكن لبعض الأطفال أن يصابوا بأكثر من خمس نزلات زكام خلال فصل واحد من الشتاء مما يدعو الأهل للاعتقاد ان طفلهم لا يشفى أو انه مريض دائماً، وهو مرض معد وسببه الكثير من الفيروسات.

ما هي أسباب الرشح عند الأطفال؟

هو مرض فيروسي وأكثر فيروس يسبب الرشح عند الأطفال هو الرينوفيرس rhinoviruses وتتواجد هذه الفيروسات في كل مكان وفي الهواء وكل الأشياء التي نلمسها وهناك أكثر من مئة نوع لهذا الفيروس وهناك فيروسات كثيرة أخرى، ومن العوامل التي تؤهب لحدوث الرشح الهواء الجاف والتدخين من خلال إضعاف المناعة في الغشاء المخاطي للأنف.

وتعرض الطفل المصاب بالرشح للدخان قد يطيل المرض ويفاقمه نحو اختلاطات أخرى مثل التهاب القصبات والتهاب الرئة. وأما المعتقدات التي تقول ان خروج الشخص أو الطفل من الحمام إلى الهواء وتعرضه للبرد قد يسبب الرشح فهي غير صحيحة.

كيف يتظاهر الرشح عند الطفل؟

أول علامة على الرشح عند الطفل هي حس الحرقة في البلعوم ثم يحدث سيلان الأنف وانسداده والعطاس وألم البلعوم والسعال والصداع وارتفاع خفيف في درجة حرارة الطفل وبعض الإعياء وألم العضلات ونقص الشهية ومن الطبيعي أن تتحول مفرزات الأنف في الرشح من رائقة إلى صفراء أو خضراء.

هل هو مرض معد؟

نعم وخاصة في الأيام الثلاثة الأولى منه وبعض الحالات قد تبقى معدية لأسابيع، وتحدث العدوى بالتماس بين شخصين كالمصافحة وبالرذاذ التنفسي عند العطاس والسعال.

كيف نقي أنفسنا منه؟

لا يوجد لقاح ضد الرشح حتى الآن وخاصة بسبب كثرة الفيروسات المسببة ولكن يمكن للإجراءات التالية أن تحمي طفلك إلى حدٍ كبير:

1- ابعد الطفل عن المدخنين والمصابين بالرشح ويمكن لفيروس الرشح أن ينتقل لمسافة ثلاثة أمتار بعد عطاس الشخص المصاب.

2- اطلب من الطفل غسل يديه بشكل متكرر خاصة بعد تنظيف أنفه

3- أطلب من أطفالك تغطية الفم والأنف عند العطاس أو السعال

4- لا تترك الأطفال يستخدمون نفس المناشف وأدوات الطعام خاصة في حالات الرشح

5- لا تترك الطفل يستخدم منديل طفل آخر

لم تؤكد الأبحاث حتى الآن أن الفيتامين سي أو الزنك يمكن أن يقيا من الرشح أو يحدان منه، وكذلك الأمر بالنسبة لأدوية الطب البديل مع قلة الأبحاث حولها عند الأطفال لذلك لا تعط طفلك أيا من هذه الأدوية إلا بعد مشورة الطبيب.

كم سيستمر الرشح عند طفلي؟

تظهر أعراض الرشح بعد يومين إلى ثلاثة أيام من تعرض الطفل للعدوى وأكثر الحالات تستمر من أسبوع إلى أسبوعين.

العلاج

الوقت لوحده كفيل بالشفاء من الرشح ولا يمكن للأدوية أن تشفي الرشح ولكن تخفف من الأعراض المزعجة كالصداع والاحتقان الأنفي ويمكنك إعطاء الطفل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين لذلك ولا ينصح بإعطاء الأسبرين للأطفال ممن هم دون 12 سنة لتجنب متلازمة ''راي'' وأما مضادات الاحتقان الأنفية ففائدتها قليلة وقد تسبب بعض الإهلاسات والهياج وتسرع القلب عند الطفل خاصة دون السنتين من العمر.

نصائح

* قم بغسل أنف الطفل بمحلول السيروم الفيزيولوجي عدة مرات كل يوم

* قم بترطيب غرفة الطفل بالبخار وتجب الماء الساخن جداً

* أدهن أنف الطفل من الخارج بدهون الفازلين لتخفيف التخريش

* لا تعطى الأدوية المضادة للسعال إلا للأطفال ممن فوق الثلاث سنوات

* يفيد الحمام خلال الرشح لتخفيف آلام العضلات

* أكثر من السوائل في وجبات الطفل ولكن ليس من صنف الكولا أو الكافئين التي تزيد إدرار البول

* التزام الراحة قدر الإمكان

* لن يقوم الطبيب بمحاولة معرفة أي من الفيروسات هو المسبب للمرض

* قد يقوم الطبيب بإجراء مسحة للبلعوم لاستبعاد السبب الجرثومي للمرض

* يجب مراجعة الطبيب إذا لم يتحسن الطفل خلال ثلاثة أيام مع استمرار الحرارة لاستبعاد التهاب الجيوب المرافق للرشح

* يجب مراجعة الطبيب إذا لم يتحسن الطفل خلال أسبوع رغم غياب الحرارة لاستبعاد التهاب الأنف التحسسي

* يجب مراجعة الطبيب إذا حدث لدى الطفل سعال مع صعوبة تنفس ووزيز لاستبعاد الربو

* يجب مراجعة الطبيب إذا كان لدى الطفل سعال مستمر مع الكثير من القشع

* وإذا كان عند الطفل نعاس وميل للنوم

* وإذا نقصت كميات الرضعات عند الرضيع

* عند وصول درجة الحرارة لأكثر من 39 درجة خاصة عند الرضع

* عند ظهور ألم في الصدر أو أعلى البطن

* ظهور عقد لمفاوية متضخمة في العنق

د. رضوان غزال

استشاري طب الأطفال

المهند الشبابي
27 Aug 2007, 10:04 PM
اسبرقس اضطراب وراثي مزمن والعلاج يعتمد على الأعراض


http://www.6abib.net/pic/uploads/9348568583.jpg

مرض اسبرقس مرض مُزمن، ويستمر مع الشخص مدى الحياة.وفي سنٍ مبكرة في مرحلة الطفولة قد يستطيع الطفل أن يتغلب على المشكلة بأن لا يلفت الانتباه إلى مشكلة عدم قدرته على التفاعل مع الآخر، وربما ركّز المدرسين على قدرته الكلامية، ولكن بعد فترة يتم اكتشاف أن هذا الطفل يُعاني من مرض ربما يكون التوّحد وهذا ما يقع فيه كثير من المدرسين والمسؤولين عن الطفل في مراحل الدراسة الابتدائية والمتوسطة، ولكن ربما في فترة المراهقة يستطيع المراهق أن يجد لنفسه حلولا أخرى، حيث يتعلق بهوايات فردية ويتكيف مع هذا الوضع بصورة جيدة. على المستوى البعيد مآل مريض أسبرقس أسوأ من مآل مريض التوحد، حيث إن مرضى التوحّد قد يتحسنون بشكل أفضل من مرضى اسبرقس.

يبدو أن للوراثة دورا مهما في مرض اسبرقس، حيث وجد أن مرضى اسبرقس عادة يكون لهم بعض الأقارب يُعانون من نفس المرض، وهذا يُساعد على أن يكون هذا المرض للوراثة دورٌ مهم فيه، كذلك فإن الأطفال الذين لديهم توّحد قد يُصاب أقاربهم بمرض أسبرقس أكثر من الأشخاص العاديين، وذلك ربما لتقارب المرضين من حيث الأعراض وربما الجينات، لكن حتى الآن لم يتم الكشف بشكل واضح عن ذلك.

العلاج بالنسبة لمرض اسبرقس هو علاج للأعراض، فإذا جاء المريض بأعراض اكتئاب فيُعالج عن الاكتئاب، وكذلك إذا جاء بأعراض ذهانية فإنه يعالج بأدوية مضادة للذهان.. وهكذا، فالعلاج حسب الأعراض ولا يوجد علاج خاص بالمرض تحديداَ

عيون شبـآبي
27 Aug 2007, 10:13 PM
يعطيك العافية اخوي المهند

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 01:38 AM
مشكور على المرور المميز

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 01:50 AM
90% من امراض الاطفال تبدأ بالشفاء في غضون بضعة أيام


http://www.6abib.net/pic/uploads/7979ba8d46.jpg


عندما يكون الطفل مريضاً بالفعل، فإن الوالدين يبدون نحوه قدراً كبيراً من العناية والاهتمام، لا لأسباب طبية عملية وحسب، بل كذلك لأنهم يتألمون لحالته. فهم لا يترددون في إعفائه من شراب لا يستسيغه، واعداد نوع آخر له على الفور، ويحسون بفرح غامر عندما يهدونه لعباً جديدة لكي يدخلوا السرور على قلبه والطمأنينة إلى نفسه. ثم انهم لا ينفكون عن سؤاله عن حالته بطريقة ملؤها الخوف والجزع.ولكن الطفل سريع التكيف طبقاً للأوضاع الجديدة التي تطرأ في المنزل. فإذا ما أصيب بمرض أصبح نزق الطبع ولا يتردد في التحكم بأمه تحكم الطاغية الجبار.

على أنه من حسن الحظ، أن 90% من أمراض الأطفال تبدأ بالشفاء في غضون بضعة أيام، ومن هنا فحالما تكف الأم عن الشعور بالقلق تكف أيضاً عن التزلف لطفلها وتملقه اذا حاد في تصرفه عن الطريق القويم. وبعد يومين أو نحو ذلك من المصادمات المحمولة، يعود كل منهما إلى حالته الطبيعية.

أما اذا طال أمد المرض أو كان من النوع الذي يعاود الطفل فتنتكس حالته، أو إذا كان الأبوان من النوع الذي يهيمن عليه القلق بسرعة، فإن استمرار جو القلق البالغ قد يترك أثراً سيئاً في نفسية الطفل. فهو يمتص جزءاً من القلق الذي يهيمن على من حوله، وتزداد طلباته ويضعف بعض ما لديه من طاقات على مواجهة ظروفه، كما يحدث للعضلات التي لا تستعمل.

من الحكمة وحسن التدبير أن يتشجع الأبوان ويعودا بطفلهما المريض إلى حالته الطبيعية العادية حالما يصبح ذلك ممكناً. ويقتضي ذلك أن تحل محل نظرة الأم - أو الأب - القلقة عند دخولها إلى غرفة الطفل نظرة مطمئنة مشبعة بالمودة، فتسأله بلهجة يبدو من خلالها أن آلام تعتقد أن حالته طيبة، كيف يحس اليوم، ثم قد لا تسأله عن صحته أكثر من مرة واحدة في اليوم . وعندما تكتشف الام من خلال التجربة ما يميل إلى تناوله من المأكولات والمشروبات، فلا بأس بأن تقدم له ذلك بين وقت وآخر. ولكن دون سؤاله بخوف او ابداء الابتهاج والسرور لأنه تناول قدراً منها، بل يجب الابتعاد عن مثل هذا التصرف وعدم التفكيرفيه. وإذا ما اهدي لعباً جديدة، فلنحاول أن تكون من النوع الذي يستطيع أن يستعملها بنفسه، مستعيناً بقوة خياله، (التربيعات وأدوات البناء والخياطة والغزل والتصوير وجمع الطوابع). فهذا النوع من الألعاب يمكن أن يشغله وقتاً طويلاً في حين أن الدمى ليس فيها غير جمال مظهرها ومع هذا، فسرعان ما يفقد اهتمامه بها، ويطالب بالمزيد منها.. وهناك الكثير من اللعب التي يمكن اعدادها في المنزل كاقتطاع الصور الفوتوغرافية من المجلات القديمة، والخياطة والنجارة، وبناء المدن أو المزارع أو المنازل المصنوعة من الورق المقوى (الكرتون) والغراء.وإذا ما اضطر الطفل إلى ملازمة الفراش مدة طويلة دون أن تضعف قواه وبقيت صحته العامة جيدة، فمن الأفضل أن نأتي له بأسرع وقت ممكن بمعلم، سواء من أفراد الأسرة أو محترفاً، حتى يتابع دروسه بشكل منتظم يومياً. وإذا كان الطفل من النوع العاطفي فإنه يحتاج إلى رفيق يبقى معه ولو بعض الوقت يومياً، وبالامكان، في هذه الحالة، أن نشاركه بعض وجوه نشاطه وأعماله، وأن نقرأ له بعض القصص، أما إذا كان ملحاحاً يسعى نحو المزيد من العناية، فلنحاول أن نتجنب النقاش معه والمساومة. وإذا كان مرضه من النوع غير الساري أو المعدي، بحيث يسمح له الطبيب باستقبال الناس، فهذه الفرصة لدعوة بعض اصدقائه بانتظام لكي يلعبوا ويتناولوا الطعام معه.

من شأن ذلك كله مساعدة الطفل أن يحيا حياة طبيعية عادية بقدر الإمكان في اثناء مرضه كما يساعد على أن يكون سلوكه نحو بقية افراد الأسرة مقبولاً لا تتخلله الأحاديث والنظرات أو الأفكار المثيرة للقلق

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 01:56 AM
تسمم الاطفال .. ضريبة الاهمال


http://www.6abib.net/pic/uploads/f3e8ce8ead.jpg


إن الأطفال، وخصوصاً أولئك الذين تتراوح أعمارهم ما بين سنة وخمس سنوات، يأكلون ويشربون أي شيء تقريباً. ومنها بعض المواد والأشياء التي قد تكون ضارة بالصحة إذا تناولها شخص غير مخصصة له، أو إذا تم تناولها بكميات تختلف عن الجرعات الموصى بها. لذا، يجب بذل الجهد لحفظ الأشياء التي قد تضر الأطفال بعيدا عن متناول أيديهم.

السموم

يمكن ابتلاعها أو تناثرها في العيون أو انسكابها على الجلد أو استنشاقها. كما أن الأدوية قد تصبح سامة أذا تناولها شخص غير موصوفة له، أو إذا أخذت بكميات كبيرة.

وعلى سبيل المثال، فإن تناول جرعة زائدة من أدوية الحديد يعتبر من أهم مسببات الوفاة بالتسمم لدى الأطفال تحت سن السادسة فى الولايات المتحدة. ويندرج تحت قائمة مركبات الحديد المسببة للتسمم، المقويات الفيتامينية والمركبات المعدنية المخصصة للأطفال ـ والتي تؤخذ يوميا دون وصفة طبية ـ وكذلك مقويات الحديد المخصصة للنساء الحوامل. في معظم الحالات، يترك الكبار الفيتامينات على أرفف أو طاولة المطبخ حتى يتذكروا مواعيد تناولها أو أوقات الجرعات الموصوفة لأطفالهم. ومن المؤسف، أن بعض الأطفال يتمكنون من الوصول إلى تلك الأدوية، فتنتج عن ذلك الكوارث المفجعة.

من السهل على الأطفال الوصول إلى المواد التي تخزن في دواليب المغاسل أو التي تترك على الطاولات. ومما يؤسف له، أن كثيرا من هذه المواد المنزلية تسبب تسمم الأطفال.

تذكر: أن جرعة واحدة من محلول غسول الفم الموجود فى الحمامات قد تصيب الطفل بالتسمم.

كذلك، قد يصاب الأطفال بالتسمم إذا تناولوا أيا من مواد التنظيف الأخرى، إذا كانت في متناول أيديهم.وتشمل تلك المواد: منظفات الصحون والملابس وتلميع البلاط والنشادر والكلور المبيض.

أيضا، قد تكون بعض النباتات المنزلية سامة، ويمكن أن تشكل مصدرا للخطر بالنسبة للأطفال الصغار.فقد يصاب الطفل بالتسمم إذا مضغ أوراق بعض النباتات المنزلية مثل نبات الدفلي.

هناك العديد من الحالات التي قد يقع فيها الطفل في دائرة الخطر، ولعل أهمها أكل أو شرب أي من المواد التي تستخدم فى المنازل. لذا، يجب أن نتوقع كل ما يمكن أن يحدث وأن نحمى أطفالنا من المواد السامة وذلك بإتباع الخطوات التالية:

نصائح لمنع حوادث التسمم

؟ اشتر المواد المعبأة في عبوات لا يستطيع الأطفال فتحها، واحتفظ بها في عبواتها الأصلية.استخدم تلك العبوات بطريقة صحيحة واحكم إغلاقها بعد استخدامها.

؟ قبل أن تستخدم المنتج، اقرأ التعليمات الموجودة على العبوة بدقة تامة واتبع ما ورد بها، لا سيما فيما يختص بالاحتياطات الواجب اتباعها والتحذيرات.

؟ احفظ دائما المواد الكيميائية المنزلية، بما فيها المبيدات الحشرية، فى خزانات مغلقة وبعيدا عن متناول الأطفال. ضع مزلاج أمان على أبواب الخزانات التى يستطيع الأطفال الوصول إليها.

؟ احفظ مواد التنظيف المنزلية بعيدا، بعد الفراغ من استعمالها مباشرة.

؟ مواد التجميل، بما فيها مواد العناية بالطفل، قد تسبب إصابات خطيرة للأطفال الصغار إذا لم تستخدم بطريقة صحيحة.احتفظ بتلك المواد بعيدة عن متناول أيدي الأطفال.

؟ احفظ جميع الأدوية، بما فيها مركبات الفيتامينات والحديد، بعيدة عن متناول أيدي الأطفال. يجب الاحتفاظ بها فى الخزانات المخصصة للأدوية.

؟ عند تناول أو إعطاء الأدوية للأطفال لا تقل لهم أنها حلوى فقد يصدقك الأطفال.

؟ عندما تقوم بزيارة الأهل أو الأصدقاء، راقب أطفالك لمنعهم من الوصول إلى مواد التنظيف والأدوية....الخ.

؟ تأكد من أن النباتات الموجودة فى منزلك ليست سامة.

؟ يجب تنبيه الأشخاص الذين يقومون برعاية أطفالك كالمربيات والأجداد والأصدقاء وتذكيرهم بمخاطر المواد المنزلية والأدوية على الصغار.

نصائح للآباء

لا تعتقد أن الوقت لم يحن لتعليم أطفالك أن بعض المواد قد تؤذيهم وأن ملامستها قد تلحق بهم أضرارا بالغة.

إذا ساورك الشك فى أن طفلك قد تعرض لحالة تسمم، بالرغم من الاحتياطات التي تكون قد اتخذتها، اتصل بأقرب مركز للطوارئ لطلب المساعدة.

فإذا لم يكن بإمكانك الاتصال، خذ طفلك إلى أقرب مركز صحي.

لاتنس أن تأخذ معك المادة التي تشك فى أنها قد تكون السبب فى حالة التسمم، كما يجب أخذ عبواتها الأصلية أو عينة من القئ إذا كان الطفل قد تقيأ

د.رضوان غزال

استشاري طب الأطفال

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 01:59 AM
الطبابة المدرسية .. خدمات صحية و تثقيفية



http://www.6abib.net/pic/uploads/b18be18f35.jpg


تعد صحة الإنسان من أهم الأمور التي تسعى الدول والشعوب إلى الحفاظ عليها وحمايتها من كل ما يسبب لها الضرر، كذلك باتت الدول تقدم الكثير من المعلومات الصحية للناس والتي من شأنها أن تقيهم شرور الأمراض التي تضرهم.


ولكي ينشأ الإنسان على معرفة ودراية بكل ما من شأنه أن يؤمن له صحة سليمة ويحافظ عليها، تم إدراج قسم خاص في وزارات الصحة في معظم دول العالم أطلق عليه قسم الصحة المدرسية، حيث أن الثقافة الصحية أصبحت من الأمور التي يجب أن يلم بها الإنسان.


ولكي نتعرف على ما يقدمه قسم الصحة المدرسية من خدمات، وما هي الأهداف المرجوة منه والإنجازات التي يحققها التقت «الصحة أولا»، د. مريم المطروشي مديرة الإدارة المركزية للصحة المدرسية .


والتي قالت: ''إن الصحة المدرسية تمثل مبادئ ومفاهيم واستراتيجيات لحماية صحة الطلبة في المدارس والجامعات، ومفهوم الصحة المدرسية لا يقتصر فقط على تقديم الخدمات الطبية، وإنما تقديم برنامج متكامل يعنى بصحة الطلبة من جميع النواحي، ويوصل إليهم التثقيف الصحي المناسب ليس فقط للمحافظة على صحتهم في الحاضر، بل لتمتد إلى المستقبل.


والبرنامج العالمي للصحة المدرسية يتكون من ثماني محاور رئيسية وهي الخدمات الصحية المدرسية، وتشمل الخدمات الوقائية والعلاجية والتثقيف الصحي المدرسي والذي يعتمد إكساب المهارات والمحافظة على البيئة الصحية المدرسية والتغذية المدرسية وتعزيز صحة العاملين في المدارس والتربية البدنية والصحة النفسية والاجتماعية.


وهذه الخدمات تقدم ليس فقط عن طريق الصحة، بل من قبل الجهات المعني كافة بشؤون الطلبة بحيث تشمل العاملين في المدارس والجهات التربوية، فالمفهوم المتكامل للصحة المدرسية أنها تقدم عن طريق الصحة والتربية والجهات الأخرى المتعاونة معها.


والتثقيف الصحي يجب ألا يقدم فقط عن طريق الصحة. فنحن كأطراف خارجية لسنا على اتصال مباشر مع الطلبة، فالممرضة إذا استطاعت الجلوس مع مجموعة من الطلبة لن تجلس في كل الأوقات.


فمن المفروض أن يتم تحديد مناهج معينة، وهذا يطبق عموما في الكثير من الدول، بحيث يكون هناك منهج صحي متكامل، أو مادة دراسية منفصلة تقدم كتثقيف صحي أو كمادة دراسية تربوية، وهذا المنهج يجب أن يكون متدرجا بحيث يبدأ من رياض الأطفال لغاية الصف الثاني عشر، ويجب أن يتناسب مع المراحل العمرية للطالب وتفهمه وتقبله.


وكذلك مع احتياجاته الصحية، فالذي نقدمه للمراهق يجب أن يختلف عما نقدمه للأطفال في الصفوف الأولى، ويجب أن يبنى المنهج بشكل متدرج، فتكون البداية مع الأطفال عن النظافة العامة والحفاظ على الأسنان، وبالتدريج حتى نصل لتغطية عامة للجسم.


ونحن في الدولة منذ زمن نقدم التربية الصحية للطلبة كمنهج متداخل مع جميع المواد، موزع عليها، ويتركز في مادة العلوم وهناك بعض المواضيع في مادة التربية الإسلامية كالتي تتكلم عن الطهارة والنظافة، وهناك بعض المواد أدخلت فيها بتكثيف أكثر.


وقد شكلنا لجانا قمنا خلالها بدراسة المنهج وأعطينا بعض الملاحظات عليه، ووزارة التربية قد قامت ببعض التعديلات على المناهج.


الهدف العام


وعن الهدف العام من برامج الصحة المدرسية قالت د.مريم :الهدف الأساسي من برامجنا الصحية الموجهة للمدارس هو إكساب الطلاب وعائلاتهم والعاملين بالمدارس المعلومات والاتجاهات والمهارات التي تمكنهم من اتباع أنماط حياة صحية سليمة للوقاية من الأمراض ورفع مستواهم الصحي.


كما نهدف أيضا إلى زيادة قدرات العاملين في الصحة المدرسية على التثقيف الصحي وذلك من خلال عمل دورات تدريبية للعاملين في الصحة المدرسية على أساليب وطرق التثقيف الصحي، وكذلك تنفيذ أنشطة تثقيف صحي من قبل الممرض أو الطبيب كل أسبوعين خلال العام الدراسي.


أهم المنجزات


أما عن انجازات قسم الصحة المدرسية فقالت د.مريم : تقوم الإدارة بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والشباب (قطاع الأنشطة وقطاع المناهج) ومع إدارة التثقيف الصحي في وزارة الصحة بإدخال التثقيف الصحي بالأساليب الحديثة للعمل على رفع مستوى الوعي الصحي لدى أبنائنا الطلبة وتشجيعهم على تبني أنماط سلوك حياة صحية سليمة بحيث شكلت اللجنة التنفيذية المشتركة بين وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة.


وأعطت أولوية خاصة لمراجعة الموضوعات أو المواد المراد إضافتها للمناهج التعليمية للمراحل الدراسية ودراسة مدى ملاءمتها للأعمار المختلفة وتطابقها مع المشاكل الصحية ذات الأولوية للدولة وقد تم رفع بعض التوصيات لوزارة التربية والتعليم.


الأنشطة الطلابية


وعن الأنشطة الطلابية ودورها في تعزيز مفهوم الصحة المدرسية قالت د. مريم: يعتبر النشاط عاملا مهما لإكساب الطالب قدرا من المعلومة الصحية في جو من المشاركة الفاعلة .


وقد برزت العديد من الأعمال الرائدة خلال السنوات الأخيرة في الأنشطة المتعلقة بالصحة والمنفذة من خلال إشراف من شعبة التربية الصحية التابعة لوزارة التربية قطاع الأنشطة الطلابية بالتعاون مع العاملين في القطاعات الأخرى ومنها إدارة الصحة المدرسية. كما أنه تم إدراج العديد من الموضوعات والمناسبات الصحية في الخطة السنوية لبرنامج الصحة طلب من كل ممرض وطبيب تغطيتها خلال أنشطة أسبوعية تنفذ خلال العام الدراسي.


وقد تم خلال العام الدراسي المنصرم القيام بالعديد من أنشطة التثقيف الصحي لكل من الطلبة، أولياء الأمور، الهيئة التدريسية وقد كان مجموع الحضور في هذه الأنشطة على مدار العام الدراسي 1351305 أشخاص موزعين على 16192 نشاطاً.


حيث تم التطرق إلى موضوعات ذات الأولوية وهي تشمل موضوع (الصحة والنظافة، صحة الفم والأسنان، الغذاء والتغذية، النشاط البدني واللياقة البدنية، النمو والتطور، الإيدز والأمراض المعدية الأخرى المتعلقة بالسلوكيات الخاطئة، الصحة النفسية تعزيز الصحة النفسية، أسباب المرض والوفاة والوقاية منها، مكافحة التدخين، الوقاية من العنف والحوادث، الإسعافات الأولية، إدمان الأدوية والعقاقير وغيرها، التطعيمات والأمراض المعدية، الاستخدام الأمثل للخدمات ومصادر المعلومات الصحية، البيئة الصحية).

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 02:00 AM
لماذا يتجنب مرضى التوحد الالتقاء البصري مع الغير؟


يُضعف التوحد بشكل كبير القدرة على التواصل مع الغير والاجتماع معهم بشكل طبيعي و أكثر ما يميز طفل التوحد هو ميله لتجنب الالتقاء البصري مع الغير. هذه الخاصية مشكلة أساسية، لأن العين بالتحديد تعتبر مصدر التواصل الرئيسي للتعبير عن الذات وبالتالي تطوير الارتباطات الاجتماعية والعاطفية طبيعياً.


الأطفال المصابون بالتوحد لا يلقون اهتماماً للنظر في وجوه من حولهم حتى أولئك المقربون منهم. في الحقيقة، يمكن أن تلاحظ هذه الصفة مبكراً في السنة الأولى من عمر الطفل، ويستدل بها في تشخيص الاضطراب. بالنسبة للبعض، يعتبر الالتقاء البصري مقلقاً جداً، لأنه على الأرجح يعمل على إثارتهم أكثر من اللازم.


من السائد أيضاً، ان الأطفال المصابين بالتوحد يعانون غالباً من مشكلة في التواصل اللفظي والتعبير الحركي، مما يؤدي ذلك إلى خلل في بعث إشارات التعبير.


يبدو على الأطفال المصابين بالتوحد في أغلب الأحيان أنهم ينظرون إلى ما وراء الأشياء التي حولهم ويبدو عليهم غياب الوعي بشكل تام. لكنّ عدم التجاوب البصري والسمعي يبدو وكأنه محاولة منهم متعمدة، وإن هذه الرؤية تمنحهم ميزة القدرة لاستيعاب المعلومات الحسّية بمعانيها.


فتجنّب الإدراك الحسي المباشر بالنسبة لهم تكيّف غير طوعي آخر وهو يبقيهم بعيداً عن عالم حسي مشوّش ويساعدهم في تجنب «أَو على الأقل تقليل» كمية المعلومات المحملة.


يتفادى بعض المصابين بالتوحد الالتقاء البصري بشكل دائم ويبدون حالة ارتباك وقلق عند حدوث ذلك. وهناك البعض منهم من بدا عليه تقبل الالتقاء البصري نسبياً بشكل سريع لكن اتضح لاحقاً أنهم كانوا ينظرون في الحقيقة إلى أشياء ملفتة وجذابة (مثل انعكاس وجوههم في النظارات).


يحدث ما يشبه الالتقاء البصري عند البعض أحياناً حين النداء بعبارة «انظر إليّ»، وبذلك يقوم المتلقي بالتحديق لفترة أطول من كونها استجابة تواصل طبيعية تبادلية. يتعلّم البعض بشكل تدريجي الالتقاء البصري وقراءة المعاني البسيطة التي أدركوها من خلال تجارب التقاء البصر وفهم ما يحدث لهم عندما يكون لشخص ما نظرات معينة.


يُمكن للمصابين بالتوحد أَن يفهموا الأشياء في أغلب الأحيان بشكل جيد إذا قدمت لهم بطريقة غير مباشرة، على سبيل المثال، النظر أَو الاستماع بشكل جانبي (مثل خارج زاوية رؤيته المباشرة أَو بالنظر إلى أو الاستماع لشيء آخر)، في هذه الحالة يكون لدينا نوع من النظرة المواجهة غير المباشرة وهي قريبة بالمقارنة للنظرة المواجهة الطبيعية المباشرة (وليامز، 1998).


الشيء نفسه ينطبق على باقي الحواس إن كانت شديدة التحسس: كالادراك غير المباشر للرائحة أَو اللمس، وتعتبر غالباً آليات دفاعية لتساعد في تجنب الحمل الاستيعابي الزائد.


تشير اختبارات وفحوصات الدماغ في جامعة ويسكونسن ماديسن إلى أنّ الأطفال المصابين بالتوحد يتفادون الالتقاء البصري لأنهم يرون من حولهم زبما فيهم الوجوه الأقرب ألفةس تهديداً مزعجاً لهم. إن التعمق والتركيز في فهم وظائف دماغ المصاب باضطراب التوحد قد يمكننا في يوم ما من إيجاد برامج علاجية جديدة وتزود المعلمين أساليب جديدة للتفاعل مع الطلاب المصابين بالتوحد.


وجد الباحثون علاقة تتابعيه متبادلة بين حركة العين ونشاط دماغ المصاب بالتوحد وبالتحديد في منطقة Amygdala - مركز العاطفة في الدماغ المرتبط بالمشاعر السلبية - حيث أنها تضيء إلى حد ما أثناء التحديق المباشر تجاه الوجه الذي لا يعتبره تهديداً.


يذكر العلماء أيضاً أن بسبب تجنب الأطفال المصابين بالتوحد الالتقاء البصري، تبقى منطقة الدماغ المغزلية، والمهمة في استيعاب ملامح الوجه وظيفياً، أقل نشاطاً مما يكون عليه عند تطوّر التحديق العادي للطفل.


بكل وضوح، تنفي دراسة جامعة ويسكونسن ماديسن الفكرة الحالية حول أن الأطفال المصابين بالتوحد يواجهون صعوبة في التقدم بسبب خلل في منطقة الدماغ المغزلية.


يقول فيها البروفسور ريتشارد دايفيدسون ـ أستاذ علم النفس في جامعة ويسكونسن ماديسن لطب الأمراض العقلية الحاصل على الاعتراف الدولي لعمله في زالدعم العصبي للعاطفةس، أن المنطقة المغزلية للأطفال المصابين بالتوحد على الأرجح طبيعية وتُظهِر حركات نشطة فقط بسبب اثارة منطقة Amygdalas لدرجة أكثر من اللازم مما يجعل الأطفال المصابين بالتوحد يبدون غائبين.


وقد أكدت دراسة جامعة ويسكونسن ماديسن أن الأطفال المصابين بالتوحد يتجنبون الالتقاء البصري وذلك لأنهم قد يرون الوجوه التي حولهم تهديداً لهم حتى المألوفة والمقربة منهم.


تشير الدوائر في هذه الصورة إلى المناطق التي تعتبرها الدراسة نقاط تحديق بصري، وتشير الدوائر الأكبر إلى المناطق التي تأخذ فترة أطول من التحديق. أما الخطوط المستقيمة فتشير إلى نقاط تحرك العين. النقطة السوداء في المقطع المصور للدماغ أسفل اليمين تشير إلى منطقة Amygdala Cluster والتي تبين نشاطا أكبر بالنسبة للمصابين بالتوحد.


في المستقبل، يمكن أن تساعد هذه النتائج العلماء على تدريب الأطفال المصابين بالتوحد على النظر إلى شخص قد لا ينظر مباشرة إليهم. والباحثون في النهاية هم من يقيّم إن كانت مثل هذه الفرضيات قد تُحسّن القدرة على الالتقاء البصري أو أن بإمكانها المساعدة في حدوث تغيرات نمائية إيجابية في الدماغ.


ولأن التوحد له عوامله الوراثية أكثر من أيّ عامل نفسي آخر، بإمكان الباحثين أيضاً أن يبدأوا باستكشاف الآليات الوراثية متضمنة النشاط المفرط لمنطقة Amygdalas. وإن كانت النتيجة تبين أن هذه المنطقة كانت شديدة النشاط منذ الطفولة، بهذه النتيجة قد يتمكن الأطباء من أن يقدموا الكثير من خلال برامج التدخل في المراحل المبكرة من العمر.


متى وهل يتوجب على الطلاب المصابين باضطراب طيف التوحد القيام بالالتقاء البصري؟ مازالت قضية جدلية. يحتمل أن يكون هناك حيرة في هذه القضية عند التعامل مع عدد من الطلاب المصابين بالتوحد المختلفين «عادةً مختلفين جداً»، فماذا يمكن أن نعمل للمساعدة؟


علينا عدم اجبارهم بالنظر في العينين (الالتقاء البصري) استخدام طريقة النظر المواجهة وغير المباشرة، خاصة مع من هم شديدو التحسس. عندما يكون الطفل في نفس الغرفة حاول أن تخاطب الطفل وأنت مواجه الحائط أو السقف أو النافذة.. الخ، في هذه الحالة قد يسمعك الطفل بشكل أفضل.


وبالتالي يستقبل المعلومة ويتفاعل معها. بنفس الطريقة، أترك الطفل يخاطب ويتفاعل معك بشكل غير مباشر، يتكلم عالياً في أي اتجاه يريد، وبدون أن يتم التقاء بصري بينكما.


عندما تخاطب المناطق شديدة التحسس للقناة الحسّية المتأثّرة وتقلل من التركيز عليها، سيصبح الفهم المباشر أكثر سهولة. على سبيل المثال، ولد مصابا بالتوحد، فرط حساسيته البصري لا يطاق ومؤلم في أغلب الأحيان، تم التقرير له بنظارة لتخفيف الألوان.


وبعد بضعة شهور من ارتدائها، تحسن التقاؤه البصري من لاشيء إلى عدة ثوان، و«سلوكه البصري» كذلك مستخدماً عينه للنظر بدلاً من استخدامه الحواس الأخرى لتخفيف ألمه هو سبب عدم استخدام السلوك البصري في أغلب الأحيان.


توجيه المصابين بالتوحد في التركيز والانشغال في المهام المتعلقة بالنشاط المتناول في أغلب الأحيان يكون أكثر فعّالية من محاولة جذب الانتباه بواسطة الالتقاء البصري وبعد ذلك يتوقّع أن بالإمكان توجيه انتباه الطفل بسرعة إلى مهمة معينة. متى، وأين، ومع من، وهل يجب الإصرار على التواصل بواسطة الالتقاء البصري مع المصابين باضطراب طيف التوحد؟ كلها أسئلة تبقى جدلية.


لكن... الحاجة لتوضيح الأهداف المرجو إنجازها حسب توقعاتنا وارشاداتنا تتطلب معرفة إن كانت تلك الأهداف التي نسعى من أجلها واضحة من خلال تقييم استجابات المصابين بالتوحد. يعتبر الالتقاء البصري صفة اجتماعية قوية، يعكس علاقة حميمة تقريباً، ونوع من التفاعل الاجتماعي. متى؟


ولماذا الإصرار بأن المصابين بالتوحد ينشغلون في ذلك التبادل؟ أسئلة تحتاج لإجابة حكيمة تتطلّب تدقيقاً مستمراً وفهماً ومرونةً من ناحية من يتعامل مع الناس الذين يواجهون التحديات الشائعة لاضطراب طيف التوحد.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 02:01 AM
الرضاعة الطبيعية تنقذ أرواح الأطفال




أكدت اليونيسيف أن الطفل الذي يتلقى رضاعة طبيعية في أي بلد من البلدان النامية تكون احتمالات بقائه على قيد الحياة أكبر بحوالي ثلاث مرات مقارنة بالطفل الذي لا يتلقى رضاعة طبيعية.
وقالت آن م. فينمان، المديرة التنفيذية لليونيسف بمناسبة الأسبوع العالمي لتشجيع الرضاعة الطبيعية: «إن الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية يمنحنا فرصة للدعوة إلى وسيلة بسيطة للغاية لإنقاذ أرواح الأطفال.
ومع أن معدلات الرضاعة الطبيعية تتزايد في العالم النامي فإن التقديرات تشير إلى أنّ 63 في المئة من الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 6 أشهر ما زالوا لا يرضعون بدرجة كافية».
وتحتفل اليونيسيف وشركاؤها، ومن بينهم التحالف العالمي للعمل من أجل الرضاعة الطبيعية ومنظمة الصحة العالمية، بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية في أكثر من 120 بلداً.
والهدف من هذا الحدث هو تشجيع الرضاعة الطبيعية الحصرية طيلة الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل مما يحقق فوائد صحية هائلة، ويوفر مغذيات بالغة الأهمية، ويحمي من أمراض مميتة كالالتهاب الرئوي، ويعزز النمو والنماء.
والنهج الأمثل لتغذية الطفل هو مواصلة إرضاعه بعد ستة أشهر، إلى أن يبلغ العامين أو أكثر، مع إطعامه تغذية تكميلية مأمونة ومناسبة.
وتعمل اليونيسف مع الأمهات الجدد في مختلف أنحاء العالم لكفالة تغذية أطفالهن تغذية سليمة، وذلك من أجل تمكين الأطفال من أن يبدأوا حياتهم أفضل بداية ممكنة. ففي غامبيا مثلاً، ساعدت اليونيسيف في إيجاد مجتمعات صديقة للرضع تشجّع على ممارسة الرضاعة الطبيعية وحمايتها ودعمها.
ويعمل البرنامج مع كل من النساء والرجال لتثقيفهم بشأن فوائد التغذية السليمة للأم والرضيع. وفي حالات الطوارئ التي يشح فيها وجود مياه نقية يصبح الأطفال عرضة للإصابة بأمراض تهدد حياتهم من قبيل الإسهال. وفي ظل هذه الظروف تكون الرضاعة الطبيعية هي المنقذ الرئيسي للحياة.
وفي جوجياكارتا بإندونيسيا، التي كانت مركز الزلزال الذي حدث في مايو، تقود اليونيسيف مبادرة لتشجيع الرضاعة الطبيعية المستمرة للأطفال.
وقد تلقت 100 امرأة من المنطقة تدريباً في إطار تلك المبادرة لكي يصبحن مستشارات للرضاعة الطبيعية، بحيث يقمن بزيارة الأمهات اللائي لديهن أطفال رضَّع عرضة للمرض.
ويوافق الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية لسنة 2006 الذكرى السنوية ال25 لوضع المدونة الدولية لتسويق بدائل لبن الأم. وقد سنَّت أكثر من 60 حكومة جملة من أحكام المدونة - أو كافّتها - كقانون.
وترمي المدونة إلى حماية وتشجيع الرضاعة الطبيعية بحظر الدعاية والتسويق الشديد لبدائل لبن الأم وقوارير التغذية بمختلف أشكالها. وعلى الرغم من التقدم الذي تحقق منذ اعتماد جمعية الصحة العالمية للمدونة في عام 1981، ما زالت هناك تحديات عالقة، كما أن رصد انتهاكات المدونة ضعيف في بعض البلدان.
وقالت فينمان: «إننا نلاحظ أسوأ عواقب عدم الامتثال للمدونة في العالم النامي، حيث يساهم نقص التغذية في حوالي نصف جميع وفيات الأطفال دون سن الخامسة».
والرضاعة الطبيعية والتغذية الجيدة للأطفال عاملان حاسما الأهمية لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وخصوصاً المتعلقة منها ببقاء الطفل على قيد الحياة، كخفض معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة بمقدار الثلثين بحلول سنة 2015، والقضاء على الفقر المدقع والجوع.
وتعمل اليونيسيف مع الشركاء والحكومات والمجتمعات على حماية وتشجيع الرضاعة الطبيعية بدعم التشريعات الوطنية المتعلقة بتغذية الرضَّع، وتحسين الرعاية قبل الولادة وبعدها، وتعزيز الموارد المتاحة للأمهات الجدد على المستوى المجتمعي.
كما يشكل دعم الرضاعة الطبيعية أثناء حالات الطوارئ أولوية رئيسية من أولويات اليونيسيف، عندما يمكن أن تساهم الممارسات السيئة لتغذية الرضع في وفاتهم.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 02:05 AM
نوم الأطفال يتطلب رعاية الأهل



http://www.6abib.net/pic/uploads/db4106fd01.jpg


تكثر عند الأطفال في فترة الطفولة اضطرابات في النوم قد تكون عابرة أو متقطعة أو مزمنة في طبيعتها. ويقال إن معدل حدوثها (%10-0, 2).


هناك ميل لدى قسم من الأطفال لخوض المشاجرات عند فترة النوم. ويستعمل العديد منهم أثناء محاولة النوم دمية خاصة أو نوراً ليلياً. قد نجد لدى الرضع الذين يجدون في العادة صعوبة في ترسيخ طرز نوم ليلية منتظمة، صعوبة في النوم ناجمة عن وجود قلق لدى الوالدين أو نزاع بينهما.


وقد يعاني الأطفال الأكبر سناً من مخاوف ليلية عابرة (من اللصوص، أصوات الضجيج، برق ورعد والاختطاف..) ذات أثر على النوم، وقد يعبر الأطفال عن تلك المخاوف بصورة علنية أو عبر تكتيكات هدفها في الغالب تأجيل موعد النوم، وقد يطلب الطفل الخائف النوم في غرفة الوالدين. أو يأتي إليها بعد نومهما.


يعتبر عدم القدرة على النوم أو الفشل في المحافظة عليه أمراً قليل الشيوع في الطفولة فيما ينتشر حصوله لدى المراهقين. غالباً ما يشارك قلق الفصل هذه المشكلة وقد يعتبر الأطفال بصورة لا واعية ورمزية النوم: بأنه ذلك الوقت الذي يحرمون فيه من حب واهتمام الوالدين، ولا شك أن ذلك القلق سيجد سبيله للتفاقم عند وجود صراع في الأسرة أو حدوث الطلاق أو انفصال الزوجين.


ترتبط مخاوف وقت النوم غالباً مع حالات الفصل الطبيعية كالتحاق الطفل بمركز الحضانة أو روضة الأطفال، وعندما يترعرع الأطفال ويغدون أكثر إدراكاً للموت، قد يتلكأون في الذهاب إلى الفراش خشية تعرضهم له، ويكون هذا الأمر مبالغاً فيه عند وجود وفاة حديثة لأحد أفراد الأسرة وقد يتم التعبير عن القلق الناجم عن أي من مجالات حياة الطفل (الأسرة، الأقران، مستوى الأداء المدرسي..)على شكل اضطراب في النوم، كما قد يسبب الاكتئاب مشاكل ذات صلة بالنوم .


النوم الانتيابي


وهو اضطراب ينجم عنه عدة نوب من النوم خلال النهار، والجمود والشلل النومي مع إهلاسات نُعاسية، ولوحظ أن هناك تأهبا جينيا، وسجلت حالات قبيل البلوغ رغم بدئه عادة في سن المراهقة، ولا بد من دراسات مخبرية للنوم لوضع هذا التشخيص بصورة قطعية. يقترح اللجوء إلى المعاجلة المحافظة للحالة عادة حيث تستخدم المنبهات لوسنات النوم النهارية ومضادات الاكتئاب للجُمدة.


يسجل نحو (%15-7) من الأطفال مشاكل تتعلق بالكوابيس ويكون حدوث أحلام القلق خلال مرحلة الرَيْم مرحلة النوم ذات الحركة السريعة للعين إذ يستيقظ الطفل ويغدو صاحياً خلال وقت قصير، متذكراً عادة محتويات الحلم. تحدث الكوابيس بصورة أكثر شيوعاً لدى الإناث منها لدى الصبيان وتبدأ بالحدوث عادة قبل سن العاشرة، وهي شائعة خاصة عند أطفال لديهم قلق أو اضطرابات وجدانية .


الذعر الليلي


تظهر حالات الذعر أو الفزع الليلي عادة في سنوات ما قبل المدرسة، ويحدث الفعل الموقظ خلال المرحلة الرابعة للنوم وعادة عند بدء دورة النوم، ويكون الطفل فيها واضح التخليط وتَيْهاناً، مبدياً علامات دالة على فعالية ذاتية شديدة (تنفسا مجهدا، حدقتين متسعتين، تعرقا، تسرع القلب، وزلة).


وقد يشكو من تظاهرات بصرية غريبة الأطوار ويبدو عليه الخوف واضحاً، وقد تحدث حالة السير النومي (المشي أثناء النوم) التي يكون الطفل خلالها عُرضة للأذية نظراً لانقضاء عدة دقائق عليه ليبدي اهتداء واضحاً، وعادة ما ينسى الطفل محتوى الحلم الذي سبب له الفزع.


تميل حالات الفزع الليلي للتراجع مع تلقاء نفسها وقد يكون لها صلة بصراع نوعي ذي صفة تطورية أو بحادث رضي مؤهب، ويقال إن نسبة حدوثه لدى الأطفال (%5-2) ويعتبر أكثر شيوعاً لدى الصبيان منه لدى البنات، كما لوحظ وجود طراز عائلي لتطور حالات الفزع الليلي، وقد يكون للمرض المترافق مع ارتفاع درجة الحرارة دورا في حدوث نوب الذعر الليلي.


الكوابيس الليلية


تحدث في أعمار مختلفة ويمكن تفريقها بسهولة عن نوب الذعر الليلي. فهنا يشاهد الطفل حلما مزعجا يتلو ذلك حالة صحو تام ويستطيع الطفل تذكر الحلم ويحدث ذلك في النصف الأخير من الليل ويبدو الطفل خائفا بعد الصحو ويستجيب بشكل جيد للوالدين ومحاولات إزالة الخوف وقد يجد الطفل صعوبة في العودة إلى النوم وتزول أكثر حالات الكوابيس الليلية مع تقدم الطفل بالعمر.


المشي أثناء النوم


يحدث المشي أثناء النوم أثناء المرحلة 3 أو 4 من النوم وذلك في (%15-10) من الأطفال بسن المدرسة، وتختفي تلك الحالات العارضة مع بدء المراهقة بصورة طبيعية، ويغلب لها أن تترافق مع بول الفراش الليلي وقصة عائلية للسير النومي.


وفيما يخص الحالات النفسية المرضية يعتبر السير النومي لدى الأطفال سليم المسار مقارنة مع مثيله لدى البالغين، لكن لا بد من نفي صرع الفص الصدغي عند حدوثه، والمعالجة عادة داعمة، كالتأكيد على سلامة الطفل وأن الوالدين متفهمان للحالة على أنها مسألة وقت ليس إلا.


المعالجة


يعتبر دعم الوالدين، والتطمين والتشجيع أموراً بالغة الحيوية لتدبير اضطرابات النوم ومن الواجب، تجنب سورات الغضب والإجراءات ذات الصيغة العقابية.


وعلى الوالدين تبني مواقف صارمة مفعمة بالهدوء والتفهم مع السعي لجعل وقت النوم منتظماً وبوقت مُعلن مع الإقلال ما أمكن من التغييرات في وقت النوم، وعدم تشجيع الطفل على النوم في غرفتهما مع السماح للطفل المصاب بالذعر بالنوم في غرفة أحد أشقائه بصورة مؤقتة، ومن الأمور المطمئنة استخدام نور ليلي والسماح بترك باب الغرفة مفتوحاً.


ينبغي أن تكون الفترة السابقة للنوم مريحة وهادئة وخالية من البرامج التلفازية المنبهة، وتعتبر الوجبات الخفيفة والحمام الساخن واللحظات العابقة بالحنان من الوالدين، سُبلاً نحو نوم هانئ ويميل بعض الأطفال للشعور بالنعاس إذا ما سمح لهم بقراءة كتاب محبب لديهم لدقائق قليلة بعد الاستقرار في السرير، وقد Diphenhydramine Benadrly كمركن لطيف.


ومن الأمور المهمة تجنيب الطفل المصاب بنوب الذعر الليلي مشاهدة المشاجرات أو الحوادث العنيفة أو البرامج التلفزيونية المخيفة أو الحيوانات المخيفة قبل النوم وخلال النهار وأما خلال نوبة الذعر الليلي فيجب على الوالدين التحلي بالصبر ومحاولة تهدئة الطفل مع الانتباه إلى انه قد لا يدرك ما يقوم به من تصرفات خلال هذه النوبة. أكثر الأطفال المصابين بالكوابيس الليلية يستجيبون لمحاولات التهدئة بعد أن يصحو من النوم بعكس نوب الذعر الليلي.


ويجب تفهم القلق الكامن خلف الكوابيس المستمرة وتقديم الدعم اللازم للطفل سعياً وراء تدبيرها، كما تعالج حالات الفزع الليلي بالطريقة نفسها.


تم استخدام مركبات Benzodiazepin ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة بسبب كبتها للمراحل 3 أو 4 للنوم دون وجود دراسات تثبت فائدتها بشكل ناجح في حالات الفزع الليلي. ولا بد من التأكيد على أهمية دراسات مخبرية للنوم والفحص السريري في تقييم اضطرابات النوم.


النوم عند المراهقين


تشير دراسات النوم خلال المراهقة، إلى وجود زيادة في النوم النهاري ونقص في فترة الكمون السابقة للنوم بين مرحلتي النضج SMRs الثالثة والرابعة. كما توجد دفقة إفرازية من موجهات القند وهرمون النمو في نهاية كل دورة كاملة للنوم في المرحلة المبكرة من البلوغ، وذلك الأمر غير ملاحظ في أية مرحلة أخرى من الحياة.


وذلك الطراز الطبيعي من ازدياد إفرازية موجهات القند خلال النوم عرضة للخلل في القهم العصابي والحالات الأخرى التي ترافقها خسارة ذات شأن في الوزن، وتم التأكيد منذ فترة طويلة على ترافق اضطرابات النوم سريرياً مع الاكتئاب، حيث يكون لدى هؤلاء المرضى تقاصر فترة كمون مرحلة حركة العينين السريعة (REM). غالباً ما يصبح السبخ (النوم الانتيابي) عرضياً للمرة الأولى خلال المراهقة، وتتضمن هذه المتلازمة:


أولاً: هجمات من النوم الريمي زح خلال فترة اليقظة مع نوم مفرط خلال النهار.


ثانياً: أهلاس نعاسية، وأهلاس بصرية مرعبة ومتكررة.


ثالثاً: الجمدة وهو التثبيط المفاجئ لتوتر مجموعة عضلية، ويعتمد التأثير الحاصل على المجموعة العضلية المصابة.


رابعاً: الشلل النومي: وهو شلل عضلات إرادية عندما يقع الشخص أسير النوم.


وقد تصبح متلازمة انقطاع النفس- فرط النوم - عرضية للمرة الأولى خلال المراهقة وتتألف من زيادة النوم النهاري بعد هجمات متعددة من استيقاظ ليلي قصير الأمد إثر كل واحدة من نوبات انقطاع النفس التي تنجم عن انسداد السبيل الهوائي.


صعوبة النوم


يصيب الأرق -10 من المراهقين وقد يكون السبب الاكتئاب أو متلازمة طور النوم المتأخر التي تتجلى الصعوبة فيها في الغرق بالنوم أكثر مما تتركز في اليقظة حالما يكون النوم قد بدأ، استناداً إلى Andes يكون المراهقون معرضين بصورة خاصة لهذه المتلازمة بسبب التغير الذي يعتري المطالب الاجتماعية والتي تؤدي لتأخر أوقات الذهاب إلى الفراش، والتآثر مع طرز الإفراز الغدي الصُّمي المتغيرة والتي تميز البلوغ وتؤثر على العلاقات التي تربط حالة النوم.


البكاء خلال النوم


هناك أسباب كثيرة للبكاء عند الطفل خلال النوم خاصة الأطفال الصغار: الجوع، إلباس الطفل الكثير من الملابس، تغيرات درجة الحرارة، تلوث الفوطة، المغص والسعال. وهنا قد يكون السعال بسبب الربو أو التهاب الجيوب إذا كان مزمنا، ضخامة اللوزات.


وهنا يستيقظ الطفل بسبب صعوبة التنفس ويحاول تغيير وضعية نومه، آلام النمو وهي آلام في الطرفين السفليين تنجم عن كثرة حركة الطفل خلال النهار- قلق الانفصال عن الأهل و تظهر هذه الحالة في نهاية السنة الأولى عندما يبدأ الطفل بالنوم لوحده- القلس المعدي المريء أي عودة الطعام إلى المريء عند الأطفال المصابين بهذه الحالة- ديدان الحرقص وهنا تترافق مع حكة شرجية ليلية- التهابات الأذن الوسطى- أحيانا بزوغ الأسنان وأحيانا لا يكون هناك سبب واضح.


د. رضوان غزال استشاري طب الأطفال

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 02:07 AM
قوام الطفل .. مشكلاته قابلة للتصحيح



http://www.6abib.net/pic/uploads/7ec7557614.jpg



لا يقتصر الاهتمام بالأطفال على التربية والتعليم فقط، وإنما يشمل الحفاظ على صحتهم أيضا ويعتبر الاهتمام بقوام التلاميذ والتلميذات عنصراً مهما في هذا الإطار.


حيث ينتقل الطفل لدى دخوله المدرسة من مرحلة النشاط الجسدي الحر إلى مرحلة يسودها الانضباط وتطول فيها فترات الجلوس، ويتميز سن دخول المدرسة بنمو جسدي واضح، كما أن الأطفال يمرون بمرحلة المراهقة وهم لايزالون على مقاعد الدرس، وهذه المرحلة تتميز أيضا بسرعة نمو الجسد.


إذاكان قوام الأطفال عرضة للتأثر بالعوامل الخارجية طوال مدة الدراسة فإن سن دخول المدرسة وسن المراهقة هما أكثر المراحل حساسية للتأثر بتلك العوامل.


تقدر نسبة «الضعف» أو «الخلل» في القوام بين التلاميذ والتلميذات بـ 15 ـ وهي بصورة عامة قابلة للتصحيح قبل ان تتحول إلى أذيات دائمة، وأول علامات«ضعف» القامة ظهورا هي تهدل الكتفين إلى الأمام ثم زيادة تقوس الظهر، ثم زيادة تقعر المنطقة القطنية وميلان الحوض إلى الأمام، وغالباً ما يترافق ذلك مع الجنف في الحالات المتقدمة.


إن ضعف أو خلل القوام مشكلة مقلقة للأهل وتتطلب تعاون الأسرة والمدرسين والأطباء للوقاية والتشخيص المبكر ومن ثم التدريب والمتابعة وفيما يلي بعض المعلومات والنصائح التي نأمل في أن تساعد في الوقاية من ذلك.


ينبغي أن نوضح أولا أن القوام يعبر عن قدرة العضلات وأدائها وخاصة عضلات الرقبة والأكتاف والظهر والبطن، ويمكن ان يختلف وصف القوام«الطبيعي» فهناك القوام الجميل والرشيق والرياضي والعسكري وغيرها من الأوصاف، الا أن القاسم المشترك والأساسي هو الحفاظ على التقعر الرقبي والقطني والتحدب الظهري ضمن الحدود الفيزيولوجية.


إن أهم ما يؤثر سلبا على القوام هو الجلوس الطويل وقلة النشاط الجسدي، ولذلك ينبغي أن تتوفر للأطفال الفرص الكافية بين الدروس ليحركوا أجسادهم ويلعبوا كما ينبغي أن تكون دروس الرياضة جذابة لهم كي يشاركوا فيها بصورة فعالة كما ينبغي تشجيع الأولاد والبنات على الاهتمام بالنشاط والحركة خارج المدرسة أيضا، كالنزهة والجري والسباحة والرياضة بصورة عامة، ما عدا تلك العنيفة وحمل الأثقال التي لا تناسب هذه المرحلة من العمر.


تشكل الحقيبة المدرسية مشكلة حقيقية عند الأطفال، حيث تكون العضلات نسبيا ضعيفة والعظام والغضاريف طرية لا تتحمل حمل الأوزان الثقيلة، وفي هذا الإطار يمكن اعتبار الحقيبة التي تعلق على الأكتاف وتحمل على الظهر بأنها الأفضل، بل ويمكن اعتبارها مفيدة إذا لم يكن الوزن زائدا.


حيث أنها تقوي عضلات الكتفين والظهر وتساعد في الحفاظ على انتصاب القامة، أما الحقيبة التي تحمل باليد فإنها تؤدي إذا كانت ثقيلة إلى ميلان العمود الفقري والرقبة إلى الجهة التي يحمل بها الطفل الحقيبة أو إلى الجهة المعاكسة، مع ما يرافق ذلك من اختلاف في مستوى الأكتاف، ولذلك ينبغي أن لا تكون الحقيبة ثقيلة، ويفضل حملها بصورة متناوبة بين الذراعين الأيمن والأيسر.


إن للكرسي «المقعد» والطاولة تأثيراً مهما على قوام التلاميذ والتلميذات، ولذلك ينبغي الاهتمام بأن تتوفر فيها الصفات المناسبة. ينبغي أن يكون ارتفاع الكرسي مساوياً لطول الساق «من أسفل القدم إلى الركبة» بحيث يكون كامل الفخذ مرتكزاً على الكرسي، دون أن يلامس الكرسي الساق من الخلف.


وينبغي أن يراعي المسند الخلفي للكرسي الشكل الفيزيولوجي للعمود الفقري، وأن يدعمه في منطقة التقعر القطني، وينبغي أن يتمكن التلميذ من وضع ذراعية على المقعد بصورة مريحة، إذا كان الكوع مثنيا بزاوية قائمة.أخيراً نود أن نذكر بضرورة تنبيه التلميذ لأن يكتب دون أن يحني عموده الفقري.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 02:10 AM
أنشطة يومية مفيدة لمرضى التوحد


http://www.6abib.net/ph/files/1/health_topics/Autism.jpg



لأن المهارات تساعد الشخص على أن يكون قادراً على المشاركة في النشاطات التي تقوم بها العائلة والمجتمع وهذا يساعده على شغل وقته بشكل فعال وكذلك يزيد من استقلاليته اعتمادا على جملة من الإجراءات السلوكية الإيجابية وقد دعم تلك المعلومات البحث الذي يتناول تعلم مهارات الحياة اليومية للأطفال المصابين بالتوحد من خلال استخدام أشرطة فيديو تعليمية يقوم بتأديتها كل من روبين شيبلي و جون لوتركز و ميشيل كوبمان،


كانت تطبق معظم أبحاث النمذجة من خلال الفيديو أي من خلال نماذج الرفقاء أو النموذج الذاتي والذي يتيعتمد تصميم أي منهاج على إمكانية تعليمه وتعميمه في مواقع مختلفة وبالأخص البرنامج الذي يصمم للأشخاص المصابين بالتوحد، حيث يمكن الفرد المصاب بالتوحد من رفع كفاءته واستقلاليته في أداء المهارات المختلفة، وبما أن الهدف النهائي هو الاستقلالية فإن البرنامج لابد أن يعكس القدرات الفردية، فمعظم المهارات تدرس في جلسات تدريبية مخطط لها بشكل مسبق.


بع أداء ضمن إطاراً معيناً كما نشرت مجلة التحليل السلوكي التطبيقي بحثا عن تدريس مهارات الحياة اليومية للأطفال المصابين بالتوحد من خلال الأداء الشخصي للباحث ك. ل. بيبريس شريهان. لقد زاد التركيز في الآونة الأخيرة على تدريس مهارات وظيفية من مثل مهارات الحياة اليومية والتي تشمل إعداد وجبات بسيطة والمشاركة بأعمال المنزل أو ارتداء الملابس والتي تدرس من خلال وضع برنامج مسبق للأنشطة يشمل الخطوات الرئيسية حيث يتم الاستعانة بصور تشرح طريقة الأداء أو مراحل المهارة كي تساعد الطالب على أداء المهارات باستقلالية.


إن اكتساب هذه المهارات يخفف من العبء الملقى على عاتق الأهل ومقدمي العناية وذلك لما يستغرقه أداء هذه المهارات من طاقة ووقت وجهد وهناك حاجة ملحة لتعليم هذه المهارات للأطفال المصابين بالتوحد لكي نسرع من استقلاليتهم واعتمادهم على أنفسهم.


لقد توصل مركز دبي للتوحد إلى أهمية مساعدة الأطفال المصابين بالتوحد على التصرف بنجاح كالبالغين،


وكذلك أخذ تدريب تدريس مهارات الحياة اليومية دورا مهما في منهاج المركز، وتبني هذا البرنامج الذي يرتكز على فكرة أن المدرسة والعائلة لابد أن يعملوا سويا لتدريس مهارات الحياة اليومية بشكل مبكر الذي يؤدي بالضرورة للوصول إلى نجاح في المراحل المتقدمة »مرحلة المراهقة والبلوغ«، ويتم بالطبع تعميم المهارات المتعلمة ونقلها إلى بيئة البيت.


أنشطة متعددة


في مركز دبي للتوحد يتم استخدام جدول النشاطات المصور فعلى سبيل المثال يتم استخدام سلسلة من الصور لتعليم الطفل كيفية ترتيب سريره وبهذه المهارة يتم استخدام صور خاصة سلسلة النشاطات »يدخل الطفل غرفة نومه يسحب الغطاء إلى أعلى، يضع المخدة أعلى السرير، يسحب غطاء السرير إلى أعلى يزيل الثنيات عن الغطاء، فكما نرى أن الصور تفسر الخطوات التي لابد من القيام بها.


تحليل مهارة ترتيب السرير


1- أزل الثنيات من أسفل غطاء السرير

2- اسحب أعلى الغطاء إلى مقدمة السرير

3- تأكد من أن أعلى الغطاء مثبت على جهتي السرير

4- انفش المخدات وقم بوضعها على مقدمة السرير.

5- اسحب النهاية الأمامية لغطاء السرير إلى مقدمة السرير.

6- تأكد من أن غطاء السرير يثبت من الجانبين.

7- أزل الثنيات على كل غطاء السرير

إذا تم تعريض الأطفال المصابين بالتوحد إلى مهارات وظيفية مختلفة من المهارات الحياتية اليومية فإن هذا يؤدي بالضرورة إلى حياة ذات نتائج إيجابية. ولكي نصل إلى هدف التعميم وثبات المهارة المتعلمة لابد من التدريب في مواقف مختلفة لدى العديد من الأشخاص المصابين بالتوحد. قصور في القدرات الوظيفية ويحتاجون إلى تعليمات مكثفة حتى يستطيعوا إتقان المهارة.


وسائل مساعدة


لدى مركز دبي للتوحد مطبخ وظيفي متكامل يحوي طاولة طعام فرن، ميكروويف، ثلاجة، وقد تم إعداده بطريقة منظمة وجيدة، وبالإضافة إلى المطبخ هناك غرفة أخرى تحوي أركية وسريراً وخزانة ملابس، في الوقت الحالي يغطي البرنامج عدة نواح من التعلم. فمن الحياة اليومية والمشاركة»الجلوس سويا على المائدة«، أداء مهام التنظيف ، وغسل الأطباق. التخطيط


والاعداد للوجبات ( تقشير، تقطيع، خلط) تقديم الطعام »تجهيز المائدة«، العناية بالملابس »كي الملابس وتعليقها«. مثال على إعداد ساندويتش جبن سائلة:


* الهدف: أن يستطيع محمد إعداد ساندويتش جبن سائلة


الوضع العام:


* الإعداد: محمد ومساعدة في ركن المطبخ.

* الأدوات: خبز، جبن سائلة، سكين، وملعقة.

عدد المحاولات في الجلسة خمس محاولات.


* طريقة التدريس:

- نمذجة عمل ساندويتش

- يتم إخبار محمد عن خطوات عمل الساندويتش

1- قم بإحضار الصحن والسكين وساعده ، سيقوم الطفل بعمل جزء من كل خطوة بمساعدة

2- احضر الخبز والجبن من الثلاجة وساعده

3- أخرج الخبز من الكيس وقم بمساعدته

4- افتح علبة الجبن وساعده في ذلك

5- ادهن الجبن على الخبز وساعده في ذلك أيضا.

6- أخبره أن يقوم بعمل ساندويتش بمفرده

سيقوم الطفل بتنفيذ الخطوات من 1 إلى 2 بدون تلقين

قم بنمذجة الخطوات من 3-5 مع إضافة التلقين عن الحاجة.

»أخبره أن يصنع ساندويتش»

سيقوم الطفل بتنفيذ الخطوات من

1-3 بدون تلقين

نمذج الخطوات من 5-4

»أخبر محمد أن يعمل ساندويتش«

سيقوم الطفل بتنفيذ المراحل 1-2-3 و 4 بدون تعليق

ندمج الخطوة الخامسة

»أخبر محمد أن يعمل ساندويتش «

سيقوم الطفل بتنفيذ الخطوات من

1-5 بدون تلقين

ما سبق هو مثال على واحدة من المهارات الحياتية اليومية التي من الممكن تدريب الطفل المصاب بالتوحد عليها ويمكن القياس عليها في التنفيذ والتخطيط لمهارات أخرى.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:00 AM
السير اثناء النوم


http://www.6abib.net/ph/files/1/health_topics/Sleepwalking.jpg


السير أثناء النوم هو سلسلة معقدة من التصرفات تبدأ خلال مراحل النوم العميقة وتنتج عنها هذه المشكلة، وعادة ما يحدث ذلك في الثلث الأول من الليل، ويكون الدماغ أثناء هذه العملية نصف نائم ونصف واع. ويمكن أن يقوم المصاب ببعض المهام السهلة مثل تجنب بعض العوائق التي قد تصادفه وهو يمشي، إلا أنه عادة لا يمكنه التفاعل الكامل مع العوامل الخارجية أو القيام بالعمليات المعقدة؛ فمثلاً قد يقع المصاب من الدرج أو أنه قد يخلط ما بين النافذة والباب مما ينتج عنه بعض الإصابات.


مصطفى العمري واحد من الأشخاص الذين يعانون من هذه الظاهرة المستهجنة والتي كان لها تأثيرها الكبير على مجرى حياته وفي لقاء لـ «الصحة أولا» معه باشر بسرد حكايته قائلا: بدأت هذه المشكلة معي منذ كنت طفلا، فقد تنبه أهلي للتحركات الليلية التي أقوم بها، وفي البداية لم يتوقعوا أني أتحرك وأنا نائم إلى أن تعرضت مرة لحادث حيث وقعت عن سلم البيت وكسرت يدي وكان الوقت متأخرا جدا وبقيت في مكاني حتى استيقظ والدي وقام بحملي وأخذي للمستشفى،


وبعد تلك الحادثة انهمرت الأسئلة من قبل والدي علي، حيث ان الموقع الذي كنت به كان قريبا من الباب الخارجي للبيت. فإلى أين كنت ذاهبا في هذا الوقت ؟ وغيرها من الأسئلة التي لم يكن عندي إجابات واضحة عنها، فقبل الحادث كنت أتحرك ليلا ولكن في إطار البيت الداخلي، فكانوا يعتقدون أني ذاهب للحمام أو المطبخ، أما هذه المرة فالأمر مختلف، فقد كنت متوجها لخارج المنزل، وبسبب عدم إجابتي عن أسئلتهم وضعت تحت المراقبة من قبلهم، وذات يوم سمعتهم يتحدثون عني قائلين:


«إنه يسير وهو نائم لقد قمنا بالتحدث معه ولم يجب. قد يكون الولد قد مسه الشيطان بسوء»، تلك الكلمات جعلتني أعيش برعب، وباتت الأحلام المخيفة تنتابني كل ليلة، لكن السير أثناء النوم لم يفارقني حتى اضطر والداي لربطي بحبل عقد آخره بالسرير بعد محاولات عدة من قبلي للخروج من البيت.


معاناة


كانت مشكلة السير أثناء النوم عندي مسيطرا عليها وأنا طفل، لكن المشكلات بدأت تظهر بعد أن كبرت وأصبحت شابا قويا، فلم يعد من حولي قادرين على السيطرة علي، فبمجرد اقتراب أحدهم مني أثناء تجولي الليلي كنت أدفعه وأبعده عني. هذا ما كانوا يقولونه لي بالطبع، ويصفون العنف والغضب اللذين كنت أبديهما إذا تعرض لي أحدهم، كنت أشعر بالغضب من نفسي عند سماعي لما يقولونه عني، وكنت أحاول جاهدا أن أتذكر أي شيء مما يقولونه لكن دون جدوى، لقد سبب لي هذا الأمر معاناة نفسية كبيرة بالإضافة إلى المعاناة التي كنت اسببها لمن حولي أثناء محاولتهم منعي من التحرك والخروج من المنزل.


الجيران


«لقد رأينا ابنكم بجانب بيتنا بالليل. نرجو ألا يأتي هنا مرة أخرى»، هذه الكلمات كانت موجهة لأبي من قبل أحد الجيران والذي قد تأذى من تجوال شاب مثلي حول منزله ليلا، لكن الذي لا يعرفه ذلك الجار أن من رآه مجرد جسد يسير حالما وغير مسيطر عليه، ولم تكن هذه الشكوى الوحيدة من الجيران، فقد تتالت الشكاوى مما وضع عائلتي في موقف حرج ،


ولم يكن والداي يرغبان باخبار أحد عما أعاني منه، خشية فضحي ومن أن يعتقد الناس أني مصاب بنوع من الجنون أو المس، فنحن نعيش في قرية لا يمتلك من حولنا معرفة وعلما كافيين لتقدير ما أعاني منه، لكن وبعد أن زادت الشكاوى ضدي، اضطر أهلي لإخبار الجيران ما أعاني منه وأني أسير أثناء نومي وهنا دخلت في مرحلة جديدة من معاناتي مع ذلك المرض.


مشكلات اجتماعية


بعد أن أصبحت معروفا في المحيط الذي أعيش به، وقد بلغت حينها 20عاما، بدأت مرحلة جديدة من صراعي مع المشي الليلي، بدأت أستمع لقصص من أصدقائي ومن حولي عن رحلاتي الليلية والتي لم أكن أستطيع تصديقها ولكن بالمقابل لست قادرا على نفيها والدفاع عن نفسي، وكان بعض ضعاف النفوس يستغلون ما أعاني منه ليلفقوا لي بعض الأعمال المشينة التي وضعتني وعائلتي موضع الشك والريبة من قبل المجتمع الذي نحيا به،


وقد واجهت صعوبة كبيرة في الزواج حيث لم أكن مرغوبا من قبل أترابي نتيجة السمعة السيئة التي نسبت لي جراء تحركاتي الليلية، وخوف الناس من أن يكون المرض الذي أعاني منه وراثيا، وخوفهم أيضا من أن أكون غير أمين على ابنتهم . كل تلك الأمور وضعتني تحت ضغط نفسي كبير، مما دفعني للتفكير بالانتحار لإراحة نفسي ومن حولي، وقد قمت بزيارة رجال دين عدة مع والدتي لكي يعالجوني، لكن دون جدوى، وبعد فترة انتقلت للعمل في المدينة حيث يعمل أحد أقاربي،


وقد سكنت معه وكان على علم بما أعاني منه، ما كان يدفعه لإغلاق الباب علي أثناء الليل، وقد سعى للبحث عن حل لمشكلتي، وبعد محاولات أقنعني بزيارة أحد الأطباء النفسيين والذي زرته مرات عدة ووصف لي بعض الأدوية ولكن دون جدوى وهأنذا حتى الآن تحت وطأة هذه المشكلة التي بت أتعايش معها عن طريق إخبار كل من حولي بما أعاني منه كي يأخذوا حذرهم ويعلموا أن الشخص الذي يستيقظ ليلا ليس أنا بل جسدي الذي تتحكم به الأحلام.


ويجدر الذكر هنا أن من يعاني من هذه المشكلة ليس بالشخص الخطر، بل هو في الأصل بحاجة لرعاية وعناية خاصين وانتباه كبير، فالأخطار التي تحيق به أثناء سيره الليلي كثيرة، وهو خلال دخوله في تلك الحالة النفسية لا يستطيع القيام بأي من الأمور التي تحتاج لتفكير وتخطيط، فهو مجرد جسد يمشي وغير مسيطر عليه، فعلينا التعامل معه بطريقة خاصة وصبر ومحاولة التخفيف مما يقوم به ومن حدة الظاهرة التي تسيطر عليه.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:02 AM
التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال


http://www.6abib.net/ph/files/1/health_topics/Acute_Otitis_Media.j pg


يعد التهاب الأذن عند الأطفال من أهم الأسباب التي تؤدي إلى زيارة الطبيب من فترة إلى أخرى، وعلى الرغم من استعمال الكثير من الأدوية وخصوصاً المضادات الحيوية إلا أن المشكلة تبقى قائمة، ويعتبر هذا النوع من التهابات الأطفال الأكثر شيوعاً عند الأطفال بعد الرشح والزكام خصوصا في مراحل حياتهم الأولى.

حوار مع الدكتور هشام الخطيب اختصاصي أطفال في دائرة الصحة والخدمات العامة :

* ما هي الأذن الوسطى؟

- تتكون الأذن من الأذن الخارجية والوسطى والداخلية وتقع الأذن الوسطى بعد طبلة الأذن مباشرة وتتكون من ثلاث عظمات صغيرة وتنقل الذبذبات من الطبلة للأذن الداخلية.

* ما هو سبب التهاب الأذن الوسطى؟

- تحدث أغلب الالتهابات إما بسبب الفيروسات أو البكتيريا، وأهم الالتهابات وأكثرها شيوعاً هو التهاب الأذن الوسطى، خاصة بعد إصابة الأطفال بالزكام حيث أن الطفل يشكو من ألم شديد بالأذن. أما الرضيع فيعاني من ارتفاع في درجة الحرارة وصعوبة في الرضاعة بالإضافة إلى البكاء المتواصل، وفي هذه الحالة يجب معالجة الالتهاب بسرعة.

* ما هي أهم العوامل المسببة للالتهاب؟

- يصاب الأطفال خلال السنوات الثلاث الأولى بالتهاب الأذن الوسطى، وذلك لأن قناة استاكيوس عند الأطفال أقصر وأضيق وأكثر استقامة من البالغين، وبالتالي يسهل دخول الجراثيم إليها عن طريق التجويف الفمي ومنه إلى الأذن، أما العامل الثاني فهو التهاب الجهاز التنفسي حيث أن نزلات البرد والرشح لها تأثير كبير على الالتهاب، والأطفال المصابون بحساسية يكونون أيضاً معرضين للإصابة. كما أن الرضاعة الصناعية تزيد من احتمال حدوث الالتهاب أكثر من الرضاعة الطبيعية.

* هل التهاب الأذن الوسطى معد؟

- لا هذا النوع من الالتهابات غير معد، لكن مصاحبته لالتهابات الجهاز التنفسي العلوي مثل الرشح والزكام هي المعدية.

* ما هي أعراض التهاب الأذن الوسطى؟

- يصاحب الالتهاب أعراض مختلفة وتتفاوت حسب العمر، منها ارتفاع درجة الحرارة ويكثر عند صغار العمر، والألم من العلامات المميزة وحكة شديدة للأذن والبكاء أثناء الرضاعة، لأن الرضاعة تزيد من الضغط داخل الأذن مما يؤدي إلى مزيد من الألم وبعضهم يصابون بإسهال وإرجاع، وخروج إفرازات بيضاء وصفراء من الأذن وضعف السمع.

* ما هي أهم المضاعفات؟

- إن التأخر في العلاج أو إعطاء المصاب علاجاً غير مناسب يؤدي إلى تطور الحالة وتتأثر مقدرة السمع عند الطفل، وإن التهابات الأذن المتكرر غير المعالج بطريقة صحيحة يؤدي إلى الصمم الدائم.

* كيف يمكن حماية الأطفال؟

- في حال كان الطفل رضيعاً يجب تفادي إرضاعه وهو مستلق على ظهره، لأن الحليب يصل إلى الأذن عن طريق قناة استاكيوس فيجب أن يكون مستوى الرأس أعلى من المعدة، ويجب علاج التهابات الجهاز التنفسي وتضخم اللحمية والحساسية الأنفية وإبعاد الأطفال عن الدخان والسجائر واعتماد الأم على الرضاعة الطبيعية.

* كيف يتم علاجه؟

- يختلف العلاج من طفل لآخر حسب نوع الالتهاب سواء كان بكتيرياً أو فيروسياً أو وجود احتقان، ولكن في أغلب الحالات يحتاج المصاب إلى تناول المضادات الحيوية، وعلى الأهل إعطاء الدواء كاملاً حتى ولو تم التحسن، لأن إيقاف الدواء دون إنهائه سيؤدي إلى انتكاس المريض من جديد، وفي حال لم يتحسن الطفل خلال يومين فيجب مراجعة الطبيب، وفي حال ارتفاع درجة الحرارة يستعان بخافضات الحرارة، وعند تكرار الالتهاب أكثر من مرة يحول الطفل إلى اختصاصي أنف وأذن وحنجرة، لأن بعض الأطفال يحتاجون لتهوية الأذن بواسطة أنبوب بهدف تسريع إزالة السوائل من الأذن ليتحسن مستوى السمع عند الطفل.

سمانا النصيرات

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:04 AM
ثقة الطفل المفرطة تصيبه


http://www.6abib.net/ph/files/1/health_topics/Overconfidence.jpg



بعض الأطفال يتمتعون بثقة عالية في النفس، ما يؤدي إلى إنزعاج الأهالي من هذا الاعتداد الزائد، ما يساعد على ابتعاد باقي الأطفال عنهم والنفور منهم، لذا يلجأ بعض أولياء الأمور إلى إرغام أطفالهم للتقليل من إضعاف هذه الثقة وهم لا يدرون أنهم بهذه الطريقة يحولون أطفالهم إلى أشخاص ضعيفي الشخصية.


الاختصاصية الاجتماعية معصومة أحمد في مستشفى راشد قالت: إن الثقة الزائدة في النفس هي عبارة عن فرض الطفل التقدير والاحترام لشخصه من خلال تصرفاته وسلوكه، حيث إن التربية والبيئة الجيدة المتوفرة للطفل تساعده على التحلي بهذا الشعور بصورة إيجابية، أما البيئة غير الجيدة فتمنحه هذه الثقة بصورة سلبية، ويساعد على تكون هذه الصورة الأسرة والمدرسة والأصدقاء.


وأضافت أن الثقة الزائدة قد تتحول إلى غرور بسبب الدلال الزائد من قبل الأهل، فيشعر الطفل بأنه قوي ورأيه هو الصواب في كل الأوقات، وبالتالي لا يكترث بما يطلبه منه الآخرون ولا يحترم آراءهم، ويعتقد أنه قادر على إخضاع الجميع لطلباته وإرغامهم على تنفيذ رغباته، ويصبح شخصاً أنانياً وحاقداً على كل من يخالفه الرأي، أما في حال توجيهه على استخدام هذه الثقة بصورة إيجابية فإنه يخرج للمجتمع شخصاً متزن التصرفات قادراً على تحمل المسؤولية.


أما النصائح التي قدمتها معصومة، والتي تساعد على استقامة تصرفات الطفل وجعله محبوباً من محيطه فهي، التربية الصحيحة والتي تبدأ من المنزل، إذ إنه يجب على الأهل توضيح الخطوط الحمراء للطفل والتي يجب عدم تجاوزها، ومعرفة نقاط القوة والضعف عنده، وعدم المبالغة في امتداح الطفل أثناء قيامه بعمل جيد، كما عليهم عدم انتقاده بصورة لاذعة أو مستمرة أمام الآخرين ويجب تدريبه على كيفية التعامل مع الأشخاص المحيطين به وحسن التصرف معهم والرد بلباقة على استفساراتهم، وخصوصاً الأكبر منه سناً،


ومعاقبته وعدم التساهل معه عندما يخطئ، وزرع حب التعاون ومساعدة الآخرين بداخله، وتنمية مهاراته وميوله مهما كانت، إذا كان يجد نفسه فيها ولا تسبب الضرر له وللآخرين، وأضافت أن هذه النصائح فقط في حال لم تتطور حالة الطفل بحيث لم يصل لمرحلة ينفر منه الجميع ويصعب عليه بناء علاقات مع أقرانه، فإذا وصل لهذا الحد ينصح بمراجعة الطبيب النفسي.


وقالت إن مسببات فرط الثقة بالنفس عند الطفل تتمثل في المبالغة بمدح الطفل من الأهل عند قيامه بأعمال جيدة وتفضيله على كثير من أقرانه. كما أن الطفل يتخذ من والديه المثل الأعلى والقدوة ففي حال كان أحدهما له شخصية قوية فبالتأكيد أنه سيقلده خصوصاً إذا كان متعلقاً به أكثر من الطرف الآخر، وكما أن الثقة تمنح الطفل الأمان حتى لو كانت منتقدة من قبل الآخرين فإن هذا الشعور يعجبه ويتمسك به.


سمانا النصيرات

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:05 AM
حقوق الطفل داخل غرفة العمليات



http://www.6abib.net/ph/files/1/health_topics/baby_rights.jpg


المشهد داخل غرفة العمليات في مستشفى من المستشفيات: طفل صغير يصرخ بأعلى صوته، حوله رجال ونساء أغراب عنه، يرتدون ملابس زرقاء أو خضراء، يضعون أغطية فوق رؤوسهم وأقنعة فوق وجوههم. هؤلاء الأغراب يمسكون بأيدي وأرجل الطفل محاولين تثبيته فوق طاولة العمليات وهو يحاول جاهدا الخلاص،

بينما طبيب التخدير يضع كمامة سوداء على أنف وفم الطفل المرعوب، تنبعث منها غازات ذات رائحة نفاذة بغية تخديره، ويستمر هذا المشهد إلى أن يتم تخدير الطفل استعدادا لبدء العملية الجراحية. هذا الطفل قد يكون ابني أو ابنك. ذكر لي احد الأطفال الذين مروا بهذه التجربة« ان الغازات المستخدمة في التخدير رائحتها كريهة، والكمامات السوداء التي توضع فوق فم وانف الطفل مخيفة، والأطفال الصغار لا بد وان يبكوا ويقاوموا بشدة للفرار من هذا المكان المفزع».

التجربة القاسية التي قد يمر بها الطفل قبل العملية الجراحية وأثناء وجوده داخل غرفة العمليات من الممكن أن تترك اثرا سلبيا لديه يجعله يخاف ويكره المستشفى والأطباء والدواء، وهذا ما لا نريده لأي طفل.

دراسة حديثة أوضحت أن %75 من الأطفال الذين يبكون خوفا قبل بدء العملية مباشرة وأثناء إعطائهم جرعة التخدير رغما عنهم معرضون للكوابيس والأحلام المزعجة لأسابيع عدة بعد العملية، ليس هذا فقط وإنما أيضا تكون فترة النقاهة لديهم بعد العملية أطول من اقرانهم. نفس الدراسة ذكرت أن %65 من الأطفال يصابون بحالة من القلق والتوتر قبل إجراء الجراحة، خاصة الأطفال دون الرابعة.

معظم هذا التوتر والقلق يحدث عند اخذ الطفل من ابويه والتوجه به الى غرفة العمليات ذات الجو المفزع لهذا الطفل الآمن. دراسة أخرى أجريت على أطفال أجريت لهم عملية استئصال اللوزتين، أوضحت أن الأطفال الذين دخلوا الى غرفة العمليات وهم أكثر هدوءا احتاجوا إلى مسكنات آلام بعد العملية اقل من غيرهم وعادوا الى مدارسهم في وقت أسرع من الأطفال المنزعجين أثناء دخولهم غرفة العمليات.


هناك إجراءات عدة تلجأ إليها بعض المستشفيات لتخفيف حدة الفزع التي قد يتعرض لها الطفل قبل بدء العملية الجراحية. من هذه الإجراءات اعطاء الطفل دواء مهدئا بالفم يساعد على تهدئته وينسيه الموقف، لذلك حتى الأطفال الذين سوف يبكون أثناء إعطائهم جرعة التخدير لن يتذكروا هذا الموقف بعد إفاقتهم من العملية. هذا المهدئ عادة يعطى قبل بدء العملية بثلث ساعة تقريبا. هذا الدواء المهدئ ليس فقط مهما للطفل ولكنه أيضا يريح الأبوين اللذين قد يسبب لهما توتر الابن اشد الألم النفسي.

من هذه الإجراءات أيضا ما تقوم به بعض المستشفيات من السماح لأحد الوالدين بمرافقة ابنهما الى داخل غرفة العمليات لإزالة الرهبة والخوف لديه إلى أن يتم تخديره،وهكذا يظل الطفل في حضن أمه الدافئ الذي يمنحه الحنان والأمان إلى أن يتم تخديره بهدوء،عندها تخرج الأم إلى خارج غرفة العمليات إيذانا ببدء العملية الجراحية.

الأطفال الأكبر سنا يمكن شرح الإجراءات التي سوف تتم لهم وإعطاؤهم فكرة مسبقة لما سيرونه يوم العملية حيث أن هذا يساعد بدرجة كبيرة في تخفيف الخوف الذي قد ينتابهم، بل إن بعض المستشفيات ذهبت لما هو ابعد من ذلك حيث سمحت للأطفال بالقيام بزيارة مسبقة لغرفة العمليات مع تقديم شرح مبسط لهم عن سبب وجود التجهيزات المختلفة الموجودة داخل غرفة العمليات وسبب ارتداء العاملين في هذا المكان هذا النوع من الملابس وربما السماح لهم باللعب بقفازات الجراح وارتداء أغطية الرأس إلى غير ذلك. كل هذا من اجل إزالة الرهبة من نفوس الأطفال.

غرفة العمليات قد تبدو لبعض الناس - خاصة الأطفال- مكانا مرعبا بما تحويه من تجهيزات غير مألوفة مثل طاولة العمليات والأنوار الكبيرة المتدلية من السقف وأجهزة التخدير والآلات الجراحية المعقمة والأجهزة الأخرى الخاصة بكل تخصص من تخصصات الجراحة. غرفة العمليات أيضا مخيفة للطفل بسبب شكل الزي الذي يقتضي العمل في هذا المكان ارتداءه لضمان سلامة التعقيم. أكتب هذه الكلمات لإحساسي أن الطفل العربي أقل حظا من الطفل الغربي في كل شيء.


د. أحمد سيف مكي
استشاري جراحة التجميل

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:07 AM
الأبحاث العلمية تنفي العلاقة بين الوحمات الوعائية لدى المواليد و فترة الوحام أثناء الحمل



http://www.6abib.net/pic/uploads/5bfaf67858.jpg



يسعد الوالدان بعد انتظار طويل بقدوم طفلهم الصغير وخروجه إلى الدنيا ولكن البعض منهم يولد مصابا بما يسمى «وحمة» والبعض الآخر يتفاجأ الأهل بظهورها على جسم هذا الصغير بعد ا سابيع من الولادة. البعض يشعر بقلق شديد من خروجها ويزداد القلق اكثر عندما تكون في مناطق الوجه أو المناطق الظاهرة من أجزاء الجسم ولازال البعض يرجع الإصابة إلى فترة «الوحام» التي تمر بها الام خلال الأشهر الأولى من الحمل، حيث يعتقد كبار السن أن عدم توفر طلب معين للمرأة في تلك الفترة من قبل الزوج أو الأهل تسبب في نشوء وظهور هذه الوحمة. ولازال لدى البعض قناعة حتى وأن كانت بسيطة وقليلة ان هناك علاقة بينهم ولكن أكدت الدراسات العلمية والأبحاث عدم وجود علاقة بينهما.
ماهي الوحمات الوعائية؟؟

يملك الكثير من الرضع مايسمى بالوحمات عند ولادتهم وفي بعض الأحيان تظهر هذه الوحمات بعد مرور بضعة اسابيع من الولادة وممكن أن تكون بنية اللون أو سمراء أو وردية أو زرقاء أو حمراء وحوالي 10٪ من الأطفال يمتلكون وحمات وعائية وهي تأتي نتيجة تحزم (انضغاط) الأوعية الدموية معاً في الجلد وقد تكون هذه الوحمات بارزة أو مسطحة أو حمراء أو وردية أو متوردة.

ماسبب الوحمات؟؟

لماذا تحدث الوحمات الوعائية؟؟ في الواقع إن السبب الرئيسي غيرمعروف فمعظم الوحمات الوعائية غير موروثة وليس لها علاقة بأي شيء ممكن ان يحدث للام أثناء الحمل.

ماهي الأنواع المتعددة للوحمات الوعائية؟؟

هناك أنواع عدة من الوحمات الوعائية وفي بعض الأحيان يجب مراقبتها لعدة أسابيع أو أشهر قبل تحديد نوعها ولكن اكثر الأنواع شيوعاً هي البقع الوردية المتصبغة والورمية الوعائية والنبيذية، كذلك هناك أنواع عدة من الوحمات الوعائية

البقع الوحمية المتصبغة

هي أكثر الأنواع شيوعا من الوحمات وتظهر على الجبهة أو جفني العينين وعلى ظهر الرقبة قد توجد على رأس الأنف أو الشفة العليا أو أي مكان بالجسم وعادة تكون زهرية اللون ومسطحة الملمس، بالنسبة للبقع التي تكون على الجبهة فإنها تختفي بعمر الثانية اما التي تكون في العنق فإنها عادة تبقى حتى سن المراهقة وفي الواقع لاتعد هذه الوحمات مؤذية ولاتتطلب العلاج.

ورمية وعائية

يستعمل المصطلح العلمي ورمي وعائي لوصف العديد من الأورام الدموية الوعائية لكن معظم أطباء الجلد يفضلون استخدامه لوصف نوع شائع من الوحمات الوعائية، لاتظهر هذه الوحمات مباشرة بعد الولادة لكنها تظهر بعد الأسابيع الأولى من الحياة وعادة تنقسم الوحمات الورمية إلى قسمين 1- ورمي وعائي سطحي 2- ورمي وعائي عميق.

بالنسبة للومية الوعائية السطحي فإنها تكون حمراء جداً ومتورمة قليلاً لأن الأوعية الدموية غير الطبيعية تكون قريبة جداً من سطح الجلد أما الورمية الوعائية العميقة فإنها تكون زرقاء اللون حيث تكون الأوعية الدموية غير الصبغية عميقة تحت الجلد، في الواقع إن الوحمات الورمية الوعائية هي الأكثر شيوعاً عند الإناث والأطفال الخدج ويمكن ان تتواجد في أي مكان على الوجه أو الجسم.

عادة يملك الطفل وحمة ورمية وعائية واحدة لكن في الأحيان قد يكون هناك اثنان او ثلاثة وفي حالات نادرة قد يملك الطفل عدة وحمات ورمية وعائية حتى وقد يملك منها داخل الجسم وكغيرها من الوحمات فإن هذه الوحمات الورمية الوعائية تنمو بشكل سريع وعادة مايبدأ نموها خلال الأسابيع الست الأولى من الحياة ويستمر لحوالي سنة ومعظمها لاينمو أكثر من 2 - 3 إنشات (قطرها) لكن بعضها قد ينمو أكثر ومن ثم تبدأ بالتحول إلى اللون الأبيض وتبدأ بالتقلص ببطء وبذا فإن 50٪ من الوحمات الورمية الوعائية تصبح مسطحة عند عمر 5 سنوات وحوالي 9 من 10 تصبح مسطحة بعمر التسع سنوات وسيختفي العديد منها لكنها قد تترك في الغالب علامة بسيطة ومن الصعب معرفة لأي حد ستنمو الوحمات الورمية الوعائية أو فيما إذا كانت ستختفي.

مضاعفات الوحمات الورمية الوعائية

عادة قد تترك الوحمات الورمية الوعائية التي تنمو أو تنكمش بسرعة تقرحات او ندباً مفتوحة لذا فإنه من المهم مراجعة الطبيب والمحافظة على الندب نظيفة ومغطاة بدهون مضاد للبكتيريا أو بضمادة.

أما بالنسبة للوحمات الورمية الوعائية الموجودة على الأعضاء التناسلية للفتاة او المستقيم او قرب العين الانف او الفم فإنها قد تسبب مشاكل محددة ويجب مراقبتها عن كثب من قبل الطبيب والذي سيحدد فيما إذا احتاج الأمر لمزيد من العلاج.

عادة يقلق الاهل فيما اذا كانت هذه الوحمات الورمية الوعائية ستنزف وهي في الواقع تبدو كانها قد تنزف بسهولة لكن عادة لايحدث هذا فالنزف يحدث فقط فيما إذا تعرضت للجرح وإذا بدأت بالنزيف فيجب التعامل معها كأي جرح آخر أي تنظيف المنطقة بالصابون والماء او باستخدام هيدروجين بروكسيد ومن ثم تغطية الجرح بشاش.

وفي حدوث أي نزف يجب الضغط على الوحمة لمدة 10 دقائق حتى يتوقف النزيف.

تظهر الوحمات الورمية الوعائية نادراً بسرعة أي في فترة يوم او يومين فإذا حدث هذا، من المهم الاتصال بالطبيب.

علاج الوحمات الورمية الوعائية

من المهم فحص الأطفال الذين يملكون وحمات ورمية وعائية من قبل الطبيب مبكراً قدر اللازم وذلك لتشخيص الوحمة جيداً وتحدد الحاجة للعلاج.

ليس من السهل دائماً على الوالدين مراقبة الوحمات الورمية الوعائية وهي تنمو أو حتى انتظارها لتختفي دون عمل شيء، لكن لاتتطلب معظم الوحمات الورمية الوعائية العلاج حيث انها تنكمش وتتلاشى في النهاية من تلقاء نفسها مخلفة آثاراً قليلة جداً.

هناك أنواع مختلفة عدة من العلاجات التي تحتاج عناية حيث لايوجد علاج آمن وفعال تماماً ويجب موازنة الفوائد الممكنة على الاخطار المحتملة.

إن اكثر علاج مستخدم للوحمات الورمية الوعائية التي تنمو بسرعة هو عقار الكورتيستوريد وهو إما يعطى بالحقن أو عن طريق الفم وقد يكون هناك حاجة لاستخدامه لفترات زمنية طويلة أو إعادة العلاج به مرات متعددة وتتضمن أخطار العلاج إبطاء في النمو، زيادة مستوى السكر وضغط الدم، التماسات في عدسة العين وزيادة احتمالية الإصابة بالعدوى.

كذلك يمكن استخدام الليزر لمنع نمو الوحمات الورمية الوعائية أو حتى لإزالتها كذلك يمكن استخدامه في علاج الوحمات الورمية ذات الندب والتي لن تعالج، وقد تم تطوير انواع جديدة من الليزر واثبتت فاعليتها للعلاج.

بقع نبذية

البقع النبيذية هي نوع آخر من الوحمات الوعائية والتي تحدث في 3 بالألف من الاطفال وفي بعض الأحيان يطلق عليها الوحمات المتوهجة أو الوحمات الورمية الوعائية الشعرية ولكن لايجب الخلط بينها وبين الوحمات الورمية الوعائية.

تظهر الوحمات النبيذية عند الولادة وتكون مسطحة وزهرية أو حمراء أو أرجوانية وتوجد في الغالب على الوجه والرقبة او الذراعين والرجلين ويمكن ان تكون بأي حجم، وبالاختلاف عن الوحمات الورمية الوعائية تنمو الوحمات النبيذية فقط مع نمو الطفل ومع الوقت قد تصبح أكثف وقد تكون نتوءات أو أثلام وهي لا تتلاشى من تلقاء نفسها بل تبقى مدى الحياة.

مضاعفات الوحمات النبذية

قد تؤثر الوحمات النبذية خصوصاً الموجودة على الوجه اجتماعياً وحتى نفسياً على الشخص كما وقد ترتبط في حال وجودها على الجبهة أو جفني العين أوكلا جانبي الوجه مع مرض الغلو كوما في زيادة ضغط العين وإذا تركت دون علاج فإنها قد تسبب العمى لاسمح الله، ولكن هذه المضاعفات تحدث في أقل من 1 - 4 من المصابين بوحمات نبذية على الجبهة أو الجفنين ولذا فإن أي طفل يمتلك وحمات نبذية في هذه المناطق يجب أن يخضع لفحص عين ودماغ شاملين.

وفي الغالب قد يحدث هناك توسع تدريجي شديد للأنسجة المحيطة بالوحمات النبذية وبذا فإن أي طفل مصاب بتوسع حول الوحمات النبذية الموجودة في اليد أو الرجل فإنه يجب متابعته حتى لايصاب بأي مشاكل ورمية. وبمرور الوقت قد تسبب الوحمات النبذية اوراماً وعائية دموية صغيرة بالأورام الخبيثة التقيحية وقد تسبب النزف بسهولة ويجب إزالتها.

علاج الوحمات النبذية

من أكثر العلاجات التي كانت شائعة استخدام مستحضرات لإخفاء هذه الوحمات.

جربت طرق عدة في الماضي لإزالة الوحمات النبذية لكن لم ينجح أي منها، لكن أظهرت تقنيات الليزر الحديثة افضل النتائج مع اقل الاخطار والآثار الجانبية.

ولأفضل النتائج يجب أن يبدأ العلاج مبكراً قدر الإمكان حتى في مرحلة الطفولة وممكن للمتعالج في الليزر الذهاب للمنزل مباشرة دون الحاجة للمبيت وفي العادة يكون هناك عدة جلسات علاج تتم في فترات متباعدة، فترة شهرين عادة وعادة يتطلب علاج المرضى الأصغر سناً علاجات أقل من البالغين وفي العادة تختفي الوحمات النبذية عند المرضى بنسبة 1 - 4 أشخاص ويتحسن مظهرها عند 70٪ من المرضى ولأسباب مجهولة لايتجاوب بعض المرضى للعلاج بالليزر أبداً.

هناك أخطار عدة للعلاج بالليزر فقد يحدث زيادة أونقصان في لون الجلد مخلفاً ذلك بقعاً مسمرة أو مبيضة على الجلد وفي معظم الأحوال لاتكون هذه التصبغات دائمة كذلك قد يحدث هناك تورم أو تقشر أو نزف بسيط وهذا أمر اعتيادي ومن الممكن علاجه بسهولة اما حدوث تندبات دائمة فهو أمر يحدث لكن في حالات نادرة جداً

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:08 AM
تناسب طردي بين ولادة طفل منغولي وتقدم عمر الأم


http://www.6abib.net/pic/uploads/d4cceb910e.jpg


المنغوليا هو أحد الامراض التي تصيب الكروموسومات والتي تتكون من الحمض النووي DNA وبعض البروتينات المركبة والتي تحمل المعلومات الجينية التي تنقل الصفات الوراثية من جيل الى آخر. ترى الكروموسومات تحت المجهر حين انقسام الخلية. وتؤدي بعض امراض الكروموسومات الى عيوب خلقية تصيب الطفل سواءً في عددها او تنظيمها. وقد كان اول وصف لعدد وترتيب الكروموسومات للدكتور ليفان عام 1956م وتم خلال تقنية معينة الى التعرف على مواقع جينية معينة على طول الكروموسوم وعلى عيوب خلقية محددة تصيب بعض اعتلالات الكروموسومات. وقد رتبت الكروموسومات الى 23 زوجاً حسب حجمها فيما اعتبر الزوج الاخير هو الزوج المحدد لجنس الجنين حيث XY هو لوصف الذكور، XX هو لوصف الاناث. فحدد عدد الكروموسومات 46X هو العدد الطبيعي للانثى، 46Y العدد الطبيعي للذكور. في حالة مرض المنغوليا او ما يسمى علمياً بمتلازمة داون يكون الكروموسوم رقم 12 ثلاثياً فيكون الوصف الكروموسومي للطفل المصاب 47X او 47Y للانثى والذكر على التوالي.
نسبة حدوثها

تبلغ نسبة حدوث الامراض التي تصيب الكروموسومات 0,4٪ من المواليد الاحياء وهي سبب مهم للتخلف العقلي والعيوب الخلقية للاطفال وتتفاوت تلك الحالات في شدتها حسب نوع المرض ونوع الكروموسوم المتأثر حيث ترتبط مشاكل معينة لكل كروموسوم وتدخل كل خلية بشرية في عملية انقسام تلعب فيها الكروموسومات الدور الاكبر.

متلازمة داون

هو من اشهر انواع اعتلالات الكروموسومات يحدث عندما يمثل الكروموسوم رقم 21 ثلاثة بدلاً من الطبيعي وهو زوج من الكروموسومات وقد تم اول وصف لهذه الحالة في عام 1866م ولكن سببه لم يعرف حتى عام 1959م عندما اشار العالمان ليجون وتربين ان هؤلاء الاشخاص المصابين بذلك المرض يحملون 47 كروموسوماً بدلاً من العدد الطبيعي وهو 46 وقد سمي الكروموسوم المتأثر بالكروموسوم رقم 21.

صفاته ومضاعفاته

يعاني الطفل المصاب من رخاوة عامة في الجسم، وجه مسطح مع اتجاه طرفي العينين الى الاعلى فهو يشبه الشكل المنغولي، نقص في التفكير الذهني ومستوى الذكاء بدرجات متفاوتة، يدين قصيرة وعريضة، عيوب خلقية في القلب حيث يترافق ذلك مع تقريباً نصف المصابين بذلك المرض، انسداد في الامعاء، صغر التجويف الفموي مما يجعل اللسان بارزا وقد يوحي بكبر حجمه، تفلطح مؤخرة الرأس، ويكون الطفل المصاب عادة عرضة للالتهابات وخاصة التهاب الرئتين وذلك لعدة اسباب اولاً نقص المناعة لديه ثانياً الخمول الذي يصيب العضلات بما فيها عضلات الصدر مما يجعله عاجزاً عن طرد البلغم من خلال الكحة ثالثاً وجود العيوب الخلقية في القلب. كما ان بعض المرضى يكونون عرضة لنشوء امراض الدم كابيضاض الدم او ما يسمى اللوكيميا.

علاقته بعمر الأم

يزداد حدوث ذلك المرض مع ازدياد عمر الام فالامهات الاكبر من 40 سنة ولديهم هبوط في مستوى الالفا فيتوبروتين في دم الام هو مؤشر لحدوث ذلك الخلل في الكروموسومات ويؤدي الى تشخيص تلك الحالة اثناء الحمل كما تشير الدراسات الى التناسب الطردي في حدوثه مع تقدم عمر الام فعندما يكون عمر الام 21 سنة فإن نسبة حدوث ذلك الخلل في الكروموسومات حالة لكل 1500 ولادة، اذا كان عمر الام 35 سنة فإن نسبة حدوثه حالة لكل 350 ولادة وفي حالة تجاوزها الاربعين فإن النسبة تصل الى حالة لكل خمسين ولادة.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:09 AM
تعرفي على أصدقاء طفلك



http://www.6abib.net/pic/uploads/d77bc738a0.jpg


يتعرف طفلك على صديق جديد لكنه لا يروقك بل يروق لابنك، ولا شك في هذه الحالة أنك بحاجة إلى خبيرة تبلغك كيف تتصرفين لمعالجة هذا الوضع وتالياً التفاصيل:

لا شك أن أكثر ما يقلق الوالدين هو أصدقاء السوء. وقد يبدأ الشعور بالقلق عندما يبدأ الطفل بالخروج مع أصدقاء ليسوا بمستوى القيم التي تربى عليها الابن.

تبدو النصيحة للوالدين واضحة وهي أنه لا بأس بالنسبة لصداقة الابن لأطفال أو مراهقين آخرين يختلفون عن الابن في كل شيء، والحقيقة فإن تعرف الأبناء على أصدقاء جدد يحتل الجانب الأكبر من مساعدتهم على توسيع آفاقهم والتعرف على أفكار جديدة والتناغم مع الآخرين. ولكن النقطة الأهم في تلك العلاقة هو التفكير فيما إذا كانت القيم وأسلوب المعيشة لذلك الطفل محل جدال أو إثارة للقلق أو ما إذا كنت تقفزين إلى النتائج دون أية مقدمات.

تلك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها إذا كنت تشعرين بالقلق إزاء صديق طفلك قد تكون له بصمات سيئة على سلوكه المستقبلي.

تعلمي قدر ما تستطيعين - تحدثي إلى طفلك حول صديقه الجديد واطرحي عليه الأسئلة التي يمكن أن تساعده على فهم السبب الذي يجعله يعجب بذاك الصديق. وقولي له «يبدو أنك وعصام تمضيان فترات طويلة معا.كيف تعارفتما ؟ حدثني عن صديقك الجديد. هل سبق أن التقيت بوالدته أو والده. وإذا كنت ترغبين في معرفة المزيد ناقشي الأمر مع مدرسيه وأولياء الأمور الآخرين الذين تعرفينهم وهم ممن تقدرين فيهم قيمهم.

الأوقات العصيبة أو بداية المشكلات

لعل من أفضل الطرق هي مساعدة طفلك على تجنب السلوكيات الخطرة والتأكد من أنه لا يتخلف عن الحضور إلى البيت بعد انتهاء الدوام في المدرسة. وتكشف الدراسة أنه لا يتسكع في الشوارع بعد المدرسة. وتبرز الدراسات أن المتاعب الناجمة عن الابن تظهر في الفترة ما بين الثانية بعد الظهر والسادسة مساء. وتاليا بعض الأساليب التي تجعلك تحافظين على ابنك وتضعينه تحت المراقبة بعد الظهر:



http://www.6abib.net/pic/uploads/507269c848.jpg


* سجليه في فريق رياضي لممارسة نوع من أنواع الرياضة بعد انتهاء يومه الدراسي.
* تعاوني مع باقي أولياء الأمور لضمان أن يخضع أطفالهم للمراقبة اليومية وهم في البيت في فترات بعد الظهر أي بعد العودة من المدرسة. إذا كنت تعملين فأصري على أن يحضر طفلك إلى البيت فوراً بعد الفراغ من يوم دراسي، ودعيه يبلغك عما هو فاعل، ريثما تتمكنين من العودة إلى البيت.
* ضعي حدودا للمناطق التي ينبغي الذهاب إليها أو الامتناع عن التردد عليها. وتأكدي من قدرتك على تنفيذ إرادتك.

مشاركة القلق

بدلا من انتقاد صحبة طفلك تحدثي عن دواعي قلقك إزاء صحبة طفلك الجديدة. وقولي له «لاحظت أن بمجرد جلوسك إلى جانب صديقك حامد في المقعد تبدأ المدرسة بالاتصال بي هاتفيا وأرى أنك في هذه الفترة تحلف الأيمان كثيراً، وهو ما لم تقم به في الماضي. ولا أذكر أنك كنت تحلف قبل تعرفك على هذا الصديق.

صادقي على أصدقاء طفلك

صادقي أصدقاء طفلك الجدد ودعيهم يعرفون أنك مهتمة بهم. ويمكنك القيام بذلك بالتأكد بأن بيتك هو المكان الذي ينعم فيه طفلك مع أترابه بالسعادة. واملئي ثلاجتك بالعصير والوجبات الخفيفة ولعل أقراص البيتزا من الوجبات المثالية التي يفضلها الأطفال. وبمعزل عن شعورك بالارتياح لأن طفلك يقضي وقت فراغه قريبا منك، فإنك ستكونين قادرة على المحافظة على عينيك وأذنيك مفتوحتين لمعرفة ما إذا كان لقلقك حول ابنك له ما يبرره.

قابلي الوالدين

ابذلي جهدك للتعرف على والدي أصدقاء طفلك وتبادل الزيارات العائلية معهم. ولكن في حال ظهور أية صعوبات لتحقيق ذلك فلا بأس من اللجوء إلى الهاتف كوسيلة اتصال وحاولي دائما التمتع بمستوى إيجابي رفيع في التعامل مع والدي صديق أبنك. ويمكنك أن توضحي للأم أن طفلك وطفلهما يقضيان معا أوقاتا طويلة، وأوضحي لها أنك وزوجك وضعتما لطفلكما ضوابط ترشده في حياته اليومية «فما هي الضوابط التي أعددتها لطفلك؟»

اجعلي طفلك منشغلا طوال الوقت

لعل أفضل طريقة للحد من قضاء طفلك لوقت طويل مع أصدقاء غير مرغوب فيهم هو البحث عن أمور أخرى يمكن أن تلهيه عن تلك الصداقة. وحاولي تنظيم أنشطة يجد طفلك فيها متعة وساعديه على الانضمام لفريق كرة أو يمكنه أن ينضم إلى ناد يرعى الفنون ويعزز الكفاءات الفنية. ودعيها تنغمس في تلك الأنشطة أو البرامج التي توسع فيها معارفها الاجتماعية.

التغلب على الأزمات

يمكنك أن تعلمي طفلك كيف يتغلب على الأزمات عندما يقع في مشكلات. وتأكدي من أنه يعرف أنك ستهبين للتدخل لإنقاذها من موقف أو من ورطة ما. ويمكنك اعتماد صياغة كلامية مع طفلك يمكن أن يستخدمها لإعلامك أنه عالق في ورطة ويمكنها استخدام تلك الصياغة لإبلاغك أنه يريد منك أن تتدخل لتخليصه من ورطته دون أن يهرق ماء وجهه أمام أصدقائه.

وفي حال واصل طفلك التسكع مع أطفال آخرين لا يعجبونك فما عليك سوى توخي الحذر والانتباه دائما لأية تطورات وما عليك إلا مراقبة التغييرات في سلوك طفلك والانتباه إلى درجاته المدرسية وإلى حدوث تغييرات في سلوكه كأن يغلب عليها التحدي.كما عليك مراقبة التغييرات غير العادية كأن يصبح صعب المراس وسريع الغضب ومتقلب المزاج. وفي حال كان تأثير صديقه عليه سيئا ويدفعه للقيام بأعمال خطرة فما عليك سوى بذل كل جهد يتوفر لديك للحد من تلك العلاقة. وفي حال الضرورة عليك الحصول على دعم من مدرسة طفلك ومن الاختصاصي الاجتماعي أو من الطبيب النفسي

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:10 AM
الرسم وسيلة تواصل عند الأطفال


http://www.6abib.net/pic/uploads/ba74f116dc.jpg


نمتلك نحن البشر وسائل مختلفة للتعبير عن مشاعرنا وانفعالاتنا وحاجاتنا، وغالباً ما يكون ذلك عند الراشدين بالطرق اللفظية الشفوية الصريحة، إضافة إلى طرق غير مباشرة قد يتم تحويلها لاشعورياً من شكل إلى آخر، إلا أن طريقة التعبير عن هذه المشاعر والانفعالات قد تبدو مختلفة عند الأطفال خاصة الذين لا تؤهلهم قدراتهم اللغوية على التعبير الدقيق عما يشعرون ويرغبون في تحقيقه من حاجات، وحتى لو امتلك بعض الأطفال اللغة السليمة للتعبير إلا أن هناك الكثير من الأمور التي تمنعهم من التعبير الصريح عنها نظراً للقيود الاجتماعية المفروضة عليهم من الكبار

لذلك كان الفن والرسم والتلوين في مراحل الطفولة المبكرة وسيلة فعالة لفهم مكنونات الأطفال ودوافعهم ومشاعرهم، حيث يفرغون على الورق ما يجول بداخلهم، ويرسمون أحلامهم وأمنياتهم، ومستقبلهم الذي يريدون، وبالتالي تحقيق التواصل معهم.

تواصل غير لفظي

يعد الرسم عملاً فنياً تعبيرياً يقوم به الطفل، وهو بديل عن اللغة المنطوقة، وشكل من أشكال التواصل غير اللفظي، وكذلك التنفيس الانفعالي، وانعكاس لحقيقة مشاعرهم نحو أنفسهم والآخرين، ومن ثم كانت الرسوم وسيلة ممتازة لفهم العوامل النفسية وراء السلوك المشكل، وقد أثبتت الدراسات النفسية التحليلية للأطفال أننا نستطيع من خلال الرسم الحر الذي يقوم به الطفل أن نصل إلى أمور لا شعورية غير ظاهرة، والتعرف على مشكلاته وما يعانيه، وكذلك التعرف على ميوله واتجاهاته ومدى اهتمامه بموضوعات معينة في البيئة التي يعيش فيها، وعلاقته بالآخرين سواء في الأسرة أو الرفاق أو الكبار.

وعلى هذا يكون الرسم أداة مناسبة لإقامة الحوار وتحقيق التواصل مع كل الأشخاص على حد سواء، حتى أولئك الذين لا يجيدون الرسم. لذا يوصي بعض علماء النفس باستخدام الرسم مع الأطفال المتأخرين دراسيا والذين يعانون من سوء التوافق الاجتماعي والانفعالي ومن لديهم مشكلات سلوكية،

إضافة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة الذين هم في حاجة أكبر للتعبير الفني من الأطفال غير المعاقين، خاصة ممن لديهم مشكلات لغوية، ومن ثم فيمكن أن يكون الرسم أداة قيمة لفهم حالاتهم، وليس مضيعة للوقت والجهد كما يعتقد البعض، ما دام هذا الرسم موجهاً وليس عشوائياً، وإذا ما أمعنا في رسومات الأطفال وفحواها وسألناهم عنها وتفحصنا الألوان التي يستخدمونها والخطوط من حيث الدقة والعمق، وطبيعة الرسومات التي يميلون لها ومعنى كل رسمة بالنسبة لهم.

وقد تكون المعلومات عن استخدام وتحليل هذه الرسوم أداة هامة للأخصائيين والمرشدين النفسيين بالمدارس في جهودهم لفهم مشكلات الطلاب كالقلق من الامتحانات والمشاعر تجاه المعلمين والمدرسة، والدافعية نحو التعلم والمشكلات الأسرية،والعلاقة مع الزملاء، والميول المهنية ، وفي هذا الصدد يؤكد العلماء على ضرورة استخدام الفن في علاج الأطفال ذوي الاضطرابات السلوكية والانفعالية، حيث يمكن لنشاط الفن أن يهيئ هؤلاء الأطفال للعلاج، علماً أن هذا النوع من العلاج لا يحتاج مهارة من الطفل الذي يرسم، بل أن الخطوط العفوية والعشوائية قد يكون لها دلالات أفضل من الرسومات الفنية الدقيقة أو التي ينقلها الطفل عن المناظر الطبيعية أمامه.


فوائد عديدة

ويمكن تلخيص الفوائد الناجمة عن استخدام الرسم مع الأطفال فيما يلي:

* التعبير عن الحاجات والرغبات والدوافع التي لا يستطيع الأطفال التلفظ بها شفهياً.
* البحث عن الصراعات الدفينة في الشخصية.
* التعرف على المشكلات السلوكية والانفعالية التي يعانيها الطفل.
* التعرف على شبكة العلاقات الاجتماعية التي يعيش في ظلها الطفل، والأشخاص المؤثرين في حياته.
*التعرف على مدى علاقة الطفل بأشخاص معينين ومدى المشاعر الايجابية أو السلبية التي يكنها نحوهم.
* تفريغ طاقات الطفل في أمور إيجابية مثمرة.
* التعرف على الألوان وعلاقتها بالطبيعة والحياة الاجتماعية المحيطة، ودلالات استخدام الأطفال في رسومات الطفل.
* تنمية الحس الجمالي والذوق الفني عند الطفل.
* تنمية روح الخيال عند الطفل.
* تفريغ الشحنات الانفعالية السلبية كالغضب والعدوان والخوف.
* وسيلة للتعبير والتواصل مع الآخرين عند الأطفال الانطوائيين.
* التعرف على الحالة التي يعيشها الطفل أثناء الرسم كالخوف والغضب والقلق.
* قياس التطورات العلاجية التي وصل إليها لطفل بعد إخضاعه للعلاج.
* التعرف على جوانب القوة والضعف الموجودة عند الطفل

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:11 AM
سمنة في الصغر .. خطر في الكبر



من خلال تجربتي في علاج السمنة خلال السنوات العشر الماضية أتضح لي أن نسبة البدانة أو السمنة عند أفراد المجتمع في تزايد وخاصة عند الأطفال وللأسف الشديد أن السمنة الناتجة منذ الطفولة يعاني منها الأشخاص بالتعب والمعاناة في انقاص أوزانهم عند الكبر وهذا النوع من السمنة يتم فيه انقسام للخلايا الدهنية وتزايد في حجمها وليس فقط تزايداً في كمية الدهون.
لذلك فإنه يجب على الوالدين الحرص على عدم حدوث زيادة الوزن خاصة في السنتين الأوليين. وخصوصاً أن الأبحاث العلمية والدارسات في هذا المجال تشير إلى أن الأطفال الذين تكون تغذيتهم غير سليمة ويتبعون أسلوباً يساهم في زيادة الوزن في أول شهر من العمر يكونون في الواقع أكثر عرضة لزيادة أوزانهم بعد البلوغ وعموما يجب المعرفة أن الأسابيع الأولى من عمر الطفل تعتبر مرحلة مهمة في تحديد حدوث الأمراض المختلفة ومن ضمنها السمنة.

لذلك يجب الحذر في هذه الفترة ومن أهم العوامل المهمة للحد من حدوث زيادة الوزن بعد البلوغ هو الحرص على الرضاعة الطبيعية حيث لوحظ أن الرضاعة الطبيعية وخاصة في الستة الأشهر الأولى تساهم في تنظيم التوزان الداخلي في عملية الايض وبالتالي تحد من الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن وأحب أن أوضح أن هناك العديد من الفوائد الصحية من الحد من الإصابة بالسمنة عند الأطفال في حياتهم القادمة حيث أن زيادة السمنة عند الأطفال تساهم بشكل كبير في زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عن الكبر وكذلك ارتباطه بالإصابة بداء السكري مع حدوث السمنة عند الأطفال حيث أن الطفل البدين خلال طفولته وخاصة بعد الولادة وخلال الشهور الأولى يكون عرضة للإصابة بداء السكري وخاصة إذا استمرت السمنة من دون علاج أو كان هناك زيادة في العوامل المصاحبة لذلك مثل قلة الحركة وزيادة في تناول الطعام بشكل كبير ولوحظ كذلك من خلال الأبحاث العلمية أن الأطفال المصابين بزيادة في الوزن «السمنة» يكونون أكثر إصابة بمشاكل النوم مقارنة بالأطفال أصحاب البنية الجيدة والعادية.

ومن المشاكل التي تصاحب زيادة الوزن والسمنة عند الأطفال حدوث اختناق أثناء النوم والشخير كما أن الطفل يعاني من نوم متقطع وهذا قد يكون ناتج عن انسداد مجرى الهواء. من ما سبق تتضح أهمية الوقاية للحد من زيادة الوزن عند الأطفال وخاصة في الفترات الأولى من العمر ومن أهم الطرق التي تساهم في ذلك هو الرضاعة الطبيعية وخاصة في الأشهر الستة الأولى للحد من تراكم الدهون وزيادتها عند الأطفال كذلك لابد من الحرص على توفير الفرصة المناسبة للأطفال بالحركة والرياضة لأنها تلعب دوراً جيداً في الحد منها والوقاية..

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:11 AM
امنع اطفالك اثناء السفر من بقالات الطرق السريعه و اصطحب المأكولات الطبيعيه



يكثر السفر بالسيارة خلال الصيف، فالأسرة تبقى مجتمعة لساعات خلال الطرق الطويلة، وهي فرصة لاستغلال الوقت في السيارة لتزويد الصغار بعادات غذائية صحيحة. ولتحقيق ذلك يجب أن تتضافر جهود الأم والأب لتثقيف أبنائهم وتوعيتهم بأهمية التغذية الصحيحة. ولا أقصد هنا الوجبات الرئيسية التي من حق الأم أن ترتاح من تحضيرها خلال السفر ولكني أقصد المأكولات الخفيفة التي تتناولها العائلة بين الوجبات فبدلاً من التوقف في البقالات عند تعبئة السيارة بالوقود وترك الصغار يجمعون مايحلو لهم من مأكولات مصنعة خاوية غذائياً.
يجب على الأب أن يكون حازماً في منع الأطفال من دخول البقالات التي تنتشر على الطرق السريعة، ويجب على الأم أن تستعد مسبقاً للسفر بمأكولات طبيعية خفيفة لاتحتاج إلى تبريد أو تسخين مثل المكسرات فهي غنية بالطاقة والبروتينات والدهون، ولكن يجب الانتباه لعدة أمور عند شراء المكسرات وهي شراؤها غير محمصة ولامقلية ولامملحة فالتحميص يؤدي إلى تأكسد الدهون الطبيعية الموجودة في المكسرات. وقلي المكسرات الغنية بالدهون أصلاً وإضافة الملح إليها يجعل ضررها أكبر من نفعها، كما يجعل من الصعب اكتشاف تزنخها إذا كانت غير طازجة.

فالدهون المتزرنخة شديدة الضرر حيث تولد الجذور الحرة التي تؤدي إلى تدمير الخلايا. كما أن تعويد الصغار على مذاق الأطعمة بلا قلي أو تحميص أو تمليح يجعلهم ينفرون من كثرة الدهن والملح في الطعام بشكل عام. وهناك أنواع كثيرة من المكسرات المفيدة للكبار والصغار مثل اللوز والجوز والفول السوداني وحب القضامى (القريض) والفستق والكاجو الصنوبر وغيرها. وعلى الوالدين معرفة النوع أو الأنواع التي يفضلها أبناءهم ليكون إقبالهم عليها أكبر.

ومن أنواع الأطعمة المناسبة للسفر الفواكه الطازجة مثل التفاح والموز والكرز وغيرها، أو المجففة مثل التين والتمر والمشمش وشرائح الموز والأناناس والبابايا وغيرها. وكلها على شرط أن تكون طازجة ولايكون قد أضيف إليها السكر أو المواد الملونة أو الحافظة.

ويمكن للأم أن تستعد خلال الرحلات القصيرة بغسل وتحضير بعض الخضر مثل أوراق الخس وشرائح من الخيار والجزر وحتى حبات من الطماطم الناضجة وتشجع الأولاد على الاستمتاع بتناولها.

كما يمكن للوالدين أن يقوما باختيار أنواع من البسكويت المصنوعة من حبوب كاملة ودهون غير مهدرجة والقليل من السكر والملح وخالية من المواد الملونة والحافظة. أو أنواع من الشكولاتة الجيدة التي تخضع لنفس معايير اختيار البسكويت السابقة تقريباً. وهي مناسبة لكي يشجع الوالدان أولادهم على قراءة معلومات التغذية على جميع عبوات الأطعمة ويعرفوا مايضعونه في أفواهم لأن اعتياد قراءة معلومات التغذية ينمي الوعي الغذائي ويؤدي إلى نتائج طيبة في ترسيخ المفاهيم الغذائية الصحيحة.

وقد يقول قائل: ولكن الأطفال ينفرون من الأطعمة المذكورة أعلاه. ونقول إن وجودهم في السيارة لفترة طويلة بدون مشروبات غازية أو تشيبس أو غيرها من الأطعمة الخاوية يجعلهم يشعرون بالجوع ويدفعهم إلى تجربة مايتناوله والداهم وقد يعتادون عليه.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:12 AM
الشيخوخة المبكرة عند الأطفال



يحظى مرض الشيخوخة المبكرة عند الاطفال باهتمام خاص نظرا للملامح اللافتة للنظر والمماثلة لشكل المسنين ويبدو الطفل المصاب مختلفا بشكل واضح عن الاطفال الطبيعيين من ناحية الشبه وقد ذكر ذلك المرض للمرة الاولى عام 1886م بواسطة العالم هتشنسون وقيلفورد في انكلترا وقد ذكرت تلك المتلازمة مائة مرة منذ ذلك الوقت الى الآن وتحدث تلك المتلازمة النادرة بمعدل مريض لكل ثمانية ملايين طفل وكنتيجة للفشل الشديد في النمو لا ينضج الاطفال المصابون جنسيا فهم عقيمون لذا لم يذكر وجود حالات انتقال من الآباء الى الابناء وبناءً على ذلك ينظر لكل حالة جديدة على انها طفرة معزولة رغم وجود مجموعتين من التوائم الحقيقية فلم يوثق وجود امثلة لتكرار تلك المتلازمة بين الاشقاء ويكون عمر الاب زائدا بشكل واضح وبشكل مقابل لم يلحظ وجود زيادة في حدوث ذلك المرض عند الاقارب او في المظاهر المترافقة مع الطفرات والوراثة الجسمية ولم يعرف الى الآن الاساس الجزيئي لمثل هذه الطفرات ويظهر الاطفال المصابون بالشيخوخة طبيعيين خلال فترة الرضاعة لكن بعض المظاهر كزرقة منتصف الوجه والانف الدقيق مع تصلب الجلد قد تشير الى وجود المتلازمة عند الولادة. يحدث الفشل الشديد في النمو خلال السنة الاولى من العمر، نقص في الدهون تحت الجلد وصلابة المفاصل في السنة الثانية.

يبقى التطور الذهني والحركي طبيعيين ويبدو المصاب بشكل دائم تقريبا قصير القامة، نحيل الجسم نسبة للطول، رأس كبير غير متناسق مع الوجه، صغر الفك، بروز اوردة فروة الرأس جحوظ في العينين مع تسنين متأخر. كما يبدو الجلد رقيقا، متجعدا وجافا مع وجود بقع ونقط بنية اللون منتشرة في كافة انحاء الجسم. ويظهر الجلد اسفل البطن متصلبا مع بروز الاوردة السطحية ويظهر شعر الحاجبين خفيفا مع نقص في الرمشين ويبقى اليافوخ الامامي مفتوحا كما يتلون الانف المستدق مع الشفتين الرفيعتين بلون مزرق. وتميل الاذنان الى البروز ويبدو الصوت رفيعا.

وتتصف تلك المتلازمة عادة بمقاومة للانسولين وشذوذات كولاجينية مما يؤدي الى التصلب وتحدث الوفاة نتيجة اختلاطات الاصابة القلبية او الدماغية الوعائية والتي تحدث عادة بين عمر الخامسة والخامسة والعشرين عاما مع معدل للحياة وسطي يقدر ب 13 عاما والله اعلم وقد لوحظ حدوث الاورام بشكل نادر اما تلك الاعراض التي تصيب الكهول والمسنين الطبيعيين مثل مد البصر الشيخوخي مع التقوس والتهاب العظم والمفاصل ومرض الزهايمر غير موجودة في اغلب الاحيان. اما من ناحية العلاج فلا توجد معالجة نوعية لمثل تلك الحالات ولكن البحث جارٍ لتوثيق مثل تلك المتلازمات النادرة للمساعدة على التشخيص والتي عادة يتم تشخيصها بشكل سريري من خلال العلامات المرضية الوجهية والجسمانية مع السعي قدماً لتحديد اسباب حدوث تلك المتلازمة والاسس الجزيئية لذلك الداء بشكل دقيق

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:13 AM
خلع الورك الولادي يزداد لدى الإناث والولادات المتعسرة



إن خلع الورك الولادي قد يكون في مفصل الورك الأيمن أو الأيسر أو كليهما، ولا يوجد سبب معين له ولكنه يكثر في الإناث وفي أول مولود وفي الولادة المتعسرة، كما أنه قد يصيب أكثر من مولود في العائلة نفسها.

الأعراض

يجب فحص كل مولود جديد للتأكد من عدم وجود المرض وذلك لأن التأخر في التشخيص والعلاج قد يؤدي لأن يصاب الطفل أو الطفلة بعرج واضح عند المشي وقصر في أحد الطرفين السفليين أو كليهما وتشوه في عظام الفخذ ومفصل الورك.


التشخيص

يكون بالفحص السريري والأشعات السينية وفي بعض الأحيان يتم عمل أشعة صوتية للورك.


العلاج

مع التشخيص المبكر في الأسابيع الأولى بعد الولادة يكون العلاج بسيطاً وسهلاً وذلك باستخدام أجهزة طبية تساعد على إعادة الورك إلى وضعه الطبيعي. أما في الحالات المتأخرة فإن العلاج يكون عن طريق التدخل الجراحي لإعادة الورك لوضعه الطبيعي.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:13 AM
ثآليل الطفل قد تختفي خلال سنة دون علاج




الثآليل هي نموات جلدية غير سرطانية تسببها عدوى فيروسية في الطبقة العليا من الجلد وتسمى هذه الفيروسات المسببة بالثآليل فيروس الورم الظهاري البشري (HPV). عادة تكون الثآليل بنفس لون الجلد وتكون ملمسها خشنا لكنها أيضاً قد تكون اغمق لوناً أو مسطحة أو ناعمة الملمس ويعتمد هذا التنوع على المكان الذي تنمو فيه.

كم نوعاً من الثآليل يوجد؟

هناك أنواع عدة منها: الثآليل العادية - الثآليل (الاخمص) قدمية - الثآليل المسطحة.

1- الثآليل العادية: عادة تنمو على الاصابع وحول الاظافر وعلى اليدين وهي توجد على الأكثر في المناطق التي تشقق فيها الجلد، على سبيل المثال: عندما تكون الاظافر قد قضمت أو نتفت الأجزاء الجلدية الميتة حولها (ما يدعى بالساف). عادة ما يدعى هذا النوع من الثآليل ثآليل (البذرة) لأن الأوعية الدموية للتؤلول تكون بقعاً داكنة تشبه البذور.

2- الثآليل القدمية: وتكون عادة في اخمص القدم وتسمى بالثآليل الاخمصية وفيما إذا تكونت هذه الثآليل بمجموعات فإنها تسمى ثآليل الفسيفساء. معظم الثآليل الاخمصية لا تكون ملتصقة على سطح الجلد مثل الثآليل العادية بأنها قد تكون بقعاً داكنة وهي تسبب الألم وقد تشعر المصاب بها بأنها كالحجر عند وجوده في الحذاء.

3- الثآليل المسطحة: وتكون أصغر وأنعم من غيرها من الثآليل وتميل للنمو بأعداد كبيرة 20-100 تؤلول في المرة الواحدة وقد تحدث في أي مكان لكنها أكثر شيوعاً عند الأطفال في الوجه اما عند البالغين فإنها عادة توجد في منطقة اللحية عند الرجال أو الرجلين عند النساء وعلى الأغلب يساعد التهيج الذي تسببه الحلاقة في ظهور هذه الثآليل.

كيف تصاب بالثآليل:

تنقل الإصابة بها من الشخص لآخر بعض الأحيان بطريقة غير مباشرة والفترة الزمنية التي تظهر فيها الثآليل تكون طويلة لدرجة انها قد تكون عدة أشهر في العادة من حدوث وقت التلامس مع المسبب لكن خطر التلامس مع أيدي أو اقدام أو الثآليل المسطحة لأي شخص آخر مصاب بها هو أمر ضئيل الحدوث.


لماذا يصاب بعض الناس بالثآليل فيما غيرهم لا يصاب:

يصاب بعض الناس بالثآليل اعتماداً على المرات التي يتعرضون بها إلى الفيروس كما ويصاب المرء بها بسهولة أكبر إذا كان جلده تالفاً بطريقة ما وهذا يفسر كثرة احتمالية إصابة الأطفال الذين يقضمون أظافرهم أو ينتفون النتوءات الجلدية الميتة حولها إضافة إلى أن بعض الأشخاص هم فحسب أكثر التقاطاً لفيروس الثآليل من غيره من الفيروسات عاماً كما أن بعض الأشخاص أكثر التقاطاً لفيروس البرد، كذلك فإن المرضى ذوي جهاز المناعة الضعيف هم أيضاً ميالون إلى التقاط فيروس الثآليل.

هل يجب علاج الثآليل:

عند الأطفال قد تختفي الثآليل دون أي علاج في فترة أشهر إلى سنة لكن بالنسبة للثآليل المزعجة أو المؤلمة أو التي تزداد تعدادها بسرعة فإنها يجب أن تعالج أما الثآليل عند البالغين عادة تختفي بسهولة أو بسرعة اختفائها عند الأطفال.


كيفية علاج الثآليل:

هناك أنواع عدة من العلاجات اعتماداً على عمر المريض ونوع التؤاول.

1- الثآليل العادية: يمكن علاجها عند الأطفال بالمنزل حيث ينصح بوضع حمض السيلاسيليك أما سائلا أو هلاميا أو لاصقا على التؤلول وعادة يكون هذا العلاج غير مرح وكما قد يحتاج لأسابيع عدة للحصول على النتيجة المرضية لكن في حال التهاب الثآليل أثناء العلاج فإنه يجب ايقافه ولو مؤقتاً أما بالنسبة للبالغين والأطفال الأكبر سناً فإنه عادة ما يفضل استخدام المعالجة بالتبريد (التجميد) وهذه الطريقة هي غير مؤلمة جداً ونادرا ما تسبب في ترك تندبات لكن عادة ما يتطلب إلى تكرار العلاج فترة فاصلة تقدر 1-3 أسابيع، أيضاً الجراحة بالليزر والتي قد تستخدم لعلاج الثآليل العنيدة التي لم تستجب لأي نوع من وسائل العلاج الأخرى.

3- الثآليل القدمية: وهي صعبة العلاج لأن التؤلول يكون تحت الجلد ويتضمن العلاج هنا استخدام لاصقات حمض السيلاسيليك ووضع مواد كيميائية أخرى على التؤلول أو استخدام أحد العلاجات الجراحية مثل الجراحة بالليزر أو الجراحة العادية، كما وقد ينصح الطبيب بانتعال أحذية أخرى لتخفيف الضغط على التؤلول وبابقاء القدم جافة حيث إن الرطوبة تسمح للثآليل بالانتشار.

3- الثآليل المسطحة: وعادة تكون بأعداد كبيرة لأنها تعالج بالطرق المذكورة سابقاً لذلك عادة ما ينصح بطريقة التقشير باستخدام مواد تستخدم يومياً كحمض السلاسيليك ويتطلب الأمر زيارة عيادة الطبيب بشكل دوري لاجراء العلاجات الجراحية والتي تكون ضرورية أحياناً.


ما هي بعض علاجات الثآليل الأخرى:

هناك أنواع من الليزر المستخدم لعلاج الثآليل حيث يدمر العلاج بالليزر بعض أنواع الثآليل هناك طريقة أخرى وهي حقن كل تؤلول بعقار يسمى Bleomycin وقد يكون حقنه مؤلماً كما قد يكون له آثار جانبية أخرى.


المعالجة المانعة: Immunotherapy

والتي تحفز الجسم لاستخدام جهاز الرفض عنده وهناك العديد من أنواع المعالجة هذه والتي يتم استخدامها فإحدى الطرق هي جعل المريض متحسسا لمادة كيميائية معينة والتي تدهن على التؤلول ثم يكون الجسم رد فعل تحسسياً بسيطاً حول التؤلول المعالج وقد يؤدي هذا إلى زوال التؤلول تماماً.


ماذا عن الثآليل المتكررة الحدوث:

بعض الأحيان يبدو كما لو أن الثآليل الجديدة تظهر بسرعة بعد زوال التؤلول القديم وقد يحدث هذه لأن التؤلول القديم قد طرح الفيروس في منطقة الجلد المحيطة قبل أن يعالج وفي الواقع ما يحدث هو أن الثآليل الصغيرة الجديدة تنمو حول التؤلول الأم ولذا فإن أفضل طريقة تمنع حدوث هذا هو علاج التؤلول الجديد بسرعة قدر الإمكان مجرد ظهوره ولذا يكون أمامه وقت قصير لطرح الفيروس في الجلد المحيط ويساعد فحص طبيبك الجلدي على طمأنتك بأن التؤلول المعالج اختفى تماماً.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:14 AM
آلام المعدة والأمعاء والإسهال أعراض التسمم بالسالمونيلا




http://www.6abib.net/pic/uploads/472f2a61b1.jpg




ان هذا التلوث قد يحدث في كل المجتمعات، بما في ذلك المجتمعات المتقدمة، الا انه يكون اكثر حدوثاً في المجتمعات الاقل وعياً من الناحية الصحية، وبسبب انتشار كثير من العادات والمعتقدات غير الصحية كنقص الخدمات الصحية والطبية. ويحدث تلوث الغذاء بطرق متعددة نتيجة لتعدد اشكاله ومسبباته، فقد تتلوث المواد الغذائية وهي في مصادرها الأولى، او اثناء نقلها وتسويقها، أو أثناء طهيها وإعدادها للأكل، او حتى بعد طهيها وتركها معرضة للتلوث عن طريق الحشرات او المبيدات الحشرية.
ويمكن ان يحدث التلوث الغذائي كذلك اثناء عمليات تجهيز الطعام وتوزيعه بسبب عدم الالتزام بالنظافة او بسبب وجود اشخاص حاملين للميكروبات من بين المشتغلين في عمليات التجهيز والتوزيع او بسبب تعرض المأكولات للحشرات الناقلة للمرض، او بسبب فسادها بعد طهيها، او بسبب استخدام زيوت رديئة او مغشوشة. ولهذا فإن حوادث التسمم الغذائي كثيرة الحدوث سواء في البيوت او في اماكن تجمع العمال او الطلاب او غيرهم.

التسمم الغذائي الأكثر حدوثاً هو التسمم الناتج عن التلوث بجراثيم معينة، وينقسم هذا التسمم على اساس الجراثيم التي تسببه الى اربعة انواع رئيسية هي:

1 - التسمم بجراثيم الاستافيلوكوكي وهو اكثر انواع التسمم الغذائي انتشاراً، وتنتقل الجراثيم المسببة له عن طريق الأشخاص الحاملين لها اذا ما تناولوا المواد الغذائية بأيديهم الملوثة، وبمجرد وصول الجراثيم الى الطعام فإنها تتكاثر بسرعة وهي ليست سامة في حد ذاتها ولكنها تفرز في الجسم مواد سامة، هي التي تؤدي الى التسمم. وأكثر المأكولات عرضة للتلوث بجراثيم الاستافيلوكوكي هي الفطائر والألبان ومشتقاتها واللحوم الباردة.

وتظهر اعراض التسمم بهذه الجراثيم عادة بشكل سريع وأهمها القيء والغثيان والوهن. وقد يصحبها اسهال شديد، ومع ذلك فإن هذا التسمم ليس قاتلاً الا بالنسبة للأطفال والمنهكين بسبب امراض اخرى او بسبب الشيخوخة المتقدمة.

2 - التسمم المتباري، وهو من اشد انواع التسمم خطورة، حيث انه ينتهي بالموت في حوالي 60٪ من حالاته، وهو تسمم جرثومي تسببه جراثيم من نوع الكلوستريديوم. ويحدث التسمم بسبب السموم التي تفرزها هذه الجراثيم في الطعام. وأكثر المأكولات تعرضاً لها هي الأطعمة المعلبة والأطعمة المحفوظة والمصنعة مثل السجق. ومع ذلك فإن الغلي الشديد يكفي للقضاء على هذه الجراثيم.

ولا تظهر اعراض التسمم المتباري بعد تناول الطعام المسمم مباشرة، بل تظهر في خلال 18 - 36 ساعة بعد تناوله، حيث يشعر المصاب بالصداع والوهن والإمساك، واضطراب عصبي تؤدي الى ازدواج الرؤية وصعوبة البلع والتنفس.

3 - تسمم السالمونيلا وهو يختلف عن النوعين السابقين في انه يحدث بسبب هذه الجراثيم مباشرة وليس بسبب السموم التي تفرزها. ولهذا فإن الإصابة بها لا تعتبر مجرد تسمم بل هي اقرب الى العدوى المرضية. وهي تنتقل من الأشخاص المرضى او الحاملين للجراثيم اذا ما تناولوا المأكولات بأيديهم الملوثة، ويعتبر التيفود والباراتيفود من اهم الأمراض التي يسببها التسمم بالسالمونيلا.

وأكثر الأطعمة تعرضاً للتلوث بهذه الجراثيم هي الدجاج المجمد الذي لا تراعى مدة صلاحيته بدقة، وكذلك الفطائر والألبان ومنتجاتها.

وتختلف اعراض التسمم بالسالمونيلا من حالة الى اخرى على حسب نوع الجرثومة. ولكنها تبدأ غالباً بعد تناول الطعام بنحو 12 ساعة وتظهر بشكل آلام في المعدة والامعاء مع بعض الإسهال.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:15 AM
الحمى القرمزية تصيب الكبار و الصغار



كثيرة هي الأمراض المعدية التي يتعرض لها الأطفال، وقد تنبهت معظم دول العالم لهذه المشكلة وتابعت آخر اللقاحات الوقائية لهذه الأمراض، ولكن هناك بعض الأمراض المعدية تعد الإصابة بها نادرة نوعا ما ولكنها واردة.


وتعد الحمى القرمزية من هذه الأمراض التي يجب تسليط الضوء عليها. ولمعرفة حقيقة هذه الحمى وأسبابها وطرق علاجها ومعلومات أخرى عنها التقت «الصحة أولاً»


د. شريف بعث الله اختصاصي طب الأطفال والأمراض الوراثية والذي بادر قائلاً:


تعد الحمى القرمزية من الأمراض المعدية التي تصيب الأطفال والكبار وهي تصيب الأطفال بين الثالثة والثامنة من العمر بشكل أكبر، وعادة ما تظهر أعراضها بشكل مفاجئ وحاد، ومن علامات ظهورها الطفح الجلدي بشكله الأحمر القرمزي.


وبناء على ذلك أطلق عليها الحمى القرمزية، والإصابة بهذا المرض تعد نادرة في وقتنا الحالي وقد كانت منتشرة بشكل أكبر في الماضي.


الأسباب


وعن أعراضها قال د.بعث الله إن هذه الحمى تأتي من بكتيريا تقوم بإفراز سموم خاصة بها، وهي تنتقل عن طريق اللعاب والرذاذ المتطاير من أنف أو فم المصاب عند السعال والكحة، وقد تنتقل عن طريق استعمال أدوات الطفل المصاب الملوثة بالميكروب، وعن طريق الأغذية الملوثة وخصوصا الحليب واللبن.


أما فترة حضانة المرض فهي تنحصر بين الإصابة بالجرثومة وظهور الأعراض المرضية وفي حال الحمى القرمزية فهي تتراوح بين 3 -5 أيام.


الأعراض


وبخصوص أعراض الحمى القرمزية قال د. بعث الله تظهر أعراض الحمى عادة بشكل سريع وحاد، وقد تختلف هذه الحدة من طفل لآخر، وتظهر هذه الأعراض على شكل ارتفاع في درجات الحرارة، الصداع والغثيان، آلام البطن وآلام الحلق وصعوبة البلع، تضخم الغدد اللمفاوية في الرقبة والتهاب اللوزتين.


وقد تحدث بعض التشنجات خاصة مع ارتفاع درجة الحرارة وهناك أيضا الطفح الجلدي وتغيرات في شكل اللسان. وبالنسبة للطفح الجلدي فهو يبدأ بالظهور بعد يوم أو اثنين من الإصابة بالمرض ويكون على شكل رأس الدبوس وبلون مميز وهو الأحمر القاني أو القرمزي.


ويظهر هذا الطفح بداية على العنق ثم يمتد للبطن والأطراف ثم ينتشر ليغطي كل الجسم، ويبدو وجه المصاب شديد الاحتقان خاصة في منطقة الوجنتين والجبين، أما المنطقة المحيطة بالفم فلا يكون بها طفح بحيث تبدو كحلقه بيضاء تحيط بالفم.


ومن العلامات المميزة لمصاب الحمى القرمزية ظهور طبقة بيضاء على اللسان تبرز من خلالها حلمات اللسان الحمراء بحيث يشبه ثمرة التوت وهو أحد مسميات هذا المرض.


التشخيص و العلاج


وحول تشخيص الحمى القرمزية قال د.بعث الله أولا نشخص المرض من خلال أعراضه المرضية، وقد نلجأ لعمل مزرعة من خلال أخذ عينة من الحلق، نجري اختبارا لقياس كريات الدم البيضاء.


وهناك تشخيص نجريه لتفريقها عن أمراض قد يختلط تشخيصها بها مثل الحصبة الألمانية والحساسية ضد الأدوية وجدري الماء، أما علاج الحمى القرمزية فيجب أن يتم مباشرة بمجرد تشخيصه تحت إشراف الطبيب المختص بحيث يتم عزل الطفل المريض حتى انتهاء الأعراض أو ثلاثة أيام من بداية إعطائه المضاد الحيوي.


ويخضع المريض لراحة تامة ويتم علاج ارتفاع الحرارة ومنحه أغذية خفيفة سهلة الهضم مع زيادة في كمية السوائل، ويقوم الطبيب بوصف المضاد الحيوي المناسب، وهو عادة ما يكون البنسلين، سواء عن طريق الفم أو الحقن العضلي من عشرة أيام إلى أسبوعين.


وإذا كان الطفل يعاني من الحساسية ضد البنسلين يعطى المضاد الحيوي عن طريق الفم لمدة أسبوعين، ولاحقا نقوم بإجراء زراعة لعينة من الحلق بعد انتهاء العلاج للتأكد من القضاء التام على الجرثومة ويجب متابعة المريض وعلاج المضاعفات الحادة والمتأخرة لديه.


نصائح


ولوقاية أنفسنا وأطفالنا شر هذه الحمى قدم د.بعث الله بعض النصائح قائلاً أولا يجب تجنب مخالطة المرضى وعدم استخدام أدواتهم.


ويجب الاهتمام بنظافة الأطفال وأدواتهم الخاصة، ويعد عزل الطفل المصاب مهماً جداً حتى انتهاء الأعراض المرضية لديه، وعلينا الاهتمام بعلاج التهابات الحلق واللوزتين ويتم العلاج تحت إشراف طبيب مختص.


ويجب التأكد من اختفاء الميكروب تماماً عند المريض بعد أخذ العلاج اللازم عن طريق عمل فحص مخبري حتى لا ينقل العدوى للآخرين، وهناك من ينصح بإعطاء البنسلين على سبيل الوقاية للأشخاص المقربين من الطفل المصاب إصابة شديدة

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:16 AM
فشل عالمي في مكافحة نقص التغذية لدى الطفل




ووفقا لما يذكره التقرير الذي يحمل عنوان، التقدم من أجل الأطفال: تقرير حول التغذية، فإن نسبة الأطفال دون سن الخامسة ناقصي الوزن لم تنخفض إلا قليلاً منذ عام 1990 وهذا دليل، حسب اليونيسيف، على أن العالم يخذل الأطفال.




في تصريح لها بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لترؤسها المنظمة العالمية للطفولة، قالت آن م. فينمان، المديرة التنفيذية لليونيسيف: «إن عدم إحراز تقدم في مكافحة نقص التغذية يلحق الضرر بالأطفال والدول. فما من شيء يعادل التغذية في تأثيرها على قدرة الطفل على البقاء والتعلم والإفلات من براثن الفقر».


ويبين التقرير التقدم المحرز على الصعيدين الوطني والإقليمي نحو تحقيق الهدف الأول من الأهداف الإنمائية للألفية المتمثّل في القضاء على الفقر والجوع بحلول سنة 2015. وبلوغ هذه الغاية معناه التخفيض إلى النّصف من نسبة الأطفال الذين يعانون من نقص الوزن بالنسبة لأعمارهم، وهو من أبرز بوادر نقص التغذية. ولكن المؤشّرات الحالية تبين أن العالم ما زال بعيداً عن تحقيق هذا الهدف.


رغم التقدم المحرز في بعض البلدان، فإن متوسطات نقص الوزن بين الأطفال في العالم النامي لم تنخفض إلا بخمس نقاط مئوية في السنوات الخمس عشرة الماضية. وتبلغ نسبة الأطفال ناقصي الوزن في البلدان النامية حاليّا 27 في المئة ـ أي ما يعادل 146 مليون طفل تقريبا. ويعيش نحو ثلاثة أرباع الأطفال ناقصي الوزن في 10 بلدان فقط، ويوجد أكثر من نصفهم في ثلاثة بلدان هي باكستان وبنغلاديش والهند. وهذه الأرقام تخفي الكثير، وفقاً لما تقوله اليونيسيف.


وتضيف فينمان: «مقابل كل طفل يعاني من نقص التغذية بصفة واضحة يوجد عدة أطفال آخرين يصارعون أزمة غذائية خفية. كثير منهم يعانون من نقص حادّ في الفيتامينات والمعادن الأساسية من قبيل اليود وفيتامين أ والحديد».


نقص الفيتامينات والمعادن قد لا يكون بادياً للعين ولكن عواقبه يمكن مشاهدتها على نطاق العالم. فهذه المواد الحيوية تعتبر أساسية لنمو أجساد الأطفال وعقولهم. إذ من دونها يصبح الأطفال عرضة وفريسة سهلة للإصابة بالأمراض الشائعة ويقلّ أداؤهم المدرسي. فعلى سبيل المثال، يتسبّب نقص اليود في الغذاء الأسري في تعريض 37 مليون رضيع سنوياً إلى صعوبات في التعلّم. كما أن نقص الحديد سبب رئيسي من أسباب الوفيات النفاسية.


ويقول التقرير إن القضاء على أوجه النقص هذه يمكن أن يغير مصير الدول. فالتغذية الجيدة ضرورية من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، بما فيها القضاء على الفقر وضمان ذهاب الأطفال إلى المدارس والحد من الوفيات النفاسية ومكافحة الأمراض.


التقدم المحرز عبر الأقاليم


يبيّن التقرير أن إقليمين فقط من أقاليم العالم النامي يتّجهان نحو تحقيق الهدف الأوّل من الأهداف الإنمائية للألفية للحد من انتشار نقص الوزن لدى الأطفال. هذان الإقليمان هما أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي حيث يبلغ معدل نقص الوزن 7 في المئة وشرق آسيا والمحيط الهادئ أين يبلغ هذا المعدّل 15 في المئة.


ويرجع التقدم المحرز في شرق آسيا بدرجة كبيرة إلى القفزة النوعية التي حققتها الصين للحد من انتشار نقص الوزن لديها بمتوسط قدره 6 ,7 في المئة كل عام منذ سنة 1990. أما البلدان الأخرى في الإقليم فما زال أمامها الكثير من العمل في هذا المجال.


وفي جنوب آسيا، يضمّ كلّ من باكستان وبنغلاديش والهند نصف أطفال العالم ناقصي الوزن. ففي الهند يعاني نحو 47 في المئة من الأطفال دون سن الخامسة من نقص الوزن، مما يؤدي بدوره إلى انخفاض المتوسط الإقليمي.


أما إقليم شرق وجنوب إفريقيا المعرض للمجاعات فإنه لم يحقق تقدماً يذكر لبلوغ الهدف الإنمائي للألفية المتعلق بالأطفال ناقصي الوزن، فقد ظلت نسبة أولئك الأطفال فيه على وجه الإجمال ثابتة على مستوى 29 في المئة. وعلى الرغم من بعض الدول التي حققت تقدما، ومن أبرزها بوتسوانا، فإنّ بلدانا عديدة في المنطقة تشهد تراجعا نتيجة للأزمات الغذائية المرتبطة بالجفاف وارتفاع معدّلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية «الإيدز».


وقد تمكّن إقليم غرب ووسط إفريقيا من تحقيق نتائج أفضل، ويرجع ذلك جزئياً إلى الخطوات الهائلة التي اتخذتها بعض البلدان لدعم الرضاعة الطبيعية الحصرية ولدعم الرعاية الصحية على مستوى المجتمعات المحلية. وهذه الجهود عززها البرنامج المعجّل لتحقيق بقاء الطفل ونمائه الذي ترعاه اليونيسيف في الإقليم.


وفي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أدت معدلات نقص التغذية في الدول الكبيرة للمنطقة إلى تراجع المتوسط الإقليمي. إذ يشهد كلّ من السودان والعراق واليمن ارتفاعاً في نسبة الأطفال ناقصي الوزن، وهو ارتفاع غالباً ما تلعب فيه النزاعات دوراً رئيسياً.


أمّا وسط وشرق أوروبا «رابطة الدول المستقلة» فقد سجّلت أدنى أرقام لنقص الوزن لدى الطفل، بحيث تبلغ 5 في المئة فقط. ولكن، كما هو الحال في البلدان الصناعية، تشهد هذه الأرقام عددا من التفاوتات. فانخفاض الوزن يكون أكثر انتشاراً بين أشد السكّان فقراً وبين الأقليات العرقية. وفي بعض البلدان تمثل بدانة الطفل الآن تحدياً خطيراً.


الحلول


وفقاً لما ورد في تقرير «التقدم من أجل الأطفال» فإن نقص التغذية يستمدّ جذوره من الفقر وانعدام التعليم وانعدام المساواة لذا فإنّ الإمدادات الغذائية وحدها لا تكفي للقضاء عليه. كما أنّ الممارسات الغذائية غير المأمونة وتكرار حالات الإصابة بأمراض كالإسهال والملاريا هي من العوامل الرئيسية المتسبّبة في حرمان الأطفال من المغذيات.


وفي إفريقيا جنوب الصحراء يحرم فيروس نقص المناعة البشرية «الإيدز» ملايين الأطفال من الدعم الذي يحتاجون إليه لكي يتمتّعوا بتغذية ورعاية كافية. وقد أطلقت اليونيسيف حملة عالمية تحمل اسم، معاً من أجل الأطفال، معاً ضد الإيدز لتقديم ما يحتاجه الأطفال المصابون بهذا الوباء من رعاية وعلاج ودعم.


والحلول قد تكون بسيطة بحيث قد تتمثّل في كبسولة من فيتامين «أ» لا يتجاوز ثمنها بعض المليمات تقدم أثناء برنامج التحصين، وهو برنامج ينقذ حياة 350 ألف طفل تقريباً سنوياً بتعزيزه لجهاز المناعة لديهم. كما أن الأغذية الأساسية المقوّاة بالمغذيات الحيوية من قبيل الحديد واليود هي طريقة ثبتت جدواها لحماية ملايين الأطفال.


ويدعو التقرير إلى التعجيل بتوفير، «شبكة أمان» تضمن حصول الأطفال على هذه الخدمات كل يوم. وهذا معناه جعل تغذية الطفل عنصراً رئيسياً من السياسات والميزانيات الوطنية، ومدّ الأسر بمعلومات وموارد أفضل حول التغذية، والتخطيط لمواجهة حالات الطوارئ.


ويشدد التقرير أيضاً تشديداً خاصاً على أول سنتين من حياة الطفل باعتبارهما فترة مصيرية في حماية إمكانات الطفل المستقبلية. فالأجساد والعقول الصغيرة قد لا تتعافى أبداً من تأثيرات التغذية السيئة أثناء مرحلة نمائها. وتمتّع الأم بحمل صحي وتغذية جيدة هو خطوة أساسية أولى. كما أنّ تشجيع الرضاعة الطبيعية الحصرية هو أفضل وسيلة لضمان ازدهار الطفل في السنة الأولى من عمره.


ومن الجوهري أيضاً اتباع نهج موحد فيما يتعلق بمشكلات نقص التغذية، وخاصة فيما يتعلق بتقديم الخدمات إلى أشد الأطفال فقراً. ولقد تولت المديرة التنفيذية لليونيسيف تواً رئاسة لجنة الأمم المتحدة الدائمة المعنية بالتغذية وتقود، إلى جانب برنامج الغذاء العالمي، مبادرة، وضع حدّ للجوع ونقص التغذية لدى الطفل وهي مبادرة جديدة ترمي إلى تعبئة الجهود من أجل تحقيق الهدف الإنمائي المتعلق بالتغذية بحلول سنة 2015.


كما أنّ التغذية محور رئيسي في الشراكة من أجل صحة الأمهات والرضع والأطفال التي تشارك اليونيسيف في رئاستها والتي ترمي إلى التعجيل بإحراز تقدم نحو بلوغ الهدف الإنمائي للألفية المتعلق بالحد من وفيات الأطفال. ودعماً لذلك وضعت اليونيسيف خطة عشرية للصحة والتغذية لمساعدة الحكومات على تقديم خدمات أفضل وأكثر شمولاً لرعاية الأطفال.


تقول فينمان: «إن الهدف الإنمائي للألفية المتمثل في القضاء على الجوع بحلول سنة 2015 ينطوي على تحدٍّ لنا هو أن نحقق الصحة والتغذية لملايين من الأطفال الإضافيين في العقد المقبل. وما زال أمامنا وقت لتحقيق هذه الغاية، ولكن ذلك رهين أن يتحرك المجتمع الدولي الآن لكي يفي بما التزم به ولكي يقدم الموارد التي وعد بها».


تضطلع اليونيسيف منذ ما يقارب الـ 60 عاماً بدور ريادي في العمل من أجل الأطفال في 155 بلدا وإقليما بهدف مساعدتهم على البقاء والنماء، من مرحلة الطفولة المبكرة حتى المراهقة. وفضلا عن كونها أكبر مزود لقاحات في العالم لفائدة البلدان النامية،


تقوم اليونيسيف بتوفير الدعم اللازم لصحة الأطفال وتغذيتهم، والتعليم الأساسي الجيد النوعية للفتيان والفتيات، والمياه الصالحة للشرب والمرافق الصحية، كما تعمل على حماية الأطفال من العنف والاستغلال والإيدز. ويتم تمويل اليونيسيف بشكل كامل عن طريق التبرعات التي تقدمها الحكومات والشركات والمؤسسات والأفراد.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:16 AM
نمو الطفل يتطلب تنوع الغذاء



ينمو طفلك بسرعة وأنت تتساءلين ما إذا كنت تقدمين له الغذاء الصحيح، نعم لقد كان يتغذى على مدى أربعة أشهر بالرضاعة الطبيعية ولكن ربما تسألين نفسك أسئلة مثل: متى أبدأ بإطعامه طعاماً جامداً؟ وعما إذا كان جاهزاً لهذا النوع من الأطعمة؟ ماذا يمكن أن أطعمه؟ ما هو الخيار الأفضل؟ بالإضافة إلى العديد من الأسئلة في ذهنك والتي تبحث عن إجابة.


تضيعي الوقت وابدئي الآن، ابحثي عن إشارات استعداد طفلك لتناول الغذاء الجامد.


أولاً: هل أبدى طفلك اهتماما بما تتناولونه على العشاء؟


يبدأ الأطفال بعد سن الأربعة أشهر بالاهتمام بما تحتويه الأطباق من أطعمة حيث يحاولون جذبها أو لمسها.


إن استطاعة طفلك الجلوس بشكل جيد مع مساعدة بسيطة أو تمكنه من رفع رأسه تشكل أيضاً مؤشراً آخر.


ثانياً: هل أصبح وزنه ضعف ما كان عليه عند الولادة؟


ربما أصبحت تطعمينه أكثر من 8 مرات في اليوم كما أنه يشرب أكثر من المعتاد، إنه مؤشر مهم أيضاً.


وها أنت الآن تعلمين مؤشرات رغبة صغيرك بالتغيير، ولكن ماذا يمكن أن تطعميه؟


هكذا تبدأين:


يمكن أن يظهر طفلك عدم اهتمام في المرة الأولى ولكن لا تتوقفي، أجعلي الأمور أسهل من خلال استغلال الوقت الذي تكونان فيه معاً بمزاج جيد. احمليه على حضنك أو أجلسيه في الكرسي المخصص له، وابدئي بالأرز والحبوب حيث إنها خفيفة على معدته، إذا كان يواجه صعوبة في البلع حاولي مجدداً بعد أيام عدة وإذا أحبها استمري أسبوعاً آخر.


الآن يمكنك البدء بالطعام الجديد بكميات معقولة، ولكن يجب الحذر من أن إطعامه مأكولات غير مخصصة للأطفال الصغار قد تكون مؤذية، يمكنك تقديم الفواكه أو الخضر المخلوطة بشكل جيد وتأكدي من تقديم المزيج الذي يوفر المقدار المطلوب من التغذية التي يحتاجها للنمو.


هناك خيار آخر أكثر سهولة وهو أن تشتري له أطعمة جاهزة صنعت خصيصاً للأطفال وهي متوفرة في الأسواق، تأكدي من اختيار منتج متنوع يحتوي على الطعام الصلب والسائل والذي يتضمن النسب الصحيحة من المواد الغذائية.


«جيربر» (Gerber) يقدم تشكيلة واسعة من النكهات المختلفة للطعام والعصائر وحتى الحلويات وفقاً لمتطلبات سن طفلك، وجميعها مصنوعة من مواد طبيعية من دون أي مواد حافظة أو إضافات.


«جيربر»(Gerber) يلبي احتياجات طفلك بتوفيره الغذاء اللازم وفي الوقت الملائم حتى سن السنتين.


تشكيلة الأطعمة المخصصة لسن سنة وما فوق والتي تعطى فقط في حال بدأ طفلك بـ:


- الجثو، والحبو (الزحف).
- محاولة الوقوف.
- تعلم الاستكشاف.
- فهم السبب والأثر.
- حل المشكلات.
- إظهار الحزم.


نصائح عامة:


جربي طعاماً جديداً كل مرة، لأيام عدة (يجدر التنويه إلى أنه تتوفر في الأسواق عبوات خاصة مصممة لهذا الغرض، مكونة من 80غ متعددة الأنواع ومصممة خصيصاً للأطفال في تجربتهم الأولى.


يجب أن نذكر سبب أهمية التنوع، وهو أن نظام الأطفال يجب أن يتأقلم بحيث تنخفض نسبة خطر الإصابة بالأمراض والتعرف على ما يحبه الطفل وما لا يحبه.


التزمي بنوع واحد من الطعام في البداية وبعدها حاولي التنويع.


في عمر 6 أشهر قدمي له العصير بالكوب فقط.


إذا لم يتناول طفلك نوعاً محدداً من الطعام، حاولي لاحقاً.


الأطفال لا يأكلون الملح أو السكر المضاف إلى طعامهم، إنها توجد بشكل طبيعي في الفواكه والخضار وفي منتجات «جيربر».


لا تحددي كمية الدسم في نظام طفلك الغذائي، لأن الدسم أساسي في عملية نمو الدماغ.


بين سن 9 إلى 12 شهراً يمكنك تقديم فواكه طازجة ومقشرة أو خضر مطهوة سهلة الهضم.


منذ البداية وخلال أشهر الرضاعة الطبيعية، سيبدأ طفلك بتعلم وتطوير عادات طعامه، تأكدي من أن تكون هذه العادات صحية لأنها تلعب الدور الأهم في عملية نمو الطفل ومستقبله

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:17 AM
التبول الليلي اضطراب يمكن معالجته




قد يشعر الكثير منا بالحرج من أمور عدة في الحياة وفي أعمار مختلفة من حياتنا، ويعد اضطراب التبول الليلي اللاإرادي من المشكلات النفسية المحرجة والتي بات يعاني منها نسبة لا بأس بها من الأطفال والبالغين، فعدم القدرة على التحكم في أجهزة الجسم، وعملها من تلقاء نفسها مشكلة كبيرة يجب أن تحل.


لتسليط الضوء على هذا الاضطراب الذي قد يكون الجانب النفسي له هو الأشيع في معظم الحالات التقت «الصحة أولا» د.عامر سعد الدين اختصاصي الطب النفسي في مركز دبي لصحة المجتمع والذي حدثنا عن هذا الاضطراب قائلاً:


لقد سمي هذا الاضطراب بالتبول الليلي اللاإرادي لحدوثه ليلا في أغلب الأحيان، والطفل بعد ولادته بفترة قصيرة يسعى الأهل جاهدين نتيجة وسوستهم بالنظافة إلى الضغط عليه ليتوقف عن التبول ليلا في فراشه، وهذا طبعا خطأ،


فالطفل يجب أن لا يجبر على هذا الشيء، بل إذا أبدى هو رغبة بذلك وليس قبل بلوغه سنة ونصف على الأقل من العمر، وذلك لأنه في هذا العمر يبدأ بالانزعاج من نفسه ويشعر بأن لديه القدرة على التحسن، وخلال ذلك نعطيه الفرصة لأن إدراكه يصبح أقوى، فعملية التبول تعتمد على السيطرة على صمامات التبول،


وقبل سن الثلاث سنوات لا نعتبر حالة التبول اللاإرادي مشكلة مرضية، وإذا أردنا تشخيص المرض نقوم بذلك بعد سن خمس سنوات، ويجب أن يتبول الطفل لا إراديا على الأقل مرتين في الأسبوع ولمدة ستة أشهر متتالية، وعادة ما يتخلص بعض الأطفال من هذا الاضطراب، وبعد أربع أو خمس سنوات يعود إليهم وهذا ما يطلق عليه التبول اللاإرادي الثانوي، أما من لم يتخلص منه منذ البداية يسمى اضطرابه بالأولي، ونعتبر هذا الاضطراب نفسيا في حال عدم وجود أسباب عضوية له.


الأسباب


وعن أسباب هذا الاضطراب قال د.عامر: إن أسباب هذا الاضطراب غير معروفة لحد الآن، لكن هناك بعض النظريات تشير إلى أن هناك أنواعا من الهرمون تكون قليلة في الجسم هي السبب في ذلك، وهناك نظريات أخرى تقول :إن قدرة دماغ وجسم الطفل أو الشخص المصاب على التعاون والترابط تكون ضعيفة، ولكن حتى الآن لا توجد نظرية قطعية 100% بهذه المسألة،


ولكن بعد ظهور العلاج المسمى هرمون ضد التبول أصبح يعتقد أن قلة نسبة هذا الهرمون هي السبب في حدوث التبول اللاإرادي، وحالة التبول هذه قد تحدث نتيجة لعب الطفل المستمر وعدم تركيزه، وقد يتبول لاإراديا نتيجة الضحك الشديد أو البكاء الشديد، بحيث يفقد السيطرة على أعضائه،


ويقال أن نسبة الأولاد دائما أكثر من البنات في التعرض لهذا الاضطراب، ولكن ليس بشكل كبير، فلغاية عمر سبع سنوات 17%من الأولاد على الأقل قد لا يعانون من اضطراب كامل ولكنهم قد تبولوا في أسرتهم بحد أدنى مرتين في الشهر، وحتى هذا الوقت لا توجد إحصائيات ثابتة وذلك عائد لخجل الناس من البوح عن معاناتهم من هذا الاضطراب فلا يلجأون لطلب المساعدة.


التبول اللاإرادي عند البالغين


وحول معاناة البالغين من هذا الاضطراب قال د. عامر إن الكثير من البالغين لا يسعون لعلاج هذه المشكلة إلا عند اضطرارهم لمغادرة منازلهم، فأكثر من حالة صادفتني سعى أصحابها للعلاج بسبب ذهابهم للجامعة فهم لا يريدون البقاء تحت وطأة هذا الاضطراب أثناء نومهم في السكن الجامعي، ففي البداية يكون قد تعايش مع هذا الوضع وتوقع أن لا حل له، ولذلك نحن ندعو دائما في حال وجود أي مشكلة مماثلة إلى البحث عن حل وعلاج لها.


التشخيص والعلاج


وبخصوص تشخيص وعلاج التبول اللاإرادي قال د.عامر :عند قدوم أي شخص أو طفل يعاني من هذا الاضطراب نقوم بجمع معلومات كاملة عن حياته، بحيث نركز على بعض الأمور مثل إذا ما كان الطفل قد أصبح له أخ جديد أو انتقل إلى مدرسة جديدة، وهذا يؤخذ في عين الاعتبار،


فأحيانا العوامل النفسية قد تساعد على ظهور هذه الحالة، ولذلك نلجأ من خلال العلاج النفسي أولا لعمل فحوصات جسدية للتأكد من عدم وجود مشكلات عضوية، وبعد ذلك ننظر لأي تغيرات ومشكلات نفسية، وكثير من الأطفال نتيجة تغيرات في حياتهم يصابون بنوع من القلق الذي يؤدي بهم لهذا الاضطراب، ونلجأ في بعض الأحيان للعلاج السلوكي وهو ليس عن طريق العقاب بل الثواب بحيث يمنح الطفل شيئا محببا لديه في حال عدم تبوله في السرير.


وهناك إلى جانب العلاج السلوكي بعض العلاجات الدوائية وأكثرها انتشارا الآن علاج الهرمون، وهو هرمون مضاد لإدرار البول ويقوم بحصر المياه داخل الجسم ويعمل على إعادة امتصاصها فلا تمتلئ المثانة بكمية كبيرة من الماء، وهو يؤخذ إما عن طريق الأقراص وإما عن طريق بخاخ الأنف، وعادة ما تكون نتائجه فعالة جداً.


نصائح


وللتخفيف من مشكلات هذا الاضطراب قدم د. عماد بعض النصائح للشخص البالغ بأن عليه بداية طلب المساعدة واللجوء للطبيب دون تأخير، وكما ذكرت سابقا سيجلس مع المعالج النفسي وسيقوم ببعض الأمور مثل تخفيف الماء ومدرات البول ويحاول أن يربط بين ما يحدث معه بالأسباب أو الأمور التي فعلها مثل ماذا أكل أو شرب لكي يحدث معه ذلك وخصوصا بعد استخدام الدواء، ومع الوقت غالبا ما تتحسن الحالة، وكذلك على الأهل مراقبة أطفالهم واتباع نفس الإجراءات معهم والمحاولة عدة مرات حتى يتخلصوا من مشكلة التبول اللاإرادي الليلي المزعجة


كرم أحمد

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:18 AM
راعي طفلك عند الانتقال إلى بيت جديد


يعاني الملايين من الأطفال من مشكلات، قد لا ينتبه لها أولياء الأمور، تتلخص في أن الطفل عندما ينتقل من حي لآخر في المدينة الواحدة أو يسافر مع ذويه للعيش في الخارج يترك الكثير من الذكريات وراءه. فهناك البيت الذي ترعرع فيه وأطفال الحي الذين صادقهم منذ نعومة أظفاره.


سواء كان الوالدان متجهين للعيش في الريف أم في مدينة أخرى أو في مقاطعة تبعد مئات الكيلومترات عن الموطن الأصلي، كل ذلك يحدوك لقراءة النصائح التالية التي يمكن أن تساعد الوالدين على تجاوز أطفالهما محنة الانتقال من المنزل والبيئة إلى منزل وبيئة أخرى.


قبل الانتقال


1ـ أبرزي النواحي الإيجابية في المكان الجديد أو في فكرة الانتقال عموما. وإذا كنت مسافرة إلى مدينة بحرية تحدثي عن البحر والسباحة والشاطئ الذهبي وكل إيجابيات المدن الساحلية المفتوحة على الأفق والعالم الواسع الرحب. وإذا كنت متجهة إلى مدينة كبرى تحدثي عن النوادي الرياضية والملاعب والأنشطة الفكاهية المعدة للتهريج لإسعاد الأطفال.


2ـ تحدثي عن الفوائد:


ركزي على النواحي الإيجابية للانتقال وقولي: « لقد اشترينا بيتا أوسع.» وركزي على النواحي الإيجابية كأن تقولي سيكون لك غرفة واسعة ستتسع لألعابك ولسرير كبير وخزانة أكبر من تلك التي تمتلكها الآن.


3ـ انتبهي إلى نواحي القلق عند طفلك : يقول طفلك إنه يخاف من الانتقال، ولكن دعيه يعلم أنه من الطبيعي أن يأتي شعوره على تلك الشاكلة، خاصة أن مغادرة الأصدقاء تجعله يشعر بالحزن، وقولي له انك تشعرين بالحزن أيضا لأنك ستغادرين صديقاتك أيضا.


4 ـ أشركي أطفالك باتخاذ القرار : اطلبي من أطفالك أن يتحدثوا عن السمات التي يرغبونها في منزلهم الجديد. أريهم صورا لمنازل تفكرين في الانتقال إليها، وعند تقريب وجهات النظر خذيهم إلى المنزل المقترح.


5ـ أريه المدرسة الجديدة التي سينتقل إليها:اطلبي من السمسار العقاري إذا كان بالإمكان تزويدك بصور عن المدرسة ولكن الأفضل أن تصطحبي طفلك إلى المدرسة ذاتها في زيارة وتعرفيه على كل التفاصيل الخاصة بالمدرسة التي سينتقل إليها.


6ـ استعيني بوسائل إيضاح مصورة : اقرأي كتبا أو حكايات لطفلك حول الانتقال من منزل لآخر لتبني له تفاصيل جديدة وتمهيدية حول آفاق الحياة الجديدة، واعرضي على طفلك صورة شاحنة وهي تنقل الأثاث إلى منزل جديد وقولي له بتلك الطريقة ستقوم الشاحنة بنقل أثاث البيت إلى «منزلنا الجديد».


7ـ امنحي أطفالك الفرصة لوداع الأصدقاء، كما عليك طباعة بطاقات خاصة بعنوان المنزل الجديد، أعطيها لأطفالك لتوزيعها على أصدقائهم


خلال الانتقال


8 ـ دعيهم يساعدونك في جمع الحاجيات: دعي أطفالك يساعدونك في جمع الحاجيات وتوضيبها في صناديق كرتونية.


9ـ اجمعي حاجيات غرفة طفلك في النهاية: سيجد طفلك الانتقال أسهل إذا قللت من الاضطرابات التي يدخلها النقل إلى حياتك اليومية.


10ـ ضعي جانبا أغراضه المفضلة : دعي طفلك يختار حفنة من الأغراض التي يلعب بها خلال الانتقال الفعلي مثل العربات واتركي له الفرصة كيف يضع ألعابه المفضلة في حقيبته المدرسية التي يحملها على ظهره.


11ـ دعي طفلك يجلس مع أصدقائه أطول فترة ممكنة قبل يوم من الانتقال.


12ـ جهزي لأطفالك مفاجأة لدى وصولهم إلى المنزل الجديد. ضعي ألعابا جديدة في كل غرفة في المنزل. وسترين أطفالك يتسابقون للبحث عن الألعاب الجديدة لدى وصولهم للبيت الجديد.


13ـ دعي أطفالك يستقرون أولا وسيشعرون بالراحة النفسية عندما يجدون ألعابهم وكتبهم بين أيديهم.ويفضل أن تقضي فترة جيدة مع أطفالك لاستطلاع البيت بالتفصيل.


14ـ لا تقلقي إذا رأيت طفلك يتبول على نفسه. تحلي بالصبر وحاولي تهدئته وقولي له إن ما حدث له أمر طبيعي وقولي له «لا تبدو سعيدا في الانتقال».


ولاحظي أن عملية التكيف في البيت الجديد يمكن أن تستغرق شهرا أو حتى أكثر.


15ـ خصصي وقتا للمرح مع أطفالك وامضي فترة معهم تتجولين في الحي.


16ـ حافظي على الروتين : يتعامل طفلك مع الكثير من التغيرات ولذلك حافظي على أوقات طعامه وثبتي أوقات تناول الوجبات قدر ما تستطيعين.


17ـ شجعي طفلك على مواصلة الاتصال بالآخرين عن طريق كتابة الرسائل أو البريد الالكتروني. فعندما ينتقل ابنك إلى منزل جديد في بيئة جديدة، يمكن أن يواصل الاتصال مع أصدقائه القدامى عن طريق الهاتف أو كتابة الرسائل البريدية أو عن طريق الإنترنت.


18ـ عرفيه على أصدقاء جدد: يصعب أن يقيم طفلك مباشرة علاقات جديدة مع أبناء الحي الجديد. ولكنك قادرة بالتأكيد على تعريفه بأصدقاء جدد.


19ـ ابدئي بعادات جديدة: ستساعدك الطقوس العائلية على التكيف. يمكنك أن تمدي بطانية أو غطاء على الأرض لتناول وجبة طعام مشتركة. مثل البيتزا مع متابعة فيلم فيديو على الشاشة. وسيتخلل العرض بلا شك تبادل وجهات النظر وسيطرح أطفالك خلال العرض كل المشكلات التي يواجهونها بعد الانتقال إلى البيت الجديد.


يوم الانتقال


عندما يحين موعد الانتقال والمغادرة إلى بيت جديد حافظي على الأمور التالية :


1- الأدوية اليومية، الفيتامينات، وأوراق الحمام للنظافة.
2- الحفاضات ومناديل التنظيف.
3- مهدئات في حالة حدوث اضطراب لدى طفلك.
4- وسائل لطمأنته مثل ألعابه المفضلة.
5- وجبات خفيفة وصحية.
6- الماء المعلب بزجاجات.
7- موسيقى طفلك المفضلة سواء أشرطة أم أقراص مدمجة.
8- الألعاب الخفيفة التي يمكنه حملها.

محمد نبيل سبرطلي

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:19 AM
الجراحة الانتقائية تخلص الأطفال من الفتوق الاربية




يكون علاج الفتق الاربي عادة جراحياً فقط. حيث لا يتلاشى الفتق بصورة عفوية وتجري المعالجة الجراحية بصورة انتقائية ويعتمد ذلك على قرار الجراح المعالج، وحالة المريض الصحية وكذلك خطورة وشدة ذلك الفتق ونوعه وعمر الطفل.
هناك مشكلة وهي اصلاح الفتق في وحيد الجانب حيث وجد ان هناك خطراً في تكون أو تطور فتحة في الجهة المقابلة اعلى عند الرضع الاصغر سناً ويصل إلى ما مقداره (50٪) عند الاٴطفال الذين اجرى اصلاح الفتق وحيد الجانب في غضون السنة الاولى من الحياة، تكون نسبة بقاء الناتئ الغمدي مفتوحاً في الجهة المقابلة اعلى عند البنات وتصل عند كل المجموعات العمرية إلى 50٪ ويكون خطر حدوث الاختناق في الفتق اعلى عند الاطفال الذين تقل اعمارهم عن السنة (30٪ تقريباً).

ويوصي معظم جراحي الاطفال بالاستكشاف والتأكد من الثنائي الجانب للناحية الاربية عند معظم الصبيات اللاتي يقل عمرهن عن السنة وعند المرضى ذوي الحالات التي تترافق مع خطر متزايد لحدوث فتق اربي وعند كل البنات دون عمر السنتين من العمر.

وفي اليابان اجريت دراسة والتي تضمنت متابعة لعدة سنوات ولعدد كبير من المرضى عقب اصلاح فتق وحيد الجانب عند الأطفال حيث وجد ان نسبة حدوث فتق في الجهة المقابلة تبلغ تقريباً (12٪) ومن خلال هذه الدراسة وعدة دراسات اخرى برزت مسألة وجوب استخدام منظار احشاء البطن للتأكد والاستكشاف الجراحي الثنائي الجانب لحالات الفتوق وحيدة الجانب بصورة روتينية ويعتمد ذلك على خبرة الجراح وطبيب التخدير وحالة الطفل.

ونتيجة لتوفر الأجهزة الحديثة وخبرة الأطباء الجراحين في اكتشاف الفتوق مبكراً وعلاجها في الوقت المناسب قلت نسبة هذه المضاعفات ومع ذلك يوجد بعض المضاعفات ومنها ما يتعلق قبل العملية وبعدها.


1 - الفتق المحتجز:

ويحدث عندما لا يكون دفع محتوياته (الفتق) خلفاً باتجاه التجويف البطني امراً ممكناً. والعضو الذي يصاب بالاحتجاز هي الامعاء عادة، الذي يترافق مع اعراض وعلامات انسداد الامعاء كالاقياء وتمدد البطن والامساك. لذا ينبغي فحص كل الرضع والأطفال الذين يعانون من حالة غير مفسرة من انسداد الامعاء، بحثاً عن فتق محتجز غائب عن الاعين. وبالرغم من كون الأمعاء أكثر الاعضاء عرضة للاحتجاز يمكن لاي عضو يقع ضمن البطن ان يقع ضحية له وهوالبيض على سبيل المثال عند البنات الصغيرات وحالما يختل تزويد العضو المحتجز بالدم يحدث مضاعفات اخرى خطيرة وهي الفتق المختنق حيث يجب التدخل الجراحي فوراً والا ادى إلى تلف العضو المختنق ويمكن معرفة الفتق المختنق بوجود احمرار وتورم مصاحباً بآلام وبكاء شديد من قبل الطفل.


2 - المضاعفات بعد العملية

وتكمن في التهاب الجرح أو عدم اجراء العملية كما يجب نتيجة لقلة الخبرة لدى القليل من الجراحين والمضاعفات الاخرى والتي قد تحدث هي رجوع هذا الفتق بعد مدة وهذه أحياناً لا ذنب للجراحين فيها

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:19 AM
ثلث الأطفال المصابين بالتهاب المجاري البولية يعانون من الارتداد البولي



أطفالنا فلذات أكبدانا هم بسمة اليوم وأمل الغد فبسمتهم هي أجمل ما في الدنيا وألمهم أصعب ما في الدنيا.فأحياناً يمر الإنسان بأوقات عصيبة ومؤلمة ومنها عندما يصاب الطفل لا قدر الله بأي مرض أو مكروه.
وعندها يسارع الأب والأم إلى الطبيب لمعرفة الداء الذي أصاب طفلهم ليصف لهم الطبيب العلاج ويُشفى الطفل من الداء بإذن الله.

فأحياناً يصاب الطفل بارتفاع في درجة حرارة الجسم وتكون مصدر هذا الارتفاع في درجة الحرارة غير معروف السبب مثل التهاب الحلق أو الأذن الوسطى أو التهاب الصدر.. وما إلى ذلك. وقد ينصح الطبيب بإجراء بعض الفحوصات الطبية، ومنها إجراء مزرعة بولية. وقد تأتي النتيجة أن الطفل مصاب بمكروب في البول فقد يجيب الأب أن هذا النوع من التهاب المجاري البولية متكرر عند طفله، وهنا يجب أن ينتبه الطبيب وكذلك الأب والأم الى هذا الطفل يحتاج إلى فحوصات طبية خاصة بالجهاز البولي لأنه من الممكن أن يكون مصاباً بمرض الارتداد البولي «الجزْر البولي».

وقبل أن نتحدث عن هذا المرض يجب أن يعرف القارئ العزيز ما هو الجهاز البولي ومم يتكون.

الجهاز البولي هو الجهاز الخاص بإخراج الماء والشوائب والأملاح الزائدة عن حاجة الجسم. وهذه أهم وظائفه: تكون الجهاز البولي من الكليتين والحالبين والمثانة، فالبول يتجمع عن طريق الكلى ثم يمر عبر أنبوب يُعرف بالحالب ثم إلى المثانة والتي يتجمع بها البول وعند الامتلاء يشعر الإنسان بأنه يريد التبول فيذهب الشخص إلى المكان المخصص للتبول ثم ترتخي العضلة القابضة للمثانة ليخرج البول، ومن ثمَّ تنقبض عضلة المثانة والتي تؤدي إلى اندفاع البول وخروجه من الجسم وهذا يحدث في كل إنسان طبيعي.

أما في موضوعنا اليوم وهو الارتداد البولي «الجزْر البولي»، فهو عبارة عن ارتداد البول من المثانة إلى الحالب أو الحالبين نتيجة خلل في عمل الصمام الذي يسمح بمرور البول من الكلى إلى المثانة ولا يسمح بالعكس. وقد يحدث أثناء امتلاء المثانة بالبول. وقد يحدث عند التبول فقط وهذا الارتداد قد يؤدي إلى حمل الميكروبات من المثانة إلى الكلى وينتج عنه إصابة الكلى بالالتهابات أو قد ينتج عنه تضخم الكلى وعدم قدرة الكلى على القيام بوظيفتها، وقد يؤدي إلى فشل كلوي لا قدر الله.

وقد أكدت الدراسات أن ثلث الأطفال الذين يتعرضون إلى التهاب المجاري البولية مصابون بمرض الارتداد البولي أو «الجزْر البولي»، وأن الفتيات والأولاد معرضون بالتساوي للارتداد البولي، ولكن أكدت بعض الدراسات أن الفتيات أكثر عرضة للارتداد البولي، حيث أنهن أكثر عرضة لالتهاب المجاري البولية، وهناك أيضاً عوامل وراثية «جينية» لمرض الارتداد البولي، حيث إنه إذا أصيب أحد أفراد الأسرة بذلك المرض فمن الممكن أن يصاب إخوة أو أخوات لذلك الطفل بمعدل قد يتراوح بين 30٪ إلى 50٪.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:20 AM
عضة البرد قد تعيق حركة الأصابع عند الأطفال




في أوج فصل الشتاء يتميز الجو بشدة البرودة وإصابات البرد كثيرة ومنها عضة البرد والتي سيكون حديثنا اليوم ومع أنها ليست شائعة ولكنها قد تحدث وخاصة في المناطق الشمالية.
تحدث تضة البرد عندما تتعرض الأنسجة الرخوة لدرجة حرارة تتراوح بين( -4 و - 2) درجة مئوية فعندما تكون حرارة الوسط المحيط منخفضة جداً وسرعة الرياح الباردة كبيرة يؤدي ذلك إلى حدوث عضة البرد. إن حرارة الأنسجة تتأثر بحال الدوران وبشدة البرد، وتحدث الإصابة بالبرد عندما تتجمد الأنسجة ثم تدفأ ثم تعود لتجمد «لسبب ما» مرة ثانية.

فغالباً ما تصيب عضة البرد الأجزاء القاصية الفقيرة التروية نسبياً من الجسم مثل نهايات الأصابع والأباخس والأنف وحيوان الأذن، أما عند الأطفال تتعرض المناطق ذات القدرة الفقيرة على توليد الحرارة والعزل مثل الخدين والذقن لخطر الإصابة بعضة البرد بنسبة كبيرة وعلى كل حال يمكن لأية منطقة من الجسم تعرضت للبرودة لفترة متطاولة أن تتأثر وتصاب بعضة البرد.

الأعراض:

في البداية تتظاهر عضة البرد بإحساس بالبرد مؤلم وبشحوب الجلد، ومن ثم يشعر المريض بالنمل بينما تغدو المنطقة المصابة قاسية وبيضاء وشمعية. يبدو الجلد الذي أصيب بعضة البرد عميقاً قاسياً وذا لون أبيض مصفر مشرب بلون أزرق باهت، أما الجلد الذي أصيب بعضة برد سطحية فهو يبدو قاسياً ولكنه ينبعج ويغور للأسفل تحت تأثير الضغط، يعاني كل المرضى من اضطراب حسي «اللمس، الألم، الحرارة» ضمن المنطقة المصابة، وقد يمتد هذا الاضطراب إلى مناطق قاسية بالنسبة لموضع العضة.

العلاج:

إن الهدف من العلاج هو منع المزيد من الأذية النسيجية وهو أمر يمكن تحقيقه بإعادة التدفئة السريعة فعادة يدفأ الجزء المتجمد بغمره بالماء الحار «37-42» درجة مئوية إن استخدام ماء أسخن من ذلك قد يسبب الحروق.

يجب إستخدام الدوامة المائية «دوران الماء الحار» والتي يؤدي إلى انقاذ الاطراف المصابة بعضة البرد حيث ينقص الزمن اللازم للتدفئة، كما يجب مراقبة الماء بدقة حيث يضاف الماء الدافئ عندما يبرد الماء، نحتاج عادة إلى التدفئة لمدة 30 - 45 دقيقة ويمكن تزيد عند ذلك وبعدها يسحب الطرف من الماء وتنتهي هذه العملية عندما تغدو المنطقة المصابة طريقة ويتحول لونها للأحمر الأرجواني ويبدأ الإحساس بالعودة إليها. قد يعاني الطفل من آلام شديدة في المراحل الأخيرة من التدفئة ويتطلب ذلك اعطاؤه مسكنات وريدياً.

أحياناً بعد انتهاء التدفئة يحدث حويصلات متمزقة والتي تحتاج إلى تغطيتها بمراهم مضادات حيوية وتضميدها بضمادات ثقيلة ومعقمة كما يجب وضع قطع من القطن بين الأصابع أو الأباخس المصابة إذا كانت الإصابة شديدة قد يحتاج المريض إلى مضادات حيوية بالوريد.

وفي حالات فريدة قد يصاب الطفل بإعاقة حركة الأصابع مما يتوجب إجراء عمليات تجميلية مبكرة

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:21 AM
ضعف المناعة لدى الأطفال المصابين بالناسور والخراج يزيد من فرص معاناتهم من تسمم الدم




قد يشاهد الناسور والخراج حول الشرج في مجموعتين مختلفتين من المرضى الأطفال بسبين مرضيين وسبيلي علاج مختلفين وهما المجموعة الأولى: الأطفال بدون اي سبب مؤهب وواضح والمجموعة الثانية هي الأكبر سنا مع وجود اسباب مؤهبة وواضحة.
المجموعة الأولى: شائعة نسبيا وتتضمن الرضع وعادة الصبيان دون عمر السنتين، وكيفية حدوث الناسور غير مفهومة تماما وينزح الخراج بعد تكوينه داخل جدار المستقيم في نهاية الأمر عبر فتحة في الناحية حول الشرج، ويتلاشى الالتهاب بعد حدوث هذا الترح وذلك لنزول الصديد، الا ان الناسور الذي يصل بين المنطقة المصابة والناحية حول الشرج يبقى على حالة، ويقع الناسور على مقربة من لمعة الشرج، الذي يجعل الحالة سليمة جدا بالنظر لعدم تعرض وظيفة المعصرة لأي ضرر.

المجموعة الثانية وتشمل المرضى الذين يزيد عمرهم على سنتين والمصابين بالخراج حول المستقيم او حول الشرج مع وجود مرض مؤهب بما في ذلك ما يتعلق ببعض الأدوية او المناعة، سرطان الدم، الايدز، الداء السكري، وداء كروت والجراحة السابقة على المستقيم (كما في مرض هيرشبرنج) رتق الشرج او بعد استخدام الأدوية الكابتة للمناعة، وينظر الى هذه الحالة على انها اكثر خطورة ويعتمد الانذار النهائي لها على المرض المؤهل (السبب) الموجود اصلا، وقد يكون الخراج عميقا وربما يمتد بسرعة مع اعراض سمية مرافقة اذا ما كان المرض المسبب مصحوبا بالكبت المناعي، وينتشر في جميع انحاء الجسم.

التظاهرات السريرية:

بالنسبة للرضع الذين يعانون من ذلك الشرخ يصابون بحمى منخفضة والتهاب حول الشرج ومن ثم تتشكل بثرة يترح الخراج عبرها وبمجرد حدوث ذلك يساعد على زوال الاعراض فيما بعد حيث يذهب الالتهاب وتشفى البثرة ولكن وبعد اسبوع او عدة اسابيع مع الأسف يعاود الترح القيمي ثانية ويستمر على هيئة معاودة ومزمنة واذا ما تركت الحالة على وضعها، تشفى عفويا قبل انتهاء سنتين من العمر.

اما في الحالات الأخرى مثل ذوي الحالات المؤهبة فتكون الحمى شديدة احيانا طبقا لشدة المرض ونقص مناعة المريض، وربما تغيب الحمى، كذلك هناك التهاب مع حرارة موضعية حول الشرج وقد يصاحب ذلك تسمم في الدم نتيجة لقلة مناعة المريض..العلاج:

بالنسبة للأطفال والذين لا يعانون من اي مرض مؤهب فانهم لا يحتاجون الى أية معالجة نظرا لكون الوضع لديهم مجددا لنفسه، واحيانا يمكن تحقيق نزح وازالة الخراج تحت التخدير الموضعي، اذا كان المريض منزعجا بصورة كبيرة ويؤدي ذلك الى زوال الألم والحمى، لكنه لا يضمن عدم حدوث الناسور، ويمكن ان يكون الناسور مزمنا مما يتحتم على الجراح التعامل معه بفتحة وكية.

اما بالنسبة للاطفال الأكبر سنا والذين يعانون من امراض مؤهبة الى معالجة انشط وتدبير للحالة المؤهبة، ويجب اعطاؤهم المضادات الحيوية المناسبة وينادي الجراح للتعامل مع هذا الخراج جراحيا، اما في بعض الامراض المصاحبة فيصعب على طبيب الاطفال والجراح علاج ذلك

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 04:22 AM
شامبو الأطفال لايقل ضرراً عن شامبو الكبار



يتهافت الكبار قبل الصغار(في بعض الأحيان) على استخدام أنواع الشامبو المخصصة للأطفال بدعوى أنها رقيقة، ولاتسبب إثارة للعين، ولاتسبب إدماع العيون، كما تفعل أنواع الشامبو الأخرى المخصصة للكبار..فهل هم محقون في هذا التوجة أم أن في المسألة جوانب سلبية غائبة عن أذهانهم كمستهلكين؟
يقول الكيميائي المهندس فهد بن عبدالعزيز المالكي إن أنواع الشامبو عموماً تحتوي عادة على مواد كيمائية عالية الخطورة أيضا، فكل شيء يلمس فروة الرأس يمتص إلى المخ أولاً، فعلى سبيل المثال تستخدم في تصنيع الشامبو ومعاجين الأسنان، ومنتجات العناية الشخصية الأخرى، مواد مشتقة من كبريتات الصوديوم، ويمتص المخ هذه المواد بسرعة فتتراكم فيه ويؤدي تراكمها إلى فقدان البصر في النهاية. أما عن شامبو الأطفال، والذي تروجه الاعلانات بأشكال ايجابية ساحرة وكأنه لاضرر منه ألبتة يقول عنهام. المالكي: إن هذه الأنواع الموجهة للأطفال قد تكون أخطر من الأنواع العادية من الشامبو، لأنها تحتوي على بعض من أسوأ المواد الكيماوية ومنها مواد مخدرة لاخفاء تأثيرات المواد الكيميائية المثيرة للعيون!

ولا يستبعد م.المالكي أنواع الشامبو المختصة بمكافحة القمل من دائرة الخطورة.

يقول: قد يكون القمل أرحم (في بعض الأحيان) من المواد الكيميائية التي تستعمل عادة لإبادته، فالكيماويات المستخدمة في التخلص من القمل يمتصها المخ وتسبب في إحداث نوبات مرضية الرعشة والسرطان، وقد تؤدي إلى الموت في بعض الأحيان، في حين أن القمل لايؤدي إلى مثل هذ الأضرار والعواقب!.

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 03:37 PM
داء الرشاشيات آخذ في الانتشار عالمياً وخطورته تكمن على الأطفال ضعيفي المناعة




هناك امراض كثيرة يتعرض لها الأطفال بعضها نادر والأخرى شائع. نحن هنا في عيادة الرياض نحاول اعطاء القارىء فكرة عن بعض الامراض التي ربما يسمع بها اول مرة والتي ربما تنطبق على طفله. ويستفيد من المقال واتخاذ الاجراء المناسب حول مراجعة الطبيب. فمثلاً اصابة الطفل بالربو قد تكون الاصابة شديدة ويصاحبها التهابات فطرية نتيجة لنقص مناعته.
سنتحدث اليوم عن الرشاشيات، حيث يشير مرض الرشاشيات الى زمرة من الامراض التي يسببها فطر خيطي وحيد الشكل من جنس الرشاشيات. ومعظم الحالات المرضية عند هؤلاء الاطفال تسببها الرشاشيات الدخناء وأقل شيوعاً الرشاشيات الصفر والرشاشيات السوداء. تنتشر الرشاشيات في كافة انحاء العالم ويمكن عزل ابواغ هذه الرشاشيات بسهولة من التربة والنباتات. وكما ذكرنا يمكن ان تحدث اصابة مرضية شديدة عند الاطفال المثبطة مناعتهم بعد تعرضهم للغبيرات المحمولة بالهواء من التربة في اماكن البناء وقرب المستشفيات والعيادات. حيث يحدث الالتهاب عادة حين يستنشق الطفل الابواغ المحملة بالهواء والتي تسكن في المجاري التنفسية العلوية والسفلية. وفي حالة وجود مناعة مثبطة لدى الاطفال يتفاقم الالتهاب وينتشر في الدم. يمكن ان يصاب الطفل بالجلد والذي قد يتلو ذلك تلوث هذه الجروح او الدخول عبر الجلد ثم ينتشر مع الدم. كما ان الاسنتشاق او ابتلاع الابواغ قد يسبب المرض. هناك امراض مرافقة للرشاشيات يمكن ان تكون متواسطة بالغلوبينات المناعية E (متلازمة فرط التحسس. او المتلازمة الرمية فنجد ان متلازمة فرط التحسس الرشاشي يشمل عدة اشكال من الامراض او الاعراض ومنها.

1 - الربو والذي قد يحدث حين استنشاق الابواغ والذي يتمثل بنوبة حاده وأزير بالصدر بدون ارتشاحات رئويه او حمى.

2 - التهاب الأسناخ السنحي الخارجي وهو ذات الرئة بفرط التحسس والذي يحدث عند الاشخاص الذين يتعرضون للغبار العضوي عدة مرات والرشاشيات هي واحدة من هذه المواد العضوية. قد تحدث الاعراض السريرية بعد التعرض بـ 4 - 6 ساعات والتي تشمل حمى وسعالاً وزلة، بدون أزيز في الصدر.

3 - داء الرشاشيات الرئوي القصبي التحسسي وهو من مضاعفات المرض التنفسي المزمن في حوالي 10٪ من الاطفال الذين لديهم ربو او داء كيسي ليفي حيث يمكن تشخيص المرض من خلال تقشع المخاط الحلزوني الحاوي على الخيوط الفطرية.

وبالنسبة للمعالجة فيشمل مضادات الالتهابات الستيروئيدات وموسعات القصبات الهوائية ومضادات الفطريات الخاصة مع المتابعة المستمرة وعدم التعرض لتلك الابواغ

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 03:39 PM
تمارين الأطفال ضرورية لنمو سليم



قالت الجمعية الالمانية للطب الاجتماعي للأطفال والاحداث ومقرها فيرزبيرج إن كثيرا من الاطفال لا يحصلون على تمرينات تذكر أو ليست من النوع الصحيح في العامين الاولين من حياتهما.
ويعتبر غياب التمرينات في الطفولة المبكرة أحد عوامل زيادة عدد الأطفال الالمان الذين يعانون من البدانة وسوء التناسق وقصر فترات الانتباه. وينصح أطباء الجمعية الاباء بأن يقدموا لأطفالهم المزيد من الفرص للتمرينات من خلال اللعب والبيئة الملائمة.

وقال الأطباء إنه يتعين وضع الأطفال دائما على ظهورهم حتى يتسنى لهم تدوير جذوعهم وتحريك أذرعهم وسيقانهم مضيفين أنهم لا ينصحون بالأغطية السميكة والفرش الناعمة نظرا لأنها تقيد من حرية حركة الاطفال. فمن خلال التشبث بأجسام مساعدة سيتعلم الاطفال تدريجيا الجلوس ثم الوقوف ثم المشي بأنفسهم.

ويشير الأطباء إلى أن الجلوس والوقوف مفيد بصفة خاصة لنمو الاطفال حيث لا يساعد الجلوس بمساعدة آخرين أو المشي أثناء استخدام الأيدي للمساعدة في الحصول على مهارات الحركة المعتمدة على السلاسة والثقة بالنفس.

كما ينصح الاطباء الاباء بمساعدة أطفالهم في تحقيق عملية انتقال سلسة من مرحلتي الجلوس والوقوف من خلال اللعب معهم

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 03:40 PM
تكرار التبول النخامي عند الأطفال قد يؤدي إلى الفشل الكلوي



أمراض الأطفال كثيرة بعضها لا يمكن اكتشافه إلا متأخراً ويعتمد على ملاحظة الأهل لاطفالهم. ومن هذه الأمراض البوال التفه ذلك المرض الذي يتميز بالبوال المتكرر والكثير وكذلك العطش الشديد نتيجة لفقدان كمية كبيرة من السوائل عن طريق البول، ويحدث ذلك نتيجة لنقص أو عدم وجود الهرمون المضاد للادرار والذي يسمى (AVP) (الارجينين فازوبرسين)، أو عدم أو فشل الخلايا الظهارية الحساسة لهذا الهرمون في الانابيب الجامعة في الكلى في الاستجابة بشكل طبيعي لهذا الهرمون، حيث يقوم هذا الهرمون في تلك المنطقة من الكلية بمنع ادرار البول حسب حاجة الطفل أو الإنسان عموماً، لذا يمكن تقسيم هذا المرض إلى شكلين رئيسيين «البول التفه المركزي» نتيجة لاضطراب تركيب هذا الهرمون والذي ينتج في الجهاز العصبي المركزي أو عدم افرازه أو كليهما معاً. أو الشكل الآخر البوال التفه الكلوي، والذي ينتج عن فقدان الاستجابة لهذا الهرمون في الانابيب الجامعة في الكلية، قد يكون اسبابه وراثية أو ثانوية نتيجة لاصابات أو أمراض أو أورام.
٭ كيف يعمل الهرمون المضاد للادرار؟

- يتركب ذلك الهرمون من قبل النوى فوق البصرية في الدماغ وجانب البطينية للمهاد ثم ينتقل عبر المحاور العصبية هناك إلى النخامية الخلفية حيث يخزن هناك حتى ينطلق حسب الحاجة. هناك عدة عوامل تؤثر على افرازه وهي حلولية البلازما والتي تؤثر على العطش وافراز الهرمون.

وعند افرازه يؤثر على خلايا خاصة في الانابيب الجامعة في الكلية والتي تسمح بنفوذ كمية كبيرة من الماء طبقاً لكمية الهرمون واستجابتها له. فاذا نقصت كمية الهرمون زادت كمية البول.

الاسباب المرضية للبوال التفه

اولاً: الاسباب المرضية للبوال التفه المركزي:

1 - أسباب وراثية تؤدي إلى عدم إنتاج الهرمون المضاد للادرار.

2 - الاورام المخية وخاصة الاورام القحفية البلعومية.

3 - الحوادث وخاصة كسور قاعدة القحف والتي قد تسبب البوال التفه مباشرة أو يظهر آثارها بعد عدة شهور وهذا ما نلاحظه نحن الأطباء ونكتشفه وذلك حين ظهور الاعراض متأخرة.

4 - التهابات الدماغ الجرثومية والفيروسية والطفيلية وغيرها.

5 - اسباب غير معروفة لم يتم معرفتها بالوسائل المتاحة حتى الآن.

ثانياً: الاسباب المرضية للبوال التفه الكلوي:

1 - أسباب وراثية تصيب الخلايا المستقبلية للهرمون والموجودة في الانابيب الجامعة في الكلية.

2 - أسباب ثانوية وهي الشائعة وتسمى أحياناً الاسباب المكتسبة ومنها:

أ - تناول بعض الادوية.

ب - فقر الدم المنجلية.

ح - التهاب الكلية والحويضة المزمن.

د - مرض الساركوئيد.

هـ - الداء النشواني.

و - انسداد المجاري البولية.

3 - الحوادث وتلف الكلية.

التظاهرات السريرية:

1 - إن العلامات الاساسية للبوال التفه هما البوال (كثرة التبول) والسهاف (كثرة تناول الماء) وبالرغم أن هذه الاعراض قد لا يلاحظها أفراد الأسرة أو الأطباء وذلك لانها غالباً تكون متخفية في البداية إلى أن هذه الاعراض قد لا يلاحظها أفراد الأسرة أو الأطباء وذلك لانها غالباً تكون متخفية في البداية إلى أن تظهر الاعراض الاخرى مثل الجفاف المزمن.

2 - سوء التغذية وفشل النمو.

3 - الحمى المرتفعة والمتقطعة.

4 - تعطل الوظيفة الفكرية نتيجة لارتفاع الصوديوم أحياناً مما يؤدي إلى أذية الدماغ مما قد يؤدي أيضاً إلى السلوك الشاذ بما في ذلك التخلف العقلي والشرود والتململ.

5 - قد يكون التبول الليلي أحد الاعراض الأولية للمرض.

6 - قد يصاحبه أو يسبقه بعض الاعراض مثل تبكير النشاط الجنسي أو اضطرابات عاطفية.

7 - حدوث تضخم في المثانة البولية إلى استسقاء الحالب والكلية في حالة البوال طويل الأمد.

التشخيص والمعالجة للبوال التفه

يمكن تشخيص المرض من القصة المرضية ووجود الاعراض الآنفة الذكر وعادة يقوم الطبيب بالغوص في تاريخ الطفل وأهله وما حدث له من حوادث أو تغيرات ليستدل على خيط من خيوط الأسباب. بعد ذلك هناك فحوصات مخبرية دموية وبولية يتم عملها لتوضح درجة ونوع هذا المرض بالإضافة إلى عمل بعض الفحوصات الاشعاعية من صوتية وطبقية ومغناطيسية.

أما العلاج فيمكن اعطاؤه عن طريق الأنف أو الوريد طبقاً لنوع المرض والمريض. كما يجب التأكيد على تناول الماء بشكل كاف لتعويض الكميات الكبيرة الضائعة من الماء مع البول

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 03:42 PM
اللوكيميا .. أكثر أنواع السرطان شيوعاً وأفضلها استجابة للعلاج


يعتبر ابيضاض الدم أشيع سرطان عند الأطفال والمراهقين، وهو يشكل ثلث سرطانات الأطفال دون 51عاماً وربع السرطانات قبل عمر 02عاماً، وابيضاض الدم أو اللوكيميا leukemia هو سرطان يحدث على حساب الخلايا المكونة للدم وهو سرطان الكريات البيض عادة لكن قد تكون اللوكيميا على حساب الكريات الحمراء أو الصفيحات.
يبدأ الابيضاض من نقي العظم ثم ينتشر إلى الدم ومن هناك يذهب إلى العقد اللمفاوية والطحال والكبد والجملة العصبية المركزية والخصيتين وباقي الأعضاء الاخرى.


لمحة عن نقي العظم

- نقي العظم (أو نخاع العظم) هو الجزء الداخلي من العظام وهو المكان الذي يتم فيه تصنيع كريات الدم الحمراء والبيضاء والصفيحات. يوجد نقي العظم الفعال عند الرضع في كل عظام الجسم، لكن يقتصر وجوده في سنوات المراهقة على العظام المسطحة (الجمجمة والكتف والأضلاع والحوض والفقرات).

- يتكون نقي العظم من الخلايا المكونة للدم والتي ندعوها الخلايا الجذعية Stemcell اضافة إلى نسيج داعم مغذ، تتكاثر الخلايا الجذعية وتمر عبر سلسلة من مراحل النضج لتشكل في النهايات كريات الدم الحمراء والبيضاء والصفيحات.

* ما هي أنواع ابيضاض الدم عند الأطفال؟

- يقسم ابيضاض الدم عند الأطفال إلى الابيضاض الحاد والابيضاض المزمن ويعتبر الابيضاض المزمن نادر الحدوث جداً عند الأطفال.

اما الابيضاض الحاد فيقسم إلى الابيضاض اللمفاوي الحاد ALL والابيضاض القوي الحاد AML.

* ما هو ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد ALL؟

- هو سرطان على حساب الخلايا المكون للمفاويات (اللمفوبلاست) وهي أحد أنواع الكريات البيضاء وهو يشكل 57% من حالات ابيضاض الدم عند الأطفال ويعتبر أشيع سرطان في الطفولة الباكرة وذروة حدوثه بعمر 2- 3سنوات وتكون اصابة الذكور أكثر من الاناث.

* ما هو ابيضاض الدم النقوي الحاد AML؟

- هو سرطان الدم الذي يكون على حساب الخلايا المكونة للكريات الحمراء أو المكونة للصفيحات أو المكونة للوحيدات أو المكونة للمحببات (الوحيدات والمحببات من أنواع الكريات البيضاء) وهو يشكل 52% تقريباً من سرطان الدم عند الأطفال ويعتبر أشيع سرطان خلال أول سنتين من العمر ويقل حدوثه عند الأطفال الأكبر وتكون اصابة الذكور والاناث متساوية.

* ما هي عوامل الخطورة للاصابة بابيضاض الدم؟

- يقصد بعوامل الخطورة الأمور التي تزيد فرصة الطفل للاصابة بسرطان الدم وأهم عوامل الخطورة هي:

1- الاصابة ببعض المتلازمات الوراثية مثل المنغولية (متلازمة داون) ومتلازمة بلوم ومتلازمة كلاينفلتر وداء الاورام الليفية العصبية حيث يكون الطفل المصاب بأحد الأمراض السابقة معرضاً لزيادة خطورة الاصابة باللوكيميا.

2- العوامل البيئية مثل التعرض للاشعاع حيث لوحظ ان الاطفال الذين نجوا من القنبلة الذرية في اليابان كان لديهم فرصة لحدوث الابيضاض النقوي الحاد خلال 6- 8سنوات من التعرض أكثر بعشرين ضعفاً من المعدل الطبيعي، كذلك لوحظ أن تعرض الجنين خلال أشهر الحمل الاولى لكميات هامة من الاشعاع تزيد فرصة اصابته بابيضاض الدم بمقدار 5أضعاف.

3- حالات العوز المناعي مثل نقص غلوبولينات الدم الخلفي.

4- الأخ أو الأخت التوأم للطفل المصاب بالابيضاض تزيد فرصة اصابتهما بمقدار 2- 4أضعاف النسبة الطبيعية.

* ما هي الأعراض والعلامات الناجمة عن ابيضاض الدم؟

1- التعب والشحوب حيث يشكو الطفل من التعب الشديد ويبدو شاحباً بسبب فقر الدم.

2- الحمى مع الالتهاب الفيروسي أو الجرثومي بسبب نقص الكريات البيضاء، وحتى لو كان عدد الكريات البيضاء مرتفعاً فانها كريات مريضة غير قادرة على القيام بوظيفتها الدفاعية.

3- الفرمزيات (بقع حمراء على الجسم تشبه رأس الدبوس) والكدمات وسهولة النزف بسبب نقص الصفيحات.

4- الآلام العظمية التي تتطور عند ثلث الأطفال المصابين بالابيضاض.

5- ضخامة الكبد والطحال مما يؤدي لتبارز البطن.

6- ضخامة العقد اللمفاوية في الرقبة وتحت الابط وفي المنطقة المغبنية وأحياناً داخل الصدر (تكشف بصورة الصدر الشعاعية).

7- ضخامة غدة التيموس وهي موجودة في الصدر وقد تضغط على الرغاني مسببة حدوث السعال وضيق التنفس وأحياناً الاختناق.

8- الصداع - الاقياء - الاختلاج وذلك في حالات انتشار الابيضاض إلى الجملة العصبية المركزية.

9- ضخامة اللثة مع الألم والنزف منها في حالة الابيضاض النقوي الحاد، وقد يؤدي انتشار خلايا الابيضاض إلى الجلد لظهور بقع داكنة تشبه الطفح.

* كيف يتم تشخيص ابيضاض الدم؟

- يتم التشخيص اعتماداً على الفحص السريري اضافة إلى الفحوص المخبرية حيث يجري تعداد كامل للدم وتفحص اللطاخة الدموية تحت المجهر وان تبدلات عدد وأنماط الخلايا ومظهرها تحت المجهر يجعل الطبيب يتوقع وجود الابيضاض أحياناً وبعض الكريات الحمراء ونقص الصفيحات، ويكون العديد من الكريات البيض على شكل أرومات blast (وهو نمط من الخلايا يوجد في الحالة الطبيعية في نخاع العظم فقط) ورغم ذلك فإن هذه المظاهر كلها تقترح وجود الابيضاض ولا يتم تأكيد التشخيص إلا باجراء بزل نقي العظم أو خزعة العظم.

يظهر بزل نقي العظم (الذي يؤخذ من عظم الورك) وجود تكاثر شديد في الأرومات (الخلايا المكونة للكريات البيضاء) ويتم من خلاله اثبات التشخيص وتحديد نوع الابيضاض.

* هل هناك فحوص اخرى تجرى في حالة الابيضاض؟

- هناك عدة فحوص مخبرية اخرى تجرى أحياناً ومنها:

1- فحوص وظائف الكبد والكلية وذلك استعداداً لمعالجة الابيضاض.

2- البزل القطني حيث تؤخذ عينة من السائل الدماغي الشوكي لتحديد ان كانت الخلايا السرطانية قد وصلت إلى الدماغ والحبل الشوكي أم لا.

3- خزعة العقد اللمفاوية.

4- الفحوص الكيماوية الخلوية المناعية التي تجرى لتصنيف الابيضاض.

5- الدراسات التصويرية مثل صورة الصدر وايكو البطن والتصوير المقطعي CT-SCan والرنين المغناطيسي MRI وتصوير العظم وتجرى في حالات خاصة يحددها الطبيب.

* كيف تتم معالجة ابيضاض الدم؟

تتضمن المعالجة الكلاسيكية ما يلي:

1- المعالجة الهجومية التي تعطى بعد تشخيص المرض مباشرة والهدف منها القضاء على الخلايا الابيضاضية في النقي وتستخدم لهذا الغرض الأدوية الكيماوية مثل الفنكرستين والاسبار جيناز والبردنيزون وهي تعطى وريدياً أو عضلياً أو فموياً وعادة ما يتم اشراك أكثر من دواء وفق خطط معينة مدرسية يتم تحديدها من قبل الطبيب المعالج.

2- المعالجة الوقائية للجملة العصبية المركزية لمنع نكس المرض فيها حيث يتم حقن الميتوتركسات ضمن السائل الدماغي الشوكي.

3- المعالجة الداعمة (المستمرة) وهي الاستمرار على اعطاء الأدوية الكيماوية لمنع نكس المرض.

4- المعالجة الشعاعية وتستخدم أحياناً للقضاء على خلايا الابيضاض في السحايا والخصية وفي حالات نادرة عند انضغاط الرغامي.

5- وهناك معالجات أخرى مساعدة مثل نقل الصفيحات الدموية ونقل الدم أو اعطاء المضادات الحيوية وتحسين الحالة العامة.

* ما هي التأثيرات الجانبية للمعالجة الكيماوية؟

- إن الأدوية الكيماوية قادرة على قتل الخلايا السرطانية لكنها تقتل معها بعض الخلايا السليمة لهذا قد تحدث تأثيرات جانبية غير مرغوبة قد تكون شديدة أحيانا وأهم هذه التأثيرات الجانبية هي:

1- الغثيان والإقياء

2- سقوط الشعر

3- ضعف المقاومة للالتهاب بسبب نقص الكريات البيض

4- متلازم انحلال الورم وهي من المضاعفات الهامة لمعالجة حيث تخرب الخلايا السرطانية بسرعة عند بدء المعالجة الكيماوية وتؤدي الى ارتفاع شديد في حمض اليورك وقد تسبب الفشل الكلوي ان لم يتم تدبيرها بسرعة.

5- تقرحات الفم - اعتلال الأعصاب - قرحات مخاطية.

6- تثبيط النقي وهذا يسبب فقر الدم والنزوف وكثرة الاصابة بالالتهابات مثل ذات الرئة.

*هل يحدث نكس للمرض؟

- نعم يمكن أن ينكس الابيضاض ويحدث النكس في أي منطقة من الجسم لكن نقي العظام هو أكثر الأماكن التي يحدث النكس فيها لذلك يتم فحصه دورياً للتأكد من عدم النكس، كذلك قد يحدث النكس في الجملة العصبية المركزية ويؤدي ذلك الى الصداع والاقياء والوسن والاختلاج وارتفاع الضغط داخل القحف، وقد يحدث النكس ايضاً في الخصية ويتجلى ذلك على شكل كتلة في الخصية غير مؤلمة.

يقدر معدل الشفاء الكلي في ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد حوالي 58% اما في ابيضاض الدم النقوي الحاد فيقدر معدل الشفاء بحدود 05% وهناك عوامل عديدة تؤثر على الانذار منها نوع الابيضاض وعمر الطفل عند التشخيص وتعداد الكريات البيض ووجود شذوذات صبغية مرافقة.


أخيراً

ابيضاض الدم او اللوكيميا اشيع سرطان عند الأطفال وهو ينشأ على حساب الخلايا المكونة للدم في نخاع العظم. يمكن لبعض الأمراض الوراثية وبعض العوامل البيئية خاصة التعرض للاشعاع ان تزيد من احتمال الإصابة بابيضاض الدم. يؤدي ابيضاض الدم الى الشعور بالتعب والحمى والآلام العظمية وضخامة الكبد والطحال والعقد اللمفاوية ويتم تشخيصه اعتمادا على بذل النقي الذي يفحص تحت المجهر ويتم من خلاله تحديد نوع الابيضاض.

يعالج ابيضاض الدم بالادوية الكيماوية وفق خطط معينة يحددها الطبيب وقد يكون لهذه الأدوية الكيماوية تأثيرات جانبية مزعجة وخطيرة احيانا، كما يلجأ احيانا لزرع النقي أو الخلايا الجذعية التي يمكن لها أن تولد خلايا دموية جديدة في النقي وتؤخذ هذه الخلايا عادة من المريض نفسه (قبل المعالجة) أو من شخص آخر وهي معالجة غالية جداً (تكلف في أمريكا حوالي 001الف دولار).

يجب تثقيف الأهل حول هذا المرض والإجابة على كافة استفساراتهم المتعلقة بالمرض خاصة عوامل الإنذار وخيارات المعالجة ونسب الشفاء ومخاطر وتأثيرات المعالجة الكيماوية وفرص نكس المرض.

*اخصائي أطفال

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 03:44 PM
التهاب الصفاق يصيب الأطفال ناقصي المناعة



لقد خلق الله الإنسان في أحسن صورة، وهناك دقة متناهية في وظائف الجسم المتعددة. البطن يحتوي على أهم أعضاء الجسم ومنها الامعاء التي هي مغلفة ببطانة لحماية هذه الامعاء من الجراثيم والتمزق، كما انها تغذيها بالدم والأعصاب، هذه البطانة تسمى الصفاق، ذلك الغشاء الذي قد يصاب بالتهابات جرثومية، أو مناعية ذاتية أو كيميائية، وقد تكون الالتهابات سببها خارج البطن أو من داخله.
كما أن هذا الصفاق قد يلتهب في فترة الوليد عندما ينتقل الالتهاب ضمن الرحم عبر المشيمة إلى الطفل الوليد. أو قد ينتقل من خلال السرة أو نتيجة لتسمم الدم الجرثومي أو نتيجة لانثقاب الامعاء أو التهاب القولون والامعاء النخري. أو قد يكون وهذا شائع للأسف نتيجة للتأخر في تشخيص التهاب الزائدة الدودية من قبل بعض الأطباء أو بعض الآباء حينما يتأخر في احضار طفله إلى المستشفى، كما أن التهاب الصفاق قد يكون التهاباً حاداً بدائياً أو التهاباً ثانوياً حاداً.

التهاب الصفاق البدئي الحاد

إن التهاب الصفاق البدئي خطير حيث تعود أسبابه إلى الالتهاب الجرثومي للتجويف الصفاقي، دون أن يكون هناك سبب واضح ضمن البطن، وقد يحدث عند الأطفال ناقصي المناعة ومن النادر حدوثه عند الأطفال الأصحاء تماماً، تتضمن أنواع الجراثيم التي تم عزلها مثل المكورات الرئوية والعقديات من المجموعة ء والمكورات المعوية والعنقوديات والجراثيم المعوية سلبية الفرام وبصورة خاصة منها الاشريكية القولونية والكلبسيلة الرئوية. تحدث معظم الحالات قبل عمر 6 سنوات تقريباً. كما أن جرثومة الدرن أحد أسباب التهاب الصفاق.

التظاهرات السريرية:

قد تكون بداية المرض سريعة جداً وتتصف عادة بالحمى والألم البطني الشديد، والإقياء والاسهال أحياناً. ومن الشائع ايضاً حدوث هبوط الضغط الشرياني مع تسرع في النبض جنباً إلى جنب مع تنفس سطحي سريع بسبب عدم الارتياح المترافق مع النفس لوجود الألم في البطن، وعند فحص الطبيب للبطن يجده مضضاً مرتداً أو صلابة فيه مع آلام شديدة وبسماع أصوات الامعاء باستخدام السماعة تكون في العادة ناقصة أو غائبة نتيجة لالتهاب الصفاق الذي يشل حركتها.


التشخيص والمعالجة:

يصعب أحياناً التأكد من التشخيص الدقيق، وقد يصعب التفريق بين التهاب الصفاق والتهاب الزائدة الدودية خاصة عند المرضى الذين لا توجد لديهم قصة إصابتهم بمتلازمة الكلائية أو التشمع. وفي هذه الحالة يضطر الطبيب لفتح البطن للتأكد من التشخيص واجراء العملية إذا احتاج المريض لذلك، وفي الفحوصات التي تساعد في التشخيص فحص الدم والذي يبيّن كثرة الكريات البيضاء مع سيطرة الخلايا عديدة أشكال النوى.

كما ان أشعة البطن توضح توسعاً في الامعاء الدقيقة والغليظة مع زيادة الانفصال الموجود بين العرى والثانوي لتمسك جدار الأمعاء.

أما حين وجود أمراض أخرى مثل المرض الكلوي أو الكبدي مع وجود السائل في البطن فيمكن فحص هذا السائل المصاب بالالتهاب والذي يكون مليئاً بالكريات البيضاء والتي يكون أغلبها 50٪ من الخلايا عديدة أشكال النوى. بالاضافة إلى ارتفاع اللاكتاث وقد يكون وجود الجراثيم المسببة للمرض في هذا السائل دليلا على حدوث الالتهاب ونوعه.

وعلاج هذا الالتهاب يكون عادة باستخدام المضادات الحيوية المناسبة والتي تقضي على هذه الجراثيم المسببة ولابد من الاستمرار في العلاج لمدة اسبوعين تقريباً، بعد التأكد من فاعلية تلك المضادات الحيوية من خلال نتائج المزرعة وحساسية تلك الأدوية.


التهاب الصفاق الثانوي الحاد

هذا الالتهاب يعود غالباً لدخول الجراثيم المعوية لضمن التجويف الصفاقي عبر عيب نخري في جدار الأمعاء نتيجة للانسداد أو الاحتشاء، أو بعد تمزق خراج في أحد الأحشاء الواقعة ضمن البطن. ومن الشائع حقاً حدوثه بعد انفجار الزائدة الدودية. تتضمن الأسباب المعدية المعوية الأخرى.

1- الفتوق المتحجرة.

2- تمزق رتج ميكل.

3- انفتال القسم المتوسط من الأمعاء والانغلاف.

4- المتلازمة الانحلالية اليوريميائية.

5- التقرح الهضمي.

6- مرض الأمعاء الالتهابي.

7- التهاب المرارة النخري.

8- التهاب الامعاء والقولون النخري.

9- الانتقاب الرضي (نتيجة الحوادث وغيرها).

10- ربما يترافق مع العلوص بالعقبي في فترة الوليد.

11- وصول الجراثيم من السبيل التناسلي (عند الإناث بعد البلوغ) إلى التجويف الصفاقي محدثاً التهاباً بالصفاق.

وبالنسبة للتظاهرات السريرية والعلاج غالباً يكون مشابهاً لما ذكر آنفاً

المهند الشبابي
28 Aug 2007, 03:45 PM
الأطفال عرضة للإغماءات المتكررة والمسارعة في إسعافهم تنقذ حياتهم


يتعرض الطفل لأعراض كثيرة بعضها خطير والبعض الآخر يدل على حدوث مشاكل للطفل سواء كانت مرضية أو غير مرضية، ويصعب أحياناً التفريق أو معرفة السبب من أول وهلة. وسنتحدث اليوم عن السبات ذلك العرض الذي قد يحدث للطفل ويصعب تشخيصه. ولأهمية هذا الموضوع سنتعرض لأسبابه وكيفية التعامل معه.
لا يوجد اتفاق الآن حول المصطلحات والتعابير التي تصف حالات الصحو الممتدة من حالة الوعي الطبيعية الى السبات الكامل ويمكن الاعتماد على التعابير التالية لتسهيل هذا الأمر:

1- الوسن (Lerrargy): ويعني صعوبة المحافظة على حالة الصحو، فرغم ان المريض قادر على الاستجابة عندما ينبه لكنه يعود ليغط في حالة نعاس فيما لو ترك دون تنبيه مستمر.

2- الكلل: (obtundation): يستجيب المريض الكال للتنبيه اللفظي أو اللمسي بصحو دماغي ولكنه لا يبدي استجابة مناسبة بشكل كامل.

3- الذهول: (stupor): وفي هذه الحالة يستجيب المريض للتنبيه المؤلم فقط بصحو دماغي.

4- السبات: Coma: وهو عبارة عن حالة لاستجابة تامة حيث يبدو المريض نائماً ولا يستجيب لتنبيه خارجي او داخلي.


أسباب السبات (الإغماء):

1- أسباب سمية - استقلابية:

حيث تثبط هذه الاضطرابات نصف الكرة المخية وجذع الدماغ غالباً. وهذه السموم قد تكون داخلية المنشأ مثل اليوريميا، قصور او فشل الكبد، فشل الكلى، قصور تنفسي، حماض خلوني سكري) او قد تكون هذه السموم خارجية المنشأ مثل (حبوب الاسبرين، اخذ جرعات كبيرة من مضادات الاكتئاب أو المهدئات أو التعرض لغاز الفحم (اول اكسيد الكربون) أو الأفيتوتات.

او ربما تكون الاسباب نتيجة لنقص الارواء أو نقص الأنسجة الدماغية أو عن نقص سكر الدم.

2- الأسباب التركيبية (Strudural):

ويعنى بها نتيجة للضغط على خلايا الدماغ مثل ارتفاع ضغط الدماغ او وجود استسقاء دماغي أو تشوهات دماغية أو آفات أيا كان مصدرها مرضية او فيزيائية نتيجة للحوادث وغيرها.

فعند الأطفال خاصة يلاحظ ان معظم الآفات الكتلية المحدثة للسبات هي عبارة عن نزف دماغي وتوذم ناجمين عن الرض والضرب على الرأس. وإن الأورام والنزوف العفوية نادرة عندهم بمقارنتهم مع الكبار الذين كثيراً ما يتعرضون لمثل هذه الأشياء.

لذا فإن التمييز بين أسباب السبات الاستقلابية وأسبابه الكتلية «التركيبية» أمر مهم جداً لأن كما ذكرنا فإن الأسباب الكتلية تحتاج الى تدخل جراحي (جراحة عصبية) اسعافية فورية لانقاذ المريض وتفادي المضاعفات التي اقلها التخلف العقلي. أما بالنسبة للأسباب الأخرى مثل الاضطرابات الاستقلابية فتحتاج الى المعالجة الدوائية طبقا لنوع السبب فبعض الأدوية تحتاج الى ادوية أخرى مضادة وتلغي مفعولا أو تؤدي الى التخلص منها او التقليل من مضاعفاتها كما ان الغسيل الكلوي أحد أهم الاجراءات التي قد تستخدم للتخلص من بعض السموم.


التدابير

بعد اكتشاف حالة السبات على الأهل نقل الطفل الى المستشفى فوراً لأنه عامل مهم جداً في انقاذ الطفل.

1- اهم شيء هو المحافظة على استقرار وثبات العلامات الحيوية ضمن مجالها الطبيعي سواء اثناء نقله في الاسعاف او حين وصوله الى المستشفى مع عدم نسيان اعطاء المريض الاكسجين اثناء النقل.

2- حين وصول المريض الى المستشفى يحتاج الى تقييم حالة الطفل ومن خلال الكشف السريري وأخذ القصة المرضية من الأهل يمكن معرفة الأسباب بمساعدة بعض التحاليل المخبرية والاشعاعية حسب رأي الطبيب الذي يقررها من خلال النتائج والمعطيات.

3- يصعب اعطاء تفاصيل عن كل حالة وكيفية التعامل معها حيث أن ذلك اجراءات طبية متخصصة وانما الرسالة التي نود ارسالها هي عدم التهاون في حالة وجود حالة اغماء والتأكد منها وعدم اعتبارها حالة عارضة والتعامل معها بجدية وذلك بنقل الطفل فوراً الى المستشفى وبالطريقة الصحيحة

المهند الشبابي
04 Sep 2007, 02:35 PM
أطباء الأسنان بين خوف الأطفال وأهمية العلاج الصحي


الأسنان هي مرآة الطفل وجمال فمه كما يقال فتجد العناية بها من أكبر المشاكل والمتاعب لدى الأسرة وذلك لأن الطفل يتعود على أكل الشيكولاته والحلويات منذ سن الثانية تقريباً لدى بعض الأطفال ولعلاج حالات التسوس لابد من الذهاب لطبيب الأسنان ذلك الشخص المتخصص في هذا المجال ولكن هل طبيب الأسنان دائماً صديق حميم لدى الطفل؟
يقول الدكتور محمد سمير القطان اخصائي الاسنان: يعتمد التقارب بين الطفل وطبيب الأسنان على درجة النمو العمري والفكري والعاطفي للطفل فقد يستطيع الطبيب أن يتعامل مع طفل عمره سنتان مثلا كما يتعامل مع طفل عمره عشر سنوات وكذلك يختلف الأمر إذا كان لدى الطفل تجربة سيئة سابقة مع الطبيب.

فالمفروض على الطبيب أن يقدم للطفل عند أول زيارة تعريفاً كاملاً عن العيادة وعلى الكادر الطبي الموجود بها ويقوم بشرح تجهيزات العيادة بأسلوب يفهمه الطفل، وأيضاً الاطراء الموجه للطقل ضروري جدا في التعامل معه وذلك عبر ملابسه وطريقة تسريحة شعره وأن يقوم الطبيب بسؤاله عن اسمه حتى يشعر الطفل بأنه في مكان مألوف بالنسبة له وليس غريباً عليه ومن المفيد أيضاً تقديم هدية للطفل عند الانتهاء من العمل سواء كان متعاوناً أم لا.

ويضيف الدكتور القطان بأنه من الواجب على الطبيب عدم الكذب على الطفل وهذه قاعدة اساسية وجوهرية من أجل كسب ثقة الطفل فالجلسة الأولى يكتفي فيها بالتعارف بين الطفل والعيادة فمثلا يمكن للطفل فحص أسنانه بنفسه بواسطة أجهزة التنظيف البسيطة، وحتى لا يصبح الطبيب عقدة نفسية للطفل لابد من عمل هذه التهيئة النفسية ولو تطلب العمل أكثر من جلسة.

وعن الوسائل الطبية التي يمكن استخدامها كمخدر دون الحاجة للإبرة أجاب الدكتور القطان بأن استخدام المخدر الموضعي بشكل الجل أو بشكل بخاخ قبل التخدير وبخصوص الأبرة فلابد من استخدامها في كل الاحوال وينصح هنا بألا يرى الطفل الأبرة بأن يقول له الطبيب سأضع دواء منوماً للأسنان حتى تنظف أسنانك من السوسة بحيث أن الطفل يرتاح نفسياً لما يحدث له من عمليات علاجية.

أما الدكتور محمد ياسر الرباط فله رأي آخر حيث يقول: هناك عاملان لتأسيس الصداقة والتعاون بين طبيب الاسنان والطفل بحد ذاته فالعامل الأول هو الأهل حيث يقدمون الطبيب للطفل بصورة ايجابية على أنه يعالج الأسنان لتصبح سليمة غير مؤلمة وعدم زرع الخوف في نفسية الطفل من ناحية الإبرة والأدوات الأخرى الحادة. أما العامل الثاني فهو الطبيب والذي يجب عليه عند الزيارة الأولى شرح أدواته للطفل بصورة بسيطة ومألوفة لدى الطفل وتشبيه الأدوات بعناصر حياتية اعتيادية بالنسبة للطفل مثل (بخاخ الهواء والماء على أنه ستيشوار للشعر والماص الجراحي على أنه بلاستيك لشفط المياه والإبرة بأنها مياه حارة لتنظيف السن من التسوس وهكذا».

كما يجب في الزيارة الأولى تطبيق الفلورايد وأخد الصور الشعاعية ليشعر الطفل بالأمان لأن هذه الوسائل غير مؤلمة وحتى نضمن عدم تسبب الزيارة لعقدة نفسية لدى الطفل،

ويضيف الدكتور ياسر إذا كان الطفل فوق عمر الثلاث سنوات فيجب فصله عن والدية وذلك ليشعر بذاته وكي لا يتدخل الأبوان في المعالجة وإعطاء الأوامر مما قد يشوش عقل الطفل وأفكاره وفي هذه الحالة لا يستجيب لأوامر الطبيب.

وللأسف بعض الآباء يغفل موضوع الهدية للطفل بعد الانتهاء من زيارة العيادة وهذا خطأ حيث أن تقديم الهدية فيه حافز للطفل المراجعة مرة ثانية للعيادة ويجعله حريص على زيارة الطبيب من أجل الحصول على الهدية.

وعن ضرورة وجود الأخصائي لأسنان الطفال ودوره دون سواه من الأطباء الآخرين قال: برأيي طبيب الاسنان العام قد يسبب عبئاً كبيراً على الطفل لأن الطفل يحتاج إلى الاختصاصي لمعالجته وتكييفه بشكل ايجابي

المهند الشبابي
04 Sep 2007, 02:36 PM
مسكنات الآلام والحرارة والحكة و تقليم الأظافر تحد من مضاعفات العنقز على الصغار


فيما يتعلق بعلاج العنقز فإنه ليس هناك علاج معين لهذا المرض الفيروسي. ففي الأطفال العاديين يحتاجون إلى علاجات مسكنة للآلام أو مخفضة للحرارة ومهدئة للحكة. يجب الابتعاد عن تناول الأسبرين لخطورتها على الطفل والتي قد تؤدي كما ذكرنا في المضاعفات إلى متلازمة راي المميتة.
كما يجب تقليم أظافر الطفل كي لا يجرح نفسه عن طريق الحكة التي قد تسبب التهابات ثانوية جلدية جرثومية.

أما الأطفال ناقصو المناعة لأي سبب فيحتاجون إلى مضادات للفيروسات، ويجب إعطاؤها قبل وقت كاف لمنع حدوث المضاعفات الشديدة مثل التهاب الرئة والدماغ. كما يمكن إعطاء هؤلاء الأطفال الغلوبين المناعي والذي يخفف من شدة الإصابة بالجدري المائي، ولكنه ليس علاجاً له. ويمكن إعطاؤه أيضاً كما ذكر للحوامل والمواليد أثناء الإصابة..

الوقاية

1 - الجدري المائي الآن يمكن الوقاية منه بواسطة اللقاح الذي اكتشف أخيراً وثبتت فعاليته إلى حوالي 95٪. وقد نصح به الآن كلقاح روتيني مع التطعيمات الروتينية الأخرى، ولكن لم يقرر في مراكزنا حتى الآن. وكيفية التطعيم تتم بإعطاء جرعة واحدة حتى الآن. وكيفية التطعيم تتم بإعطاء جرعة واحدة للأطفال الذين أعمارهم من 12 شهراً حتى 12 سنة. أما الكهول والكبار فيمكن إعطاؤهم جرعتين بينهما فاصل 4 أسابيع.

2 - يجب عزل الأطفال المصابين بالجدري المائي والموجودين في المستشفى لأسباب مرضية أخرى في غرفة مجهزة بأجهزة الضغط السلبي لمنع دوران الهواء داخل المستشفى كما يجب إبعادهم عن مرضى ناقصي المناعة، وعدم إبقائهم في المستشفى من غير ضرورة..

3 - يمكن منع الطفل من الذهاب إلى المدرسة لمدة أسبوع.

المهند الشبابي
04 Sep 2007, 02:39 PM
التطعيمات الحديثة تثبت فعاليتها في الحد من عدوى العنقز بنسبة 95٪
هناك أمراض عديدة تم القضاء عليها نتيجة لاستخدام اللقاحات ووضع برامج واجراءات صارمة لتطعيم الاطفال في بعض الدول وخاصة الدول المتقدمة. ولم يعتمد ذلك على الدولة فقط بل على الوعي الصحي للمجتمع والمبادرة بالتطعيمات مع التشجيع من قبل مراكز الصحة الاولية في المناطق فهل تقوم مراكزنا بهذه المهمة على اكمل وجه، واعلامنا ايضاً نرجو ذلك.
في اوقات معينة تكثر الاصابة بالجدري المائي والمعروف بالعنقز ومع انه مرض فيروسي ويعتبر خفيفاً ولكنه مزعج احياناً وله مضاعفات قد تكون خطيرة. قد ينتقل من الأم الى الرضيع او الجنين. في امريكا هذه الايام وضعوا خطة لمحاولة القضاء عليه عندهم وذلك باستخدام التطعيمات الحديثة ضد هذا المرض فقد ثبتت فاعليتها لاكثر من 95٪ ولحسن الحظ في بلدنا الحبيبة دائماً تلحق بالركب فيمكن الحصول على هذا اللقاح وتطعيم اولادنا ضد هذا المرض.
وهذه اهم رسالة للقارئ الكريم وهي معرفة وجود تطعيم لهذا المرض والمبادرة بالتطعيم.
شائع:
الجدري المائي مرض فيروسي حاد شائع لدى الاطفال ويمكن ان يصيب الكبار الذين لم يمنعوا اما الاصابة او بالتطعيمات وهو مرض معد يصيب الاطفال في اي عمر، 90٪ من الاطفال يصابون عند عمر 10 سنوات وتكثر الاصابة به في فصل الشتاء والربيع، وهو من الامراض الحميدة ولكنه قد يكون مميتاً في الاطفال الذين لديهم نقص في مناعتهم نتيجة لاستخدام العلاج الكيماوي، او يستخدمون ادوية مثبطة للمناع كالاطفال الذين عمل لهم زراعة كلى او غيرها.
العدوى:
يبدأ المرض عادة بعد 14 - 16 يوماً من التعرض او الاختلاط بأحد المرضى رغم أن فترة حضانة المرض قد تتراوح بين 10 - 21 يوماً أي ان الفترة من بداية تعرض الطفل حتى بدء ظهور الاعراض. وهناك الفترة المهمة وهي المعدية أي التي يكون فيها الطفل معدياً وهي يومان قبل ظهور الاعراض وحوالي 7 ايام بعد ظهور الطفح، حيث تبدأ هذه البثور تجف وتتقشر لذا يمكن منع الطفل من المدرسة لمدة اسبوع من ظهور الطفح. ولأن الطفل يمكن ان تنتقل اليه العدوى قبل ظهور الطفح عند ذلك الطفل المصاب. لذا فيصعب السيطرة. حيث يصاب كل طفل تقريباً بفترات اسبوعين او ثلاثة بعد الاختلاط فيما بينهم. ويصاب الطفل بالعدوى عن طريق الانتقال والاتصال المباشر بالطفح او عن طريق الرذاذ او الهواء الذي ينتقل عن طريق الجهاز التنفسي.
الأعراض:
قبل ظهور الطفح بيوم او يومين قد يصاب الطفل بارتفاع في درجة الحرارة وتوعك ونقص في الشهية، ألم في البطن وصداع. ثم يبدأ الطفح المميز اولاً على شكل بثرات حمراء صغيرة والتي لا تلبث ان تتطور بسرعة الى حويصلات بشكل قطرات الدمع بيضاوية ثم يتطور هذا السائل من صاف الى عكر ثم تتقرح هذه الحويصلات وتتقشر بعد ذلك وتجف ثم يظهر بعد ذلك نتاج جديد يدوم 3 - 4 ايام. عادة يبدأ الطفح على الجذع او الرأس او الوجه ثم على الاطراف التي يقل بها.
ويمكن ان يصل عدد هذه الآفات الى 300 من اشكال مختلفة من الطفح ويمكن يصل الى 1500 آفة. يصاحب ذلك الطفح حكة. يصيب الطفح الاغشية المخاطية من الفم والعين وربما المهبل كذلك يمكن ان يصيب الجهاز الليمفاوي الغددي

المهند الشبابي
04 Sep 2007, 02:42 PM
إصابة الحامل بجدري الماء قد يخلف جنيناً مشوهاً خلقياً


صحيح أن العنقز يعتبر من الأمراض الحميدة إلا أن هناك بعض المضاعفات الخطيرة التي قد تحدث ومن أهم تلك المضاعفات :
1- الحماق الولادي ويقصد به ذلك الجنين المصاب عن طريق أمه الحامل. فعندما تصاب الأم الحامل بهذا المرض يؤدي ذلك الى تشوهات في الجنين ومنها نقص في النمو والوزن ضمور في المخ، صغر الرأس، التهابات الشبكية، التكلس داخل الدماغ، تشوهات العظام والعمود الفقري، ويمكن التخفيف من ذلك بإعطاء الأم غلوبين مناعي مصلي (وهذه عبارة عن مادة تشتمل على أجسام مضادة حاجزة تقلل من انتشار المرض او الحد منه). كذلك يمكن اعطاء المولود بعد الولادة مباشرة اذا اصيبت الأم بالطفح قبل الولادة ب 5 أيام او بعد الولادة بيومين.

2- إصابة الطفل بمتلازمة راي عندما يعطي الطفل مادة الأسبرين ولديه هذا المرض (الجدري المائي) وهذا قد يودي بحاية الطفل.

3- الالتهابات الجلدية الثانوية ويقصد تحول هذا الطفح الى التهاب جلدية جرثومية.

4- التهابات الكبد وعادة تكون خفيفة.

5- نقص الصفائح.

6- التهابات الكلى.

7- التهابات المفاصل.

8- التهابات عضلة القلب.

9- التهابات في الرئة.

10- التهابات في العظام.

11- التهابات الدماغ وهذا قد يؤدي الى اصابة المريض بالترنح او الرجفة او الرأرأة ولكن عادة يتحسن المريض بإذن الله في خلال 3-5 ايام.

12- الشلل وسببه متلازمة غيلان باريه.

13- التهاب النخاع المعترض.

14- التهاب العصب البصري.

15- التهابات مميتة في الاطفال المثبطين مناعياً اي الذين يستخدمون ادوية لكبح المناعة كمرض زراعة الكلى او الذين يستخدمون الادوية الكيماوية لعلاج بعض أنواع السرطان.

كيفية التشخيص:

يتم عادة التشخيص اكلينيكياً اي بعد الكشف السريري للطفل ووجود الطفح المميز للجدري المائي ومعرفة القصة المرضية واختلاطه مع آخرين قبل مدة تتراوح من اسبوعين الى ثلاثة اسابيع. وقد يتشابه هذا المرض في بعض الأحيان مع بعض الحالات مثل الحساسية او بعض الامراض الجلدية، ولكن قد تطور الطب الآن ويمكن تشخيص المرض بدقة عن طريق فحص الدم

المهند الشبابي
04 Sep 2007, 02:43 PM
الزراعة الحل الأمثل لمرضى القصور الكلوي النهائي
نتحدث اليوم عن عملية زراعة الكلى عند الأطفال وهذا الموضوع من المواضيع التي تحظى باهتمام الكثيرين من حيث يوجد فئة من مجتمعاتنا تعاني من مرض الفشل الكلوي أو القصور الكلوي النهائي وقد عافاهم الله بعد إجراء عمليات زراعة الكلى.
فالكلى هي أحد أهم أعضاء جسم الإنسان الحيوية المسؤولة عن إخراج الماء والأملاح الزائدة عن حاجة الجسم وهذه أهم وظائف هذا العضو، وفي بعض الأحيان قد يصاب هذا العضو ببعض الأمراض التي قد تؤدي بدورها إلى ما يعرف بالقصور الكلوي النهائي وقد يسأل القارئ ماذا يعني هذا المسمى؟ أقول إن الكلية غير قادرة على القيام بوظيفتها ومن هنا تبدأ العلامات المرضية مثل:
1 - فشل عملية النمو الجسدي.
2 - نقص النضج الجنسي.
3 - الانيميا الحادة.
4 - زيادة الحموضة الدموية.
5 - ارتفاع ضغط الدم.
6 - زيادة نسبة الفوسفات وقلة نسبة الكالسيوم مما ينتج عنه هشاشة العظام وكذلك نقص فيتامين «د» والذي يؤدي إلى نقص الكالسيوم ويؤدي إلى هشاشة العظام.
وإذا حدث كل هذا فهذا يعني أن ذلك الطفل يحتاج إلى جلسات تنقية الدم وهو ما يعرف ب «الغسيل الكلوي أو تنقية الدم» وبعد أن تستقر حالة المرض يتطلع المريض وكذلك الأطباء إلى عملية زراعة الكلى.
إن زراعة الكلى هي الطريق الامثل للأطفال الذين يعانون من (قصور كلوي نهائي) وهنا يكون معدل تنقية الدم أقل من 10 مليميترات في الدقيقة E.S.R.D وقد تطور هذا المجال بصورة مذهلة مشرفة وزرعت الأمل في نفوس المرضى الذين يعانون من هذا المرض وبفضل الله ثم التقدم في حفظ الأعضاء وكذلك تظور الجراحات وكذلك توفير العقاقير اللازمة لمنع رفض الكلية من الجسم وكذلك توفير العقاقير اللازمة لمنع العدوى أو الالتهابات كل هذا أدى إلى حدوث نقلة نوعية في زراعة الكلى واذا تمت عملية الزراعة بنجاح فهذا يؤدي إلى عدة أشياء مهمة منها تحسن حالة نمو الطفل وكذلك تحسن الحالة الصحية والغذائية والتحكم في ضغط الدم المرتفع كل هذا يجعل عملية الزراعة هي الهدف والأمل للأطفال فمعظم المراكز تفضل الزراعة عندما يكون وزن الطفل حوالي 10كجرام.
الأسباب
وقد يتساءل القارئ العزيز عن أسباب القصور الكلوي النهائي ESQD والذي يؤدي الى عدم قدرة الكلية على القيام بوظيفتها فأجيب وأقول لأسباب عديدة عند الأطفال وقد تختلف هذه الأسباب عما يحدث في البالغين ومنها:
1 - العيوب الخلقية وكذلك الانسدادات في مجري البول وهي تمثل حوالي 40٪ وقد تكون هذه النسبة أكثر في الأطفال حديثي الولادة وكذلك الأطفال في مرحلة النمو.
2 - العوامل الوراثية من أهم العوامل التي قد تؤدي بدورها إلى حدوث بعض الأمراض التي تؤدي إلى حدوث الفشل الكلوي.
3 - أمراض جهاز المناعة:
4 - الأمراض الاستقلابية
وهي من الأسباب الشهيرة في حدوث الفشل الكلوي عند الأطفال بين عمر دخول المدرسة وبين سن البلوغ.
دواعي الزراعة
ولكن هناك سؤال مهم يطرح نفسه وبقوة وقد يتساءل القارئ ماهي دواعي زراعة الكلى وماهي ايضا موانع زراعة الكلى، وأجيب على هذا السؤال وأقول إن القاعدة العامة هو أن المرضى من الأطفال الذين يحتاجون إلى زراعة الكلى هم أفضل من البالغين وتشير النتائج إلى ان الأطفال الذين تمت زراعة الكلى لهم هم أفضل المرشحين دائماً لعملية الزراعة.
أما موانع زراعة الكلى فهي:
1- عدم علاج الأورام السرطانية.
2- العدوى بمرض نقص المناعة المكتسبة والمعروف باسم الايدز.
3- الالتهاب الكبدي الوبائي «ب».
4- الأطفال الذين تم استئصال أورام خبيثة «سرطانية» يجب الانتظار حوالي 2 - 5 سنوات وذلك يعتمد على نوع الورم المستأصل.
ويجب أيضاً اختيار الأطفال بعناية شديدة للزراعة وخصوصا الذين يعانون من عيوب خلقية متعددة.
وكذلك الأطفال الذين يعانون من التخلف العقلي حيث ان عملية زراعة الكلى من العمليات المكلفة مادياً وتتحمل فيها الدولة نفقات باهظة من حيث توفير المراكز المتخصصة وتوفير الأطباء المهرة وكذلك توفير العقاقير اللازمة، كل هذا يجب أن يوضع في الاعتبار ويأخذ بعين الحرص.
الخطوات
ولكن ما هي الخطوات والإجراءات التي يجب أن تتم قبل زراعة الكلى:
1- الفحص السريري والقصة المرضية كاملة.
2- شرح كاف عن كيفية عملية الزراعة.
3- يجب تحديد فصيلة دم المريض لأنه يجب أن يكون فصيلة دم المتبرع من نفس فصيلة المريض.
4- يجب عمل تحليل للأنسجة ويجب توافق الأنسجة بين المتبرع والمريض.
5- التحكم في ضغط الدم وعلاج ارتفاع ضغط الدم.
6- علاج الأنيميا.
7- علاج حموضة الدم.
8- ضبط أملاح الدم مثل الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم.
9- عمل المزارع للدم والبول لاستبعاد أية عدوى قد تؤثر على زراعة الكلى مثل (EBV)(CMV)(HIV) ولكن ما هي الشروط التي يجب أن تتوفر في المتبرع.
أن يكون الكلى من متبرع حي قريب للمريض مثل الابوين أو الاخوة ويكون عمره أكثر من 18 عاماً، أو أن يكون حي غير قريب للمريض، ويمكن الحصول على كلية من متوفى دماغياً ولكن الحصول على كلية من شخص حي سواء قريباً للمريض أو غير قريب أفضل، وبعد إعداد المريض وكذلك المتبرع واستكمال جميع الأبحاث والفحوصات يكون المريض جاهزا لعملية الزراعة.
وعملية الزراعة تعتمد في تقنيتها على عمر الطفل فإذا كان الطفل رضيعاً أكثر من 10كجم أو طفل في النمو تتم عملية الزراعة وذلك عن طريق زرع الكلى في تجويف البطن، أما إذا كان الطفل وزنه أكثر من 30 كجم فتتم زراعة الكلى في الجزء الأسفل من البطن ويتم ايصال الأوعية الدموية بالكى المزروعة ويتم ايصال الحالب إلى المثانة وبعد ذلك يتم ملاحظة المريض وعزله في غرفة خاصة ويبدأ العلاج الذي يمنع طرد الكلى وتتم ملاحظة المريض عن طريق تقييم وظائف الكلى وأملاح الدم وكذلك العلامات الحيوية من حرارة وضغط وكذلك قياس نسبة العلاج الذي يتناول لمنع طرد الكلى من الجسم، ثم بعد ذلك يتم خروج المريض من المستشفى إلى المنزل وتتم مرحلة متابعة المريض بشكل منتظم لتقييم الحالة الصحية ووظائف الكلى وكذلك أملاح الدم والنمو وتأثير العلاج الذي يمنع طرد الكلى وقياس نسبته بالدم وقياس العلاجات الحيوية وخصوصاً ضغط الدم.
* أخصائي كلى أطفال

المهند الشبابي
04 Sep 2007, 02:47 PM
الفشل الكلوي عند الأطفال


تقسم أمراض الكلى عند الأطفال كما هي الحال عند الكبار إلى قسمين رئيسيين:
هما:

الفشل الكلوي الحاد

الفشل الكلوي المزمن


الفشل الكلوي الحاد:

يظهر الفشل بسرعة نتيجة أسباب عدة قد لا تكون للكلية علاقة بها ومن حسن الحظ ان هذه الاسباب معروفة يمكن في كثير من الأحيان الوقاية منها ومعالجتها.

أسباب الفشل الكلوي الحاد:

وتنقسم إلى ثلاثة اقسام رئيسية:

- اسباب ما قبل الكلى:

وفي هذه الحالة تكون الكلية سليمة ولكن يحدث الفشل الكلوي الحاد نتيجة قلة التروية الدموية الشديدة (نقص كمية الدم أو البلازما أو السوائل) ومن الأمثلة على ذلك، النزف الداخلي نتيجة الحوادث أو بعد العمليات الجراحية أو اعتلال في العوامل المحافظة على درجة متوسطة من تخثر الدم داخل الأوعية الدموية، أو النزف الخارجي بسبب الجروح، ولكن أهم هذه الأسباب عند الأطفال هو الجفاف الناتج عن القيئ أو الإسهال الشديد حيث تقل السوائل في الجسم (Dehydration) ومن ثم يقل ضغط الدم مما يؤدي إلى حدوث الفشل الكلوي الحاد.

ومن أسباب أيضاً الحروق الشديدة حيث يفقد الطفل كمية كبيرة من البلازما وسوائل الجسم الأخرى.

- أسباب ما بعد الكلى:

وفي هذه الحالة تكون الكلية سليمة ولكن الإصابة ناتجة عن انسداد في مجرى البول (المثانة أو الحالبين معاً أو في الإحليلي وهذا الإنسداد ينتج عن تضييق أو انسداد للمسالك البولية والتي غالباً ما تكون عيوباً خلقية أثناء تكون الجنين في بطن أمه أو وجود حصوة في المجاري البولية، وفي حالات نادرة تكون ناتجة عن وجود ورم يضغط على الحوالب وعلى منطقة حوض الكلية.

- أسباب متعلقة بإصابة الكلى نفسها:

وفي هذه الحالة تتعرض الكلى إلى الإلتهابات الشديدة ومن ثم حدوث القصور الحاد في وظائفها ومن الأسباب المودية إلى الإلتهاب الشديد للكلى الأمور التالية:

1- التهاب الكبيبات الحاد ويحدث نتيجة التهابات جرثومية معينة.

2- نخر الأنابيب الكلوية الحاد الذي يحدث نتيجة قلة التروية الدموية للكلية وبالتالي قلة ضغط الدم داخل الأوعية الدموية الشعرية داخل الكليه وهذا يؤدي بالتهابه إلى (موت) نخر الأنابيب الكلويه.

3- استخدام بعض الأدوية التي لها تأثيرا سمياً على الكليه مثل بعض المضادات الحيوية كالأمينوجلايكوسايد وبعض مشتقات السلفا.

ايضاً بعض الأغذية الملوثة صناعياً بالزئبق أو الرصاص كالسمك والمزروعات الملوثة بالأسمدة.

4- انسداد في الشريان أو الوريد الكلوي كحدوث جلطة وهي حالات نادرة جداً.

- الأعراض والعلاجات:

يكون المريض في الغالب شاحب اللون بسبب فقر الدم ويظهر عليه أعراض الأعباء والتعب والخمول. كما يظهر تورمات في الوجه والقدمين وحتى استسقاء كامل للجسم إذا صاحب الفشل الكلوي نقص في كمية البول ويؤدي ذلك إلى ارتفاع ضغط الدم والذي يسمى (Oliguna) أو توقف كامل في الحالات الشديدة و(America) ويجب التفريق بين قلة أو توقف افراز البول وبين انسداد مجرى البول حيث تكون المثانة ممتلئة بالبول ولكن المريض لا يستطيع اخراجه بسبب انحباس البول وعندها يشكو المريض من آلام شديدة وتعسره في عملية التبول (يمكن علاجها بإدخال قسطرة في الحالات الحادة أو ايجاد فتحة في المثانة في الحالات المزمنة).

ومن الأمراض أيضاً التسمم البولي (Uremia) وهي عبارة عن تجمع للبولينا (Urea) والمواد السامة من أملاح وأحماض زائدة والتي من المفترض أن تعززها الكلى. وينتج عن ذلك ارتفاع الماء في الجسم وخاصة في الوجه والأطراف السفلى وتجمع أملاح البوتاسيوم والفوسفات في الدم يؤدي إلى الشعور بالضعف والوهن وأحياناً فقدان الوعي ونوبات صرع وفي الحالات الشديدة يؤدي تراكم الأملاح إلى اعتلال في نبضات القلب وحتى توقفه.

تجمع السموم في الجسم وزيادة الحموضة تؤدي إلى التعب الشديد وضعف النمو في حالة استمرار عدم العلاج.

- تشخيص الفشل الكلوي الحاد:

1- الفحص السريري للمريض وضغط الدم وحالة التروية الدموية في جسمه ومعرفة المؤشرات المصاحبة للمسببات كأعراض الجفاف أو الإلتهابات والتسمم.

2- الفحص المخبري حيث تؤخذ عينة من دم المريض لمعرفة نسبة البولينا ومادة الكرياتنين (Creatinine) والبوتاسيوم. كما تؤخذ عينة من البول لتحليلها ونشمل درجة التركيز والحموضة وعما إذا كان هناك نسبة من الدم أو كرات الدم البيضاء أو خلايا من أنسجة وأنابيب الكليه.

3- فحص البطن بالسونار (جهاز الموجات الصوتية) (Ultra sound) للتعرف على أنسج الكليه واستثناء وجود انسداد فيها.

4- معايرة الضغط الرشحي للبول أو ازمولية البول (Osmolality) ماذا كان سبب القصور الكلوي ناتج من أسباب ما قبل الكليه تكون الأزمولية عالية.

5- قد يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى أخذ خزعة (عينة) من أنسجة الكليه وهي عملية بسيطة ومفيدة جداً للتشخيص ولا ينتج عنها مضاعفات إلا في حالات نادرة جداً.

لا ينصح بإجراء تصوير الجهاز البولي بالأشعة مع اعطاء الصبغة خوفاً من ان تسبب هذه الصبغة مزيداً من التصور والضعف في وظائف الكلى ما عدا بعض انواع الاشعة النووية التي غالباً تكون آمنة ومفيدة للتشخيص.

- الوقاية من المرض:

إن الحالات التي يتم فيها معالجة الأسباب بصورة متكررة لا تدخل عادة إلى مرحلة القصور الكلوي الحاد وللوقاية من ذلك خاصة في حالات الجفاف لدى الأطفال أو النزف هو إعطاء المحاليل الوريدية اللازمة والتي تحدد نوعها ونسب الأملاح فيها حسب الفحوصات المبدئية للحالة وإذا كان سبب انخفاض التروية الدموية للكليه صدمة قلبية أو التهابات جرثومية أو سمية تستعمل بعض أدوية لرفع ضغط الدم ومحاليل دموية تعويضية كالدم أو البلازما، واستعمال المضادات الحيوية.

- العلاج:

إن 60٪ - 70٪ من مرضي القصور الكلوي الحاد يمكن انقاذهم واعادتهم إلى حالتهم الطبيعية، وذلك يعتمد إلى حد كبير على سرعة التعامل مع هذه الحالات وعلاجها في الوقت المناسب، حيث أنه أي تأخير في العلاج يؤدي إلى تلف أكثر في أنسجة الكليه التي عادة لايتم تعويضها من قبل الجسم. فالمصابون بنخر في الأنابيب الكلويه أو التهابات الكبيبات قد يتم شفاؤهم تماماً إذا تمت خطوات العلاج بدقة وبالسرعة المطلوبة.

تكون خطوات العلاج حسب الحالة، فمثلاً حالات الفشل الكلوي الحاد يعانون أو من تجمع مفرط للسوائل في أجسامهم أو جفاف ونقص حاد في سوائل الجسم.

فأولئك الذين يعانون زيادة في السوائل يتم علاجهم بمواد وأدوية تعمل على زيادة افراز البول ويجب في هذه الحالة قياس كمية البول المفرزة ولا يعطي المريض من السوائل إلا ما يعادل كمية البول المفرزة بالإضافة إلى الكمية التي يفقدها عن طريق العرق أو القيء والإسهال.

في حالات الجفاف يعطي الطفل كميات متوزنة من السوائل مع اضافة بعض الأملاح حسب حاجة المريض، كما تعالج اضطرابات الأملاح وخاصة البوتاسيوم والفوسفات.

يتم اللجوء إلى عملية الغسيل الكلوي (Dialysis) في بعض الحالات ومنها:

1- إذا لم تنفع الوسائل المبدئية للعلاج

2- الإرتفاع الشديد في نسبة البوتاسيوم ولا يمكن معالجتها بالطرق التقليدية.

3- الزيادة الشديدة في سوائل الجسم وتوقف أو ضعف في افراز البول.

4- الإرتفاع الخطير في نسبة الحموضة.


٭ استشاري أمراض الكلى للأطفال

المهند الشبابي
04 Sep 2007, 02:48 PM
كوابيس الاطفال


كانت زميلتي (أم عمر) متضايقة هذا الصباح وبدا ذلك واضحاً على تعابير وجهها وطريقة كلامها وأسلوب تعاملها مع الآخرين، وعندما سألتها بود وحنان عن سبب كل هذا؟

انطلقت تبوح لي بسرهها الغريب وقالت لي: لقد رأى ابني عمر في منامه رؤيا مخيفة قام بعدها وهو يصرخ ويبكي وجسده غارق في عرقه ولما ضممت جسده الصغير إلى حضني وجدته يرتعش بشدة وخوف، فقرأت عليه بعض الآيات حتى هدأ ثم طلبت منه أن يقص عليّ ماذا رأى في منامه، والحقيقة أن هذه الرؤيا لا تدل إلاّ على أنها نذير شؤم قادم أو مكروه سيقع!


وعندما وصلت زميلتي إلى هنا لم أستطع أن أتمالك نفسي من الضحك، وسألتها وماذا فعلت بعد ذلك؟! فقالت: أمسكت بيدي طفلي (عمر) وحذّرته من كل ما تشير هذه الرؤيا إليه من مكروهات ومصائب،، وأوصيته أن لا يذهب غداً للمدرسة إلاّ برفقة والده، وكذلك أوصيته أن لا يكلم أي شخص لا يعرفه، وسوف اعتذر عن الحضور للاجتماع العائلي هذا الأسبوع!


وعندما توقفت صاحبتي عن الكلام كنت غارقة في بحر من الدهشة والاستغراب.


هل كل هذه القرارات والاستنفار لأجل حلم مزعج.


ولكن استغرابي لم يكن بذلك الشديد عندما تذكرت مدى تعلق الناس في هذه الأيام بالمنامات والرؤى.. فما يرى أحدهم في نومه من حلم أو كابوس إلاّ ويهرع مسرعاً إلي التلفون ليكلم (مفسر الرؤى) فيما رآه، وكم يكون مدى حزنه عندما يعلم من (مفسر الرؤى) أن ما رآه ما هو إلاّ اضغاث أحلام.


ولكن ما يعنيني هنا هو هذا الطفل المسكين، فما ذنبه حتى ندخله في معمعة لا دخل له بها، فقد يكون فعلاً أن ما رآه رؤيا حقيقية، ولكن يجب أن نعلم أن رؤيا الأطفال نادرة جداً، وهذا راجع إلى أسباب نفسية كالقلق العابر أو القلق طويل الأمد أو الخوف من العقاب العائد من غضب أحد الأبوين وغير ذلك من المشاعر والأحاسيس المكبوتة خلال ساعات النهار وتنطلق في أثناء النوم للتنفيس خصوصاً إذا كان الابن يشتكي من نقص في جرعات الحب والأمان الكافي له، كذلك هناك الأسباب الصحية كعسر الهضم أو ارتفاع الحرارة والحمى وغيرها من الأسباب التي تسبب الكوابيس والأحلام المزعجة.. وأخيراً أهم الأسباب التي تجعل الأطفال أكثر من غيرهم أحلاماً ومنامات هو مدى نشاط عقل الطفل القوي والذي يحاول استيعاب ما حوله من أحداث ومرئيات خصوصاً الخيالات والمبالغات التي يسمع بها في حكايات ما قبل النوم أو يراها في الرسوم المتحركة، كل هذه الأشياء الخيالية وما فوق الخيالية تجعل العقل الباطني لدى الأطفال في قمة النشاط خلال الليل فينعكس كل ما يراه طوال النهار على أحلامه الليلية وهنا بطبيعة الحال يحتاج الطفل إلى تعامل خاص من قبل الأبوين للبقاء لتجنيب الطفل مثل تلك الكوابيس وسوف يكون هذا هو محور الحديث الأسبوع القادم

المهند الشبابي
04 Sep 2007, 02:49 PM
البقع الدموية على السروال الداخلي عند الأطفال: هل من خطورة منها وهل تحتاج العلاج؟


إن ظهور بقع دموية على السروال الداخلي بدون أي ألم حالة شائعة تصيب الأطفال والمراهقين وتسبب لهم ولاهلهم القلق الشديد حول اسبابها وخطورتها رغم أن معظم الاخصائيين في جراحة المسالك البولية عند الاطفال يعتبرونها غير مؤذية كونها لا تمثل أية آفة خطيرة في الجهاز البولي وانها قد تختفي تلقائياً بدون علاج بعد بضعة أشهر، ولكن للاسف يوجد هنالك بعض الأطباء الذين يجهلون ميزاتها فيقوموا بتحاليل مخبرية مكثفة وأشعة على الجهاز البولي وتنظير المثانة في تلك الحالات مع خطورتها وازعاجها وتكاليفها الباهظة، وكان المعتقد السائد أن سبب تلك الحالة يعود إلى التهاب في الاحليل بسبب ارتفاع معدل الهرمونات الانثوية التي تؤثر على تنامي الغشاء المخاطي في الاحليل الخلفي وانها لاتحتاج إلى أكثر من تحليل البول المجهري والأشعة الفوق الصوتية على الكلى والمثانة لتشخيصها، وقد برزت حديثاً نظرية حديثة حولها اقترحها الدكتور هرز وزملاؤه والتي ترتكز على اساس تخاذل التبول مع خلل التآزر في الصمام الخارجي، أي تغلصه بدلاً من ارتخائه أثناء التبول، ففي دراسة قاموا بها على 86 ذكراً و4 أناث مصابين بتلك الحالة مع بعض الاعراض السريرية الاخرى كالتبول المؤلم والامساك والاصابة السابقة بالتهاب بولي، الذي نادراً ما يحصل في تلك الحالات، واجروا خلالها على كل هؤلاء الأطفال الأشعة الفوق الصوتية على الكلى والمثانة وتحليل مجهري للبول وزرعه، وقياس سرعته وتخطيط الكتروني للصمام الخارجي وأحياناً تصوير المثانة بالصبغة وقسموهم إلى فئتين بالنسبة للعلاج، الفئة الاولى التي شملت 37 مريضاً، وكان معدل عمرهم حوالي 9 سنوات عولجوا بالمضادات الحيوية والمسكنات ومضادات الجهاز العصبي اللاودي وطبقوا علاجاً مختلفاً في الفئة الثانية التي شملت 35 مريضاً كان معدل أعمارهم حوالي 8,5 سنوات ارتكز على تصحيح تخاذل التبول بالتلقيم البيولوجي الراجع وتسهيل وظيفة الامعاء ومنع الامساك، ونجح العلاج في الفئة الاولى بطريقة كاملة عند 13 مريضاً وجزئياً عند 6 منهم بينما لم يتجاوب 18 طفلاً له وذلك بعد حوالي 12 شهراً من بدايته.
وأما نتائج الفئة الثانية فقد اظهرت نجاحاً كاملاً لدى 29 مريضاً وجزئياً عند اثنين منهم وعدم التجاوب في 4 حالات فقط مع اختفاء الاعراض في غضون حوالي 5 أشهر بعد القيام به.

والجدير بالذكر ان هؤلاء المرضى يمثلون فئة مختارة من الأطفال الذين يعانونمن تخاذل البول والاعراض البولية الاحليلية منها التبول المؤلم وظهور بقع دم على سروالهم الداخلي الذين استجابوا لهذا العلاج الخاص بسرعة مما بدّد مخاوف وقلق المرضى وأهلهم.

وخلال المؤتمر السنوي للجمعية الامريكية لجراحة المسالك البولية والتناسلية سنة 2003م وكما ابرزها الدكتور (كين) في مقالته حول هذه الحالة، اظهرت دراسة قام بها الدكتور (بالا غيرا )وزملاؤه على 66 مريضاً ذكر توبعوا لمدة 14سنة بعد اصابتهم بالبقع الدموية كل اللباس الداخلي مع حصول تبول مؤلم في تلك الحالات ان أشعة الكلى والجهاز البولي لم تكن ذات اية منفعة في التشخيص لانها كانت سلبية في جميعها بينما التصوير الشعاعي بالصبغة للمثانة فقد اظهر لا انتظام في الاحليل البصلي بنسبة 17٪ وضيقاً في الصماخ البولي إلى فتحة الاحليل الخارجية عند 17٪ منهم وضيقاً في الاحليل نفسه في 4٪ من تلك الحالات، واما تصوير الاحليل الشعاعي الرجوعي بالصبغة فقد بين لا انتظام في الاحليل البصلي في 36٪ وضيقاً في الاحليل في 27٪ منها ونجح بضع الصماخ بإزالة الاعراض البولية في جميع حالات ضيقه، وبناءً على تلك النتائج عرض هؤلاء الاخصائيون توجيهاتهم بالنسبة إلى تشخيص ومعالجة تلك الحالات وعارضوا اجراء أشعة بالصبغة أو فوق الصوتية على الكلى والمثانة ولكنهم نصحوا باستعمال تصوير المثانة والاحليل الشعاعي بالصبغة على بعض هؤلاء المرضى عند الحاجة لا سيما ان وجود لا انتظام في الاحليل لا يستدعي أي علاج وتشخيص ضيقاً في الصماخ يمكنهم التوصل اليه بالفحص السريري وقد يسبب انسداداً في الاحليل القاصي، كما اقترحه الدكتور (هرز) في دراسته، وشدد هؤلاء الخبراء على أهمية الاقتناع من اجراء أي تنظير للاحليل والمثانة في تلك الحالات لا سيما انه قد يؤدي إلى ضيق الاحليل بنسبة 6٪ ونصحوا بالتريث والمتابعة بدون اجراء اية تحاليل الا الفحص البولي المجهري أو أشعة لمعظم هؤلاء المرضى والقيام بالتصوير الشعاعي بالصبغة على المثانة والاحليل في حال استمرار الاعراض البولية، أو إذا ما أوحت بوجود ضيق في الاحليل قد يستدعي المعالجة

المهند الشبابي
04 Sep 2007, 02:50 PM
الدراسات العلمية تؤكد أن الصابون والملابس الصوفية يثيران اكزيما الأطفال

تعتبر أكزيما الأطفال من الأمراض المنتشرة بين الأطفال بشكل كبير وأصبحت الأمهات في الآونة الأخيرة يعرفن تماماً المعرفة هذا المرض لوجوده بين أطفال عدة سواء أكانوا من العائلة أو من الأصدقاء ويدركن أسبابه ومشكلاته وإن كن لا يستطعن تحمل وجوده بين أطفالهن وهو أمر نفسي فقط لأن الطب ولله الحمد تقدم بشكل كبير واستطاع أن يخفف من حدة هذا المرض والتحكم به بشكل جيد، هناك العديد من المثيرات لابد أن نعرفها تمام المعرفة ولقد أجمعت الدراسات العلمية والطبية عليها وأثبتت تلك الدراسات دورها كمثير ومحفز للاصابة أو لتفاقمها وتستطيع الأم وهي المعني الأول والقريب من الطفل بشكل كبير عن غيره أن تتجنب تلك المثيرات الخارجية وتمنع انتكاسة الطفل أو حدوث أضرار جانبية له ومن أهمها الجفاف والذي يصيب الجلد خاصة لمن هم يعيشون في المناطق الصحراوية فالطقس الحار صيفاً والجاف في المناطق الوسطى من المملكة يساعد ويثير الاصابة باكزيما الأطفال، أيضا المواد الكيمائية وهي الموجودة في كل منزل ومن الصعب خلوه منها فتكون ضمن مواد الصابون الذين نستعمله يوميا او ضمن المواد المستخدمة لغسيل الملابس أو بعض المواد الأخرى التي تستخدمها كمطهرات للمطابخ أو دورات المياه أو نحو ذلك.
كذلك الملابس الصوفية كنتيجة لما تحتويه من تركيبة تدخل في طريقة تصنيعها هي كذلك معنية بتحفيز الاصابة بالأكزيما واثارتها ومن ضمن مثيرات الاصابة كذلك ضعف المناعة الجلدية للمصابين الأمر الذي يسهل اصابتهم بالالتهابات الجرثومية وامكانية اصابتهم ببعض الأمراض الفروسية مثل الثآليل والهربس ونحو ذلك.

واصابتهم لا قدر الله بمثل تلك الأمراض وخاصة وأنهم في مرحلة الطفولة يتسبب في ازعاج الأهل كثيراً وارباك المنزل بأسره فتجده مضطرباً يبحث في كل اتجاه ويلجأ لكل طبيب باحثا عن العلاج المناسب خاصة وان الاصابة في حالة تهيجها تسبب حكة شديدة للطفل وقد نلحظ وجود آثار الحك على جلد المريض خاصة الطفل الذي قد يسرف في الحك فتبدو آثار دم على الجلد وهذا الألم قد يجعل الطفل عرضة للالتهابات البكتيرية والفيروسية وبالتالي تحول الطفل المصاب بالأكزيما وانتقاله إلى مرحلة أخرى أشد قسوة على صحة الطفل، هنا لا نخوف الأهل ولا نود أن نسبب لهم ازعاجاً حول طفلهم المصاب لكننا نود أن نرسل رسائل تثقيفية حتى يدركوا بشكل واضح وجلي ابعاد هذا المرض ومسبباته ومثيراته إضافة إلى اسلوب وطرق الوقاية منه وامكانية تعاملهم الصحي الصحيح مع معطيات الاصابة وادراك ضرورة ومعايشة المرض وتخفيف وطأة الاصابة وتجنب أي مثير ومحفز له وستكون لنا وقفات عدة نطرق من خلالها كل ما يتعلق بهذا المرض وسنربطه بالواقع المعاش وسنحاول تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة التي نسمعها وتصلنا من خلال الرسائل والاتصالات لنساهم معا ونتعاون في أن نجعل اطفالنا أصحاء وسعداء

اخو سلمى
05 Sep 2007, 01:59 AM
مشكور حبيبي الغالي وعساك على القوة ،،،،

المهند الشبابي
05 Sep 2007, 11:48 PM
هل كتل العنق عند الأطفال تؤدي إلى الإصابة بالأورام الخبيثة؟


يتعرض الطفل إلى مشاكل عديدة منها ما يمكن ملاحظته وأخرى لا يمكن ذلك. ولكن الطبيب قد يكتشف من خلال الأعراض أو العلامات المشاهدة والخفية أحياناً للأسف بعض الأطباء يتهاون في الشرح الوافي للأهل أو المريض عن طبيعة مرض أو حالة ما وأنه يحتاج إلى مراقبة مستمرة ومتابعة من قبل الأهل والطبيب معاً.
سنتحدث عن الأورام أو الكتل في العنق أو الرقبة ذلك العضو الهام الذي هو مليء بعدة أنواع من الأنسجة والأعضاء الحيوية.

إن معظم كتل العنق عند الأطفال عبارة عن عقد لمفاوية سليمة متضخمة لكن يجب ألا يغيب عن بالنا احتمال أن تكون تلك الأورام خبيثة. وعموماً يمكن تقسم كتل العنق ضمن أربع مجموعات هي العقد اللمفاوية، الكتل الخلقية، الأورام السليمة، الأورام الخبيثة.

فأي ورمة أياً كان موقعها يجب التأكد منها وفحصها وربما يحتاج الأمر إلى فحوصات مخبرية وإشعاعية وربما أخذ عينة منها لاستبعاد الأورام الخبيثة وسنوضح بعض أنواع هذه الكتل لكي يتضح للجميع أهمية عدم إهمال أي كتلة في الرقبة خاصة والجسم عموماً.

أولاً: الكتل الخلقية (Congenital Masses):

1 - اللكية الغلصمية «Branchial Cleft Cyst»:

وهذه غالباً تشخص في مراحل الطفولة المتأخرة أو مرحلة البلوغ الباكرة (بعمر 13 سنة) عندما تصاب هذه بالالتهابات الجرثومية، حيث تظهر بعد الإصابة على شكل كتلة متميزة محمرة محضة متموجة على جانب العنق (أمام العضلة القترائية). أحياناً تسبب ناسوراً أمام العضلة، وتتحرك منسحبة مع البلع. وإذا عولج الالتهاب بالمضادات الحيوية المناسبة تنكمش الكيسة ولكنها قد تعود لتتمدد وتتضخم خلال اخماج السبيل التنفسي العلوي اللاحق.

2 - الكيسة الدرقية اللسانية:

وتتظاهر هذه الكيسة على شكل كتل لا أعراضية على الخط المتوسط تحت مستوى العظم اللامي. 50٪ من الحالات تظهر قبل 10 سنوات. تصاب هذه الأكياس بالالتهابات الجرثومية والتي تحتاج إلى مضادات حيوية والتي تستجيب بعد أخذها، ولكنها تعود لتتضخم خلال الالتهابات التهابات التنفسية العلوية.

3 - الصعر العضلي الخلقي:

وهذا عبارة عن كتلة عضلية قاسية تظهر بعمر 1 - 2 أسبوع وتنشأ ضمن جسم العضلة القترائية الحشائية مما يؤدي إلى اتجاه الوجه إلى الجانب غير المألوف. والرُضّع المصابون بهذا يحدقون بعيداً عن موضع الآفة. لذلك نجد الأهل يعانون ويذكرون أن طفلهم ينظر باتجاه واحد فقط دائماً.

ثانياً: الأورام الحميدة:

1 - الكيسة المأوومية Cystu Hygroma:

وهذه الكيسة تظهر على شكل كتلة رقبية جانبية غير منتظمة وطرية وغير مؤلمة وقابلة للضغط وشفافة، قد يزداد قدها خلال التكبيس. تشاهد 50٪ عند الولادة و90٪ خلال أول سنتين من العمر. ويمكن أن تسبب انسداداً للمجاري التنفسية نتيجة لضخامتها أحياناً وموقعها.

2 - الوعاؤوم الدموي «Hemangioma»:

وهذه الكتل تشاهد عند الولادة ويمكن أن يزداد حجمها كلما تقدم العمر وتكشف كل الحالات تقريباً خلال السنة الأولى من العمر.

وتوجد أمام الأذن عند الغدة النكفية ويمكن لهذه الكتل أن تنزف أو يسبب ضخامة حادة من الكتل الدموية والتي تزرق عندما يبكي الرضيع أو يكبس.

3 -الكيسة الجلدانية:

تظهر هذه الكتل على شكل كتل كيسية لا اعراضية توجد تحت الذقن على الخط المتوسط. وهذه الورمات قد تختلط مع أورام مسخية والتي من العجيب أنها تحتوي على معظم أنواع الأنسجة من أسنان وتكلسات وغيرها.

ثالثاً: الأورام الخبيثة:

وللمعلومة أن ربع الأورام الخبيثة التي تحدث في الأطفال تقع في العنق ومن أهم هذه الأورام:

1 - داء هود جكن: الذي تظهر 80٪ من الحالات على شكل عقدة وحيدة في العنق العلوي وغير مؤلمة وقاسية وثابتة تكبر ببط، معظم الأطفال المصابين أكبر من 5 سنوات. وتترافق هذه الحالة بنقص الوزن وضخامة الطحال والكبد. وهي بطيئة النمو ولكن يجب عدم إهمالها أو التهاون بها.

2 - الغرن العضلي:

والذي ينشأ في البلعوم الأنفي أو في الأذن ويتظاهر هذا الغرن البلعومي بضخامة الناميات المزمنة والشخير والتنفس الفموي، والتهاب الأذن المصلي والافرازات الأنفية المصلية الدموية.

3 - الغرن الليفي:

والذي يُعد من جثاثات العنق النادرة ويحدث بشكل اشيع ضمن الفك السفلي.

4 - سرطان الغدة الدرقية:

وهذا نادر.

5 - ورم الأورمة العصبية «Neuroblastoma»:

وهذا أيضاً نادر ولكن لو حدث يسبب أحياناً متلازمة هورنر، أو نقائلي في الحجاج أو البلعوم الأنفي.

وهناك أورام أخرى. وذكرنا الشائع منها وكل من تلك الأورام يحتاج كما ذكرنا إلى إجراءات فحص سريري كامل وفحوصات ومتابعة وبعد التأكد من التشخيص يمكن البدء في العلاج والذي يساعد في الشفاء أو التخفيف من المضاعفات نتيجة للمرض

اخو سلمى
06 Sep 2007, 07:19 AM
ياجعل ربي يسلمك يامهند رجعت

ورجع نشاطك المعهود ماشاء الله عليك ،،،،

المهند الشبابي
06 Sep 2007, 03:23 PM
كوابيس الأطفال


تحدثت في مقالة الأسبوع الماضي عن الأحلام المزعجة لدى أطفالنا وأسبابها وذكرت من ذلك مشاعر الخوف والقلق وعدم الأمن المكبوتة عند الطفل في عقله الباطن خلال ساعات النهار والتي تنطلق في أثناء النوم الليلي على شكل أحلام مزعجة وكوابيس وخصوصاً إذا كان الطفل يشتكي من نقص في جرعات الحب والأمان النفسي الكافي له، ولم أغفل أيضاً ذكر بعض الأسباب الجانبية كعسر الهضم الناتج عن التخبيص والأكثار من الطعام على وجبة العشاء المتأخرة وكذلك ارتفاع درجة حرارة الطفل الناتجة عن الحمى الجسدية، وذكرت أن سبب كثرة الأحلام المزعجة عند الأطفال دون غيرهم هو قوة النشاط الذهني والتخيلي لدى الأطفال وهذا نتيجة محاولة استيعاب ما يراه من حوله من أحداث ومشاهد في مسرح الحياة وعلى شاشات التلفاز وفي ثنايا حكايات أمه قبل النوم والتي لا تخلو غالباً من المبالغة والخيالات.

والذي أريد التأكيد عليه اليوم هو وجوب عدم إثارة رعب الوالدين من كوابيس وأحلام أطفالهم. لأنها قد تكون نتيجة حدث عارض مرَّ به خلال النهار فقط، أما إذا كانت كوابيس الطفل متكررة بشكل غير طبيعي فقد تعكس وجود اضطراب انفعالي عند الطفل وتتطلب مساعدة فورية هنا من قبل الاخصائيين، فإذا جنّب الوالدان الطفل أي توترات شديدة وأي نشاطات قوية خلال النهار، وإذا لم يقم الأبوان بتوبيخ الطفل أو معاقبته قبل النوم مباشرة، أو كذلك تهديده وتخويفه (بالحرامي أو الجني) مثلاً فإن هذه الاحترازات تضمن للطفل تباعد ظهور الكوابيس إن لم تختف، ومن أمس الحاجات التي يحتاجها الأطفال إذا قام مفزوعاً من حلم مزعج هي المساندة الأبوية مع الهدوء والثقة بالنفس، واستيقاظ الطفل بشكل كامل والتحدث معه بهدوء وعدم إعطاء الأمر أكثر من حجمه، والتوضيح له بأن ما رآه لا يعدو كونه حلماً مزعجاً لا يضره أبداً بإذن الله، ثم محاولة إعادة الطفل إلى نومه مع ترك الباب مفتوحاً وزيادة إضاءة الغرفة.. ومن الأفضل أن يتحدث الأب مع طفله عمّا رآه ليلة البارحة من كوابيس ويخبره أنها مجرد خيالات وأن الجميع معرض للمرور بمثلها.


وفي الحقيقة أنه يفترض من كل أب بعد سماع كابوس ابنه أن يفكر فيه ملياً فإنه يعطيه غالباً أسباباً وراء هذه الأحلام وغالباً ما يكون من الحكمة أن تساعد الطفل على مواجهة الموضوع الذي يخيفه في أحلامه والتغلب عليه من خلال إعطاء الطفل إحساساً بالسيطرة على ما يخيفه والثقة في نفسه من خلال ذكر بعض الأمثلة التي تزيده طمأنينة وتساعده على استعادة توازنه وثقته في نفسه

المهند الشبابي
06 Sep 2007, 03:24 PM
سمنة الأطفال والواقع المؤلم


أطفالنا فلذات أكبادنا وشرايين قلوبنا وصغارنا اليوم وشبابنا غداً من الأهمية إعدادهم صحياً لتكملة مسيرة الوطن عملياً وبمجالات متعددة، وتأهيلهم بدنياً وعقلياً لتحمل صعاب المستقبل، ورغم ما تبث به إلينا عولمة التقارب الذي لم يقتصر على الفكر ولا الثقافة فقط بل حتى على عاداتنا وسلوكنا في تناول طعامنا، متزامناً ذلك مع ضعف البرامج الوقائية، أجد أنه من المهم إبراز المخاطر المحيطة بهم والإشارة إليها بإلحاح متكرر.
من الغريب أن تتوقع مستقبلاً رؤية طفل ينتظر إجراء تحاليل طبية مثل تحليل مستوى كوليسترول الدم أو الدهون الثلاثية، وهذا ما يتفق عليه غالبية الممارسين للدور الصحي، ولكن ما ورد في صحيفة (CHILDRENSHEALTH) المتخصصة في صحة الأطفال عكس ذلك حيث تقول «مبدأ معرفة مستوى الكوليسترول في دمك شيء معتاد عليه، ولكن من الأهمية معرفة مستوى الكوليسترول في دم أطفالك خاصة عندما يكون للعائلة تاريخ في ارتفاع مستوى كوليسترول الدم تحت سن 55 سنة مع وجود عوامل أخرى كالسمنة وقلة ممارسة النشاط البدني».

ولأني من المطلعين والمقربين من الإحصائيات والدراسات ذات الأرقام المخيفة في الحديث عن معدلات انتشار السمنة في المجتمع السعودي، وبروزها بشكل واضح في مجتمع الأطفال لاحظ عدد المصاب منهم بالسمنة، وأنت خارج من البيت شاهد أعداد صغار السن في مطاعم الوجبات السريعة، حتى وأنت في الصباح الباكر ليس من المستغرب أن ترى علب المشروبات الغازية في أياديهم، وهذا مؤشر مخيف على تفشي هذه المشكلة في وسط مجتمع الأطفال لدينا، وإنذار مبكر لأخذ الاحتياطات الاقتصادية والطبية لمواجهة زيادة أمراض القلب والسكر والضغط وسلسلة الأمراض الأخرى في الزمن القادم، وما يجعل الأمر أكثر رهبة تأكيد نتائج عدة دراسات طبية على انتشار المشاكل النفسية في بعض المصابين بالسمنة أكثر من الضعيفين بالمقارنة مع الأطفال ذوي الأوزان الطبيعية!

والحلول المفروض العمل بها تتمثل في تعزيز دور ثلاث ركائز أساسية في انتشار هذه المشكلة وهي الأسرة و الجهات الحكومية متمثلة في القطاع الصحي والتعليمي بالإضافة إلى مشاركة القطاع الخاص في إيجاد الحلول المناسبة، والعمل على نشر الوعي الغذائي والتغذوي السليم لدى المجتمع لينعكس ذلك على تحسن الصحة العامة للأطفال وزرع العادات الغذائية الجيدة لديهم، وهذا للأسف أساس المشكلة الذي لا زلنا غير قادرين على العمل به، بسبب ضعف برامج التوعية الصحية وإهمال مبدأ الوقاية وهذا ما تتحمله قطاعات حكومية متعددة، وعدم مساهمة أو تعاون القطاع التعليمي مع القطاع الصحي لإبراز هذه المشكلة الصحية وإيجاد الحلول الواقعية لها، (CHILDRENSHEALTH) أن الحلول يكون في تغيير عادات الطفل إلى استهلاك أطعمة تحتوي على نسب عالية من حبوب كاملة وخضروات وفواكه وزيادة النشاط البدني واستشارة اختصاصي التغذية، ولكني أرى بالإضافة إلى هذا الحل الذي يعتمد على أسلوب علمي أن المسؤولية تقع على بيئة الطفل والتي يمثلها الأسرة والمؤسسات الحكومية، وأنها لا بد تمارس دوراً توعوياً وتثقيفياً يجعل الطفل يعرف ما هو غذاؤه وكيف له أن يختاره بالشكل الصحي السليم، وأن تمارس المصانع الغذائية خطة استراتيجية تعتمد على مبدأ المساهمة في نشر الوعي الغذائي، وتقليل تأثيرها الإعلامي على استهلاك أغذية خاوية والعمل على إنتاج أغذية أكثر صحية، يطول الحديث عن هذا الموضوع كثيراً وذلك لتداخل القضية بجوانب عديدة، تطرقت للقليل منها والمؤثر الأقوى بانتشارها، ويبقى أن ننتظر ولادة الحلول والبرامج الصحية، ولكن من يشعل شرارة الاهتمام بهذا الموضوع، من ؟ من ؟ من ؟ ...


* ممثل الجمعية السعودية للغذاء والتغذية

المهند الشبابي
06 Sep 2007, 03:25 PM
اضطراب النوم لدى الأطفال يضعف نموهم


تعتبر اضطرابات النوم عند الأطفال من المشاكل التي تؤرق الآباء ووقف التنفس عند الأطفال احد الأسباب الرئيسية لاضطراب النوم ووقف التنفس لمدة تزيد على 10 ثوان أكثر من 10 - 15 مرة في الساعة أو أكثر من 30 - 60 مرة فى فترة نوم الليل حوالي 8 ساعات هي العرض الأساسي لتشخيص هذا المرض، ويصيب هذا المرض حوالي 3٪ من الأطفال قبل سن دخول المدرسة 3 - 6 سنوات، وعدم اكتشاف المرض وتشخيصه مبكرا يؤدى إلى ضعف النمو الجسماني والعقلي للطفل وكذلك ضعف التحصيل الدراسي وكذلك نشاط زائد في حركة الطفل.
ويعتمد التشخيص كما يقول د. حاتم رجائي الأستاذ المساعد بقسم بحوث الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة بالمركز القومى للبحوث على شكوى الآباء من أن أطفالهم يصدرون أصوات عالية أثناء النوم (الشخير) وكذلك يلاحظون فترات توقف التنفس أثناء النوم وكثرة الحركة مع البكاء أثناء النوم عدة مرات.

وتعتبر تضخم اللوزتين واللحمية من الأسباب الرئيسية لهذا المرض وكذلك الحساسية الأنفية والصدرية والتهاب الجيوب الانفية وكذلك صغر حجم الفكين أو عدم نمو عظام الوجنتين, ويعتمد التشخيص على إجراء بعض الفحوص أثناء النوم ونسبة الأكسجين وثاني أكسيد الكربون بالدم ورسم القلب ورسم العضلات والمخ ويعتبر استئصال اللوزتين واللحمية أكثر وسائل العلاج نجاحا وكذلك علاج الحساسية والجيوب الانفية واستخدام بعض الأجهزة التي تمنع سقوط اللسان للخلف أثناء النوم

المهند الشبابي
06 Sep 2007, 03:26 PM
الأطفال المصابون بالديدان ذات الكلاليب يعانون من فقر الدم و سوء التغذية البروتينية


الديدان ذات الكلاليب هي من أكثر الديدان انتشاراً في كافة أنحاء العالم، وأيضاً أكثر من بليون شخص في كافة أنحاء العالم، ويعاني الأطفال المصابون بهذه الديدان بشدة من فقدان الدم المعوي مما يؤدي إلى حدوث نقص في الحديد والذي بدوره يؤدي إلى حدوث فقر دم بالإضافة إلى سوء التغذية البروتينية.
- طول الديدان 5 - 13ملم.

- تنتج حوالي 10 - 30 ألف بيضة في اليوم.

- تعيش على جدار الأمعاء الدقيقة.

- تبقى في الأمعاء مدة 5 سنوات.

كيفية الإصابة بهذه الديدان

بعد خروج البيض من البراز إلى التربة الرطبة تتطور إلى يرقة ناضجة تتحرك والتي بدورها تخترق الجلد أثناء اللعب بالتراب من قبل الأطفال ثم تهاجر هذه اليرقة لكي تنمو عن طريق الدم والرئتين إلى الأمعاء الدقيقة حيث تنضج هناك وتصبح دودة ذكراً وانثى.

وهذه الديدان لها أسنان تتعلق بجدار الامعاء وتتغذى على الدم، وتحدث نزيفاً مستمراً ولكنه بسيط مع كثرة الديدان واستمرار فقدان الدم على مدار السنة، يؤدي إلى نقص الحديد، ومن ثم إلى فقر الدم، ومن ثم التأثير على الوظيفة المعرفية والادراكية للطفل.

الأعراض والمخاطر

1 - التهابات جلدية: ويحدث ذلك أثناء اختراق اليرقة لجلد الطفل والذي يقوم بحك الجلد بقوة حتى يلتهب.

2 - التهاب في القصبات الهوائية والحنجرة أثناء هجرة اليرقات عبر الرئتين، ويحدث ذلك بعد أسبوع من التعرض. كذلك يمكن أن يلتهب البلعوم أيضاً.

3 - آلام في البطن ومغص يثار عادة بالطعام ويشبه أحياناً آلام التهاب الزائدة الحادة.

4 - يعاني بعض الرضع المصابين ببعض الأنواع الشديدة من اسهال وبراز زفتي (أسود) ونقص أو توقف في النمو مع فقر دم شديد ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

5 - فقر الدم نتيجة كما ذكرت في المقدمة لنقص الحديد واستمرار نزيف الإمعاء البسيط على مدار السنة.

التشخيص

يصعب أحياناً اكتشاف الإصابة بهذه الديدان ولكن بفحص البراز ورؤية البيوض واليرقات بواسطة خبير في ذلك أحياناً لا توجد بيوض في البراز.

فيمكن استعمال المنظار وأخذ عينة من الامعاء وفحصها واكتشاف الدودة كاملة كذلك يحتاج إلى فحص الدم ومعرفة سبب فقر الدم والتأكد من ذلك.

العلاج

إن أهداف المعالجة هو التخلص من الديدان ذات الكلاليب بواسطة الأودية المضادة للديدان بالإضافة إلى دعم تغذية الأطفال جيداً، وتعويض نقص الحديد والبروتين.

إن الأدوية المضادة لهذه الديدان بعضها يؤثر على الجنين، وعلى بعض الأطفال، لذا كما ذكرت يستحسن اختيار الأدوية المناسبة من قبل الطبيب المختص

المهند الشبابي
06 Sep 2007, 03:28 PM
الفزع الليلي .. أشد عنفاً من الكوابيس



تحدثنا في العدد الماضي من عيادة الرياض عن بعض مشاكل النوم عند الأطفال. تكلمنا عن شيوع هذه المشكلة عند الأطفال، وأن مشكلة النوم تختلف عند الأطفال من سن إلى آخر. فمثلاً الطفل الرضيع يختلف في اضطرابات النوم عنده عن الطفل من سن الثانية إلى سن السادسة. فالطفل الرضيع تختلف مسببات اضطرابات النوم عنده وكيفيتها عن الطفل في سن الرابعة أو السادسة مثلاً. كذلك هناك علاقة الاضطرابات العضوية مثلاً باضطرابات النوم عند كل من الأطفال الرضع أو الأطفال في سن متقدم، مثل سن ماقبل الدراسة. فعلاقة الاضطربات العضوية مثلاً عند الرضيع يكون صعباً على الوالدين معرفتها لأن الرضيع لا يعبر عما يحس به من آلام أو أي اضطرابات عضوية قد يكون يعاني منها، بينما الطفل في سن السابعة يستطيع بكل وضوح أن يعبر عن الآلام أو المتاعب العضوية إذا كان سبب اضطرابات النوم عنده بسبب مشاكل عضوية. فإذا كان الطفل الرضيع يعاني من الحكة ولايستطيع أن ينام فإنه لا يستطيع أن يقول شيئاً.. كل ما يستطيع فعله هو البكاء والصراخ، خاصة في المساء وقت النوم، إذ يحس أكثر بهذه الحكة في جلده، ولايستطيع النوم، وليس ثمة من وسيلة يعبر بها عن الألم سوى البكاء الذي قد يكون مزعجاً جداً، مما يسبب قلقاً شديداً للوالدين اللذين يقفان حائرين أمام هذا الازعاج من طفلهم الصغير، وربما يأخذانه إلى الطبيب أو إلى الإسعاف حيث يأخذ الأطباء بفحصه وربما توصل إلى السبب المباشر في ارق هذا الطفل وصعوبة نومه. قد يتم علاجه في وقت قصير أو قد يعطونه علاجا مهدئا لمساعدة هذا الطفل على النوم، وشرح المعاناة التي يعانيها الطفل لوالديه، وأنه يجب على الأهل معرفة أن السبب هو الحكة الجلدية، وليس أي سبب آخر..
أيضاً علاقة الطفل الرضيع بالبيئة المحيطة به، فإذا كانت العلاقة جيدة فإن الطفل يشعر بالأمن العاطفي ولايؤثر ذلك على نومه، حيث يتمتع الطفل الذي يعيش في وضع عائلي مستقر بإحساس الاستقرار وينعكس ذلك في سلوكياته، بما في ذلك النوم والنرفزة، وتوتر الأعصاب. كثيرون لايعرفون ولايتوقعون بأن الطفل الرضيع دون العامين يتأثر بالظروف المحيطة به، خاصة الظروف النفسية، والعلاقة بين الوالدين. وكذلك قد يؤثر سلبياً الجو العائلي المحيط بالطفل، إذا كان الجو العائلي غير مستقر فإن الطفل يشعر بعدم الأمان العاطفي، ويبدو ذلك في سلوكيات كثيرة منها، اضطرابات النوم، التوتر، القلق، البكاء المستمر.

كذلك تأثير الغذاء على الطفل الرضيع، فانتظام إرضاع الطفل وترتيب عملية إرضاعه، بحيث لاتكون اعتباطية... فهذا الأمر قد يخلق نوعا من الارتباك.. فإذا كان الطفل يرضع كلما بكى أو ترغب الأم في إسكاته فإن الطفل يتعود على أن يبكي كلما شعر بالحاجة إلى الرضاعة، وهذا قد يخلق جواً من التوتر عند الوالدين، خاصة إذا كان بكاء الطفل وعدم نومه ليس بسبب الجوع أو الحاجة إلى الرضاعة، وإنما لأي سبب آخر، مثل إصابته باضطرابات عضوية كما اسلفنا، مثل ارتفاع درجة الحرارة، أو حكة جلدية، أو أن يكونا المكان بارداً على الطفل أو حارا أكثر مما يجب.. عندئذ يجد الوالدان نفسيهما في حيرة كبيرة، لذلك يجب على الأهل الانتباه لهذه النقاط التي تحدثنا عنها والتي قد تكون سبباً في اضطرابات النوم عند الأطفال الرضع، مثل الولادة قبل الوقت المحدد (مواليد السبعة أو الثمانية اشهر)، وكذلك الأطفال الذين يعانون من الصرع، أو الأطفال الذين يعانون من حساسية خاصة بأنواع معينة من الحليب.

كذلك الأطفال الذين ترافق اضطرابات النوم عندهم عدوانية تجاه نفسه وتجاه الآخرين، أو الاطفال الذين يستيقظون من نومهم دون أي حركة، ودون أي مطالب، بل تبقى عيناه مفتوحتين طوال الليل تقريباً دون أي تفاعل مع الوسط المحيط به. هذه الحالات قد تستدعي أن يعرض الطفل على الطبيب لكي يطمئن الأهل عليه.

الأطفال الأكبر سناً، في مرحلة مابين الثانية والسادسة، والتي تسمى بأنها مرحلة ماقبل الدراسة. في هذه المرحلة يعيش الطفل قلقاً قد يسبب له الأرق. وقد يكون الطفل يعاني من بعض المشاكل فيرفض الذهاب إلى الفراش للنوم، أو أن يذهب إلى فراشه ولكنه يظل مستيقظاً فترة طويلة قبل أن يستطيع النوم، وقد يترك السرير لعدة مرات لأسباب تافهة مرات عديدة مثل الذهاب إلى شرب الماء او الذهاب إلى دورة المياه أو أي سبب تافه تكلمنا في الأسبوع الماضي عن طقوس النوم عند الأطفال في هذه المرحلة من العمر، وكذلك الكوابيس والأحلام المزعجة التي تحدث عند الأطفال خاصة في النصف الأول من الليل.

اليوم سوف نتحدث عن:

الفزع الليلي:

وهو أكثر عنفاً من الكوابيس ويكثر في السن مابين أربعة إلى أحد عشر عاماً من عمر الطفل، وفيه يستيقظ الطفل على صراخ وعويل ويبدو في حالة هلع وفزع شديدين، ويكون فريسة لرؤى مرعبة مثل (حيوانات ووحوش شخصيات خرافية من الاساطير مثل الغول.. مناظر مذابح ودماء...) ويكون استيقاظه هذا مصحوباً بعرق شديد، وسرعة في دقات القلب وسرعة تنفسه مع صعوبة في التنفس. مثل هذا الطفل يصعب تهدئته مرة أخرى كي يعاود نومه، وفي الصباح يستيقظ ناسياً تماماً ماحدث بالأمس

المهند الشبابي
06 Sep 2007, 03:29 PM
سكري الأطفال .. وتحديات العلاج


يعتبر علاج الأمراض المزمنة عامة وعلاج سكري الأطفال خاصة من أكبر التحديات التي تواجه الطبيب المعالج ومن أكثر المواجهات التي تتحدى الطبيب المختص، فعلاج الأمراض المزمنة على وجه العموم وعلاج سكري الأطفال على وجه الخصوص لا يقف عند حد العلاج الدوائي ولا يقتصر على العلاج النفسي بل قد يتعداه ليشمل العلاج العائلي والاجتماعي وغيره، ولكن يجب العلم بان لكل من هذه الوسائل العلاجية ضوابط ولكل من هذه النواحي الطبية عوائق، وسيقتصر حديثنا هنا عن العلاج الدوائي ومتطلباته والعلاج الحديث لمرض السكري ومستلزماته.
تحدثت النشرات الطبية قاطبة وتناولت الوسائل الاعلامية كافة الوسائل الحديثة لعلاج سكري الأطفال كاستخدام مضخة الانسولين أو العلاج المكثف بالأنسولين بالحقن المتكرر للانسولين، أو استخدام بخاخ الأنسولين أو زراعة البنكرياس أو معالجة للجينات والصبغات الوراثية وغير ذلك من وسائل متقدمة وطرق مختلفة.

لقد طبقت هذه الوسائل العلاجية الحديثة في الكثير من الدول الغربية واستخدم بعضها في المملكة العربية السعودية وكانت النتائج متفاوتة والانطباعات متباينة، فمضخة الأنسولين على سبيل المثال أو العلاج المكثف بالأنسولين بالحقن المتكرر للانسولين هما وسيلتان حديثتان نوعا ما في وطننا العربي ويحتاج لنجاحهما المزيد من الجهد والمثابرة والمتابعة وقد يعتقد البعض خطأ بانهما وسيلتان اسهل لتحقيق الهدف المرجو ولكنهما طريقتان أصعب لتحقيق غاية افضل، فمضخة الأنسولين تحتاج إلى حساب متكرر لسكر الدم قد يصل إلى ثماني مرات في اليوم وحساب دقيق للكربوهيدرات المتواجدة في الوجبات الغذائية ومتابعة متعاقبة للطبيب المعالج لتحقق الغاية المرجوة منها، إن المحافظة التامة والتقيد الكامل بالمتطلبات السابقة قد يخفض من معدل سكر الدم وقد يقلل من مستوى تذويب السكر ولكن قطعا لا ينهي مشكلة التأرجح في مستوى سكر الدم كلية حيث انه ليس هناك وسيلة علاجية متوفرة الآن تنهي هذا الأمر سوى زراعة خلايا البنكرياس والتي لا تخلو من سلبياتها المتعددة كحاجة المريض للأدوية المهبطة للمناعة مدى الحياة، يعتقد الكثير من الاطفال السكري واهالي أطفال السكري خطأ بأن مضخة الأنسولين أو الحقن المتكرر للأنسولين هو علاج جذري للسكري وأن استخدام مضخة الأنسولين سوف ينتهي الارتفاعات المتكررة أو الانخفاضات المتكررة لسكر الدم او انها بديل عن البنكرياس الطبيعي او استخدامها سوف يعطي المريض راحة من متابعة سكر الدم والحقيقة أن مضخة الأنسولين او العلاجات الحديثة للسكري تعطي المريض وسيلة سهلة لعلاج الارتفاع في السكر، فمستخدم المضخة لا يلزمه عند ارتفاع السكر سوى الضغط على المضخة لتصحيح هذا الارتفاع أو حقن نفسه بابرة الأنسولين سريع المفعول عند حدوث ذلك اذا كان من مستخدمي العلاج المكثف بالحقن المتكرر للأنسولين.. على عدد محدود من الأطفال وكانت النتائج جيدة في خفض معدل السكر ولكن مازالت مشكلة التذبذب في سكر الدم قائمة وقد ينعكس هذا الامر سلبا على مستخدمي المضخة والذين يعتقدون خطأ بأن المضخة قد تنهي هذا الامر قطعيا.

كما أن للوسائل الحديثة الأخرى متطلباتها بالحقن المتكرر للأنسولين قد يخفض من معدل السكر ولكن يلزمه تحليل متكرر للسكر وحقن متكرر للأنسولين، وقد أوضحت الدراسات المحلية نجاح هذه الوسيلة في الأشهر الأولى من الاستخدام ولكن قد يصاب الطفل بالملل مع مرور الوقت مما ينعكس سلبا على معدل السكر.

وخلاصة القول إن لجميع وسائل علاج السكر متطلبات قد تكون صعبة التطبيق وفي حين التهاون في تطبيقها تنعكس ايجابياتها سلبيات.

٭ استشاري الغدد الصماء والسكري للأطفال

المهند الشبابي
13 Sep 2007, 04:38 PM
غياب الأطفال عن المدرسة


كثير من الأطفال يرفضون الذهاب للمدرسة خاصة بعد إجازة دامت أكثر من شهرين، فالبعض من الأطفال يتخذ من الحيل المرضية أسلوباً يرفض به الذهاب للمدرسة، اما البعض الآخر فيصرح بها بصريح العبارة بسؤاله: لماذا يجب ان أذهب إلى المدرسة؟!!.

هذا السؤال يعد اعلاناً عن رفض بعض الأطفال الذهاب إلى المدرسة.. ويدخل ضمن اساليبهم الكثيرة للتعبير عن هذا الرفض، ابتداءً من الصراخ والبكاء، ومروراً بادعاء التعب وانتهاءً بخلق الأكاذيب عن اضطهاد المدرسة له..


- هذه السلوكيات يمكن اعتبارها طبيعية إذا صدرت من أطفال حديثي الالتحاق بالمدرسة أو الروضة، لكنها حين تصدر من أطفال تجاوزوا تلك المرحلة ومر على التحاقهم بالمدرسة فترة طويلة، فهي حينئذ دليل على وجود مشكلة حقيقية في حياة أطفالنا، ومؤشر على ضرورة التدخل السريع لاحتواء مشاكل أطفالنا والعمل على حلها بحكمة وعقلانية، وذلك عن طريق معرفة ما وراء هذا السؤال؟ أو السبب والدافع لهذا الرفض؟..


في بعض الاحيان لا يعني هذا السؤال سوء محاولة للتدلل على الأم، وفي هذه الحالة يجب ان تكون الأم حازمة فتتحدث عن الاشياء الجميلة التي بالمدرسة وتذكّر الطفل بالألعاب الممتعة واصدقائه الذين يلعبون معه، ووقت الفسحة وروعتها. هذا إذا كان الطفل قد ذهب للمدرسة من قبل، اما الطفل الذي يذهب للمدرسة لاول مرة فيجب على المربي ان يتنبه إلى انه سيأخذ فترة من الوقت للتأقلم على خروجه اليومي من المنزل إلى ذلك العالم الخارجي المجهول.


- ولكن أحياناً يتبع هذا السؤال اسئلة اخرى مثل: إذاً هل يمكن ان ازيد مصروفي المدرسي؟! وهذا ما يشعر الأم ان الابن يحاول ابتزازها أو التهرب من الذهاب للمدرسة، وهنا يجب ان يتأكد الوالدان ان هناك مشكلة تحتاج إلى حل ويحاولان ان يعرفا السبب هل هو الضجر أم لامبالاة الطفل؟ وهناك احتمال وان كان بسيطاً جداً لانه نادر الحدوث وهو ان يكون الابن مصاباً بمرض الخوف من المدرسة وفي هذه الحالة يجب الاستعانة بالاخصائي النفسي المدرسي، لانه قد يكون الطفل يمارس نوعاً من التمرد أو التهرب من المدرسة، أو انه يحاول كسر قوانين تجبره على عدم اتباع رغباته، وهنا لابد من ان تفهمه الأم ان القوانين ليست دائماً محببة للنفس ولكن يجب الالتزام بها لانها لصالحنا.


- وأخيراً احد أهم اسباب رغبة الطفل بالتغيب عن المدرسة هو كراهية أحد المدرسين، وعلى الوالد التحدث مباشرة مع هذا المدرس وان اكتشف ان ليس هناك مشكلة بينه وبين ابنه، فلربما كان الطفل يصب خوفه للمدرسة في ذلك الشخص ولهذا يجب ان يتوجه المدرس لأخذ هذا الطفل بنوع من الرعاية والحذر من علم الطفل بذلك.


نتمنى لجميع الأطفال التوافق والتكيف والانسجام مع تلك الدور التربوية

المهند الشبابي
13 Sep 2007, 04:39 PM
متلازمات النشبة الحاد عند الأطفال نزيف بالدماغ وانسداد في الشرايين


الأطفال في جميع بلدان العالم يتعرضون لحوادث وأمراض متشابهة، كما أنهم يحبون اللعب بأي شيء يتوفر لديهم وحسب الإمكانيات الاقتصادية والاجتماعية تتغير نوعية الحوادث والأمراض.
سنتحدث اليوم عن النشبة عند الأطفال والتي تتمثل بالشلل النصفي (الشقي) والذي يتلو عادة الاضطرابات الوعائية بنسبة حوالي 3 لكل عشر آلاف حسب الإحصائيات في الغرب. وإن أسباب النشبة عند الأطفال تختلف عنها عند الكهول. ومن الأسباب الأساسية تكون الخثار (الجلطات) الشرياني والخثار الوريدي والنزف داخل القحف (الجمجمة) والانصمام الشرياني. وأسباب أخرى، وعادة يتم الوصول إلى التشخيص والسبب في حوالي 80٪ من الحالات.


ومن الأسباب:

أولاً: الخثار الشرياني/الانصمام Thrombosis & Embolism

إن حدوث الخثار الشرياني والصحة الشريانية في الشرايين المخية الرئيسية يؤدي إلى انسداد الشريان السباتي الباطن أو انسداد الشريان المخي الخلقي أو المتوسط أو الأمامي أو الشرايين المخية الأصغر. تؤثر بعض الأمراض الخثارية على الأوعية الكبيرة في حين يصيب بعضها الآخر الشرايين الصغيرة بشكل رئيسي.


كيف تحدث التجلطات وأسبابها؟..

1 - الرض والضرب على البلعوم الخلفي والذي قد يحدث بسبب السقوط على قلم رصاص أو عصاة صغيرة في فم الطفل والذي يؤدي إلى حدوث تمزق في بطانة الجدار الوعائي ومن ثم يؤدي إلى تكون دم متسلخ وجلطات تؤثر على وظيفة المخ حينما تسد الأوعية الصاعدة للمخ، وهذه الآثار قد تتأخر 24 ساعة بعد الحادث والتي تتمثل بحدوث الشلل النصفي الرخو المتقطع والذي قد يتطور فيما بعد ويشتد طبقاً لدرجة وحجم التجلطات ونوعها وتأثيرها. فيمكن حدوث اختلاجات حركية بؤرية في حالة تطور وشمول أجزاء من المخ.

2 - الخراج خلف البلعوم يؤدي في حالة عدم اكتشافه وعلاجه إلى مضاعفات خطيرة ومنها الشلل الشقي. وان حدوث التجلطات الشريانية في هذه الحالة نتيجة التهاب بطانة الشريان الذي يغذي المخ. ولحسن الحظ يمكن تصوير الأوعية المخية أو استخدام أشعة الرنين المغنطيسي لتصوير الأوعية أيضاً ووصفها التي داخل المخ وتبين تلك الفحوصات وجود التجلطات وآثارها ومكانها.

3 - الانصمام Embolizalior في الأوعية المخية (والذي هو نادراً عند الأطفال) يحدث خزل شقي (وهو عبارة عن شلل نصفي بسيط وخفيف بمعنى أن يكون هناك ضعف في أحد اطراف، ومن أسباب هذا الانصمام الاضطرابات القلبية مثل اضطراب دقات القلب (خاصة الرجفان الاذيني) والورم المخاطي والصمة العجائبية عبر الفوهة البيضية المفتوحة والتهاب الشفاف الجرثومي الذي يؤدي إلى أم الدم الجرثومية الفطرية (Myloltc Anrurysm)

كذلك فإن احد أسباب تكون هذا الانصمام وخاصة الهوائي بعد الجراحة اما حدوث الصمات الشحمية فتكون بسبب كسور العظام الطويلة.

وآخر الاسباب التي تؤدي الى الانضمام هي الالتهابات وخاصة التهابات خراجية في الاوعية المخ والتي تنتقل الى المخ محدثة خراج مخي وطبقاً لمكان ذلك الخراج تكون الآثار واضحة على الطفل ومنها الشلل الشقي.

4- الامراض القلبية المزرقة عند الاطفال والتي هي عبارة عن تشوهات خلقية في القلب تلاحظ منذ الولادة وتكتشف أحياناً قبل الولادة بالطرق الحديثة الآن. تحدث تجلطات خاصة في الشريان المخي المتوسط عند هؤلاء الاطفال الذين لديهم الاستعداد الى تناقص الاكسجين في الدم ومن ثم نقصه عن الانسجة والاعضاء الحيوية وبمساعدة حدوث الامراض الفيروسية او الجفاف، كما ان الاجراءات والعمليات التي تجري في القلب مثل القسطرة القلبية وعمليات الجراحة القلبية المعقدة قد تسبب الانضمام بخثرة والتي تنتقل الى أوعية المخ محدثة ايضاً مشاكل كما ذكرنا. وفي مثل هذه الحالات يجب اجراء تصوير اشعاعي صوتي للقلب كجزء من الفحوصات الكثيرة التي يجب عملها.

5- مرض السكر أحد الامراض التي تسبب انسداد الشرايين.

6- الاورام الليفية والتي هي قريبة من الاوعية قد تؤدي الى انسداد الاوعية وخاصة الصاعدة للمخ.

7- فقر الدم المنجلي والذي يؤدي دائماً الى انسداد الاوعية وخاصة الصغيرة واذا حدث في المخ يحدث شللاً نصفياً حاداً يستوجب التدخل السريع وعلاجه علاجاً مكثفاً.

8- أسباب اخرى ولكنها في الكبار اشيع مثل استخدام حبوب الحمل والمخدرات مثل الاميتامين والكوكائين.


ثانيا الخثار الوريدي: VENOUS THROMBOSIS

بعد أن تحدثنا قبل قليل عن الخثار الشرياني «التجلطات في الشرايين» سنتحدث الآن عن أسباب الخثار الوريدي «التجلطات الوريدية» التي يمكن تقسيمها الى أسباب انتانية وغير انتانية وهذه التجلطات قد تحدث أعراضا وعلامات على مدى ايام ومنها العصبية المنتشرة مع حدوث الاختلاجات «التشنجات» واحيانا تكون العلامات العصبية بؤرية أكثر وضوحا عند الاطفال. وقد يوجد او يحدث ارتفاع في ضغط الجمجمة حينما تكون الأوردة داخل القحف متوسعة واليافوخ «الفتحة الصغيرة في مقدمة الرأس من أعلى» الأمامية منتبجا ومصاحبة لأعراض ارتفاع الضغط داخل الجمجمة.

ومن الأسباب الانتانية «الالتهابات الجرثومية المعدية» بخثار الجيب الوريدي:

1 - هو التهاب السحايا الجرثومي «الحمى الشوكية الجرثومية» الذي يؤدي عادة الى الشلل الشقي بسبب خثار الأوردة القشرية السطحية للمخ وكذلك الأوردة الثاقبة العميقة.

2- التهاب الأذن الوسطى والتهاب الخشاء مع اصابة الأوعية الجافية والاخماج الحجاجية الراجعة المسببة لخثار الجيب الكهفي، وان عدم اكتشاف وتوقع وعلاج التهاب الأذن الوسطى هو عدم إجراء المنظار للأذن أحيانا وعدم اخذ الاعراض بعين الاعتبار والأهم عدم البدء في العلاج مبكرا.

3 - الجفاف الشديد «نتيجة للاسهال او القيء الشديدين وعدم التعويض الفوري لنقص السوائل في الجسم عن طريق السوائل عبر الوريد يسبب خثارا في الجيب السهمي العلوي والأوردة القشرية السطحية بسبب فرط اللزوجة وتكرر الدم.

4 - التشوهات الخلقية الزرقة في القلب وقد تحدثنا عن ذلك.

5 - نقص مثبطات التخثر مثل البروتين (C) والبروتين (S) وكذلك مضاد الترومين 3 والعامل المساعد للهيبارين 2 وسوء وظيفة البلاسمينوجين أو الفيبرنيوجين

اخو سلمى
13 Sep 2007, 05:15 PM
ياجعل ربي يسلمك والله موضوع مميز ومهم خاصه للأمهات
واللي عندهم اطفالو الله ماقصرت دايم تذهلني يالمهند بالجديد والمفيد ،،،

اخو سلمى
24 Sep 2007, 03:35 AM
ياجعل ربي يسلمك تستحق المشاركة بان تكون مميزه يامهند ،،،،

الضغط العالي
25 Sep 2007, 05:46 PM
معلومات جدا مهمه





الله يعطيك القوه والعافيه ياخوي

0